السؤال الأول: أخ يسأل فيقول: هل يجوز أن نقول للإمام الذي لا يجمع، اجمع إذا كان الوقت يحتاج الجمع، وهل يجوز إذا رفض أن يتقدم إمام غيره، ويجمع بالناس؟

السؤال الأول: أخ يسأل فيقول: هل يجوز أن نقول للإمام الذي لا يجمع، اجمع إذا كان الوقت يحتاج الجمع، وهل يجوز إذا رفض أن يتقدم إمام غيره، ويجمع بالناس؟

الجواب : الجمع بين الصلاتين رخصة، ومنهم من قال سنة، والأصل أن لا نفتَئِت على الأئمة، وأن نطاوعهم.
والإمام الذي لا يرى مشروعية الجمع – وهذا مذهبُ الإمام أبي حنيفة رحمه الله تعالى- هو يتَّبعُ من قبله، ولا يجوز للإمام أن يحجِّر على الناس، وإن كان لا يرى الجمع بين الصلاتين أن يَحرم الناس من هذه الرخصة.
فالواجب عليه إن كان لا يرى الجَمع؛ أن يأذنَ لمن يرى الجمع، وأن يجمَعوا تحت سلطانه وبإذنه، وإلا فقد أدخل على الناس مشقة زائدة.
فالواجب عليه أن يأذن للناس أن يجمعوا.
وقلتُ لكم في الدرس الماضي: لا يلزم من صحة الجمع بين الصلاتين اتحاد الإمام، فيجوز الجمع بِإمامين مستقلين، بناء على أن المجموعتين صلاتان وليستا بصلاة واحدة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢١، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢٨ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى :

السؤال الأول: أخ يسأل فيقول: هل يجوز أن نقول للإمام الذي لا يجمع، اجمع إذا كان الوقت يحتاج الجمع، وهل يجوز إذا رفض أن يتقدم إمام غيره، ويجمع بالناس؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام:
https://t.me/meshhoor

السؤال الحادي والعشرون: كيف يقضي من نام عن صلاة السنة و الوتر واستيقظ على صلاة الفجر ؟

السؤال الحادي والعشرون:
كيف يقضي من نام عن صلاة السنة و الوتر واستيقظ على صلاة الفجر؟

الجواب:
إذا فاتته الصلاة *لأن عيناه غلبتاه وليس لأنه مقصر، وما نام وهو عارف أنه مش راح يصلي ، وما قصر في الصلاة ،*
فحينئذ يقضي ما فاته من الصلاة.

👈🏼 وأما *إن قصر* فهذا يحتاج إلى توبة، يتوب الى الله جل في علاه .

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢١ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الحادي والعشرون: كيف يقضي من نام عن صلاة السنة و الوتر واستيقظ على صلاة الفجر ؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثامن والعشرون: ما الراجح في صلاة الضحى؟ هل صلاها النبي صلى الله عليه وسلم و داوم عليها؟ هل صلاها وتركها ولم يداوم عليها؟ هل أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم ولم يصلها؟

السؤال الثامن والعشرون: ما الراجح في صلاة الضحى؟ هل صلاها النبي صلى الله عليه وسلم و داوم عليها؟ هل صلاها وتركها ولم يداوم عليها؟ هل أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم ولم يصلها؟

الجواب: أولا على كل سُلامى من بَدِن الإنسان صدقة.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((كلُ سُلامَى من الناسِ عليه صدقةٌ ، كلُ يومٍ تطلُعُ فيه الشمسُ ، يعدِلُ بين الناسِ صدقةٌ)).
أخرجه البخاري (2707) واللفظ له، ومسلم (1009).

فالصدقة التي تُغْني عن صدقة عن كل سُلامَة من سُلامات البدن إنما هي صلاة الضحى.
النبي صلى الله عليه وسلم ما داوم عليها.
لماذا النبي عليه السلام لم يداوم عليها؟
حتى لا تفرض على أمته.
أما في حق غيره، يُسْتَحب المداومة عليها، لأنّ عِلّة الفرضية على الأمة علة غير متحققة، كما فهم عمر، لما ترك النبي صلى الله عليه وسلم صلاة قيام رمضان بالمسجد، وكان النبي صلى الله عليه وسلم لما صلى مرات، ما داوم عليها، والراجح من أقوال العلماء في عدم مداومة الرسول عليه السلام على ذلك حتى لا تفرض جماعة على المسلمين، فالنبي عليه السلام كان يصليها فرادى، فرأى عمر أن التحاق النبي صلى الله عليه وسلم بالملأ الأعلى، انتهت هذه العلة، فجمع الناس على (أُبَّيْ بن كعب)، وكان قد جمع النساء على (تميم الدارّي) للعلة.

ولذا قالت عائشة رضي الله عنها لو نُشِرَ لي أَبَوَيْ -أي من قَبْرَيْهُما- ما تَرَكْتُ صلاة الضحى. رواه مالك والنسائي .
يعني لو أَبَويْ خرجا من القبر سأصلي الضحى، لن أترك صلاة الضحى.
فعبادُ الله الصالحين، أصحاب العبادة، والمكثرون من العبادة، أي الأوقات التي حَثّهم الشرع على أداء الصلوات؟
الضحى ،وقت الضحى.
و يوجد جزء مطبوع من حافظ السيوطي، يرى أنه لا حَدَّ لأكثرِ صلاة الضحى. والعُباد الذين كانوا يصلون مئة ركعة في اليوم والليلة كان يقوم من الضحى.
وكان يصلي مئة ركعة من وقت الضحى إلى أن تكون الشمس في كبد السماء.
والإكثار من العبادة ليس ببدعة، بعد أن تفحص إستعدادك، و إن فعلت طاعة أن تستلزمها، و أن لا تتركها، و أن تبقى عليها.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢١ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثامن والعشرون: ما الراجح في صلاة الضحى؟ هل صلاها النبي صلى الله عليه وسلم و داوم عليها؟ هل صلاها وتركها ولم يداوم عليها؟ هل أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم ولم يصلها؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال السادس والعشرون : اذا سجد الإمام بعد السلام ماذا يفعل المسبوق ؟

السؤال السادس والعشرون :-
اذا سجد الإمام بعد السلام ماذا يفعل المسبوق ؟

الجواب :-
يقوم ، فإن ادرك السهو فإنه يسجد بعد السلام ، وإن لم يدرك فلا شيء عليه .

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢١ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس والعشرون : اذا سجد الإمام بعد السلام ماذا يفعل المسبوق ؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثاني: رجل جمع بين الصلاتين، ثم بعد الفراغ من المجموعتين (من الصلاة الأولى والثانية)؛ تبين له أنه قد فاتته ركعة من الصلاة الأولى، وكان قد سَلَّمَ ثم دَخَلَ الصلاة الثانية.

السؤال الثاني: رجل جمع بين الصلاتين، ثم بعد الفراغ من المجموعتين (من الصلاة الأولى والثانية)؛ تبين له أنه قد فاتته ركعة من الصلاة الأولى، وكان قد سَلَّمَ ثم دَخَلَ الصلاة الثانية.

الجواب: الراجح بناء على اشتراط صحة الصلاة الأولى قبل الجمع، وبناء على أن من فاته شيء من الصلاة، فطال الفصل بين الصلاة التي أداها، والذي ألحقه بالصلاة -وهو الذي قضاه-، فإذا طال الفصل؛ بَطُلَت الصلاة.
يعني لو أن إنسان صَلَّى ثم ذهب إلى البيت بعد نصف ساعة أو ساعة أو أقل من ذلك مدة طويلة، ثم علم أن صلاته الأولى قد فاتته ركعة ماذا عليه؟
الجواب:
الواجب عليه أن يعيد الصلاة.
هنالك قول لبعض أهل العلم :
وهو أن يؤدي الذي فاته، وهذا القول ضعيف.
وهذا القول كـقول مَن فاتته سجدة في الصلاة، قالوا : متى تَذَكَّرها؛ فإنه يسجد سجدة أخرى وانتهى -طال الوقت أم قَصُر-، وهذا القول فيه ضعف.
وبناء عليه: فمن تَذَكَّر ركعة فاتته بعد الجمع بين الصلاتين (المغرب والعشاء مثلا )؛ فالواجب عليه أن يقوم ويصلي المغرب ، والجمع فائت، وصلاة المغرب فائتة، لأنه أوقع (العشاء) على أصل غير صحيح.
ولا أريد ان أُفصِّل في مثل هذا الأمر.

والله تعالى أعلم.✍🏻✍🏻

⬅ مجلس فتاوى الجمعة
١٤، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢١ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

رابط الفتوى http://meshhoor.com/fatwa/2634

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان
✍🏻✍🏻
📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام:
https://t.me/meshhoor

السؤال الثامن: هل يلزم من أراد أن يسجد سجود التلاوة، أن يسجد على الأعضاء السبعة؟

السؤال الثامن:
هل يلزم من أراد أن يسجد سجود التلاوة، أن يسجد على الأعضاء السبعة؟

الجواب :
نعم، سجود التلاوة ليس سجوداً لُغوياً، وإنما هو سجود شرعي.

ومقتضى السجود الشرعي أن يُمَكِّن الإنسان قدماه وركبتاه وأنفه وجبينه ويديه من الأرض، فهذا هو الواجب في سجود التلاوة، والله سبحانه وتعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة
١٤، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢١ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال الثامن: هل يلزم من أراد أن يسجد سجود التلاوة، أن يسجد على الأعضاء السبعة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان
✍🏻✍🏻
📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام:
https://t.me/meshhoor

السؤال الأول : أخ يسأل عن حكم الجمع بين الصلاتين لغير الإمام الراتب ؟

السؤال الأول :
أخ يسأل عن حكم الجمع بين الصلاتين لغير الإمام الراتب ؟

الجواب :
أن نائب الإمام الراتب كـالإمام الراتب، فلا حرج، فَجَمعُ مَن ينيبه الإمام عنه مثل جمع الإمام الراتب.

ويتفرع على السؤال:
لو أن الإمام حضر متأخرا في الأولى ثم صلى خلف نائبه، ثم في الصلاة الثانية تَقَدَّمَ الإمام الراتب، فهل الإمام الراتب في مثل هذه الصورة يبقى إماماً، وهل جمعه بين الصلاتين بإمامين أمر مشروع أم ممنوع؟

الإجابة:
الراجح لا حرج، ويجوز أن يُجمع بين الصلاتين بإمامين، فلو صلى نائبه الصلاة الأولى لتأخر الامام في الصلاة الاولى، ثم أمَّ الامام في الصلاة الثانية، فتقدم -هذا الإمام- فلا حرج.

كـالخطبة والصلاة لها، هل يُشترط في الخطبة أن يكون الخطيب هو الإمام ؟

الإجابة :
الراجح لا، لكن من السنة أن يكون الأمر كذلك، لأن هذا هو هدي النبي صلى الله عليه وسلم وهو هدي أصحابه.

أمَّا الدليل على أن يكون الخطيب هو الإمام، وهو الذي يصلي بالناس؛ فلا يوجد في شرعنا ما نَعلَم ذلك إلا فعل الصحابة وقبل ذلك فعل النبي صلى الله عليه وسلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

رابط الفتوى:

السؤال الأول : أخ يسأل عن حكم الجمع بين الصلاتين لغير الإمام الراتب ؟

١٤، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢١ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام:
https://t.me/meshhoor

السؤال الحادي والعشرون: هل المتوقع كالحادث قاعدة فقهية وإن كانت كذلك فهل يجوز تطبيقها في مسألة الجمع وخصوصاً عندما لا يكون الجو مستقراً؟

السؤال الحادي والعشرون:
هل المتوقع كالحادث قاعدة فقهية وإن كانت كذلك فهل يجوز تطبيقها في مسألة الجمع وخصوصاً عندما لا يكون الجو مستقراً؟

الجواب
لا،هذا ليس صحيحاً.
العلماء يقولون: المتوقع كالواقع
و المتوقع كالواقع غالبُ تطبيقاته فيما جرى في سنة الله تعالى وليست في الأشياء المتوقعة.
مثال امرأة حملت وحملها أيام: يومان،ثلاثة أيام، أربعة أيام وتسأل هل يجوز أن أنزل؟
نقول لها: المتوقع كالواقع، لو تركتِ الحملَ فهذا الحمل الذي عمره أسبوع لو تركتيه سيصبح فيه روح، فالعلماء يقولون : المتوقع كالواقع فلا يجوز لها أن تنزل من دون سبب ، ولو أنزلت فعليها وزر لكن وزرها ليس بمقدار وزر التي أسقطت بعد نفخ الروح، فالتي أسقطت بعد نفخ الروح وزرها أكبر.
أما أنت الآن إمامٌ وقتَ الجمع بين الصلاتين وأنت تشك هل يوجد عذر للجمع أم لا، فالأصل أن تستصحب ماذا؟
الأصل أن تستصحب عدم العذر.
هل يلزم للجمع بين الصلاتين أن يكون المطر نازلاً؟
لا.
بعض الأيام مثل الليالي هذه الأيام تجد هناك برد شديد ويجوز لك أن تجمع بدون نزول المطر.
لكن الجو جيد ودافئ والناس يقولون بإذن الله سيكون هناك منخفض ومطر فأنا سأجمع المغرب لأنه سيكون منخفضٌ وقتَ العشاء، نقول له: لا، لا تقل المتوقع كالواقع .
فهذه قاعدة فرعية مذكورة عند العلماء ولها تطبيقات جزئية أما أن تجعلها أصل وتقضي على الصلاة بها فهذا ليس صحيحا.

