السؤال الثامن: أخت تسأل؛ أخي حصل معه حادث سير وهو سائق ومات معه طفل من أقاربه وأصيب الباقي، وكانت السرعة 90 وكانت في الطريق حفرة أراد الابتعاد عنها ثم حدث الحادث في هذه الحالة، فهل عليه صيام؟ وما هو الحكم الشرعي؟

السؤال الثامن: أخت تسأل؛ أخي حصل معه حادث سير وهو سائق ومات معه طفل من أقاربه وأصيب الباقي، وكانت السرعة 90 وكانت في الطريق حفرة أراد الابتعاد عنها ثم حدث الحادث في هذه الحالة، فهل عليه صيام؟ وما هو الحكم الشرعي؟

الجواب: نعم، من قتل آخر فعليه حقان؛ الحق الأول: حق الله، والحق الثاني: حق العبد.

حق الله جل في علاه؛ الصوم، حق الله أن تصوم، سواء كان الميت صغيرا أو كبيرا، حرا أو عبدا، ذكرا او أنثى تصوم شهرين فالواجب على من قام بالحادث أن يصوم شهرين لأن هذا الولد قد مات.

وحق العبد؛ الديَّة للوليِّ “أب هذا الولد” تدفع الديَّة لوليِّ هذا الولد.

والله تعالى اعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

30 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 16 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

أخي حصل معه حادث سير وهو سائق ومات معه طفل من أقاربه وأصيب الباقي، وكانت السرعة 90 وكانت في الطريق حفرة أراد الابتعاد عنها ثم حدث الحادث في هذه الحالة، فهل عليه صيام؟ وما هو الحكم الشرعي؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

زوجتي تعالسؤال الخامس :-أخ يسأل فيقول : زوجتي تعمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلك

السؤال الخامس :-أخ يسأل فيقول : زوجتي تعمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلك.

الجواب :
النبي صلى الله عليه وسلم يقول ” أفطر الحاجم والمحجوم ” صحيح ابن ماجة (١٣٦١)
وبعض أهل العلم وهذا مذهب الحنابلة يقولون الصائم متى حجم أو احتجم بطل صيامه ولكن ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم  احتجم وهو صائم.
فقال أهل العلم كان آخر فعلي النبي صلى الله عليه وسلم أنه احتجم وهو صائم.
فقوله صلى الله عليه وسلم ” أفطر الحاجم والمحجوم ” . منسوخ رفع الحكم بشيء آخر.

بعض الحنابلة يتعلق ببعض كلام الإمام أحمد رحمه الله قال فيه الإمام أحمد رحمه الله « حديث احتجم النبي صلى الله عليه وسلم وهو صائم هذا فيه وهم والصواب أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم في رجله وهو محرم وليس وهو صائم».

وبالتالي حديث أفطر الحاجم والمحجوم حديث ليس منسوخ لأن الصحيح من فعله صلى الله عليه وسلم أنه احتجم وهو محرم وليس و هو صائم.

والصواب أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم ،واحتجم وهو محرم.

ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم ،وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم- ففي صحيح البخاري (١٩٣٨ )عن ابن عباس أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم احتجَم وهو مُحرِمٌ، واحتجَم وهو صائمٌ . . وعليه فحديث ” افطر الحاجم والمحجوم ” حديث منسوخ .
وعليه فالأخ الذي يسأل يجوز لزوجتك أن تعمل الحجامة وهي تقضي ما فاتها من رمضان وهذا القضاء واجب عليها.
وفعلها الحجامة للنساء مثابة مأجورة عليه ولا يفطرها على أرجح قولي العلماء و هذا مذهب جماهير الفقهاء

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

30 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 16 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

زوجتي تعمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلك


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

*السؤال الثامن: ماذا على المرأة أن تفعل إذا أفطرت في رمضان لأنها كانت نفاسا ومرّ عليها عام كامل ثم أقبل رمضان آخر ولم تقض ماعليها من صيام عندما كانت نفاسا هل تصوم و تدفع مبلغا من المال عن كل يوم؟؟

*السؤال الثامن: ماذا على المرأة أن تفعل إذا أفطرت في رمضان لأنها كانت نفاسا ومرّ عليها عام كامل ثم أقبل رمضان آخر ولم تقض ماعليها من صيام عندما كانت نفاسا هل تصوم و تدفع مبلغا من المال عن كل يوم؟*

اختلف أهل العلم على قولين يعني الإنسان عليه صوم دخل رمضان الذي بعده ولم يقض ماعليه فصام بعده فهل يبقى في ذمته الصيام أم صيام مع إطعام.

الأصل في أموال الناس الحل أم الحرمة؟ الحرمة.

ماوجدنا دليلا مرفوعا للنبي صلى الله عليه وسلم ولا وجدنا قول صحابي يوجب على من تأخر بالصيام أن يطعم مسكينا وقال بهذا بعض أهل العلم ،وقال بالإطعام بعض أهل العلم واتكئوا واعتمدوا على أقوال لبعض التابعين، التابعون منهم من قال يقض ولا شيء عليه ومنهم من قال يقض ويطعم ،والقضاء مع الإطعام أحسن.

لكن هل يجب؟

الأصل في الأموال براءة الذمة لأنها حرام وبالتالي من أوجب اعتمد على أقوال التابعين وهناك أقوال للتابعين لا توجب أيضا فيكفي ان شاء الله تعالى القضاء ولو حصل إطعام مع القضاء فهذا فقط من باب الاحتياط.

والله تعالى اعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

25 ربيع الأخر 1439هـجري
2018 – 1 – 15 افرنجي

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1835/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

*السؤال الثامن: عندما أكون صائماً وأدعى إلى الطعام هل أقول له إني صائم أم لا أقول له خوفاً من الرياء؟*

*السؤال الثامن: عندما أكون صائماً وأدعى إلى الطعام هل أقول له إني صائم أم لا أقول له خوفاً من الرياء؟*

الجواب : الصائم الذي عُرِفَ عنهُ الصوم يقول إني صائم ، بعض مما ذكر ابن الجوزي – رحمهُ الله – في كتابه (تلبيس إبليس )؛ قال : رجل صائم وهو عند آخر ضيف وأتوا له بطعام وبشراب ،قال فالشيطان لَبَّسْ عليه ..يقولون له :كل يا فلان اشرب يا فلان – قال هو الآن ورع لا يريد أن يقول أنه صائم – قال اليوم الإثنين أو قال اليوم الخميس أوهم الناس أنهُ يصوم كل أثنين وكل خميس ! .
قل إني صائم ودعك من هذه الوساوس قل إني صائم ما المانع ان تقول إني صائم .
اما القول اليوم الأثنين أو الخميس فهذا من وساوس الشيطان فنقلك من شيء إلى شيء أسوأ منه ، فمن قُدِمَ له طعاما إذا شاء فليأكل وإن شاء فليدعُ ، أن تُجيب الدعوة أمر واجب ، والأكل ليس بواجب فقد تدعى إلى طعام
فالنبي – ﷺ – يقول : فإن كان صائماً فليدعُ ،
قال : إن كنت صائماً فليدعُ ، واستثنى بعض الفقهاء وهو البلقيني في وجوب استجابة الدعوة إذا كان الإنسان صائماً وكانت الدعوة في منتصف النهار أو في أول النهار فليس واجبة علي ان احضر مثل هذه الدعوة حتى أبقى لأخر الليل ، فالشاهد تقول إني صائم ولا حرج في ذلك إن شاء الله تعالى.

والله تعالى اعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

18 ربيع الأخر 1439هـجري
2018 – 1 – 5 افرنجي

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1810/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍✍

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

السؤال الثامن : رجل يريد أن يصوم كلّ يوم خميس فقط حتى يلقى الله ، هل هذا عملٌ طيبٌ ؟

الجواب :
نعم هذا عمل طيّب وهذا ثابت عن النبيّ صلّى الله عليه وسلم وكان النبيّ عليه السلام يداوم على الاثنين والخميس ، فلو أنّ رجلاً داوم على الاثنين فقط لا حرج فيه ، ولو أنّ طالب علم داوم على الخميس فلا حرج فيه ، لأنّ تعليل صيام الاثنين غير تعليل صيام الخميس ؛ أمّا صيام يوم الإثنين فثبت في الصحيح قال ( ذلك يوم ولدت فيه ) والرواية التي جمع فيها الإمام شعبة بن الحجاج بين الولادة ورفع الأعمال في يوم الاثنين أعلّها  الإمام مسلم في صحيحه ، والصحيح أن النبيّ صلى الله عليه وسلم كان يصوم يوم الإثنين لأنه يوم ولد فيه وأنه صلّى الله عليه وسلم كان يصوم يوم الخميس لأن الأعمال ترفع إلى الله فيه .

فمن أراد أن يصوم يوم الخميس فقط فلا حرج كمن يصوم يوم الاثنين لا حرج ، فمن صام يوم الخميس ترفع الأعمال إلى الله يوم الخميس وكان النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول ( وأحبّ أن يرفع عملي وأنا صائم ) .

والله تعالى أعلم .

⬅*مجلس فتاوى الجمعة.*

4 ربيع الآخر 1439هـجري.
2017 – 12 – 22 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍*

⤵ *للإشتراك في قناة التلغرام:*
http://t.me/meshhoor

السؤال الخامس هل صحيح أن النافلة في رمضان تعدل الفريضة وأن الفريضة تعدل سبعين…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/06/السؤال-الخامس-هل-صحيح-أن-النافلة-في-رمضان-تعدل-الفريضة-وأن-الفريضة-تعدل-سبعين-فريضة-؟.mp3السؤال الخامس : هل صحيح أن النافلة في رمضان تعدل الفريضة وأن الفريضة تعدل سبعين فريضة ؟
الجواب أولا يقول النبي صلى الله عليه وسلم الحسنة بعشر امثالها
وهذه علامه من العلامات التي فيها دقة متناهية في المحدثين. المحدثون يذكرون كما في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول الحسنة بعشر امثالها
ثم يقول المحدثون
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الصوم لي وأنا أجزي به
فالله في علاه هو الذي يجزي عن الصوم قال كل عمل ابن ادم له الا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به.
فأجر الصوم لا يعرفه أحد إلا الله ، فالله هو الذي يعرفه قد يكون هكذا وقد يكون اكثر من ذلك .
فحتى أقرب لكم المثال  وأقرب لكم فهم الحديث ،فلو كان رجل غني وكريم  فمهما اعطى لا ينقص شيء من ملكه من شدة غناه وهو كريم ، وعنده عمال وواضع واحد على هذه الورشة يحاسبهم وكيل له. وأعجب بشخص فقال للوكيل حاسبهم كلهم ولكن فلان انا احاسبه ففلان حسابه ليس عندك بل حسابه عندي  فتخيل كرم هذا الرجل اولا وغناه ثانيا.
 
وطبعا لله المثل الأعلى الحسنة بعشر امثالها هذه القاعدة العامة في كل الأعمال لذا عبدالله بن مسعود كان يقول ويل للذي غلبت آحاده عشراته
الحسنة بعشرة امثالها والسيئة بسيئة فالويل لرجل  غلبت آحاده السيئات غلبت عشراته الويل لهذا العبد.
النبي صلى الله عليه وسلم يقول الحسنة بعشر امثالها
ثم يقول قال الله تعالى كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به
الحسنة بعشر امثالها والصوم لله يعني بمعنى أن الصوم بأكثر من هذا الصوم لله .
لكن  فرق بين صائم وصائم يوجد فرق أحيانا من صائم لصائم والله احيانا من الفروق أكثر من الفرق بين الأرض والسماء فرق بين صائم قائم يتضرع الى الله ويبكي ويتلو القرآن ولسانه لا  يفتر عن ذكر الله وبين صائم متبطح وينظر الى العورات والى المحرمات ولا يتقرب الى الله فرق كبير بين صائم وصائم ولذا أمر الصائم الى الله.
و الحديث الذي فيه إن النافلة كالفريضة والفريضة بسبعين فريضة في رمضان من حديث سلمان أخرجه البيهقي في شعب الإيمان فالحديث لم يصح ولم يثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم  .
لكن الأجر كم هو نحن لا نعرف الأجر ، الأجر عند الله جل في علاه ولعل الأمر يتفاوت بتفاوت الناس ولعل الأمر ليس سواء ليس كل أجور الناس سواء في الصيام ،فعلى حسب الحرص وعلى حسب العمل الصالح لذا  كان يقول جابر لا يكن يوم صومك كيوم فطرك اليوم الذي تصوم فيه فريضه او نافله ما ينبغي أن يكون يوم الصوم كيوم الفطر يوم الصوم يحتاج الى شكر ،فالعبادات العظيمة تحتاج الى شكر ومن الشكر الصدقة العلماء كان الواحد منهم اذا خرج للجمعة لا يخرج إلا وتصدق لان الله هيأ له ان يصلي الجمعة حتى وإن أدرك الجمعة يتصدق شكرا لهذه النعمة حتى قالوا عن شيخ الإسلام بن تيميه قالوا ان لم يكن يجد شيء تصدق بكسرة خبز أخذ الخبز في الطريق وتصدق شكرا لله أن أكرمه بأن صلى الجمعة، فكان من نعم الله علينا في الطاعات والعبادات لا نشعر بها كم من أجور الله يضاعفها لنا ونحن لا نشعر بها، وهذه الأجور تحتاج الى شكر تحتاج أن نشكر نعمة الله علينا .
 
