السؤال السادس عشر: الصبي الذي يرضع من أمه و يشرب اللبن الصناعي معا هل يُرش على بوله أم يُغسل؟

السؤال السادس عشر:

الصبي الذي يرضع من أمه و يشرب اللبن الصناعي معا هل يُرش على بوله أم يُغسل؟

الجواب:

العبرة بالغالب.

إذا كان الغالب على أكله الطعام “السِّيرْلاك” وما شابه، فهذا ليس حكمه حكم الذي يرضع، وإذا كان الغالب الرضاعة وإنما يُطعم شيئا يسيرا فحينئذ يُرش على بوله.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٥، رجب، ١٤٤٠ هـ
٢٢ – ٣ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس عشر: الصبي الذي يرضع من أمه و يشرب اللبن الصناعي معا هل يُرش على بوله أم يُغسل؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الحادي عشر: هل تسمية المولود حق للأب أم للأم؟

السؤال الحادي عشر: هل تسمية المولود حق للأب أم للأم؟

الجواب: هل هو حق مشترك ؟ أم حق للأب أم للأم؟

الأم لها نصيب بالتسمية ولكن الكلمة إنما هي للأب.

الله عز وجل قال ” وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ” الله قال المولود له.

فأنت لمّا تُسمى تُسمى بماذا؟

لو قيل لك ما اسمك؟

تقول فلان بن فلان، ولا تقول فلان بن فلانة.

قوله تعالى: ” يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ “.

فالخرافة التي يزعمها كثير من الناس ، فبعضهم يزعم أن الإنسان ينادى يوم القيامة بإسم أمه بل زعم بعضهم في أنه في القبر ينادى بفلان ابن فلانة كما ورد في حديث معاذ بن جبل عند الطبراني وإسناده ضعيف.

والصواب أن العبد ينادى في الدنيا وفي الآخرة وفي البرزخ بفلان بن فلان وليس يا فلان ابن فلانة.

عن ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” الْغَادِرُ يُرْفَعُ لَهُ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يُقَالُ : هَذِهِ غَدْرَةُ فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ “.
البخاري ٦١٧٧.

ولا يقال هذه غدرة فلان بن فلانة .

فالتسمية إنما هو حق للأب.

لكن الأب وإن كان له حق فينبغي أن يشاور وأن يسمع وأن يصطلح هو وزوجه على اسم .

والاسم له أحكام وأحكامه معروفة .

أحد الحضور يقول : أن إمرأة عمران هي التي أسمت مريم؟

جواز أن تسمي الأم المولود لا ينازع فيه أحد، وأنت تتكلم عن جواز تسمية الأم، وأنا أتكلم عن الحق لمن عند النزاع، فتسمية امرأة عمران لمريم هذا شيء .

يعني هل للأب أن يقول يا بنت الحلال أنت تعبتي وأنت من حملتي وأنت من ولدتي فاختاري اسماً ؟ أو أن يقول أنا أسمي الذكر وأنت تسمي الأنثى مثلاً؟ فيصطلحا على هذا ؟
هل هذا ممنوع؟

لا غير ممنوع .

لكن لو حصل نزاع من الذي يقدم ؟ كلام من؟

كلام الأب.

والأم يجب عليها أن تطيع زوجها أصلاً في كل شيء فالواجب على الزوجة أن تطيع زوجها .

فأنت تتكلم عن شيء وأنا أتكلم عن شيء بارك الله فيك والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٨، رجب، ١٤٤٠ هـ
١٥ – ٣ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الحادي عشر: هل تسمية المولود حق للأب أم للأم؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

لسؤال الثامن: إمرأة حملت بثلاثة توائم و الأطباء يخشون. مداخلة الشيخ: (إنتبه هذه يخشون مهمة للفقيه) . متابعة السؤال: يخشون أنها لا تحتمل هذا العدد من التوائم و عليها خطر و قد سبق لها أن حملت توأمين ولم يحتمل جسمها فحصل الإسقاط فهل يجوز إسقاط أحد الأجنه حفاظا عليها وعلى حياة الباقين ؟


السؤال الثامن:

إمرأة حملت بثلاثة توائم و الأطباء يخشون.

مداخلة الشيخ: (إنتبه هذه يخشون مهمة للفقيه) .

