السؤال السابع عشر أنا امرأة متزوجة وأحب زوجي كثيرا وبفضل الله هو يحبني…

 
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/10/AUD-20161028-WA0010.mp3السؤال السابع عشر: أنا امرأة متزوجة وأحب زوجي كثيرا، وبفضل الله هو يحبني أيضا، ولكنني لا أستطيع أن أفكر ولو للحظة واحدة أن يتزوج علي، وأظن لو لاحت له الفرصة لتزوج تطبيقا لسنة النبي صلى الله عليه وسلم .
مداخلة من الشيخ: ليس الذكر كالأنثى فقط، النساء ليسوا كالرجال، والله الذي لا إله إلا هو لو أن المرأة أصبحت رجلا لحظة ثم قلبت إلى امرأة لعلمت فضل وجوب الستر عليها، كيف أن الله عز وجل يأمرها بالستر وتأبى، ولو كانت أفجر الفاجرات إلا أن تلبس اللباس الشرعي، المرأة لا تعرف كيف ينظر إليها الناس ولا تعرف كيف ينظر الرجال إلى النساء.
تكملة السؤال: وهو يعلم أنه إذا فعل هذا سيؤذيني فيمتنع عن مجرد التفكير، فهل أنا آثمة إذا منعته، وهل أنا معترضة على حكم الله في هذا الأمر، وهل أنا أنانية في تفكيري، وأحيطكم علماً بأنه لو حدث فعليا هذا ربما أموت، وربما ما أفكر فيه خطأ، وربما ستقولون مبالغ فيه ولكنكم لو عرفتموه لقلتم معي حق.
جواب الشيخ: ” أسأل الله أن يهنئك بزوجك، وأن يهنئ زوجك بك، وأن تبقى المحبة بينكم على المحبة والمودة إلى يوم الدين، وأن يغني زوجك بك عن غيرك من النساء، فإذا كان هذا الذي يرغبه زوجك فالله يقول: (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا) [سورة النساء 3].
لو أن الله قال فانكحوا من النساء مثنى وثلاث ورباع لكان التعداد واجبا، الله ما قال فانكحوا من النساء، قال: (*فانكحوا ما طاب*) فبعض الرجال تطيب له زوجته، فإذا كنتِ من هذا الصنف طبتِ لزوجك وزوجك لا يطيب له إلا أنت، فأسأل الله أن يوفقكما وأن يديم الألفة بينكما.
لكن إن طابت غيركَ فيحرم عليكَ أن تمتنعي، أما ما دمت أنت التي تطيبين له فحينئذ الحمد لله *التعداد ليس واجبا.*
والذي يوجب التعداد هو الفعل للأمر، والأمر للوجوب عند علمائنا،  أعني قوله تعالى: ( فانكحوا ) هذا أمر، والأمر يفيد الوجوب، الذي صرف هذا الوجوب ما هو؟ (*ما طاب*) *ما طاب قرينة لفظية موصولة صرفت فعل فانكحوا من الوجوب إلى الندب.*
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
2016 – 10 – 21 افرنجي
20 محرم 1438 هجري

السؤال الرابع ما حكم إتيان الرجل امرأته في دبرها وما كفارة ذلك وما…

السؤال الرابع ما حكم إتيان الرجل امرأته في دبرها وما كفارة ذلك وما كفارة ذلك؟

الجواب : هذه عادة قبيحة لم تعرفها العرب ، وإتيان الرجل امرأته في دبرها كبيرة من الكبائر ، فيحرم على الرجل أن يأتي وأن يتمتع بزوجته من جهة الدبر ، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله ” ملعون من أتى امرأته في دبرها”، فإن كان إتيان المرأة في موضع الحرث مع وجود النجاسة العارضة الطارئة ، وهي الحيض ، حرام، فما بالكم في إتيان ذاك المكان المكروه الذي فيه النجاسة الدائمة ، وليست النجاسة الطارئة فإتيان المرأة في دبرها حرام ، ويحرم على المرأة أن تطاوع زوجها في ذلك ، أما هل لهذا العمل من كفارة ؟ لا ، فهذا العمل أعظم من أن يكفر ، فالكفارات تكون في الشرع في الأشياء المشروعة بأصلها ، الممنوعة بوصفها ، فمثلاً : أن يأتي الرجل زوجته حلال ، لكن ان أتى الرجل زوجته في نهار رمضان ، فهذا أمر مشروع بأصله ممنوع بوصفه ، فيحرم على الرجل أن يأتي زوجته وهي صائم في نهار رمضان وهو صائم ، فهل هذا عليه كفارة ؟ نعم وكفارته صيام شهرين متتابعين أما رجل زنا في شهر رمضان فهذا الوصف ممنوع بالأصل ، فلا كفارة على من أتى امرأة بزنا في نهار رمضان – والعياذ بالله- لأنه أتى بشيء أعظم من أن يكفر ، فأمره إلى الله ، ومن حلف يميناً وعقد قلبه عليها فقد فعل شيئاً مشروعاً ، ويجب عليه أن يحفظ اليمين ، فإن رأى غيرها خيراً منها يأتي التي هي خير ويكفر عن يمينه ، اما رجل حلف بالله كاذبأ وهو يعلم أنه كاذب في يمينه ، فهل عليه كفارة اليمين؟ لا كفارة عليه ، لأنه أتى بشيء ليس بمشروع بالأصل ولا بالوصف ، فهذا أتى بشيء أعظم من أن يكفر ، فما هي كفارته ؟ كفارته التوبة ، فالعبد يتوجه إلى الرب بنفس منكسرة ويتوب إلى الله وإن شاء السيد أن يقبل قبل ، وإن شاء أن يرد التوبة ردها حتى يبقى العبد في هذه الحياة يشعر بالعبودية ويشعر بذل المعصية فيما بينه وبين الله جل في علاه وكذلك إتيان المرأة في الحيض ، مشروع بأصله ممنوع بوصفه فمن أتى زوجته وهي
حائض فعليه كفارة وهي أن يتصدق بدينار او بنصف دينار ، قال الإمام أحمد ” إن أتاها في أوج الحيض يتصدق بدينار وإن أتاها في آخر الحيض يتصدق بنصف دينار ، والمراد بالدينار دينار ذهب ، ودينار الذهب يساوي مثقال ، والمثقال يساوي أربع غرامات وأربع وعشرون بالمئة من الغرام من الذهب الخالص ، أما من أتى زوجته من الدبر فقد فعل فعلاً ليس بمشروع لا بالأصل ولا بالوصف ، فعليه التوبة إلى الله ، فلا كفارة عليه إلا أن يتوب إلى الله عز وجل ، أما ما هو السبيل إلى الخلاص من ذلك ؟ الخلاص أن يشعر الرجل لما يأتي أهله بأنه يفعل طاعة ، فقد ثبت في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { وإن أحدكم ليأتي شهوته ويكتب له بها أجره} وما منع الله الوطء في كتابه ثم أحله إلا ولفت النظر إلى ابتغاء الولد ، ولذا يسن للرجل لما يأتي أهله أن يقول ” بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ” فيستحضر الولد الصالح ليكتب له الأجر ، فسبيل الخلاص أن يعلم أن الله قد ركب الشهوة في الإنسان من أجل بقاء نوع هذا الإنسان ، وأن يأتي أهله ابتغاء الولد وأن يذكر الله ومن سبل الخلاص من هذا أن يعلم الحرمة ، وأن يعلم أنه ملعون وأن زوجته التي تطاوعه ملعونة فيقلع عن هذا احتساباً ومن سبل الخلاص أن تيئس المرأة زوجها من هذا المكان ولا تمكنه منه فإن طاوعته فهي ملعونة أيضاً ، وقد ألف أبو العباس القرطبي والذهبي وابن الجوزي وغيرهم كتباً خاصة في تحريم هذا المحل✍?
↩ رابط الفتوى : /5-2/ ‎http://meshhoor.com/fatawa//
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

السؤال أخ يقول بعض الدعاة يقولون هل يجوز للزوجة أن تأخذ من زوجها نقودا…

الجواب : هند امرأة أبي سفيان كانت- رضي الله تعالى عنها- امرأةً بَرِزة ،النساء منذ أن خلق الله النساء إلى اليوم قسمان:
امرأة تميل إلى الحياء، وامرأة بَرِزة ، والمرأة البَرِزة التي تتكلم مع الرجال وتخالط الرجال ، ولا يلزم من كون المرأة بَرِزةً أن تكون قليلة حياء ، أو أن تكون ليست ذات دين ، بعض النساء في طبيعتها وفي سجيتها وخلقها عندها الجرأة في الكلام مع الرجال ، فهند كانت من هذا النوع ، لذا النبي ﷺ – لما أخذ عليهنَّ البيعة فأخذ عليهنَّ ألا يزنين فقالت – بأعلى صوتها- قالت: وهل تزني الحرة؟ ! الحرة ما تزني ، التي تزني الأمة العبدة ، الحرة لا تزني والحر لا يزني ، الحر يحفظ الود والحر يحفظ الأهل ، ولا يحُب أن يُعامَل إلا كما يُعامِل، فهل تزني الحرة؟
هند، أبو سفيان كان سيداً والسيد عند العرب لا بدّ أن يكون كريماً، وهنالك روايات في الصحيحين متعددة في رواية [أنه كان بخيل]،والأمر ليس كذلك فمن قال بخيل قالها بالمعنى ، أو أراد أنه كان بخيل في النفقة على أهله خاصة ، في رواية في الصحيح إنهُ كان مِسّيكاً – ماذا يعني مِسّيكاً؟ يعني يده منقبضة في النفقة على أهله- ، فقالت: يا رسول إن أبا سفيان رجلٌٌ شحيح ، رجلٌ ممسك رجلٌ بخيل، فهل لي أن آخذ من ماله دون علمه ؟- قَصّر لا ينفق ! فقال لها النبي صلى الله عل وسلم: (خذي ما يكفيك وولدكِ بالمعروف – خذي ما يكفيك وولدِك بالمعروف)،
وهنا مسألة مهمة -هل قول النبي-ﷺ – هذا صدر منهُ على أنّه قاضٍ أم أنه مفتِ؟
إن كان قاضياً ، فالعلماء يجوزون للقاضي أن يحكم بعلمه وإن لم تقع البينة ، النبي ما طلب البينة ، فحكم على نحو ما سمع والعلماء مجمعون في قواعد الفتوى، أن المفتي أسير المستَفتي ، أنت لما تسألني ، أنا أسير ألفاظك وأجيبك على نحو ما تسأل ؛ أما القاضي أمره يختلف .
النبي-ﷺ – ما أنكرَ عليها السؤال أمام الرجال ؛ وهذا يُبدد تلكَ الخرافة التي شاعت وذاعت على ألسنة كثير من الناس من قولهم إن صوت المرأة عورة ؛ المرأة صوتها عورة؟ ! ليس بعورة صوت المرأة ؛ بعضهم يقول : إذا المرأة تكلمت بدلال وتكسّر وتخنث فصوتها عورة ، أقول الرجل إذا تكلم هكذا فصوته عورة ؛ الرجل إن تكلم هكذا فصوته عورة أيضاً ؛ أما المرأة إن تكلمت بحشمة فسألت ؛ ولو غَشيِتْ مجالس الرجال ، – لو أن امرأة الآن مظلومة من زوجها فدخلت علينا فشكت زوجها أمامنا -، تؤاخذ؟ ! لا تؤاخذ.
هند ما أوخذت؛ ما آخذها النبي ﷺ – فالنبي أفتاها أن تأخذ ما يكفيها وولدها بالمعروف؛ ما هو المعروف؟
المعروف ما تعارف عليه الناس ممن هم في طبقتها ،أنت يجب عليك أن تنفق على أهلك، ما هو المقدار الذي يجب عليك أن تنفق فيه على أهلك؛ المعروف ؛الشرع ما علّق حدّاً ؛احفظ هذه القاعدة، إذا اللغة ما وضعت حداً لشيءٍ ولا الشرعُ حدّ حداً لشيءٍ وعُلِقَ الحُكمُ فيهِ ،فإنما الفيصلُ العُرف، هذه المرأة بهذه المنزلة هي زوجة فلان من الناس كيف يعيش أمثالها في المجتمع وكم ينفقون هي تُنفِق، خذي ما يكفيك لا تزيدين، الأصل في الأخذ الحرمة من غيز إذن الزوج، ولكن إن كانَ الزوج مِسَيكاً شحيحاً لا ينفق على زوجهِ وأولاده؛ فيجوز للمرأة أن تأخذ ما يكفيها وولدها بالمعروف، إن ترتب على الأخذ مفسدةٌ شرٌ من المفسدةِ التي تقع دون الأخذِ فحين إذ ترتكب أقل المفسدتين وتقع في أقل المحظورين، فالأخ يقول :يترتب على هذا مشاكل كبيرة وكثيرة، فالمقصد أن الأخذ مشروع على أن لا بترتب عليهِ مفسدةٌ أعظم منهُ؛ والله تعالى أعلم.
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