رابط الفتوى :http://meshhoor.com/fatawa/162/
 
⬅ مجالس الوعظ في شهر رمضان ( 12 ) رمضان 1437 هجري
 
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان .✍?

شهر شعبان

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/05/شهر-شعبان-ذلك-شهر-يغقل-عنه-كثيرٌ-من-الناس-نصائح-من-الشيخ-مشهور-بن-حسن-آل-سلمان-2-1.mp3شهر شعبان – كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم – ذلك شهر يغفل عنه كثير من الناس  .
شعبان يحتاج منا إلى تشمير وجد ، يحتاج منا إلى استعداد ، وأن نرعى أحوالنا مع البشر قبل أن ندخل رمضان ، وقد صحح شيخنا رحمه الله وأظن في الصحيح الخامس من طرق سبعة ، خمسة صحابة واثنان مرسلان حديث ” *إن الله عزوجل ينزل ليلة النصف من شعبان، فيغفر لكل أحد إلا لمشرك أو مشاحن* ، ” .
فالعاقل والفطن والموفق قبل أن يدخل في رمضان ، وقبل ليلة النصف من شعبان يبحث عن علاقته مع الناس ، فمن كانت بينهم وبينه قطيعة إن لم تكن لله ، وقل أن تكون هنالك قطيعة الآن لله وجلها حظوظ نفس ، فالواجب على العاقل أن يقطعها ، وأن يعيد العلاقة على أحسن حال ، حتى إن دخل رمضان فأعماله ستصعد في السماء ، وترفع إلى الله جل في علاه ، ولا تحجب ، فأعمال المتهاجرين تحجب ولاترفع وتقول الملائكة : دعوهما حتى يصطلحا ، والنبي -صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث : *”السابق سابق في الجنة”* ، ويقول وخيرهما الذي يبدأ بالسلام ، لاتنتظر أن يبدؤك غيرك ، أنت بادر ، و قبل أن تدخل رمضان تفقد في شعبان ، أحوالك مع الناس ، وحسن علاقتك مع الناس تمهيدا لتوبة صدوق، ولعمل صالح متقبل في شهر رمضان .
ويجب وجوبا عينيا على كل من دخل رمضان أن يخرج منه وقد غفرت ذنوبه ، هذا فرض عين على كل مسلم ؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم – لما صعد درجات المنبر الثلاث دعا ،قال : رغم أنف رجل ؛ (وفِي رواية بعد رجل) يعني لصق أنفه بالتراب وأصابه الصغار والذل ، قال : رغم أنف رجل أدرك رمضان ولم يغفر له ، قل آمين ، قلت : آمين ، فلماسئل قال:هذا دعاء جبريل دعا جبريل وأنا أمنت ، تخيل معي أن جبريل دعا ، وأن محمدا -صلى الله عليه وسلم-أمن على من أدرك رمضان ولم يغفر له .
لذا تأمل معي : –
من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له .
من قام رمضان إيمانا واحتسابا  غفر له ماتقدم من ذنبه .
من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له .
يعني المقصد من رمضان ما هو ؟
أن تخرج منه وقد غفرت ذنوبك ، لذا عند ابن ماجة الأنسان لما يقوم للصلاة في قيام الليل يؤتى بذنوبه ، فتوضع بين كتفيه ، فكلما ركع وقام تناثرت خطاياه عنه ، فالقيام سبب من أسباب تناثر الخطايا ، فقبل أن ندخل شهر رمضان الذي تكفر عنا فيه الخطايا الواجب علينا أن نحسن علاقتنا مع الخلق ، وحقوق الخلق مقدمة على حقوق الله جل في علاه .
*فشهر شعبان شهر مراجعات وإعادة حسابات* ، والواجب على الأب وعلى الزوج أن يذكر بناته وزوجته بأن تقضي ما فاتهامن صيام بسبب ما كتبه الله على بنات ابن آدم أن تقضي من فاتها ،فكانت عائشة رضي الله ،تعالى عنها تقول : كنا نقضي مافاتنا من رمضان في شعبان ،وكان النبي-صلى الله عليه وسلم-يكثر من صيام شعبان تقول عائشة كما في الصحيح في البخاري تقول:”ما صام رسول الله-صلى الله عليه وسلم شهراكاملا قط إلا رمضان،وكان أكثر صيامه في شعبان ،أكثر صيام النبي -صلى الله عليه وسلم-كان في شعبان ،وفي رواية عن عائشة عند أبي يعلى فيها أن النبي -صلى الله عليه وسلم كان يكثر الصيام من شعبان وكان يفطر مع نسائه،يعني حسن أنك أن تصوم صوم نافلة ،وتحث زوجك وبناتك أن يصمن قضاءا ،فتأخذ.. وتصبغ البيت بصبغة العبادة ، بعبادة الصيام في هذا الشهر.
رابط الفتوى :http://meshhoor.com/fatawa/1154/
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان. ✍✍
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
http://t.me/meshhoor

هل يجوز للزوج أن يطلب من زوجته صيام نافلة ويجبرها على ذلك

لا يجوز للرجل أن يغير حكماً شرعياً، لكن له أن يرغبها، فقد ثبت في صحيح الإمام البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم طرق الباب على علي وكانت ابنته فاطمة تحته، وأمرهما بقيام الليل، فقال علي: أرواحنا بيد الله إن شاء أرسلها وإن شاء ردها، فلم يأمره صلى الله عليه وسلم، وخرج وهو يقرأ {وكان الإنسان أكثر شيء جدلاً} فعلم علي أن أمر رسول الله سواء كان ولي أمر لهما أو كان نبياً فإنه ما أمر أمراً حتماً واجباً لقيام الليل فقيام الليل حكمه سنة ، فيكون هذا من باب الترغيب، فإن أمر الزوج زوجته أن تقوم الليل فأبت فلا يجوز شرعاً أن يقول عنها ناشز ، لأن حكم الشرع أقوى من حكمه، والله أعلم..

السؤال السابع و العشرون أنا من رمضان الماضي أفطرت أيام ولا أدري كم عدد الأيام…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/05/27.mp3الجواب: يَحرُم على المرأة أن يدخل عليها رمضان الثاني ولم تقضي ما فاتها من رمضان، وبعض الصحابة يوجبُ عليها الفدية غير القضاء، تقضي وتفدي، والصحابة اختلفوا في الفدية، والراجح براءة الذمّة؛ ما دام أنّ الصحابة قد اختلفوا، ونستصحب براءة الذمة، والأحوط الفدية إذا أرادت أن تدفع الفدية من باب الاحتياط فحسب، لكن يا أختي الأيّام التي أفطرتيها يجبُ عليكِ أن تقضيها، وإذا ما كنتِ ذاكرة فتقضي على غلبة الظن، فكل يوم أفطرته المرأة بسبب الحيض لا يُجزئها إلا أن تقضيه، فالواجب القضاء، إن كنت لا تذكرين كم يوم أفطرتي فالواجب عليكِ أن تغلّبي الظن، وغلبة الظن في الأحكام الفقهية تُجزئ والله -تعالى- أعلم .
مجلس فتاوى الجمعة
20_5_2016
رابط الفتوى :
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?

ما حكم من أفطر يوما من رمضان عامدا متعمدا وما كفارة ذلك

الراجح أن الواجب عليه التوبة وأن يكثر من صيام النافلة ولا يوجد في حقه كفارة تكفر الذنب الذي فعله لعظمه وكبره فلا يوجد شيء إن فعله قد زال ذنبه فيبقي أمره إلى سيده، إن شاء عفا وإن شاء عاقب، والله أعلم .