متابعة السؤال:

يخشون أنها لا تحتمل هذا العدد من التوائم و عليها خطر و قد سبق لها أن حملت توأمين ولم يحتمل جسمها فحصل الإسقاط فهل يجوز إسقاط أحد الأجنه حفاظا عليها وعلى حياة الباقين ؟

الجواب:

سألت بعض المتخصصين المتقدمين في تخصصهم في مسألة سبقت أن جائتني في الباب نفسه يقولون نُسقط الأضعف و الأقل إحتمالا للحياة و نحافظ على الإثنين ، فهذا الكلام فحصه يحتاج إلى الإستضائة برأي أهل العلم فقلت هل هذا ممكن؟

قالوا (أهل العلم) أن نقول فلان وهو حَمْل (جنين) في الأسابيع الأولى أضعف من غيره هذه خُرافة ما أنزل الله تعالى بها من سلطان .

لا يمكننا أن نعرف أن فلانا هو الأضعف و أن فلان على وجه التحديد هو الأقل إحتمالا للحياة فالعلم عاجز عن هذا ولا يمكن للعلم أن يصنع ذلك .

فإذا هذه الأجنّه سقط منها شيء بقدر الله تعالى أو مات منها واحد أو ما شابه لا حرج أما أن نتخير و أن نشتهي و أن نقتل من نشاء الأصل فيه المنع.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٧، جمادى الآخرة، ١٤٤٠ هـ
٢٢ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى: http://meshhoor.com/fatwa/8327/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال العشرون: أخت تقول قال الشيخ مشهور في شرحه (للقواعد الفقهية) إذا مرضت امرأة حامل وقال الأطباء المأمونين (الثقات) أنه لابد من إنقاد أحدهم إما الأم و إما الجنين فننقد الأم لأنها مصلحة راجحه على الجنين.

السؤال العشرون: أخت تقول قال الشيخ مشهور في شرحه (للقواعد الفقهية) إذا مرضت امرأة حامل وقال الأطباء المأمونين (الثقات) أنه لابد من إنقاد أحدهم إما الأم و إما الجنين فننقد الأم لأنها مصلحة راجحه على الجنين.

الجواب: العلماء من قواعدهم وهذه مسألة و للأسف الكبير تغيب، جل فقه الناس اليوم بسبب المخالفات قواعد إعمال المصلحة و المفسدة، إعمال المصالح و المفاسد ليس على الهوى.

لما حدثت أحداث سوريا كان الناس يُعملون المصالح و المفاسد على الهوى، و بلاد المسلمين لما تمر بمشاكل سياسية المصالح و المفاسد تكون عند أصحاب النظر اللذين ليسوا فقهاء قصيرة.

و الفقيه يكون عنده نظر أوسع، والذين كانوا يألِّبون الناس في سوريا وشاركوا بأنفسهم فى الجهاد قالوا نحن لا علاقة لنا بسوريا مش عملنا نحن لم نعمل شيء.

قالوا هو الشيخ ابن باز و الألباني لما أفتوا في أفغانستان يعنى كانوا مخطئين؟ و مصلحة أفغانستان ماكنت إلا لأمريكا .

قلت أعوذ بالله ما هذا الضلال، هذا صاحب قلب أعوج.

هناك فرق بين إنسان فاوض و ذهب وقاتل وأنشئ معسكرات ودعم بمال و كسب مال و بين إنسان غرّه حال، وهذا الحال متى تبين له غيَّر فتواه، فرق ما بين هذا و ذاك، و جعل هذا كذاك هذا ضلال، وباب الفروق باب لا يعرفه إلا الفقيه.

من قواعد علمائنا في المصالح أن المصلحة القائمة تقدم على المصلحة المنتظرة.

يعني أنا عندي الآن مصلحة قائمة (الأُم) في بطنها جنين والجنين الذي في بطنها يمكن أن يقتلها، الأطباء الثقات قالوا هذه المرأة إن بقيت حامل قد تموت، أنا الآن عندي أمرين مصلحة قائمة (الأم) و مصلحة منتظرة (الجنين) أُقدم من؟

في قواعد العلملاء يقدمون المصلحة القائمة على المصلحة المنتظرة.

لذا في الربيع العربي كنا نقول يا جماعه نحن عندنا مصالح قائمة والربيع العربي كلها مصالح منتظرة، فالأصل أن نقدم المصلحة القائمة على المصلحة المنتظرة.

ولذا كل بلاد الربيع العربي لا يوجد بلاد من البلاد هنؤوا بما جرى حتى أن بعض ٱخواننا في ليبيا كانوا يقولون إن شاء الله لن نمر بحال أسوء مهما جرى ولذا كانت المكيدة لليبيا فترة طويلة جدا أن ينهبوا خيراتهم، و ليبيا القرار ليس بأيديهم، ليبيا قرار عالمي ودول كبيرة تتنازع ليبيا لتأخذ خيراتها .

و بعض إخواننا في هذا المسجد الصادقين الذين يُحَبون في الله عز وجل كانوا يقولون بعد تحرير ليبيا سنحرر الأقصى -في هذا المسجد- بعض القاده المسؤولين في ليبيا قالوا نحن الآن سنذهب إلى الأقصى و نحرر الأقصي و ما بقي عندنا شيء في ليبيا.

قلت و انتم ذاهبون إلى الأقصى ستأتي طائرات ترمي عليكم ساندويشات و عصائر و حلوى وأنتم تهنأون بتحرير الأقصى.

المصالح والمفاسد باب مهم.

فانا أقول في دروسى تطبيقا لقاعدة أهل العلم أن المصلحة القائمة مقدمة على المنتظرة،مثل موضوع الإجهاض: إذا الجنين بقي في رحم أمه فإن الأم تموت فنجهض الجنين ولا نريد الجنين ونسقط الجنين لأن الأم هي المصلحة القائمة المقدمة عليه.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٠، جمادى الآخرة، ١٤٤٠ هـ
١٥ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال العشرون: أخت تقول قال الشيخ مشهور في شرحه (للقواعد الفقهية) إذا مرضت امرأة حامل وقال الأطباء المأمونين (الثقات) أنه لابد من إنقاد أحدهم إما الأم و إما الجنين فننقد الأم لأنها مصلحة راجحه على الجنين.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الخامس عشر: هناك امرأة اجهضت جنينها وهو في الشهر الرابع إبان الحرب العراقية الإيرانية آنذاك والسبب عندهم أطفال وزوجها جندي يحارب في الجبهة ولا يمكن تربيتهم إبان الحرب الإيرانية العراقية سنة ١٩٨٥، وحاليا هي امرأة كبيرة في السن تسأل ما عليها وما كفارتها؟

السؤال الخامس عشر:

هناك امرأة اجهضت جنينها وهو في الشهر الرابع إبان الحرب العراقية الإيرانية آنذاك والسبب عندهم أطفال وزوجها جندي يحارب في الجبهة ولا يمكن تربيتهم إبان الحرب الإيرانية العراقية سنة ١٩٨٥، وحالياً هي إمرأة كبيرة في السن تسأل ما عليها وما كفارتها؟

الجواب:

هذا ذنب تتوب الى الله عز وجل منه.

عندك عشرة أولاد وزوجك في الجبهة، والفقر شديد فهل نقتل إثنين أو نقتل ثلاثة أو نقتل أربعة؟!

فقراء ماذا نعمل؟
وهناك حرب ماذا نعمل؟

نصبر على قضاء الله وعلى قدره، فهذا الإجهاض حرام وفيه الدية والدية للورثة.

فالورثة إن سامحوا فأنت تتوبين إلى الله عز وجل.

والدية خمسة من الإبل (ديّة الإملاص).

حديث أبي هريرة أنَّ امرأةً مِن بني لِحيانَ ضرَبَتْ أخرى كانت حاملًا فأملَصَتْ فقضى رسولُ اللهِ ﷺ في إملاصِ المرأةِ بغُرَّةٍ عبدٍ أو أمَةٍ قال : فتُوفِّيتِ المرأةُ الَّتي عليها العَقْلُ فقضى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّ العَقْلَ على عصَبتِها وأنَّ ميراثَها لزوجِها وابنِها)) صحيح ابن حبان (٦٠١٨) وصححه الألباني.

والغُرة هي كما قال العلماء خمسة من الإبل.

فالذمة مشغولة، تتوبي إلى الله عز وجل.

وما دام ذُكرت هذه المسألة فأُذكِّر النساء أن الإجهاض حرام، وإن علم الله تعالى منكِ صدقا فإن الله عز وجل يتقبل منكِ.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٣، جمادى الآخرة، ١٤٤٠ هـ
٨ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الخامس عشر: هناك امرأة اجهضت جنينها وهو في الشهر الرابع إبان الحرب العراقية الإيرانية آنذاك والسبب عندهم أطفال وزوجها جندي يحارب في الجبهة ولا يمكن تربيتهم إبان الحرب الإيرانية العراقية سنة ١٩٨٥، وحاليا هي امرأة كبيرة في السن تسأل ما عليها وما كفارتها؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثامن: هل فضل كفالة اليتيم الذي لم يُعرف أبوه كفضل كفالة اليتيم الذي عُرف أبوه؟

السؤال الثامن: هل فضل كفالة اليتيم الذي لم يُعرف أبوه كفضل كفالة اليتيم الذي عُرف أبوه؟

الجواب: نعم.
اليتيم من لم يبلغ وليس له أب.
فمن كان فاقداً أباه بغياب، أو أسر، أو سجن، أو ضياع، أو من تَنَكَّرَ ابنَه، فهذا فقدان.

فالفقدان يشمل الأمرين:
الفقدان الحسي.
يعني من كان أبوه ميتا والولد لم يبلغ.
والفقدان المعنوي: ما له أب.

يعني قبل فترة خرجنا الفجر من المسجد وجدنا ولد رضيع أمام المسجد.
هذا ابن من؟
هذا ابن زنا -على الغالب- على ظاهر الأحيان.

إبن الزنا إن كان أحفظ الناس في قراءة القرآن يقدم للإمامة، فأين المشكلة!؟
ومن كان أبوه مفقوداً بأي طريقة من الطرق -غير معروف- هذا يحتاج لكفالة.
ومن يكفل يتيم ويكفل من ليس له أب، فله الأجر.
فإنها نفس، وهذا الإنسان روح.
والأجر سيان إن شاء الله تعالى.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٣، جمادى الآخرة، ١٤٤٠ هـ
٨ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثامن: هل فضل كفالة اليتيم الذي لم يُعرف أبوه كفضل كفالة اليتيم الذي عُرف أبوه؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الخامس عشر: أخ يقول يوجد لكم مقطع أفتيتم فيه بجواز استلحاق ولد الزنى إذا لم تكن المرأة ذات فراش واستدللتم بفعل عمر -رضي الله تعالى عنه- أنه كان يُليط أولاد المشركين بآبائهم، وقلتم هذا قول شيخ الإسلام ابن تيمية، السؤال شيخنا أن بعض الإخوة اعترضوا على فتواك وقالوا: أن هنالك حديثان صريحان صححهما الشيخ الألباني – رحمه الله- يدلان دلالة واضحة أن ولد الزنى لا يُلحق بأبيه الزاني ولو استلحقه. الحديث الأول: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : أيما رجل عاهَرَ بحرة أو أمة فالولد ولد الزنى لا يرث ولا يورَث). سنن الترمذي(٢١١٣) وصححه الألباني. الحديث الثاني: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قضى أن من كان من أمة لم يملكها أو من حرة عاهر بها فإنه لا يلحق به ولا يرث) سنن أبي داود (٢٢٦٥). وصححه الألباني. واستدل به (ابن مفلح) لمذهب الجمهور، وقال (ابن القيم) إن صح هذا الحديث وجب المنطوق به ؟

السؤال الخامس عشر: أخ يقول يوجد لكم مقطع أفتيتم فيه بجواز استلحاق ولد الزنى إذا لم تكن المرأة ذات فراش واستدللتم بفعل عمر -رضي الله تعالى عنه- أنه كان يُليط أولاد المشركين بآبائهم، وقلتم هذا قول شيخ الإسلام ابن تيمية، السؤال شيخنا أن بعض الإخوة اعترضوا على فتواك وقالوا: أن هنالك حديثان صريحان صححهما الشيخ الألباني – رحمه الله- يدلان دلالة واضحة أن ولد الزنى لا يُلحق بأبيه الزاني ولو استلحقه.

الحديث الأول: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : أيما رجل عاهَرَ بحرة أو أمة فالولد ولد الزنى لا يرث ولا يورَث). سنن الترمذي(٢١١٣) وصححه الألباني.

الحديث الثاني: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قضى أن من كان من أمة لم يملكها أو من حرة عاهر بها فإنه لا يلحق به ولا يرث) سنن أبي داود (٢٢٦٥). وصححه الألباني.
واستدل به (ابن مفلح) لمذهب الجمهور، وقال (ابن القيم) إن صح هذا الحديث وجب المنطوق به ؟

الجواب: أنا أقر هذا الكلام والكلام الذي قلته يخالف الذي نقله الأخ عني في بعض الحيثيات.

من عاشر امرأة وهو كافر أو فاجر ويعيش في ديار الكفر وأصبح له أولاد، مثل حال الكفار يكون عنده ثلاثة أو أربعة أولاد ثم يتزوج وهو عنده أربعة أولاد.

فرجل له صلة محرمة بامرأة وأنجب منها أولاد وهذه المرأة لم تنم إلا معه، لا تعرف غيره فأسلم، فالأولاد ينسبون لمن؟
أنا أفتي بما قاله “شيخ الإسلام”، وشيخ الإسلام اعتمد على كلام عمر بن الخطاب- رضي الله تعالى عنه-.

فعمر رضي الله عنه وجد أولادا من الجاهلية وكانوا يعيشون في علاقة مثل هذه العلاقة-آباء وأمهات (رجل وامرأة) وما بينهما عقد نكاح، فعمر ألحقهم بآبائهم وأمهاتهم-.

الحديثان المذكوران (أيما رجل عاهر) والحديث الثاني قال (من كان من أمة لا يملكها أو حرة عاهر بها) فالعهر ما يمكن أن ينسب الولد إلى رجل عاهر.

ماذا يعني رجل عاهَر؟
يعني هذه المرأة ما يقربها هذا الرجل فقط وإنما يقربها هو وغيره، فهذا العهر – والعياذ بالله تعالى- كما ثبت في الصحيحين (الولد للفراش وللعاهر الحجر) البخاري(٢٠٥٣)، مسلم(١٤٥٧).

وفي هذا الحديث إشارة إلى أن المرأة تزني إذا كانت متزوجة بمَن كان متزوجاً.
قال (للعاهر الحجر) ما قال الجلد.
ماذا يعني الحجر؟ أي: الرجم.

الذي يطمع بأن ينام مع امرأة متزوجة، من هو؟
المتزوج.

قال: وللعاهر الحجر.
المرأة والعياذ بالله تعالى إذا كانت عاهراً ويقربها عدد من الرجال فولدها ولد زنى.

امرأة ذات فراش وعاهر بها الرجل وكانت فلتة فالولد لمن؟ الولد للفراش، الولد لصاحب الفراش.

فانا أتكلم عن مسألة محصورة ومسألة ليس فيها عهر، فلا يعرف هذه المرأة إلا هذا الرجل، ولا تعرف غيره فجاءهم أولاد وهم كفار وهم ضُلال فتابوا فالأولاد يتبعون أباهم.

أما امرأة يقربها جميع الناس فهذه امرأة عاهر، وهذا الولد ولد زنى وولد الزنى ينسب لأمه ولا ينسب لأبيه.

فالأحاديث الواردة كلها فيها عهر (أيما رجل عاهر)والله أعلم.

وفتوى شيخ الإسلام تحُل مصائب كثير من الناس،
-وهذا أمر متكرر والشهوة شهوة متكررة- يقول لك يا شيخ أنا عندي امرأة ولم يحصل بيننا عقد وشبعت منها بالحرام وما تعرف غيري وجاءني منها أولاد هل الأولاد أولادي أم لا ؟
شيخ الإسلام يقول: هؤلاء أولادك في هذه الصورة.

وهذا يَحُل مشاكل كبيرة جداً عند الغرب هذه الأيام.
جماهير أهل العلم عدا ابن تيمية يقولون الولد ولد زنى،
ماذا يعني ولد زنى؟

يعني لو وُلدت لك بنت من الزنى وأنت تعلم أنها منك وأنها من هذه المرأة وهذه المرأة ما قربها غيرك ثم كتبت كتابك على هذه الزوجة وجاءك أولادك تصبح أجنبية عن أولادك، هذه البنت ليست لك يصبح الولد وأخته كل منهم أجنبي عن الآخر يعني لا يجوز أن يعيش معها ولا أن يراها ولا يخالطها، فتصبح مشقة وتصبح شدة على الناس.

أما فتوى شيخ الإسلام فهي مَخرج.

وشيخ الإسلام اعتمد على أثر أخرجه عبد الرزاق (١٣٢٧٤) عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ قَالَ: سَمِعْتُ سُلَيْمَانَ بْنَ يَسَارٍ يَقُولُ: كَانَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ: «يُلَيِّطُ أَوْلَادَ الشِّرْكِ بِآبَائِهِمْ». وسندها صحيح.

وإلا فجماهير علماء الامة يقولون أولاد الزنى شيء وأولاد الحلال شيء وهؤلاء غير هؤلاء.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٩، جمادى الأولى، ١٤٤٠ هـ
٢٥ – ١ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الخامس عشر: أخ يقول يوجد لكم مقطع أفتيتم فيه بجواز استلحاق ولد الزنى إذا لم تكن المرأة ذات فراش واستدللتم بفعل عمر -رضي الله تعالى عنه- أنه كان يُليط أولاد المشركين بآبائهم، وقلتم هذا قول شيخ الإسلام ابن تيمية، السؤال شيخنا أن بعض الإخوة اعترضوا على فتواك وقالوا: أن هنالك حديثان صريحان صححهما الشيخ الألباني – رحمه الله- يدلان دلالة واضحة أن ولد الزنى لا يُلحق بأبيه الزاني ولو استلحقه. الحديث الأول: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : أيما رجل عاهَرَ بحرة أو أمة فالولد ولد الزنى لا يرث ولا يورَث). سنن الترمذي(٢١١٣) وصححه الألباني. الحديث الثاني: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قضى أن من كان من أمة لم يملكها أو من حرة عاهر بها فإنه لا يلحق به ولا يرث) سنن أبي داود (٢٢٦٥). وصححه الألباني. واستدل به (ابن مفلح) لمذهب الجمهور، وقال (ابن القيم) إن صح هذا الحديث وجب المنطوق به ؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثاني: يرى بعض المعاصرين من أنه لا يجوز إسقاط الحمل بعد أربعين ليلة، اعتماداً على أن نفخ الروح يكون بعد أربعين يوماً، ويُخطِّئ قول جماهير الفقهاء، أنه يكون بعد 120 يوما، ويعتمد على ذلك على حديث أن النفخة، وتكوين الجنين و مراحله، يكون الجنين في الأربعين، ويقول: إن العلم الحديث يثبت أن الجنين بعد الأربعين تكون فيه الروح قد نُفِخت، أرجو الإجابة؟

السؤال الثاني :
يرى بعض المعاصرين من أنه لا يجوز إسقاط الحمل بعد أربعين ليلة، اعتماداً على أن نفخ الروح يكون بعد أربعين يوماً، ويُخطِّئ قول جماهير الفقهاء، أنه يكون بعد 120 يوما، ويعتمد على ذلك على حديث أن النفخة، وتكوين الجنين و مراحله، يكون الجنين في الأربعين، ويقول: إن العلم الحديث يثبت أن الجنين بعد الأربعين تكون فيه الروح قد نُفِخت، أرجو الإجابة؟

الجواب :
أولاً: متى انعقد الرحم على الماء ويصبح الجنين متكونا، فالواجب تركه ويحرم إسقاطه، والعلماء يقولون: المتوَقَّع كالواقع.
فهذا الجنين -ولو كان عمره أياماً-، إن تُرِك؛ فيكون جنيناً، والواجب تركه ولا يجوز إجهاضه.
لكن الإثم بعد تَخلُّقِه ونفخ الروح فيه؛ أشدُّ من الإثم قبل ذلك.

وأوروبا وروسيا في العهد القيصري، كانوا يعاقبون من يُسقِط، عقوبة شديدة جداً، وهذا أمر ثابت عندهم، حتى وصل الحال إلى ما تَعرِفه البشرية من أن الجنين في مراحله الأولى يُعتدى عليه ويُسقَط ويُجهَض، والآن المعاهدات العالمية تنص على جواز ومشروعية إسقاط الجنين، مثل خلع الضرس، فلا فرق بين أن يَسقط الجنين وبين خلع الضرس، وفي هذا اعتداء -بلا شك- على البشرية، واعتداء على الحياة.
لكن هنالك مسألة مهمة وهي: عقدة جواز هذا السؤال.
هل يلزم من وجود الحركة بَعد الأربعين، التي يُثبِتُها الطب اليوم؟ هل يَلزم منها نفخ الروح البشرية التي كَرَّم الله الإنسانَ بسببها؟

الإجابة: لا تلازُم.
يعني النبات والحيوان فيهما نماء، والحيوان ينمو ويتحرك، لكن هل الحيوان فيه نفخة من روح الله عز وجل، التي قال الله تعالى، بسببها: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ }[الإسراء : 70].

الإنسان يُكرَّم بالروح التي تتأثر بالحركة أم الروح التي هي سر لله عز وجل ولا يعرفها أحد؟
فالذي يقول بعد الأربعين فهو لم يميز بين الأمرين، وربط الأمر بالحركة والنمو، والحركة والنمو ليست هي التي يُكَرَّمُ بها الإنسان.
فالذي أراه -وسمعت هذا من شيخنا الألباني رحمه الله- أن المئة والعشرين هي التي تترتب عليها الأحكام وهي عُشرُ الدِّية ،مَن أملصَ امرأة وجعلها تُسقِط؛ فعليه الدية، وما قبل ذلك؛ فليس عليه دية.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢١، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢٨ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى :

السؤال الثاني: يرى بعض المعاصرين من أنه لا يجوز إسقاط الحمل بعد أربعين ليلة، اعتماداً على أن نفخ الروح يكون بعد أربعين يوماً، ويُخطِّئ قول جماهير الفقهاء، أنه يكون بعد 120 يوما، ويعتمد على ذلك على حديث أن النفخة، وتكوين الجنين و مراحله، يكون الجنين في الأربعين، ويقول: إن العلم الحديث يثبت أن الجنين بعد الأربعين تكون فيه الروح قد نُفِخت، أرجو الإجابة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام:
https://t.me/meshhoor

السؤال الرابع عشر: هل ابن الزنا يُقتَل؟ وإذا كَبُر هل يقتل؟ وإذا خرج ولد صالح، ما هي الأحكام المترتبة عليه؟

السؤال الرابع عشر:
هل ابن الزنا يُقتَل؟ وإذا كَبُر هل يقتل؟ وإذا خرج ولد صالح، ما هي الأحكام المترتبة عليه؟

الجواب:
أولاً: ابن الزنا لاذنب له.
ويحرم وَأْدُه وقتله، سواء كان صغيراً، أو كبيراً، أو كان جَنِيناً.
حتى الجنين في بطن الأم – والعياذ بالله تعالى- إن كان قد جاء من الزنا؛ فقتله حرام.
ماهي أحكامه؟
أحكامه مثل أحكام الناس، إن كان صالحاً فيحكم له بالصلاح، وإن كان فاسداً فيحكم له بالفساد، فابن الزنا ليس عليه وزر، هو ما ارتكب شيئاً، ولايُعاقَب الإنسان بجريمة غيره، قال تعالى: {وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰ (40)} [النجم].
فالإنسان لا يُعاقَب بذنب مَن زنا بأمه.
هل ولد الزنا يَؤمُّ؟
هذا البحث مذكور عند العلماء، إذا كان الأقرأ وكان معروفاً بديانة واستقامة فيؤم، فهو كسائر الناس.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢١ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الرابع عشر: هل ابن الزنا يُقتَل؟ وإذا كَبُر هل يقتل؟ وإذا خرج ولد صالح، ما هي الأحكام المترتبة عليه؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال التاسع: لمن ينسب المسلم الذي ولد من والد كافر ووالدة مسلمة؟

السؤال التاسع: لمن ينسب المسلم الذي ولد من والد كافر ووالدة مسلمة؟

الجواب: عشنا و سمعنا عجبًا.
لا يجوز للمسلمة أن تتزوج الكافر.

إذا ارتد الزوج، يعني أن يتزوج وهو مسلم مسلمة ثم يرتد، فإذا ارتد الزوج ، الولد يبقى مسلما٠

أما إذا وقع فراق بين الزوجين وعندهم أولاد ،في الشرع الولد لمن ينسب؟

الشرع يقضي أن الولد ينسب لأكثر والديه ديانة؛ فإن كانت الأم فاجرة فالولد يلحق للأب ،أما إذا كان الأب فاجرًا والأم صالحةً فيلحق الولد بأمه.

فعند الخلاف بين الزوجين فالولد يرد إلى أدين أبويه.

وإذا ارتد الوالد والعياذ بالله تعالى يبقى الولد تحت إمرة أمه، والولد يبقى مسلما، والوالد بردته والعياذ بالله تعالى انقطعت ولايته عن ولده.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢٩، ربيع الأول، ١٤٤٠ هـ
٧ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال التاسع: لمن ينسب المسلم الذي ولد من والد كافر ووالدة مسلمة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
  • واتس آب: ‎+962-77-675-7052
  • تلغرام: t.me/meshhoor