السؤال الرابع بعض الأخوات تسأل ما حكم الذهاب إلى صالونات النساء ليلة الزفاف

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/11/AUD-20161114-WA0012.mp3الجواب :أن تتزين المرأة لزوجها حسن ,بل أن يتزين الرجل لزوجه حسن، كما يقول عبدالله بن عباس في تفسير قوله تعالى :(وعاشروهن بالمعروف) إني أحب أن أتزين للمرأة، كما أحب أن تتزين لي ، لأن الله تعالى يقول: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ .
وبعض الناس: الزوجة عنده كغير الإنسان، كأنها سقطت من الإنسانية، فأصبح الزوج يأخذ حاجته منها ويدعها.
ومن أسباب الطلاق الخفية وكره الزوجة لزوجها، التي وقف عليها بعض الباحثين: أن لا يراعي الزوج حاجتها بعد أن يقضي نهمته منه. قالوا: هذه من أكثر أسباب كره الزوجة لزوجها، وما تستطيع أن تتكلم، فالأصل في الإنسان أن يراعيها.
* طيب… الزوجة تتزين في ليلة عرسها، في ليلة زفافها:
ثبت عند أحمد في المسند: (كانت أسماء بنت عميس يؤتى بها إلى عروس فتزينها)،
فما الذي يمنع في أن يؤتى بالمزينة إلى بيت العروس، ولا تخرج العروس من بيتها؟
فلا يراها أحد ولا يشم رائحتها أحد ولا تتعرض للتصوير ولا للكاميرات الخفية ولا ترى الفاجرات ولا تنبعث منها روائح قد يجدها الرجال في الطريق، إلى آخره من جميع المحاذير، ولا تتجرأ أن تخرج، إلى آخره.
*فإن ذهبت إلى الصالون يجب عليها أن تراعي كثيرًا من الضوابط الشرعية، ومن أهمها: ألا يجد الرجال ريحها، وألا ترى مخالفات شرعية فتسكت عنها.*
والله تعالى أعلم.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
11 – صفر – 1438 هجري
2016 – 11 – 11 إفرنجي

السؤال الثالث عشر يقول بعض الناس لا يجوز أن يتزوج الرجل على زوجته…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/05/هل-يجوز-ان-يتجوز-الرجل-على-زوجته-في-عدتها-؟.mp3الجواب : هل للرجل عدة ؟ الرجل له عدة في صورتين لا ثالث لهما ؛ لأن فترةَ العدة لا تكون المرأةُ أجنبيةً فيها.
*الصورة الأولى* : مثلا لو مات رجل وزوجته في عدتها فإنها ترثه ؛ لأنه لم تُبَتّ العلاقة ولم تنتهِ بينهما.
فقال العلماء : من كان عنده أربعةٌ من النساء فطلّق الرابعة فلا يَحلُّ له أن يتزوج الخامسة حتى تقضي المرأةُ الرابعة عدّتَها؛ لأنها في وقت عدتها ما زالت على ذمته.
*الصورة الثانية* : من طلّقَ امرأة فأراد أن ينكح أختَها ، أو عمتَها ، أو خالتَها فلا يَحلُّ له أن ينكحَها حتى تقضي المرأة الأولى عدتها.
قالوا : في هاتين الصورتين كأن للرجل عدة ، أمّا ما عدا ذلك فليس للرجل عدة ، إنما العدة للمرأة.
والعدة من حق الرجل، لِذا لا يجوز للمرأة أن تتزوج في عدة الطلاق ولا في عدة الوفاة ، ولما عَظُم حق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- علينا منعنا ربُّنا أن ننكحَ أزواجَه إلى يوم الدين ، فنحن ممنوعون أن ننكح أزواجَه.
وهل من تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولم يبنِ بها، هل يجوز أن ننكحهنا أم لا؟ ثبت أن من طلقها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولم يبْنِ بها أنها تزوجت بأحد أصحابه -رضوان الله عليهم-.
وهذه من الأدلة الخفية القوية على أن المراد بالنكاح هو الدخول وليس العقد (١).
(١) ييان هذا: قال تعالى: ﴿وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا﴾، فلو كان المراد بالنكاح هو العقد لما تزوج الصحابي التي طلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل البناء.
مجلس فتاوى الجمعة
20_5_2016
رابط الفتوى :
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

السؤال الحادي عشر رجل رضع من زوجته أكثر من خمس رضعات على سبيل المتعة…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/03/AUD-20170321-WA0069.mp3ì
الجواب : العلماء يقولون الرضعات مشبعات ، والنبي عليه السلام يقول “الرضاعة من المجاعة ”
، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : “الرضاعة مما نشز العظم ونبت اللحم” ،؛وأنت عظمك قائم ولحمك قائم ، هذا الشيء ليس له صلة بالسؤال.
الرضاعة من المجاعة ، الرضاعة التي تؤثر في اللحم والعظم ، مما ينبت اللحم وينشز العظم النبي صلى الله عليه وسلم يقول يعني ينشأ عليها .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
2016 – 1 – 22 إفرنجي
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

السؤال السابع هل أستطيع الزواج بالسر زوجة ثانية

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/12/س-7-2.mp3السؤال السابع : هل أستطيع الزواج بالسر زوجة ثانية.
((مداخلة الشيخ :ولماذا لا يكون بالعلن.
الحكم للنساء هذه الأيام الحكم للنساء.
أرى بالتجربة أن الرجال أقوى لرغبات النساء وأن الرجولة زالت أو ماتت.
الرجولة ما بقيت.
والله في فترة إخواننا السوريين منكوبون شهدت موقفا أثر فيَّ رجل كبير مسن صاحب لحية أحسبه على صلاح.
يقول يا إخواني عندي بنات مزيونات أرغب من أهل الصلاح وأهل الدين أن يتزوجوهن ويستروا عليهن.
انتهكت أعراضهن طيب من يستر على هؤلاء في المسجد اهل الصلاح والدين.
لا يوجد رجولة يا جماعة الخير.
لا يوجد رجال .
اذا أراد الانسان أن يتزوج هذه مشكلة!! هذه اكبر الكبائر.
أو هي كالكفر ان لم تكن كفرا ان لم تزد عليه فكادت تدنو منه.
وهو شيء غريب في النفس لكن المعاكسات والمشاكسات والخروج عن الأمر المباح طبيعي جدا، المرأة تشعر به وتحس به ايضا ولا تسأل)).
الشيخ :الآن أعيد السؤال.
هل أستطيع الزواج بالسر من زوجة ثانية ووجود وليها والشهود ولكن سرا عن زوجتي الثانية لظروف تحول دون إخبارها خوفا من هدم بيتي الأول.
الجواب :
مطلوب منا أن نربي أزواجنا على اتباع أمر الله جل في علاه.
هل يلزم لصحة الزواج إعلام الزوجة؟؟؟
الجواب لا.
النبي صلى الله عليه وسلم يقول :((لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل )).
لذا هذا الزواج على جميع انواع اللغات الان الإخوة بدأوا يعلمونني عن زواج المسيار .
وبعد المسيار يوجد انواع كثيرة الله اعلم ما هي مسمياتها .
كل نكاح يقع في الكون واجتماع بين الرجل والمرأة اذا صار فيه ايجاب وقبول وعلم ولي الأمر وصار فيه ايجاب وقبول ومهر وشهود واعلام وجماهير اهل العلم يقولون ::
يشترط في الاعلام أقل مقدار وهو ثقتان لا يتواطئان على الكتمان.
شاهدان ثقتان لا يتواطئان على الكتمان.
أما شاهدان ويتواطئان على الكتمان فالمواثير مواثير الزنا يكونون في صالات ينتظرون الدخول على البغي والعياذ بالله تعالى.
يكونون ليس اثنان بل اربعة وعشرة.
فالشرط أن يكونا اثنان لا يتواطئان على الكتمان.
يشهدان ويذهبان ويقولان ما يحلو لهما.
ولا يقال اسكت ولا تقل.
واخيرا الزوجة ستشعر هذه الحاجة. المرأة لها حدس وعندها طرق.
والانسان لا يستطيع ان ينفك من أن تعرف زوجته.
ولذا انا أنصح كل من يريد أن يعدد أن يخبر زوجته فهي مر في البداية لكنها حلاوة في النهاية.
بخلاف العكس.
كل من يقول بالكتمان لا يدوم زواجه
كل من يقول بالكتمان ويأخذ الزوج يتزوج الثانية فالزوجة الثانية يعني لا يدوم هذا الزوج.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
17 ربيع الأول 1438 هجري
2016 – 12 – 16 إفرنجي
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍?✍?

السؤال العشرون أنا فتاة اقترب زفافي وأريد يا شيخنا المبارك أن ترشدني…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/02/AUD-20170216-WA0014.mp3السؤال العشرون :   أنا فتاة اقترب زفافي، وأريد يا شيخنا المبارك أن ترشدني إلى طريقة الزفاف الشرعي وما الذي عليّ أن أتجنبه ؟
الجواب :
أولا : اسأل الله عز وجل أن يبارك لكِ في زوجك وأن يبارك لزوجك فيك ، وأن يجمع بينكما على خير ، وأن يجعل شعار لقائكما طاعة الله عز وجل .
الأصل في اللقاء أن يكون لإقامة الدين ، في الشرع كما ثبت عن بعض الصحابة ::
كان إذا أراد أن يبني بأهله يصلي بها ركعتين، شعار اللقاء بين الزوج والزوج إقامة الشرع؛
( إقامة الصلاة ) .
ومن الذي يصلي إماما ؟
اليوم التي تصلي إماما الزوجة والرجل يكون مأموما .
تستغربون من هذا !!!
تسعة أعشار الناس إن لم يكن أكثر أبواق لرغبات النساء ولا يتحكمون ، وأخيرا يرضخون لرغبات النساء ، وهذا فساد عظيم من أسباب فساد المجتمع ، الفحولة والرجولة قلت والغيرة ذهبت ، وما يوجد سبب عند عاقل أن يرى العورات المكشوفات في الشوارع إلا لأن الغيرة ذهبت من الرجال والحياء ذهب من النساء ، إذا ما في غيرة عند الرجال وما في حياء عند النساء لا يمكن أن تفسر الذي تراه إلا بهذا .
المرأة قديما كان جارها يغار عليها ، والله قديما لو المرأة أرادت ان تخرج بالطريق التي تخرج الآن إذا لم تجد لها ولدا أو زوجا أو أبا أو عمّا أو خالا أو ابن عم أو ابن ابن عم تجد لها جارا يمنعها أن تخرج بهذه الطريقة .
كان الرجل الجاهلي في الشعر يغار على جارته ويغض بصره عن جارته ، اليوم ما في غيرة ، حياة غربية .
أخلاق اليوم أخلاق كذابة ؛ الإتيكيت والكلام الحلو ، ما في لا خلق ولا دين ،ويقول لك والله فلان مؤدب .
ما معنى مؤدب ؟
يعني بالخلق الغربي .
اليوم الذي يكشر ويغضب لأوامر الله هذا ما عنده خلق ولا عنده حياء وما عاد عنده شيء ، حتى مفاهيم الأخلاق أصبحنا للأسف تحتاج منا إلى مراجعة ، حتى الأخ مع أخيه ، يعني لو الأخ أفتى فتوى قتل فيها ألوفا مؤلفة من شباب طلبة العلم ،إن قسوت عليه يقول لك أنت قسوت علي .
أنت ضيعت دماء .
أنت ضيعت ألوفا مؤلفه من دماء طلبة العلم بالفتاوى الضالة المضلة ، فتاوى ليس لنا فيها نصيب ، الناس الآن لا تسأل عما تريد وعما صنَعت ،تسأل عن حقوقها ولا تؤدي الذي عليها و إلى الله المشتكى ولا حول ولا قوة إلا بالله .
على أي حال يا أختي أنت مقبلة على زواج فاحمدي الله عز وجل على هذا الزوج الصالح وأن الله عز وجل ييسر لك هذا الزوج الصالح اتق الله جل في علاه في طريقة الزفاف ، فلا تظهري على الرجال ولا يظهر الرجال عليك ، وكذلك زوجك لا يظهر على النساء فيدخل الرجل على الزوجة وهي مصمودة وأمامها صاحباتها وقريباتها في كامل زينتهن ، هذا من الأمر المنكر ، الدخول على عاداتنا القديمة ولكن ولله الحمد زالت أوكادت فيقوم ويدخلوا عليها ينقطوها وهي لابسة وعورتها ظاهرة ، هذا أيضا من المنكر ، الأصل المرأة أن ياتي كما ثبت في مسند أحمد عن أسماء بنت يزيد بنت السكن كانت هي التي يؤتى بها لتزين النساء فالاخوات الطيبات الواقفات عند أوامر الله أن يؤتى بالمزينة للبيت خير من أن تذهب هي إلى المزينة، وأمر سهل ليس بصعب ، يعني لو المرأة الصادقة تريد أن يأتيها من يزينها لزوجها فهذا أمر لا حرج فيه لكن هذا قائم على الستر ، ثم طريقة الإجتماع يكون على طاعة الله عز وجل .
أيهما أقرب لحال السلف يقف شيخ ويتكلم في عرس ولا أن يجلس الناس في وليمة وأن يأكلوا الوليمة وأن يتسامروا ويتكلموا فيما بينهم ؟
الوليمة طبعا .
الصحابة ما كانوا يحضروا واحد ويخطب في كل حاجة ،حتى القبر لأنه كان لهم قلوبا كان يتركوا الأمر على ما هو عليه وفي قلوب تتعظ وتفهم ، وهذا الكلام ما أدري اصبح الآن يحل محل الوليمة هذا الكيك والإجتماع ويقوم شيخ يخطب ويتكلم ويلغي الوليمة هذا أمر ليس بحسن ولكن هذا الدارج والشائع للأسف عند الكثير من الحريصين على الخير يجتمع الرجال على الوليمة ويجتمع النساء فيما بينهن ،يغني النساء غناء أمهاتنا وجدّاتنا في مدح العروس ومدح العريس أمر حسن طيب .والغناء إن الأنصار يعجبهم اللهو كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من غير خلاعة ومن غير الكلمات الفاحشة البذيئة ومن غير الأدوات الموسيقية وما شابه .
ثم عند اللقاء أن يكون إقامة صلاة الزوج ،وقبل الصلاة النبي صلى الله عليه وسلم لما بنى بعائشة أتي بعس من اللبن فشرب وأعطى زوجته تشرب ، فشرب النبي صلى الله عليه وسلم من اللبن قالوا اللبن طعام الفطرة واللبن كأنه حياة جديدة ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يشرب من مكان شربها يعني وين وضعت فمها يضع فمه من باب الملاطفة والإحسان إلى الزوجة ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة اعطيه صويحباتك ( باقي اللبن ) فقلنا لسنا بحاجة ، فقال لا تجمعنا كذبا وحاجة ، اعطيه صويحباتك صلى الله عليه وسلم فشربن .
هذه بعض المعالم الثابتة في السنة في موضوع الزفاف ، اسأل الله عز وجل في علاه أن يرزقنا جميعا الذرية الصالحه الطيبة الماتعة .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
13 جمادى الأولى 1438 هجري
2017 – 2 – 10 إفرنجي
↩ رابط الفتوى : http://meshhoor.com/fatawa/807/
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

السؤال الخامس عشر ما حكم من يطعن في عرض زوجته ويتهمها بالزنا …

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/11/AUD-20161128-WA0006.mp3الجواب : ساعة غضب ، الواجب على المسلم أن يقيم أوامر الله في فرحه وغضبه .
و أكثر ما يتمكن الشيطان من الرجال في الغضب ، فالرجل لما يغضب ويشتد غضبه يتمكن منه الشيطان .
و أكثر ما يتمكن الشيطان من النساء في الفرح ، فالمرأة عندما تذهب للأعراس وترقص يقل دينها ، فالشيطان يتمكن منها .
فالواجب إقامة حدود الله عز وجل وأوامره في الفرح والغضب في حق الرجال والنساء .
ومن يتهم زوجته بالزنا هذه كبيرة ، وهذا فيه حد .
هل يحق للمرأة أن تطلب منه الطلاق ؟
الجواب : إذا كان فعلا الرجل لما ينفعل يجن ، فحينئذ المرأة تعضه و لا تطلب الطلاق منه ، أما إذا كان يترصد ، ويتقصد ، والعلاقة بينهما ليست فيها الثقة فلا .
ما أجمل الغفلة في المرأة ، و ما أجمل العفة في الرجل .
المرأة تكون غافلة ، ما معنى ذلك ؟
يعني لا تعرف في الدنيا إلا زوجها .
الله مدح المؤمنات بأنهن غافلات ، أي غافلات عن غير أزواجهن ، المرأة التي تدرس وتمارس العمل ترى أنواعا من الرجال ، وتسمع أصنافا من الكلام ، وقطعا المرأة في العمل لا تتعامل كما يتعامل الرجل مع زوجته ، تسمع كلاما فيه حنان وانبساط.
للأسف بعض طلبة العلم لما تتكلم معه المرأة يعاملها كمعاملته لزوجته ، يعني يرخي لها الكلام ، ويسمعها كلاما أحسن من معاملته لزوجته .
فالمرأة الحسن في حقها أن تكون غافلة ، والرجل ما أجمل في حقه أن يكون ذا عفة ، الرجل ما أحل الله له من زوجات يقضي وطره معهن، أما الأجنبيات فيتحفظ عنهن .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
25 / صفر / 1438 هجري
2016 / 11 / 25 إفرنجي
↩ رابط السؤال :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍?

السؤال الثامن شيخنا بارك الله فيك أنا شاب تزوجت منذ ثلاث سنوات وكنت أعيش مع…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/11/س8.mp3*السؤال الثامن: شيخنا بارك الله فيك أنا شابٌّ تزوّجت منذ ثلاثِ سنوات وكنت أعيش مع أهلي؛وبدأت منذ السنين الأولى مشاكل بين زوجتي وأهلي ثمّ خرجت من بيت أهلي إلى بيت مستقل وما زالت المشاكل قائمة*.
مداخلة من الشيخ: المشاكل بين مَنْ ومَنْ؟
الظاهر أنّ المشاكل قائمة بينه وبين أهله.
تكملة السؤال: *ولا أجد حلاًّ ؛ وزوجتي تحنّ لبيت أهلها وتتمنّى أنها لم تتزوج ولديّ طفلان، والثالث في بطنها فكلّما حاولت الإصلاح تعيّرني بذنوبي: كنت كذا وكنت كذا ؛ مع العلم أنّ أهلها ليسوا من الملتزمين؟*
الجواب: أولا: اللهمّ أصلح حاله وحال زوجه.
ونحن مقصّرون في الدعاء، هل من أحد منّا يقول في الدعاء: اللهم أصلح زوجي لي، اللهم أصلح أولادي لي، هل ندعو بهذا، هذه واحدة.
والثانية: ما الذي ألجأك أن تخبر زوجتك بذنوبك إذا كانت زوجتك عَيّارة؟
بعض الناس نسأل الله العافية يحبّ التعيّير فهذا جريرة عملك .
والثالثة: إذا أردت أن تعلم أنّك سعيد في حياتك وأنّك موفّق مع زوجتك فانظر هل زوجتك عندك خير منها عند أهلها أم العكس؟
أنا أستغرب كلّ الإستغراب من رجلٌ ذكر عنده امرأة رقيقة ذات عاطفة جيّاشة ولا يستطيع هذا الذكر أن يميّل هذه المرأة بعاطفتها الجيّاشة إليه، وأن لا يجعلها تتعلّق فيه.
التي ترتكب الخطايا من المتزوجات،،وارتكاب المتزوجة الخطايا أشد من ارتكاب البكر
هل السبب شهوة عارمة؟
لا، السبب عاطفة، هي بحاجة للعاطفة وليست هذه العاطفة متوفرة لها منك، والشيطان يزيّن لمّا يلتقي الرجل والمرأة.
بعض الرّجال لما يُكلّم زوجته يتكلم بفظاظة وغلظة؛ وعندما يتكلم مع امرأة أجنبية يصبح من أرقّ الناس.
يا رجل خاطب زوجتك كما تخاطب الأجنبيات؛ ترقّق لزوجتك، تكلّم معها بكلام طيّب.
استغرب كل الاستغراب من مثل هذا السؤال .
رجل بيده قوامة وعنده عقل زائد وعنده امرأة، والمرأة عنده يستطيع أن يفعل بها ما يشاء وهي زوجته ولا يستطيع أن يميّلها إليه، عجيب عجيب.
يعني لو دخلت وبيدك وردة؛ لو دخلت بكلمة جميلة وابتسامة حسنة، الزوجة ينتهي أمرها؛ هكذا طَبَعَ اللهُ عزَّ وجلَّ النساء.
ولذا خلقَ اللهُ المرأةَ على ذلك وقلبها يتقلب بسبب أنه لو طلّقتها تتحبب لمن بعدك ؛ ولمّا تموت من بعدك يميّلها إليه، هذا شأن النساء؛ قلوبهن والسيطرة عليهن أمر سهل، لكن تحتاج الى فن قيادة من قبل الزوج؛ فرجل من عنده ومن تحته ينساها ولا يميّلها إليه وينشغل بنساء أخريات.
أنا على شبه يقين أنّ من يصنع هذا وكانت هذه مشكلته هي تبحث عن غيره وهو يبحث عن غيرها.
المرأة تحتاج لطعام كالبدن؛ العاطفة طعام؛ فالسعيد من أملى على المرأة عاطفتها ومن علّقها بنفسه؛ فأنت يا أخي فظاظتك ورجولتك وغلظتك وشدتك هذه اجعلها بين الرّجال أمّا مع المرأة فالحال آخر؛ مع زوجتك مع أولادك شيء آخر .
ولذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : (ما كان الرفق في شيء إلا زانه، ولا نزع الرفق من شيء إلا شانه ) صحيح الجامع 5654.
فأنت تقول: أنا أعيش حياة فيها شين، وانا أقول لك: أنت ما عندك رفق، ارفق بزوجتك بأولادك واتقِ ربك.
والله تعالى اعلم
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
28 صفر 1439 هجري
2017 – 11 – 17 إفرنجي
↩ رابط الفتوى: http://meshhoor.com/fatawa/1705/
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان. ✍✍
⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor