السؤال الثامن عشر: هل الأذان وإقامة الصلاة في أذن المولود أمر من السنة أم لا يستحب العمل به؟

*السؤال الثامن عشر: هل الأذان وإقامة الصلاة في أذن المولود أمر من السنة أم لا يستحب العمل به؟*

الجواب: وردت أحاديث في هذا  عن الحسن بن علي في الأذان في أذن المولود والإقامة.

 الأذان باليمنى والإقامة باليسرى حتى قالوا :
الحياة كأنها إقامة وأذان وصلاة فالمولود أول مايستقبل بالأذان والإقامة وآخر ما يغادر الدنيا بالصلاة فكأنما الحياة هكذا .

وهذا قد صح عن عمر بن عبدالعزيز؛ أما الحديث الذي ينسب أنه ورد عن الحسن بن علي فلم يثبت عنه، وهو حديث ضعيف .

فالأذان والإقامة في أذن المولود لم يصح عن النبي عليه الصلاة والسلام.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٤ – شعبان – 1438 هجري
٢٠ – ٤ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الثامن عشر: هل الأذان وإقامة الصلاة في أذن المولود أمر من السنة أم لا يستحب العمل به؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للاشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع : رزقني الله بمولودة السبت الماضي -ولله الحمد- ما السنّة في ذلك؟

*السؤال التاسع : رزقني الله بمولودة السبت الماضي -ولله الحمد- ما السنّة في ذلك؟*

الجواب: السنّة في المولود الذكر والأنثى أن يحلق شعره في السابع ،

حتى الأنثى؟
نعم حتى الأنثى ،النبي صلى الله عليه وسلم يقول:” أميطوا عنه الأذى ” عن المولود ، والأذى علة مشتركة بين الذكر وبين الأنثى، فالأنثى يماط عنها الأذى اليوم السابع ويعق عنها، والعقيقة تكون إما بالذبح وتوزيع اللحم نيئا ،وإما بالدعوة إلى الطعام ، فقد ثبت عن بعض التابعين أنه كان يدعو ،فهذا جائز وهذا جائز ،وقول من قال من طلبة العلم أن الطبخ ودعوة الناس للعقيقة بدعة ليس بسديد ،وليس بصحيح ،فيجوز للانسان أن يذبح ، ثم يسمي المولود ويظهر التسمية في اليوم السابع ، وفي حق الذكر يكون الختان، وتوقيت الختان في السابع الأحاديث التي وردت فيه ضعيفة ، جمعها الإمام ابن عساكر في جزء سماه” الافتتان في أحاديث الختان” ،لم يصح حديث في ختان الذكر في اليوم السابع, فمتى تحمل الذكر الختان ختن في اليوم الأول وإذا كان لا يتحمل لو تأخر ذلك فلا حرج ، والأهم من ذلك كله أن ترزق بره، أسأل الله أن يرزقك بره ،وأن يعينك على تربيته ،وأن تربيه تربية يحبه الله تعالى ويرضاه والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٠ – رجب – 1439هـجري.
٦ -٤ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال التاسع : رزقني الله بمولودة السبت الماضي -ولله الحمد- ما السنّة في ذلك؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor
✍✍

السؤال الخامس عشر : أيّهما أفضل أن نسمّي عبد الرحيم أم شادي أو مارية أو مريم ومن الفضل في الأسماء التي لم يثبت فيها نص؟

*السؤال الخامس عشر : أيّهما أفضل أن نسمّي عبد الرحيم أم شادي أو مارية أو مريم ومن الفضل في الأسماء التي لم يثبت فيها نص؟*

الجواب: الأسماء هنالك قواعد فيها عند أهل العلم .

أولا: أن لا تحمل الأسماء معنا قبيحا ،فالاسم الذي يحمل معنى قبيحا مذموم شرعا.

سعيد بن المسيّب كان جدّه يسمّى *حزنا،* يقول سعيد: فما زالت الحزونة فينا إلى يومنا هذا.

فالمعنى أن الاسم لصاحبه فيه نصيب.

عند الدارقطني في المؤتلف والمختلف قال عمر لرجل: ما اسمك، وأراد أن يجعله على بيت مال المسلمين، قال الرجل : *كنيز ؛* قال :ما اسم أبيك ؟ قال *خبيئ، *اسمه كنيز بن خبيئ*.
قال: فوالله لا نعيّن على بيت مال المسلمين من كان *يكنز* وأبوه *يخبئ* ؛ كنيز وأبوه خبيئ لا يصلح على بيت مال المسلمين.

فالاسم له معنى، والأصل في الإنسان أن يختار اسما له معنى حسنا.

بعض الناس يسمي ابنته *وصال* وهذا اسم قبيح لأن معنى *وصال* جماع، فما يصلح أن تسمّى المرأة وصال.

وبعضهم يسمّي المرأة *ناهد* ومعنى *ناهد* ذات الثدي الظاهر البارز فهذا اسم قبيح.

وبعض الناس يسمّي ابنته *سجى* ومعنى *سجى* ظلام؛ تسمّي ابنتك ظلاما.

ويقول لك ورد هذا الاسم في القرآن.

في القرآن ودرد حجر، وحمار.

هل كل اسم في القران مقبول؟

معنى الاسم هو الذي يقبل.

بعض الناس يقول لك هذا الاسم في القران.

العبرة بالاسم هو المعنى.

فالمطلوب شرعاً أن تسمّي اسما حسنا، ثم أن لا تسمّي اسما يخالف الشريعة، كالتعبيد لغير الله مثل *عبد النبي* وما شابه .

ثم أن لا يقع في الإسم التشبه بالكفار، أي أن لا يكون اسما عربيا .

اليوم أغلب الأسماء وهذا الكلام لا يشمل فقط أسماء الأولاد، بل يشمل الماركات والمحلات ؛ فما ينبغي أن نبقى عبيدا للغرب متشبهين بهم .

قد يقول لي أحدهم وهو مسلم غربي يقول لي: هو يسمّي باسم الأعراف الموجودة عندهم والمسلمون في غير بلاد المسلمين لهم أسماء عجيبة غريبة خصوصا في اندونيسيا .

أحد الإخوة في درس الخميس يقول لي: أنا أحضر درسك منذ أربع سنوات وأنا من ماليزيا وسأذكر لك اسمي ولن تنساني قال اسمي *فتح الباري*،؛وفعلا رأيته في ماليزيا وقلت له أنت *فتح الباري* ما نسيتك، *فتح الباري* ما ينسى.

فالاسماء ينبغي أن تحمل معنى حسنا، ثم الاسم ينبغي أن يليق بالولد والبنت في جميع مراحل عمره .

بعض الأسماء جميلة للولد وهو صغير فلما يكبر يصبح اسما ليس بحسن .

*فمارية ومريم وشادي وعبد الرحيم*، أسماء كلها مشروعة وليست ممنوعة .

*من قواعد الأسماء التي يغفل عنها كثير من الناس أن تسمّي ولدك باسم أبيك إذا كان اسم أبيك ليس فيه محذور شرعي*،؛فالنبي صلى الله عليه وسلم لمّا رزق ولداً سمّاه *إبراهيم* وقال : إنه على اسم أبي إبراهيم .

الآن في العادة الانسان يسمّي باسم أبيه وهذا من بره، وهذا من سنة النبي صلى الله عليه وسلم ولا يلزم أن يكون الأب المباشر الوالد، فقد يكون الأب هو الجد أو جد الجد وما شابه، إنّه على اسم أبي ابراهيم ؛مع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ورغّب في أنّ أحب الأسماء إلى الله *عبد الله وعبد الرحمن* وأصدقها *الحارث وهمّام* فلمّا جاءه الولد ما سمّى عبد الله ولا عبد الرحمن ولا الحارث ولا همّام سمّى على اسم أبيه *إبراهيم*، وفي هذا إشارة الى مدى حبّ النبي صلى الله عليه وسلم لأبينا *إبراهيم* عليه السلام .

هل تحبون ابراهيم ؟

*والله إنّ حبّنا لإبراهيم لا يفوقه حبّ أحد إلّا حب محمد صلى الله عليه وسلم*، ونحب إبراهيم حبا ثانيا.

قال أهل العلم لماذا نقول في الصلاة اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؟ لماذا خصصنا إبراهيم مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟

قالوا : هو النبي الوحيد في رحلة المعراج لمّا رآه النبي صلى الله عليه وسلم قال إبراهيم لنبيّنا *أقرئ امتك مني السلام فكان جزاء قوله هذا أن كل فرد من افراد امة محمد يقرن إبراهيم مع محمد في الصلاة الإبراهيمية عليهما الصلاة والسلام ” جزاء قوله أقرئ امتك مني السلام* .

فهذا يستفاد منه.

سائل يسأل : ما حكم التسمية باسم *بلقيس* جزاك الله خيرا .

الشيخ :ما في حرج ولا يحمل اسما مكروها ولا يوجد فيه مخالفة شرعية وهو عربي بأصله وكل القرآن عربي ؛ والأصل في الأسماء الحلّ و السعة .

*لكن يحزن الإنسان أن نتأثر بالغرب تأثرا شديدا.*

للأسف الشديد كما أخبرني بعض أخواننا أن شخصا في مرج الحمام له مطعم ويعمل منسفا وكاتب المنسف باللغة الإنجليزية هل يوجد داعٍ بأن تسمّي المطعم باللغة الانجليزية؟ عنوان المحل
المنسف معروف من أصحابه ولمن هو ؟
كم شخصا إنجليزيا أجنبيا ينظر إليه ؛لكن هي تقليعة هي شعور بالنقص، فبعض الناس يشعر بالنقص إن تكلّم بالعربية، فيجب أن يتكلم بالإنجليزية حتى يشعر أنه كاملا.
وأكثر من يفعل ذلك الآن المضيفات تتكلم بالانجليزية وقد يحق لهن ذلك لأن الناس خليط ، فلما تأتيني أقول هذا اللسان الأعوج ابتعدي عنه ؛ هذا اللسان الأعوج فقط عند الضرورة يلزم؛ لماذا تتكلم الانجليزية لماذا لا تتكلم العربية التي هي معروفة على تاريخ الامم؟ الذي يعرف تاريخ اللغات وجذور وأصول اللغات يعني كما قيل* :
*إن السيف لينقص مقداره إن قيل أن السيف أمضى من العصا* .

*السيف ينقص مقداره ان قلت انه امضى من العصا ،اذن ما في مقارنة مع اللغة العربية* .

والله تعالى أعلم .

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

14 جمادى الأخرة 1439هـجري.
2018 – 3 – 2 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الخامس عشر : أيّهما أفضل أن نسمّي عبد الرحيم أم شادي أو مارية أو مريم ومن الفضل في الأسماء التي لم يثبت فيها نص؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع : أخت تسأل فتقول ما رأي الشرع في رجل زنى بامرأة ثم تزوجها بعد عدة أشهر وإذا حملت منه قبل الزواج هل يعتبر هذا الطفل ابن حرام أم ابن حلال ؟

السؤال الرابع : أخت تسأل فتقول ما رأي الشرع في رجل زنى بامرأة ثم تزوجها بعد عدة أشهر وإذا حملت منه قبل الزواج هل يعتبر هذا الطفل ابن حرام أم ابن حلال ؟

الجواب : الله المستعان ،  قلنا أكثر من مرة، الشرع له حكم والرأي رأي المفتي ، تقول ما رأي فلان أما الشرع فليس له رأي، الرأي يقبل الصواب والخطأ وأما الحكم فلا يقبل الخطأ فلا يجوز أن تقول رأي الشرع وإنما تقول حكم الشرع .

أولا:
ً يحرم على المسلم أن يتزوج زانية إلا إن عُلمت توبتها وصلح حالها وعرفت باستقامتها . وقد وردت آثار كثيرة عند ابن أبي شيبة و عبد الرزاق أنه جيء لعمر وجيء لأبي بكر بشاب فضَّ جارية فأنكحه إياها ،وهذا في بعض الآثار والحقيقة فيها إرسال وفيها إنقطاع ، وهذا محمول على أن المرأة ليست بغياً والمرأة ليست بزانية والخطيئة وقعت فلتة؛ أما الزانية المعروف عنها بالزنى فهذه يحرم  على المسلم أن يتزوجها .
لا يحل لرجل يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسقي ماءه زرع غيره.

والزواج المراد منه حفظ الأنساب والزواج بالزانية تدخل على زوجها في النسب شيئاً آخر ، قال تعالى :
{ الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ ۚ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (3) }.

فالأصل في الزانية لا ينكحها إلا زانٍ أو مشرك  ام المسلم فلا ينكحها .

رجل في جاهليته في كفره كان على صلة مع إمرأة وأنجب منها ولداً ثم أسلم هل هذا الولد ولده ؟
جماهير أهل العلم يقولون لا ليس هذا الولد ولده إلا شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله؛ فشيخ الإسلام رحمه الله يقول : صحّ بيقين وبأسانيد نظيفة كالشمس لا يمكن أن يقدح في صحتها أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ألاط – أي ألحق – أولاد الجاهلية بآبائهم قبل الاسلام.

فهل الأنكحة قبل الإسلام صحيحة أم لا ؟
صحيحة .
{ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَىٰ عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَىٰ نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ } .

فكان تقرير شيخ الإسلام أن من أنجب من إمرأة وهذه المرأة ليست بغياً وما مسها غيره وهو على يقين أن هذا الولد منه وكان ذلك قبل الإسلام فأسلم فالولد يلحق به .

أما إذا كانت والعياذ بالله قد خانت زوجها – انظر رجعنا إلى الأصل الذي بدأنا به مجلسنا هذا – فإمرأة ذات فراش لها زوج مسّها رجل؛ لمن الولد ؟

اختصم سعدُ بنُ أبي وقاصٍ وعبدُ بنُ زمعةَ في غلامٍ، فقال سعدٌ: هذا يا رسولَ اللهِ ابنُ أخي عتبة بنُ أبي وقاصٍ، عهد إليَّ أنه ابنُه، انظر إلى شبهِه، وقال عبدُ بنُ زمعةَ: هذا أخي يا رسولَ اللهِ، وُلد على فراشِ أبي من وليدَته، فنظر رسولُ اللهِ ﷺ إلى شبَهه فرأى شبهًا بيِّنًا بعتبةَ، فقال: (هو لك يا عبدُ بنَ زمعةَ، *الولدُ للفراشِ وللعاهرِ الحجرُ* ، واحتجبي منه يا سودةُ بنتَ زمعةَ) .: قالت: فلم ير سودةَ قطُّ .
،أخرجه البخاري (٦٧٦٥) واللفظ له، ومسلم (١٤٥٧).

ويعني للعاهر الحجر.
ما معنى للعاهر الحجر ؟
أي الرجم.
يقولون لا يوجد أحاديث في الرجم بل الحديث في الصحيحين ، الولد للزوج على الأصل الذي تعلمناه والولد للفراش والولد لصاحب الفراش وللدخيل العاهر الزاني له الحجر .

في الحديث إشارة عجيبة أن المرأة المتزوجة لا يطمع بها إلا متزوج ، ولا يطمع غير المتزوج بامرأة متزوجة لذا قال النبي ﷺ وللعاهر الحجر .
وما قال الجلد، والجلد حد لغير المتزوج ، والحجر أي الرجم حد للرجل المتزوج ، فالذي يطمع أن يزني بامرأة متزوجة هو رجل متزوج وقوله الولد للفراش أي للزوج.

هنا نتكلم عن صورة غير هذه ، نتكلم عن رجل له صلة بامرأة ليس بينهما عقد حملت منه في جاهليته في كفره وهذا الجواب لشيخ الإسلام يفرح به كثيرا إخواننا الذين يسلمون ويكونون على صلة مع بعض النساء ولهم أولاد في ديار الغرب .

يعني هذا الجواب الآن يلزم ويخفف على الناس وكما قال قتادة : الفقه رخصة من ثقة ، وشيخ الإسلام ثقة ثقة ثقة رحمه الله تعالى .

أما رجل والعياذ بالله يلعب مع بنات الناس أو إمرأة والعياذ بالله تزني ، فيحرم عليه حتى لو إستقامت وكان هو صاحب الحمل فشرعاً الولد ولد حرام ، ويحرم عليه أن يبني بها وأن يعقد عليها حتى يخلو رحمها ، والولد إن رُبّيَ معه بينهما فإن كبر فحينئذ أخواته البنات من الحلال ليسوا أخوات له ،وليس لهن أحكام الاخوات  فيبقين ذوات عورة عليه، وهكذا والمسألة فيها تفصيل على النحو الذي ذكرناه .

مداخلة أحد الحضور : إن لم يجمع بينهم النسب أي ولد الزنا والأولاد منها ألا يجمع بينهما الرضاع وقد رضعوا من نفس الأم ؟

الشيخ : هذه مسألة الرضاعة مسألة أخرى نحن نتكلم عن مسألة في أصل الوطأ وأما الرضاعة فيمكن ، وغالباً والعياذ بالله الزانية ما تظهر أمام الناس انها ترضّع إلا في الغرب والمسألة في الغرب قلناها ، قبل سنوات  قبل الفجر في مسجدنا هذا وجدنا طفلاً باب المسجد ، أتقى زانية متى وضعت ترميه في مكان في باب مسجد ليرعاه الناس فكيف سترضعه.

والله تعالى أعلم .

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

14 جمادى الأخرة 1439هـجري.
2018 – 3 – 2 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الرابع : أخت تسأل فتقول ما رأي الشرع في رجل زنى بامرأة ثم تزوجها بعد عدة أشهر وإذا حملت منه قبل الزواج هل يعتبر هذا الطفل ابن حرام أم ابن حلال ؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع أود أن أستفسر عن هذه الحالة… لي ابنة اخ ماتت رضيعتها وعمرها ثلاثة…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/03/WhatsApp-Audio-2017-03-27-at-9.26.39-AM.mp3السؤال التاسع: أود أن أستفسر عن هذه الحالة… لي ابنة اخ ماتت رضيعتها وعمرها ثلاثة اشهر، بعدما ارضعتها ،كما تفعل كل يوم تضعها لتنام على بطنها كالعادة وذهبت الام لترعى باقي صغارها وفي هذه الاثناء اختنقت البنت وتوفاها الله السؤال هل الام السبب، وهل عليها أن تصوم شهرين متتابعين بسبب القتل غير العمد ،بعضهم قال لها ذلك ،وإن كان كذلك فما ذنب الأم ،فلماذا تصوم؟ فهي كذلك فعلت مع كل أولادها ؟
الجواب:
اذا الطب قرر أن سبب الوفاة في هذا الوضع فالأم قاتلة ، اذا الطب قرر أن سبب الوفاة يعني، لو نسأل أطباء هل البنت ماتت خنقا وماهو سبب الخنق؟
الله نجى الأولاد السابقين ولتحمد الله تعالى على هذه النجاة.
لكن امرأه صنعت صنعا مع ولدها لولاه ما حصلت الوفاة في عالم الأسباب والمسببات التى بين ايدينا ،مثل مثلا إمرأة انقلبت على رضيعتها ،رضعتها ونامت جنبها ثم انقلبت عليها.
او امرأه القمت ثديها رضيعها ثم نامت ولم ترعى الرضيع فخنق الرضيع، بسبب استرخاء ثقل البدن بسبب النوم وثقل البدن ،والرضيع ضعيف ما استطاع أن يخلص الثدي من فمه ،فالقمت الثدي الرضيع واسترخت فنامت ،هذا يقع .
الأم قاتلة، لكن القتل ليس عليها وزر، يعني هي قاتلة قتل خطأ، فعليها كفارة فعليها صيام شهرين متتابعين ، فكذلك ليست كل صورة ،
يعني ممكن بنت ترضع رضاعة كثيره جدا بحيث تمتلئ فما تحتاج أن تنام على بطنها تحتاج ان ماذا تسموه النساء اليوم تضطرع ( تتدشى) اي أن تبقي الرضيع على حالة معينه حتى يستطيع ان يتنفس وهذا أمر معروف في عادات النساء وفي عادات المرضعات ،فإذا الطب يقرر أن هذه النومة بسببها وقعت الوفاة فحينئذ الأم قاتلة ،وعليها أن تصوم شهرين متتابعين .
والله تعالى أعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
25-6-1438 هجري
24-3-2017 إفرنجي
رابط الفتوى : http://meshhoor.com/fatawa/944/
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان .

السؤال التاسع من هو ولي ولد الزنا عند الزواج

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/08/AUD-20170815-WA0006.mp3الجواب: القاضي، القاضي يطلق ويزوج في صور قليلة، منها هذه الصورة.
وولد الزنا ما ذنبه؟
لو كان صالحا ما ذنبه؟
فله أن يتزوج.
بل قال جمع من التابعين وبوب ابن أبي شيبة باب إمامة ولد الزنا، لو كان هو الأحفظ كان هو إمام الناس، وقال ما ذنبه هو، والله تعالى أعلم.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
19 ذو القعدة 1438 هجري 2017 – 8 – 11 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍
⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

ما حكم من لم نذبح له عقيقة ممن سنه فوق البلوغ

إن شاء ذبح العقيقة عن نفسه إن كان ذلك بمكنته، ولا يدخل عليه حرج بذلك، فقد صحح بعض الحفاظ أن النبي صلى الله عليه وسلم قد عق عن نفسه بعد النبوة، لكن ليس هذا على وجه الإلزام، وإن كان هذا واجباً محدداً بين طرفين قضاؤه يحتاج إلى أمر جديد، فإن فعله صلى الله عليه وسلم هو الأمر الجديد، ولكن فعله يدلل على السنية لا الوجوب.
والواجب على الوالد أن يذبح عن ولده إن كان مستطيعاً في اليوم السابع أو الرابع عشر أو الحادي والعشرين، فإن فاتت هذه الأوقات، فإن كان جاهلاً بالتوقيت فيعذر بالجهل فيذبح، في أقرب وقت، وإن لم يكن جاهلاً فله أن يذبح، لكن ذبحه اللاحق ليس كذبحه السابق، ولا يحتاج في هاتين الحالتين إلى أمر جديد، لأن فعل النبي صلى الله عليه وسلم فيه إذن عام، فأصبح فعله صلى الله عليه وسلم إذن لمن فاته التوقيت بعامة.
ويعق عن الذكر بشاتين وعن الأنثى بشاة، على الراجح لقوله صلى الله عليه وسلم: {عن الذكر شاتان وعن الأنثى شاة}، وورد أن النبي صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين، كل منهما بشاة، فقال الشوكاني يجمع بين قوله وفعله، فأصل السنة شاة وتمامها شاتان، لكن روى النسائي في سننه أن النبي صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن بكبشين أملحين، وعن الحسين بكبشين أملحين، وهذا أصح طرق الحديث، فوافق قوله صلى الله عليه وسلم عمله، فالأصل في العقيقة عن الذكر أن تكون شاتين فإن لم يقدر إلا بواحدة فلا حرج، ولا مانع بأن يعق الجد عن المولود كما فعل صلى الله عليه وسلم عن الحسن والحسين.
والعقيقة تكون بالأنعام ولا يجوز الشركة فيها، فلو أن اثنان اشتركا بجمل فهذا غير جائز على الراجح، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: {كل مولود مرتهن بعقيقته}، فكل واحد له دم مستقل وعقيقة خاصة، فلا يوزع الدم بين اثنين، والعقيقة إن تعينت ثم فقدت فلا بد من العقيقة ولا تسقط، إلا إن كان الأب لا يستطيع إلا هذه المفقودة، فليس عليه العقيقة لعدم استطاعته لا لأن التي ضاعت قد أجزأت ولا يوجد سن معين للعقيقة، لكن يستحب أن نقتدي بفعله صلى الله عليه وسلم فتكون العقيقة كبشاً مليحاً أقرناً، ويستحب في الشاتين عن الذكر أن تكونا متساويتين لقوله صلى الله عليه وسلم: {عن الذكر شاتان متكافئتان}، وما قيده الشرع في الأضحية من السن والعيوب لا نقيسها على العقيقة فكل منهما باب بوحده، والله أعلم…

السؤال الأول مات ولدي قبل أن يتم سبعة أيام هل أعق عنه

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/10/AUD-20171002-WA0020.mp3الجواب: لا، العقيقة تكون في اليوم السابع، فإذا مات الولد قبل السابع فلا عقيقة له وليس عليك أن تعقّ عنه.
⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*
٩ محرم 1439 هجري ٢٩ – ٧ – ٢٠١٧ إفرنجي
↩ *رابط الفتوى:*
⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍
⬅ *للاشتراك في قناة التلغرام:*
http://t.me/meshhoor

السؤال السابع عشر هل يجوز تكليف أحد المسافرين إلى السودان لذبح عقيقة لمولود هنا…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/AUD-20160821-WA0034.mp3الجواب : طيب في رومانيا أرخص من السودان، أعجب من المُسلمين عجباً شديداً لمَّا يأتي وقت الدفع لله يُصبح يفكر كيف يحتال على الشَّرع ويصبح يبحث على أقارب على إبنة له أو على ولد له طيب ياشيخ هل يجوز لي أن أُعطي زكاة لابني يصبح يبحث على شيء ما يَضيع وهذا للأسف وارد كثيراً عند النَّاس، حتى يذكرون عن بعض الناس، بل قيل لي أنها حقيقة والله تعالى أعلم قالوا اليهود لمَّا وضعوا الجدار العازل أسأل الله أن يُرِيح المُسلمين من شَرِّهم وأن يحفظ المُسلمين من أفعالهم لأنَّ أفعالهم كُلها شر، استَوْلَوا على مجموعة من الأراضي فقالوا لواحد يا أبو فلان اليهود اخذوا أرضك قال : لا حول ولا قوة إلا بالله هذا نصيب البنات طالما أخذوه اليهود هذا نصيب البنات، هو لن يعطي للبنات شيء في عادة بلدته، في العادة لا يعطون البنات، فبعض النَّاس هذا حاله. أنت لما جاءت العقيقة التي رغَّبك بها الشَّرع وعند بعض أهل الحديث واجبة ورغَّب الشَّرع أن تراها ورغَّب الشَّرع أن تفرح بالولد وأن تُشْهِر النَّسب وأنت يعني تلحظ أصدقائك وأقربائك وجيرانك تهديهم وتعطي بعض الفقراء دفعاً للعَيْن وغيره من الحسَد فتُطعمهم فلمَّا جاء وقت هذا الخيْر ووقت هذا الفرح يأتي هذا الوقت فتُريد أن تُصدر هذا الخيْر وتحرم نفسك وتحرم أهلك منه لعلَّك كنت فقيراً لا تستطيع إلا هذا فتعنَّيْت وصنعت هذا وهو ليس بواجب عليك هاهنا، لعلك إن شاء الله تنال بركة العقيقة، أمَّا من السُّنَّة بإتفاق العلماء أن يشهد الإنسان عقيقته وأن يشهد الإنسان أُضحِيَته والأصلُ في العقيقة والأُضحية أنَّها عبادة معقولة المعنى أنتَ تشكر نعمة وتفرح وتأكل وتُطعم، فالخيْر يكون في حقك وحق غيرك فالأصل أن يُقلَّل مثل هذا وأن يبقى هذا محصوراً فيمن لا يستطيع إلا هذا وهو أصلاً ليس واجباً عليه هاهنا
،يعني من السنة كما في البخاري كانوا يصطحبون معهم أضاحيهم في مُصليات العيد فبعد العيد بعد الصَّلاة كانوا يذبحون في المُصلى فالإشكال أن تشهد الأُضحية وأن تشهد العقيقة وأن يشهد العقيقة أهل بيتك وأولادك هذهِ سُنَّة وهذه الأشياء تضيع هذه السُّنَن هذا والله أعلم
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
9 ذو القعدة 1437 هجري
2016 / 8 / 12 افرنجي

السؤال التاسع عشر  امرأة حامل في ثلاثة أجنة توصي الطبيبة إيقاف أحد الأجنة حفاظا…

 
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/04/AUD-20170419-WA0002.mp3الجواب :
سئلت هذا السؤال أكثر من مرة، وجمعني ربي جلا في علاه مع بعض المختصين.
والناس يقولون: نسقط أضعف جنين من الثلاثة،
فكان التدقيق هل يمكن معرفة أضعف الثلاثة, فكان الجواب هذه خرافة لا يمكن للطب أن يقرها، يعني جنين في أسابيعه الأُوَل لا يمكن للطب أن يقول هذا، اضعف الثلاثة, ما في معيار, في عمر معين لا يمكن الطب أن يقول هذا أضعف الثلاثة
طيب هل يمكن هؤلاء الثلاثة يعيشون؟ ممكن, والطب اليوم يتساهل لأن أصوله غربية ،يعني الأطباء يأخذون في علمهم سواء في أصله أو في تدربهم أو في توابع العلم بعد تخصصاتهم يبقى الطب ، الناس, الدنيا، البشرية، خسرت لما غاب الإسلام, خسرت كثيرا
يأخذون الأمور بغير أصول شرعية، فإذا بقي مجال أن يعيش الثلاثة فيحرم إسقاط واحد ،والقول إسقاط أضعف الثلاثة قول خرافة، وكم من امرأة أنجبت ثلاثة وكانوا الثلاثة أحياء وبصحة طيبة
أما إن تحقق ضرر المرأة وأن المرأة لا بد أن تهلك فلو كان في رحمها واحد وليس ثلاثة, العلماء في موضوع المصالح والمفاسد أن تعارضت فهم متفقون على أن المصلحة القائمة مقدمة على المصلحة المنتظرة
يعني امرأة حملت بغض النظر عن العدد ،والأطباء في علمهم لا يختلفون لملامسات تخص هذه المرأة، أن هذه إن أتمت حملها هلكت،
نضحي بمن بالقائم أم بالمنتظر؟
بالمنظر.
لما كنت أتكلم عن الربيع العربي كنت أقولهم يا جماعة المصلحة القائمة خير من المصلحة المنتظرة, خلينا على ما نحن عليه, هذا ربيع ليس بربيع والله ما هو بعربي ولا هو ربيع ،هو خريف وغربي ،والناس ما فهمت هذا إلا بعد حين،
فدائما المصلحة القادمة مقدمة على المصلحة المنتظرة، فإن تم وكان لا بد من هلاك المرأة تُسقط.
 
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
 
17 رجب 1438 هجري
2017 – 4 – 14 إفرنجي
 
↩ رابط الفتوى :
 
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان. ✍✍
 
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
 
http://t.me/meshhoor