ولذا نحن دائماً نقول لإخواننا ونذكرهم بأن الجمع بين الظهر والعصر ينبغي أن نشدد فيه أكثر من جمعك بين المغرب والعشاء.
لأن المدة بين الظهر والعصر طويلة، يعني من الظهر إلى العصر أطول من المغرب إلى العشاء.
وأغلب الأحوال التي يكون فيها الإمام شاكاً يكون في الجمع بين الظهر والعصر أكثرَ من الجمع بين المغرب والعشاء.
فإذا وجد العذر للجمع بين الظهر والعصر فاجمع وإذا لم يوجد العذر فليس لك أن تجمع.

والله تعالى أعلم.
✍🏻✍🏻

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
١٤ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الحادي والعشرون: هل المتوقع كالحادث قاعدة فقهية وإن كانت كذلك فهل يجوز تطبيقها في مسألة الجمع وخصوصاً عندما لا يكون الجو مستقراً؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثالث عشر: شيخنا-الله يحفظك- عند الجمع بين المغرب و العشاء بسبب المطر مثلا في رمضان هل يجوز أن نجمع المغرب و العشاء ثم نُتبعها مباشرة بالتراويح قبل دخول وقت العشاء؟

السؤال الثالث عشر: شيخنا-الله يحفظك- عند الجمع بين المغرب و العشاء بسبب المطر مثلا في رمضان هل يجوز أن نجمع المغرب و العشاء ثم نُتبعها مباشرة بالتراويح قبل دخول وقت العشاء؟

الجواب : لا حرج.

وصلاة الوتر حال الجمع فيها خلاف.

والكلام الذي ذكرته(في السؤال الخامس : أنه عند الجمع بين الصلاتين فالوتر لا بد أن يصلى في وقت العشاء) هو كلام المالكية.

والنبي ﷺ قال عن الوتر: ألا إن الله قد زادكم صلاة على صلاتكم قال فصلوها بعد العشاء الى الفجر.

[الحديث ((إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ زادكم صلاةً ، فصلُّوها فيما بين العشاءِ إلى الصُّبحِ : الوترُ الوترُ)) صحيح الترغيب ٥٩٦.]

والجماهير يقولون: نحن صلينا العشاء لما جمعنا، فحينئذ نُصليها (أي الوتر) ووقت صلاتها من العشاء إلى الفجر ، والأحسن تأخيرها.
يعني من جمع ونام يصلي الوتر، ومن جمع و يستطيع أن يُصلي الوتر بعد دخول الوقت أي (وقت العشاء) فهذا أفضل وهذا وأحسن.

أما موضوع قيام رمضان فهذا منصوص عليه في كتب المالكية وذكرتُ من ذكره من أهل العلم و مذكور عندهم أنه يجوز لما يكون رمضان قد دخلت لياليه لنا أن نصلي قيام رمضان بعد الجمع بين الصلاتين (المغرب و العشاء).

ولكن كما قلت الجمع رخصة والأمر متروك إلى الإمام، فإن رأى الأمام أن يجمع المغرب والعشاء ويقوم الليل فله ذلك، و أما إن رأى أن الناس عددهم قليل جدا والناس إذا أذّن المغرب يفزعون إلى الطعام والشراب فحينئذ يؤخر بعد العشاء.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢٩، ربيع الأول، ١٤٤٠ هـ
٧ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثالث عشر: شيخنا-الله يحفظك- عند الجمع بين المغرب و العشاء بسبب المطر مثلا في رمضان هل يجوز أن نجمع المغرب و العشاء ثم نُتبعها مباشرة بالتراويح قبل دخول وقت العشاء؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
  • واتس آب: ‎+962-77-675-7052
  • تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثامن : يوجد عندنا ظاهرة في بلدنا المغرب، وبالأخص في بعض المدن القلائل العريقة والقديمة، وهي أن المساجد يؤذن فيها لصلاة الظهر مثلاً الساعة الثانية عشر والنصف، وبعد بربع ساعة كالمعتاد تصلى الصلاة وتوجد بعض مساجد قلائل أخرى معروفة لدى الناس يؤذن فيها بعد ساعة من أذان المساجد الأخرى ثم يصلى فيها، يعني واحد يصلي على الثانية عشر والنصف و واحد يؤذن على الواحدة والنصف، وينتشر عند العامة أنّ هذا العمل خير لمن فاتته الصلاة في أول الوقت، فيدرك الصلاة في هذه المساجد، فهل هذا العمل له أصل في الشرع!؟ وماحكم الصلاة والتي يؤذن فيها بعد ساعة؟! وهل يجوز للشخص تأخير الصلاة إلى الوقت الثاني!؟ – للعلم فهذا الأمر خاص لصلاة الظهر فقط دون غيره من الأوقات –

السؤال الثامن: يوجد عندنا ظاهرة في بلدنا المغرب، وبالأخص في بعض المدن القلائل العريقة والقديمة، وهي أن المساجد يؤذن فيها لصلاة الظهر مثلاً الساعة الثانية عشر والنصف، وبعد بربع ساعة كالمعتاد تصلى الصلاة وتوجد بعض مساجد قلائل أخرى معروفة لدى الناس يؤذن فيها بعد ساعة من أذان المساجد الأخرى ثم يصلى فيها، يعني واحد يصلي على الثانية عشر والنصف و واحد يؤذن على الواحدة والنصف، وينتشر عند العامة أنّ هذا العمل خير لمن فاتته الصلاة في أول الوقت، فيدرك الصلاة في هذه المساجد، فهل هذا العمل له أصل في الشرع!؟وماحكم الصلاة والتي يؤذن فيها بعد ساعة؟! وهل يجوز للشخص تأخير الصلاة إلى الوقت الثاني!؟ – للعلم فهذا الأمر خاص لصلاة الظهر فقط دون غيره من الأوقات-؟

الجواب: أولاً : إذا كان الوقت يدخل في وقت الصلاة الأولى الثانية عشر والنصف وفي وقت الصلاة الثانية الواحدة والنصف، وتؤدى الصلاة جماعة وهي الصلاة الأولى لا الصلاة الثانية تؤدى جماعة فلا حرج في ذلك.

فوقت الظهر من بعد زوال الشمس إلى أن يبلغ ظل الشئ مثليه.

ووقت الصلاة متى أُدِّيَ جماعة، ينبغي أن نتابع الإمام.

يعنى إمام ينتظر ربع ساعة وإمام ينتظر ساعة وربع ،لمن الجماعة ؟

لهذا جماعة ولهذا جماعة، أحب الصلاة إلى الله الصلاة على وقتها.

لكن لو الإمام أخَّر ماذا نصنع؟

نتأخر.

كان النبي – صلى الله عليه وسلم- خرج على أصحابه وقد أخر صلاة العشاء إلى منتصف الليل.
صلى بهم في منتصف الليل، وأخبر النبي – صلى الله عليه وسلم- أصحابه أنه لا يوجد على وجه الأرض من يصلي لله صلاةً إلا أنتم.

فإذا أدينا الصلاة في وقتها، وكان الوقت قد دخل وفي جماعة فلا حرج في ذلك، والأمر سهل.

والله تعالى أعلم.
ملاحظة :
قال شيخنا مشهور بن حسن
في جوابه على السؤال الثاني عشر
وآخر وقت العشاء هو نصف الليل .

٢٩، ربيع الأول، ١٤٤٠ هـ
٧ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثامن : يوجد عندنا ظاهرة في بلدنا المغرب، وبالأخص في بعض المدن القلائل العريقة والقديمة، وهي أن المساجد يؤذن فيها لصلاة الظهر مثلاً الساعة الثانية عشر والنصف، وبعد بربع ساعة كالمعتاد تصلى الصلاة وتوجد بعض مساجد قلائل أخرى معروفة لدى الناس يؤذن فيها بعد ساعة من أذان المساجد الأخرى ثم يصلى فيها، يعني واحد يصلي على الثانية عشر والنصف و واحد يؤذن على الواحدة والنصف، وينتشر عند العامة أنّ هذا العمل خير لمن فاتته الصلاة في أول الوقت، فيدرك الصلاة في هذه المساجد، فهل هذا العمل له أصل في الشرع!؟ وماحكم الصلاة والتي يؤذن فيها بعد ساعة؟! وهل يجوز للشخص تأخير الصلاة إلى الوقت الثاني!؟ – للعلم فهذا الأمر خاص لصلاة الظهر فقط دون غيره من الأوقات –

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor