السؤال السابع عشر: بالنسبة للتفريق بين الأولاد في المضاجع إذا بلغوا العاشرة، هل يجوز أن ينام من لم يبلغ العاشرة مع من بلغ العاشرة في نفس الفراش؟

السؤال السابع عشر: بالنسبة للتفريق بين الأولاد في المضاجع إذا بلغوا العاشرة، هل يجوز أن ينام من لم يبلغ العاشرة مع من بلغ العاشرة في نفس الفراش؟

الجواب :-

 في الحديث الذي تعرفونه عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع”. سنن أبي داود(٤٩٥) وصححه الألباني.

ابن السبع سنين تذكِره بالصلاة وتُفوِّت ستر العورة وتُفوِّت الوضوء إلى عشرة، العشرة قال النبي صلى الله عليه وسلم اضربوهم.
مصعب
قال أهل العلم: معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم اضربوهم عليها أبناء عشر يعني ينبغي أن تراعي طهارته، ويجب أن تراعي ستره للعورة ، الذكر والأنثى.

ولذا البنت وهذا أبرز من حيث الثمرة في موضوع تربية البنت، البنت من سبعة لعشرة مرة تستر شعرها ومرة ما تستر شعرها، ألامر سهل.

إذا بلغت العشر شارفت على البلوغ وشارفت على جريان القلم، القلم مرفوع حتى يبلغ الإنسان، وبلوغ الذكر يكون بالمني، وأنت يا أيها الأب ما يمنعك الحياء أن تعلم أولادك حكم المني، وتقول له ذَكر الرجل يخرج منه بول ويخرج منه مذي ويخرج منه مني، وتبين لابنك، لكن إذا كنت أنت جاهل فهذه مصيبة، أنت جاهل ما تعرف كيف تعلم أولادك.

فتعلم ابنك متى يجب الغسل، فيجب عليك أن تعلمهم .

قال علماؤنا واضربوهم أبناء عشر سنين، فابن العشرة الآن يختلف، له موقع في صلاة الفرض ولا يجوز أن يصلي من غير وضوء ويجب أن يستر العورة.

والنبي صلى الله عليه وسلم علق ببلوغ العشرة حكم آخر قال وفرقوا بينهم في المضاجع، يعني في السرير الواحد في الفرشة الواحدة، أبناء قبل العشر سنين تضع عليم غطاء واحد، أما ابن العشرة فأكثر، فابن العشرة سواء كان مع إخوانه او أخواته بلغوا العشرة فأكثر يحرم أن تجمع بينهم في غطاء واحد، فكل واحد له غطاء.

واحد بلغ عشرة وآخر ما بلغ؟
الذي بلغ يستقل بالغطاء ولا يكون معه من لم يبلغ.
هذه وسائل تربوية مهمة ومهمة للغاية، والإنسان النائم لا تدري كيف يفعل به الشيطان. والواجب علينا أن نمتثل أمر النبي صلى الله عليه وسلم .

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٣، جمادى الآخرة، ١٤٤٠ هـ
٨ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السابع عشر: بالنسبة للتفريق بين الأولاد في المضاجع إذا بلغوا العاشرة، هل يجوز أن ينام من لم يبلغ العاشرة مع من بلغ العاشرة في نفس الفراش؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الرابع عشر : أخت تسأل لها ولدان، عمر الأول خمسة عشر عاماً و عمر الثاني ثلاثة عشر عاماً فعلا عمل قوم لوط دون علم أن هذا محرما فما حكمهما؟

السؤال الرابع عشر :

أخت تسأل لها ولدان، عمر الأول خمسة عشر عاماً و عمر الثاني ثلاثة عشر عاماً فعلا عمل قوم لوط دون علم أن هذا محرماً فما حكمهما؟

الجواب:

فعل قوم لوط هذا أمر محرم مجمع عليه، ولا يُجهل من فعله، والقول بأنهم لا يعلمون الحرمة هذا جهل.

والواجب الأخذ على على حسن تربية الأولاد، واليوم من لم يربي ولده يخسر خسارة شديدة.

وأهم وسيلة لتربية الأولاد اصطحابهم إلى المسجد، لو أن أهل هذا المسجد اصطحبوا أولادهم إلى المسجد فقط الذين يصلون معنا، أظن أن المسجد لا يتسع.

الواجب على الوالدين تربية هؤلاء الأولاد تربية صحيحة شرعية بالرعاية والتعهد.

وأهم وسيلة من وسائل التربية المتابعة، فليست التربية بهدلة، كثير من الناس يعتقد أن التربية أن تبهدل ابنك.

التربية أن تضع هدف وتوصل الولد لهذا الهدف، وإن تركته دون سلطان منك عليه فيبقى وقد وصل الهدف وفهم والتزم هذا الهدف، هذا الأصل في التربية، فأصعب شيء في التربية موضوع المتابعة.

الأصل في فعل قوم لوط أن الصحابة كانوا يفتون بالقتل، لكن هذا صغير وجاهل ويحتاج إلى رعاية.

واليوم يا إخواننا إذا لم ننتبه لأولادنا وبناتنا سنخسر خسارة كبيرة، اليوم الآباء -كان الله في عونهم-.

وسائل التربية أربعة:
– الأول :البيت، الوالدان، -الأولاد لا يعرفون غير الآباء في سن قبل التمييز، الذكر يجاري الأب، والأنثى تجاري الأم حتى يصبح سن التمييز-.

– الشارع والحارة هذا العنصر الثاني.

– والعنصر الثالث المدرسة.

– والعنصر الرابع وهو الخطير وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة.

هذة الوسائل الأربعة التي تؤثر بالناس، الوالدين ثم الحارة والبيئة التي يعيشان فيها ثم المدرسة ثم وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة، وأخطرها وسائل الإعلام المرئية.

فاليوم البيت المسلم والوالد الذي يريد أن يربي ابنه عليه أن يجابه ويعمل ضد ثلاث جبهات:

– الحارة لا تخفى عليكم.
– والمدرسة لا تخفى عليكم.
-ووسائل الاعلام لا تخفى عليكم.

فيصبح واحد ضعيف أمام ثلاث جبهات قوية جدا وهذا يحتاج أن يستنجد بالله.

لذا يا أيها الاب إذا ما رفعت يديك وتذللت لله وتسأله بذل وانكسار قلب (يا الله أصلح لي أولادي واصلح لي ذريتي ) تكون أنت الخسران.

و لذا لحكمة عظيمة: قال النبي صلى الله عليه وسلم : (ثَلاثُ دَعَوَاتٍ يُسْتَجَابُ لَهُنَّ لا شَكَّ فِيهِنَّ : دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ ، وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ ، وَدَعْوَةُ الْوَالِدِ لِوَلَدِهِ) صحيح ابن ماجه (3862) وحسنه شيخنا الألباني .

دعاء الأب مستجاب لأولاده، وأهم الأولاد الذين ينبغي أن تدعو لهم ابنك البعيد، كل ما ابتعد ابنك يحتاج لدعاء أكثر، كل ما ابنك ابتعد وبنتك ابتعدت عن حكم الله عزوجل تحتاج إلى دعاء، وتحتاج أن تركز في الدعاء، وأن تسأل الله أن يصلح لك ذريتك.

والمؤمن لا يقول فقط اللهم أصلح لي أولادي، لأن الله عزوجل يقول: ﴿وَالَّذينَ يَقولونَ رَبَّنا هَب لَنا مِن أَزواجِنا وَذُرِّيّاتِنا قُرَّةَ أَعيُنٍ﴾[الفرقان: ٧٤]؛ فتدعو لابنك وابن ابنك، وابن ابن ابنك إلى يوم الدين وهذه هي الذرية.

تخيل واحد وُلِد على هذه الدنيا وهو محفوف بدعاء الأجداد، وكل الأجداد يقولون: ﴿رَبَّنا هَب لَنا مِن أَزواجِنا وَذُرِّيّاتِنا قُرَّةَ أَعيُنٍ﴾[الفرقان: ٧٤]؛ فالله جل في علاه يحميهم بهذه الأدعية.

ولذا قال الله عز وجل في سورة الكهف: ﴿وَكانَ أَبوهُما صالِحًا ﴾[الكهف: ٨٢]؛ فهذا درس لمن يقرأ سورة الكهف في يوم الجمعة بأن تدعو لأولادك، وأن تكون صالحا، فإن كنت صالحا كان أولادك كذلك.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٣، جمادى الآخرة، ١٤٤٠ هـ
٨ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الرابع عشر : أخت تسأل لها ولدان، عمر الأول خمسة عشر عاماً و عمر الثاني ثلاثة عشر عاماً فعلا عمل قوم لوط دون علم أن هذا محرما فما حكمهما؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال السادس عشر: في (بوستر) نقل فيه كلام الشيخ مشهور -حفظه الله-إذا ما كان الأب مربيا أم لا! والولد الصالح ممكن أن يكون نباتا بريا، قمت بنشر هذا البوستر فأكثر من شخص رد علي و من الردود ماذا عن أبناء سيدنا نوح عليه السلام ؟

السؤال السادس عشر: في (بوستر) نقل فيه كلام الشيخ مشهور -حفظه الله-إذا ما كان الأب مربيا أم لا! والولد الصالح ممكن أن يكون نباتا بريا، قمت بنشر هذا البوستر فأكثر من شخص رد علي و من الردود ماذا عن أبناء سيدنا نوح عليه السلام ؟

الجواب: أنا ما أقول أن كل أب أولاده بريين ، نوح أولاده ليسوا بريين، لكن الله ماكتب لابنه الهداية.
لكن هل واقع الآباء اليوم مثل نوح عليه السلام؟
واقع آباء الناس اليوم مثل نوح عليه السلام؟!
طيب إذا كان أبا مقصرا في التربية والله جل في علاه رزقه ولدا صالحا، وعالما أو طالب علم وعلى صلاح، من أين حصل له هذا الصلاح؟!
فهذا البَري.
لكن هل كل أب بري وهل كل الأبناء بريون؟
لا، من فضل الله في مسجدنا صغار، ولد صغير عمره سبع سنين ثمن سنين حافظ القرآن الكريم، ويحفظ القرآن بالآية، قل له الآية يعطيك رقم الآية يسمي لك الآية ورقمها يحفظها من أين له هذا؟ من أبيه وأمه.
يعني ولد يعيش بين أبوين فاضلين وأبوين صالحين وهؤلاء كثر – ولله الحمد والمنة-  فالتعميم خطأ.
من أطلق على لساني التعميم خطأ، فالرد عليه بقاعدة صحيحة، أن الأصل في الوالد أن يكون حريصا ،والهداية من عند الله صحيحة،
ممكن نوح يؤدي حق الله عز وجل في أبنائه ولكن الله ما كتب لإبنه الهداية.
فالكلام ليس متعارضا من كل وجه.
الأنبياء وهم أفضل البشر وأفضل المربين، وكفر ابن نوح عليه السلام، هذا الكلام صحيح، لكن لا يجوز للأب المقصر أن يتَّكئ عليه، ولا يكون وسيلة لتربية أبنائه.

“تتمة السؤال”: هل يمكن أن يصل الاستفسار للشيخ حتى يجلي لنا الأمر؟!
الجواب: هذه هي التجلية، أن الأب المقصر الذي لا يذكِّر أولاده مقصر وآثم،  وأنك إن أديت حق الله – عز وجل- في أولادك و بذلت كل جهد وما استجاب ولدك فحينئذ أنت أديت الذي عليك وأنت لست آثما عند الله – عز وجل-.
وحينئذ في هذا الصنف من الناس يقال كان ابن نوح عليه السلام كافرا. فأنت  لك تسلية في نوح – عليه السلام- بذلت الذي تستطيع وولدك ما استجاب لك، أما أن لا يكون لك أثر على أولادك فهذا قصور.
أكثر ما يُظهر عدم أثر الأب على الأبناء أن تنظر في الأبناء فتجد كل واحد له معتقد وكل واحد له مذهب، أنا أعرف عائلة فيها الملتزم وفيها الشيوعي وفيها البعثي وهم إخوة فأين هو أثر أبيهم عليهم، لكن إن بذل الأب الذي يستطيع من جهد وتربية فكانت هذه الحالة فحينئذ الوالد غير مآخذ.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٦، جمادى أَوَّل، ١٤٤٠ هـ
١ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس عشر: في (بوستر) نقل فيه كلام الشيخ مشهور -حفظه الله-إذا ما كان الأب مربيا أم لا! والولد الصالح ممكن أن يكون نباتا بريا، قمت بنشر هذا البوستر فأكثر من شخص رد علي و من الردود ماذا عن أبناء سيدنا نوح عليه السلام ؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثاني عشر: أخت تقول رجل قبل ثلاثين سنة كان يعيش في بريطانيا وكان يستحل مال الكفار من (أجهزة كهربائية وتموينات) من المراكز التجارية. وأيضاً وصلت له حوالة بنكية بالخطأ، وطلب منه البنك إرجاعها لكنه رفض وتحمل البنك هذا الخطأ علما أنه إن أعادها الآن للبنك سيترتب عليه عقوبة قانونية، ماذا عليه بعد التوبة إلى الله وهو لا يستطيع أن يحصر الجهة والأشخاص الذين أخذ منهم إلا البنك وهل تحسب القيمة الشرائية للمبلغ في ذلك الوقت أم في الوقت الحاضر سواء الحوالة أو غيرها من الأموال التي كان يستحلها من أموال الكفار؟

السؤال الثاني عشر: أخت تقول رجل قبل ثلاثين سنة كان يعيش في بريطانيا وكان يستحل مال الكفار من (أجهزة كهربائية وتموينات) من المراكز التجارية.
وأيضاً وصلت له حوالة بنكية بالخطأ، وطلب منه البنك إرجاعها لكنه رفض وتحمل البنك هذا الخطأ علماً أنه إن أعادها الآن للبنك سيترتب عليه عقوبة قانونية ، ماذا عليه بعد التوبة إلى الله وهو لا يستطيع أن يحصر الجهة والأشخاص الذين أخذ منهم إلا البنك وهل تحسب القيمة الشرائية للمبلغ في ذلك الوقت أم في الوقت الحاضر سواء الحوالة أو غيرها من الأموال التي كان يستحلها من أموال الكفار؟

الجواب :

هذا ليس على هدي النبي – صلى الله عليه وسلم-
كان النبي – صلى الله عليه وسلم- والكفار يحاربونه حريصاً أن يوصل الأمانات إلى أهلها.

أي إسلام هذا؟!
أي فهم؟!
أن تأكل أموال الناس بالباطل وتأخذ الأموال! هل هذا هدي النبي – صلى الله عليه وسلم-؟!
هدي النبي – صلى الله عليه وسلم- كان متمثلاً بقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا)[ النساء 58.]

كل السياسة الشرعية في شرعنا قائمة على أمرين:
١ – الأمر الأول: أداء الأمانات.
٢ – الأمر الثاني: الحكم بالعدل.
كل السياسة الشرعية قائمة على هذين الأمرين.

أن تؤدي لصاحب الحق حقه، وأن تؤدي الأمانات إلى أهلها.
فذمتك أيها الأخ السائل مشغولة.

من كان عليه دين أو حقوق مالية لأشخاص ولا يعرفهم، ولا يستطيع أن يصل إليهم، أو إن ترتب على إرجاعها إليهم ضرر بالغ، وأمر لا يُتحمل فحينئذ الواجب كما أفتى جمع من أصحاب رسول- الله صلى الله عليه وسلم- أن يُتصدق عنه!. وبنية إن علمتَه أن تخبره بالصدقة، فإن أمضاها فحسن وإن لم يمضها فلك أن تدفع له حقه.

والعبرة بالأموال بالقيمة الشرائية لا بالعدد.

ودائماً أنا أضرب مثلاً أقول: واحد اقترض من آخر مائة دينار فأعطاه قطعتين فئة الخمسين، ووضعهم في الخزانة ثم ألغيت العملة، فصاحبنا المدين أخذ الورقتين وذهب إلى الدائن، وقال تفضل هذا الذي أخذته منك ، أخذت الورقتين وأرجعتهم فهل برئت ذمته؟
لم تبرأ ذمته مع أنه أرجع نفس المال، فالعبرة بالقيمة الشرائية وليس العبرة بالعدد.

مداخلة من أحد الحضور: هل الصدقة يُتصدق بها عن الكفار؟

الجواب : هو المال الذي أخذه تُنازع فيه ذمة، فحتى يكون حلالاً بالنسبة إليه فلا بد أن هذه الذمة تُعلق، والله – عز وجل- يرضي صاحبها يوم القيامة، إن علمتُه فلا يجوز لي أن أتصدق بالمال، لكن المسلم ينبغي أن يربى وأن يتعلم أن المال الذي يأكله وهو ليس له الواجب عليه أن يتخلص منه في المصالح العامة، وهنا تقدم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.

الآن بين يدي مال أنا لا أملكه هو لكافر الواجب علي أن أرد المال للكافر.
الكافر الآن غير موجود وهذا المال تنازع فيه الذمة فما هو الواجب علي؟
أن أنفقه في مصالح المسلمين العامة.

المال العام العلماء يستحبون أن يكون في المصالح العامة لا لشخص، وأن يكون في الأشياء المهانة، وأن يكون في الأشياء الزائلة، وهذا من باب التفضيل فحسب.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٦، جمادى أَوَّل، ١٤٤٠ هـ
١ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال السادس: ‏أم طاعنة في السن تود دفع مصاريف العمرة لبنت من بناتها لتقوم على خدمتها أثناء العمرة، هل يجب العدل في العطية مع باقي الأولاد؟

‏السؤال السادس: ‏أم طاعنة في السن تود دفع مصاريف العمرة لبنت من بناتها لتقوم على خدمتها أثناء العمرة، هل يجب العدل في العطية مع باقي
الأولاد؟

الجواب: هي تُمكن جميع الأولاد من خدمتها، وبالنوبة فهذه العمرة هذه المرة لواحدة من البنات أو الأبناء، والعمرة الثانية لبنت أو ابن أخر، والثالثة لآخر، أو أخرى، وهكذا، وتنوي على هذا، فإن ماتت قبل إتمام جميع الأولاد لا شيء عليها.

يعني امرأة تذهب للعمرة وعندها بنت والبنت تخدمها وتريد أن تنفق عليها فلا حرج، لكن هي تنوي: أنا أسمح للكل فالذي يتخلف عذره معه.

مرة أقول لبنت أو ابن، والسفرة الأخرى أقول لبنت او ابن، وبعدها أقول لبنت او ابن.
وأنا الآن عادل، ومن لا يستطيع أن يشمله هذا العدل فالأمر إليه.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٩، جمادى الأولى، ١٤٤٠ هـ
٢٥ – ١ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس: ‏أم طاعنة في السن تود دفع مصاريف العمرة لبنت من بناتها لتقوم على خدمتها أثناء العمرة، هل يجب العدل في العطية مع باقي الأولاد؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثاني والعشرون : أخ يقول نريد توجيهًا لتربية الأبناء ؟

السؤال الثاني والعشرون :
أخ يقول نريد توجيهًا لتربية الأبناء ؟

الجواب:
الكلام عن تربية الأبناء كثير لكن أنصحك بنصيحتين:

– القدوة: لو أنك صنعت مهما صنعت، وفعلك يخالف قولك؛ فالأولاد لا ينتفعون؛ فمن أراد من أولاده أن يتركوا الدخان فيجب عليه هو أن يترك الدخان، لكن واحد يقول لأولاده اترُكوا الدخان، وهو يدخن أمامهم هذا كذاب ماله هيبة.

بل هو يدعوهم وفعله أبلغ من قوله.

الدعوة إلى الله في البيئة المكشوفة التي يعيش فيها المربي والمتربي معا لا يمكن أن تنجح إلا بالقدوة.

اقرأ سورة يوسف.

لما عاش يوسف عليه السلام مع الأسيرين الفتيان ودخل السجن معهما قالوا له “إنا نراك من المحسنين.”

هذا يوسف عليه السلام، ولولا أنه أحسن إليهما ما استفادوا منه.

وما أسهل أن تكون محسنا وأن تكون صاحب قدوة هذا أمر مهم جدًا جدًا جدًا.

لا يمكن تربي وأنت لست قدوة هذه النقطة الأولى وهي مهمة جداً.

والنقطة الثانية:
– عنصر التربية الصحيح وهو المتابعة.

والمتابعة تكون مدروسة ومرسومة.

للأسف كثير من الآباء إن أراد أن يربي ابنه أو ابنته أو زوجه يعمل (بالبهدلة) فقط، ويقول لك أنا ربيت، أنت (بهدلت) ما ربيت.

أحسن شيء وأصعب شيء في التربية أن تبقى متابعا للغرض الذي تريده حتى تصل إليه.

المتابعة أمر ليس بسهل؛ أنا أريد من ابني كذا أبقى أتابعه حتى أحَصّل ما أريد.

أنا أريد من ولدي حفظ القرآن، حسنا ابنك الذي حفظ القرآن ماذا تريد منه؟
يجب أن تتابع، تبدأ معه متابعة صحيحة بخطوات صحيحة.

أريد من ابني أن يصاحب الصالحين، وأريد ولدي أن يكون من أهل المسجد، وأريد ابنتي أن تكون حَيِيِّة، وأريد من ابنتي أن تكون تقية، وأن تكون من الصالحات.

تحتاج متابعة وتدخل في المتابعة دخولا صحيحا.

وهذا يحتاج منك جهدًا كبيرًا، فالتربية تحتاج منك قدوة، ومع القدوة تبقى متابع الأمر حتى تحصل المراد.

فإن كنت قدوة، وليس عندك متابعة لا تستطيع أن تحصل المراد وإذا عندك متابعة وإدارة ومهارة، وأنت لست بقدوة لا تستطيع أن تحصل المراد، إلا أن يمتن الله عليك.

بعض الأبناء مثل (النبات البري) الذي ينبت خارج البيت وليس على عيون أبويه، والله عز وجل رَحمهُ ولطف به وهيأ له حب المسجد، وهيأ له أناس صالحين، وطعام الفطرة وحب للخير المغروز في نفوس البشر؛ وليس من صنيع والديه، وكثير من الناس هكذا.

وإذا أردت أن تعرف الأب إذا كان مربيا، أو ليس مربيا؛ انظر إلى الأولاد فإن رأيت بينهم قاسما مشتركا ظاهرا بارزا تقول هذا أثر الوالد وإذا ما رأيت بينهم قاسما مشتركا واحد أفجر الفجرة وواحد مقبل على الآخرة، وآخر مقبل على الدنيا، وأشكال وألوان وأصناف!!
تقول هذا ليس مربيا.

والصالح [من أبناءه] هذا (نبات بري) ليس نبات الأب وكثير من الصالحين هذه الأيام (نبات بري) وليسوا من صنيع الوالد وإلى الله المشتكى ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وهذه نصيحتي من أجل التربية.

هذا والله أعلم وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.
والله تعالى أعلم .

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٥، جمادى الأولى، ١٤٤٠ هـ
١١ – ١ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثاني والعشرون : أخ يقول نريد توجيهًا لتربية الأبناء ؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثامن عشر: زوج بنتي منذ معرفتي به بالنسب، علمت عنه خيرًا من صلاة وصوم وعمل خير ومساعدة الناس وصلاة الجماعة وحرص شديد على الحلال والحرام، وكان يحث زوجته على الصلاة دائما، وبعد ست سنوات سمعت عنه يفعل عمل قوم لوط ولديه طفلان من بنتي، ماذا تنصحوني أن أفعل؟ وهل أخبر زوجته بهذا العمل؟ وقد ذهب إلى مكة لأداء العمرة ويلبس على السنة وأغلب الناس يشهدون له بالخير؟

السؤال الثامن عشر: زوج بنتي منذ معرفتي به بالنسب، علمت عنه خيرًا من صلاة وصوم وعمل خير ومساعدة الناس وصلاة الجماعة وحرص شديد على الحلال والحرام، وكان يحث زوجته على الصلاة دائما، وبعد ست سنوات سمعت عنه يفعل عمل قوم لوط ولديه طفلان من بنتي، ماذا تنصحوني أن أفعل؟ وهل أخبر زوجته بهذا العمل؟ وقد ذهب إلى مكة لأداء العمرة ويلبس على السنة وأغلب الناس يشهدون له بالخير؟

الجواب: دعوا الناس على ستر الله، ومن ستر على مسلم ستر الله تعالى عليه.

والواجب عليك أن تتعاهده وأن تنصحه، والتشهير بالمسلم أشد من فعل المعصية.

وليس كل كلام يقال صحيح ،فحسن ظنك بأخيك.

قال أهل العلم: من حسن ظنه ووسعه في الناس فإن الله عز وجل يرزقه حسن الختام.

حتى أن بعضهم قال- وهذا كلام الغزالي في الإحياء-: لو رأيت مسلما على معصية فإن فارقته فحسن ظنك به وقل لعله تاب.

فاتركوا الناس على الستر، ولا تفتشوا على عيوب الناس، ومن تتبع عورات المسلمين فإن الله يقيض من يتتبع عورته.

إلا – والعياذ بالله تعالى- أن يكون الأمر قد فُضح وشُهر وكثر؛ فحينئذ لك أن تسأل عن هذا.

وهذا له حُكمه، أما وهو على ستر وعلى ديانة، وتقول ذهب للعمرة وما شابه فأرجو الله – جل في علاه- أن يستر عليه.

والواجب عليك إن بلغك شيء من هذا: أن تحمل الأمر على الستر ثم إن انتشر فالواجب عليك أن تعظه، ثم أن تذكره، ثم بعد ذلك ليس عليك إلا أن تفصل العلاقة التي بينك وبينه.

ورحم الله الفضيل بن عياض كان يقول من زوج موليته من عاص أو من مبتدع فقد قطع رحمه.

إذا كان زوج بنتك أو زوج أختك واحد عاص أو مبتدع لا تستطيع أن تذهب إليه، لا تستطيع أن تجالسه.
ماذا يترتب على هذا؟!
يترتب على هذا قطع الرحم.
-وإلى الله المشتكى ولا حول ولا قوة إلا بالله- .

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٥، جمادى أَوَّل، ١٤٤٠ هـ
١١ – ١ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثامن عشر: زوج بنتي منذ معرفتي به بالنسب، علمت عنه خيرًا من صلاة وصوم وعمل خير ومساعدة الناس وصلاة الجماعة وحرص شديد على الحلال والحرام، وكان يحث زوجته على الصلاة دائما، وبعد ست سنوات سمعت عنه يفعل عمل قوم لوط ولديه طفلان من بنتي، ماذا تنصحوني أن أفعل؟ وهل أخبر زوجته بهذا العمل؟ وقد ذهب إلى مكة لأداء العمرة ويلبس على السنة وأغلب الناس يشهدون له بالخير؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال التاسع والعشرون: أخت تسأل تقول عندي ولد عمره اثنتا عشرة سنة، ونحن مقيمون في بريطانيا، تَناقَشَ هو وأولاد معه في مدرسة من غير المسلمين فقالوا: الأرض تكوَّنت من الطبيعة، أو بفعل انفجارات وكذلك السماء. قال إبني لهم: الله خلقها وخلق كل شيء، ولا يوجد شيء يكون من لاشيء، فالله خالق كل شيء. فكان ردهم : إذن مَن خلق الله؟ ابني لم يَعرِف يَرُدّ، فكأنهم استهزأوا به، فجاءني يسألني كيف أرد عليهم؟ وأنا لَم أعرِف الرَّد، لكن قرأتُ عليه الآية: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْهَا ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ} [المائدة : 101] ونَصحتُه أن لا يدخل معهم في نقاش، خِفتُ عليه، فهل تصرفي صحيح؟ وكيف يكون الرد الصحيح؟

السؤال التاسع والعشرون: أخت تسأل تقول عندي ولد عمره اثنتا عشرة سنة، ونحن مقيمون في بريطانيا، تَناقَشَ هو وأولاد معه في مدرسة من غير المسلمين فقالوا: الأرض تكوَّنت من الطبيعة، أو بفعل انفجارات وكذلك السماء.
قال إبني لهم: الله خلقها وخلق كل شيء، ولا يوجد شيء يكون من لاشيء، فالله خالق كل شيء. فكان ردهم : إذن مَن خلق الله؟ ابني لم يَعرِف يَرُدّ، فكأنهم استهزأوا به، فجاءني يسألني كيف أرد عليهم؟ وأنا لَم أعرِف الرَّد، لكن قرأتُ عليه الآية: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْهَا ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ} [المائدة : 101] ونَصحتُه أن لا يدخل معهم في نقاش، خِفتُ عليه، فهل تصرفي صحيح؟ وكيف يكون الرد الصحيح؟

الجواب: أولاً الصغار يسألون أسئلة مُحرِجة.

وقد يسألون مثل هذا السؤال وزيادة، لأن الصغير خياله واسع، وتفكيره تفكير يميل إلى الخيال، ولذا الحِفظ في الصِّغَر كالنقش على الحجر؛ كما يقولون.
ولذا الكفار أشغلوا أولادنا -أصحاب الخيال الواسع- بقدرات عجيبة جداً، ملؤوا أذهانهم بالصور المتحركة؛ فأصبح الناس يفهمون أصحاب الصور المتحركة، فيصنعون أبطالاً لهذه الصور، كلها خيال في خيال.

والصغير لا يملأ خياله إلا قوة شرعية صحيحة؛ وهي الحفظ، وهو الطعام الصحي للصغير، فمثلا قوة استشراف الغيب، فإن كل نفس بشرية موجودة تحب استشراف الغيب، فالشرع وَضَعَ طعام صحي للقوة الموجودة في نفسِ الإنسان، فَجعلَ الطعام الصحي لاستشراف الغيب؛ هو أخبار الساعة، والجنة والنار، فهي تُرَبِّيك، وتُقوِّيك وتُعِينُك، وتُهَذِّبك، وتَجعلك تتقرب إلى الله عز وجل.
فإذا لَم يكن هذا الغذاء الصحي للغَيب؛ تكون هنالك خرافات.

هل الخرافة موجودة فقط عند العرب، أم موجودة عند كل البشر؟
الإجابة: الخرافة موجودة عند كل البشر؛ لأن الخرافة منبعها حب استشراف الغيب، الشيء الذي يُكَوِّن الخرافة، ويجعل الخرافة موجودة عند كل البشر؛ هو وجود قوة مودعة في النفس، تحب أن تَعرِف الغيب.

لذلك الذي ليس عنده دِين، كـالفَجرة والفَسقة اليوم -ونحن في بداية السنة الميلادية-، يقولون : دعنا نعرف ما هو الاستشراف، ماذا يقول هؤلاء المنجمون يقولون عن هذه السنة؟!

وبعض الناس يرخي أذنه لهؤلاء، حسب ملذاته.

وهذا الطعام غير صحي أبدا، ومَن استشرف الغيب وعَرَفَ الغيب؛ تعدى على الله عز وجل.

الصغير هذا عنده قوة حب الخيال، ولذا هم يعملون الصور المتحركة، فمن يتعلق بالصور المتحركة من الصغار؛ فهو كالكبير العاطل الباطل؛ لأن الصغير يحب أن يروح ويذهب ويتحرك، فإذا أشغلتَه بالصور المتحركة؛ فقد تَعطَّلَ بدنه، وتَعطَّلَ فَهمُه، وتعطل خياله وتعطلت القوى فيه، وأصبح مثل الكبير العاطل الذي لا يعمل والذي لا يستطيع أن يقوم فهو كسلان جالس.

أكبر مؤامرة على الصغار الصور المتحركة.

أعود الآن: الصغير يسأل أبويه، ويسألهم عن أشياء غير واقعة، ومن الأشياء التي يسأل عنها غير الواقعة؛ ما يخص الله عز وجل.

فجاء السؤال: مَن خَلَقَ الله عز وجل -جَل في علاه-؟
طبعا هذا السؤال خطأ، أتكلم أنا الآن عن جانبين، الجانب الأول: هو جانب الجواب على السؤال من حيث التفكير والعقل.

الجانب الآخر : هو الجانب التربوي، والجانَب التربوي، أخبر عنه صلى الله عليه وسلم، قال صلى الله عليه وسلم: “يوشك الناس يتساءلون بينهم حتى يقول قائلهم: هذا الله خلق  الخلق فمن خلق الله عز وجل؟ فإذا قالوا ذلك، فقولوا: (قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد،
ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد) ثم ليتفل أحدكم عن يساره ثلاثا، وليستعذ من الشيطان ” صححه الألباني في السلسلة الصحيحة (١١٨).

اجتماع المخلوق والخالِق معاً؛ هذا أصلاً يُخالِف المنطِق.

تقول : الله خالِق، ثم تقول :
مَن خَلَقَ الله؟!
الذي خُلِق لا يمكن أن يُصبِح خالقاً، فالسؤال فيه تناقض، هذا السؤل ليس بصحيح.

وهذا سؤال يقول عنه أهل العلم: لا يسأله ملحِد جاد، ولا يسأله مؤمن جاد.

المؤمن يعلم أن الخالق غير المخلوق، فلا يسأل هذا السؤال، والملحد الجاد يقول : ليس للكون إله،
فلا يُسأل مَن الذي خَلَق الإله.
فعبارة (مَن خلق الله ؟)؛ هذا سؤال غلط، فلا يقوله ملحد جاد، ولا يقوله مؤمن جاد، لأن الذي خَلَقَ لا يُخلَق.

الآن ما هو دور الأبوين عندما يُسألون هذا السؤال؟
الإجابة: ألا يجيبا عليه، وأن تُشغِله، حتى قوة الخيال الموجودة عنده تَتهذب، وحتى يصبح الإنسان واقعي، ما يبقى يَحلم ولا يَبقى يَسأل في الخيال.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٧، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٤ – ١ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال التاسع والعشرون: أخت تسأل تقول عندي ولد عمره اثنتا عشرة سنة، ونحن مقيمون في بريطانيا، تَناقَشَ هو وأولاد معه في مدرسة من غير المسلمين فقالوا: الأرض تكوَّنت من الطبيعة، أو بفعل انفجارات وكذلك السماء. قال إبني لهم: الله خلقها وخلق كل شيء، ولا يوجد شيء يكون من لاشيء، فالله خالق كل شيء. فكان ردهم : إذن مَن خلق الله؟ ابني لم يَعرِف يَرُدّ، فكأنهم استهزأوا به، فجاءني يسألني كيف أرد عليهم؟ وأنا لَم أعرِف الرَّد، لكن قرأتُ عليه الآية: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْهَا ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ} [المائدة : 101] ونَصحتُه أن لا يدخل معهم في نقاش، خِفتُ عليه، فهل تصرفي صحيح؟ وكيف يكون الرد الصحيح؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثامن عشر: ما حكم رجل يعلم من ولده علم اليقين أنه عن طريق الوسائل الحديثة والجوال يقوم بالاستمناء بسبب النظر المحرم والولد يصلي دون اغتسال بسبب الجهل والأب يستحي أن يعلمه فهل على الأب إثم في ذلك؟ أرجو البيان.

السؤال الثامن عشر: ما حكم رجل يعلم من ولده علم اليقين أنه عن طريق الوسائل الحديثة والجوال يقوم بالاستمناء بسبب النظر المحرم والولد يصلي دون اغتسال بسبب الجهل والأب يستحي أن يعلمه فهل على الأب إثم في ذلك؟ أرجو البيان.

الجواب: أولاً أن تمكن ولدك من الحرام حرام.
وإن وضعت بين يدي ولدك شيء يوصل إلى الحرام فالواجب عليك أن تنصحه وأن ترعاه وأن تذكره على وجه لا يستخدمه في الحرام.
ثم الواجب على الوالد كما قال الله عز وجل (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ )) التحريم 6.

فالواجب على الوالد أن يأمر الولد ذكراً كان أم أنثى بالصلاة وهم أبناء سبع فإن بلغ العشر فالواجب الضرب، الضرب غير المبَرِّح يشعره مع أنه عزيز عليك وأنك تحبه وهو يحبك إلا أن الصلاة أحب إليك منه، هذا معنى الضرب، تقول له بلسان الحال لا بلسان القال أن الصلاة أحب الي منك، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر.
تأمره بالوضوء والاستنجاء وستر العورة ، يأتي على المسجد وقد ستر عورته وتجهز في صلاته، فالولد أول بلوغه الواجب عليك أن تعلمه تقول له يا بني الله عز وجل خلق الإنسان ويخرج من ذكره البول وهذا واجب فيه الوضوء ويخرج من ذكره المني ،
وهذه مادة الحياة والتي الله عز وجل يوقع بسببها التكاثر بين الناس وهذا المني الواجب فيه الاغتسال ويحرم على الإنسان أن يصلي صلاة وهو جنب، لقول
الله تعالى: ‏{‏وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ } ‏المائدة‏ 6.
فالواجب الاغتسال هذا واجب عليك .
والأم الواجب عليها أن تعلم بناتها أحكام الحيض لما تحيض البنت تقول لها حرام تصلي وأنت حائض وحرام تصومي وأنت حائض.
هذا معنى قول الله عز وجل قوا أنفسكم واهليكم نارا، والتطبيق العملي، من معاني الآية هذا المعنى، فالوالد الذي يعلم أن ولده يصلي وهو جنب ولا يعلمه هذا آثم، فالواجب عليه البيان الواجب عليه التعليم وقبل هذا فالواجب عليه أن لا يضع بين يديه ما يعينه على الحرام.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٧، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٤ – ١ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال الثامن عشر: ما حكم رجل يعلم من ولده علم اليقين أنه عن طريق الوسائل الحديثة والجوال يقوم بالاستمناء بسبب النظر المحرم والولد يصلي دون اغتسال بسبب الجهل والأب يستحي أن يعلمه فهل على الأب إثم في ذلك؟ أرجو البيان.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثامن والعشرون :- هل يجوز لامرأه أن تشتري شقه لبنت ابنها ( حفيدتها ) مع العلم أن أباها موجود وأمها مطلقة ؟

السؤال الثامن والعشرون :-
هل يجوز لامرأه أن تشتري شقه لبنت ابنها ( حفيدتها ) مع العلم أن أباها موجود وأمها مطلقة ؟

الجواب : يعني لبنت الابن ، هل لها أن تخصها بشقة هذا هو السؤال .

طيب أنا أسأل هل يدخل الجد والجدة في قول النبي صلى الله عليه وسلم (( اعدلوْا بينَ أولادكم، اعدلوا بينَ أولادكم، اعْدِلوا بينَ أولادكم ))

السلسلة الصحيحة 1240

أم أن قوله صلى الله عليه وسلم اعدلوا بين ابنائكم خاص بالابوين .
حديث النعمان بن بشير لما نحل بعض أولاده نحلة قال له النبي صلى الله عليه وسلم أتحب أن يكونوا لك في البر سواء .
1623البخاري .

هل البر خاص بالوالد أم الوالد والوالدة ؟
الوالد والوالد .

هل يجوز للمرأة أن تخص واحد من أولادها بعطية؟ ، أعني الأم ، وسنتكلم عن الجد بعد قليل .

هل يجوز للام أن تخص بعض أولادها أو بناتها بعطية دون البقية ؟
الجواب :لا ،
لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال البر .

طيب الجد ،
يقول عبدالله بن عباس كما في البخاري تعليقاً يقول :الجد أب
ثم ذكر قول الله تعالى: {وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ} [يوسف: ٣٨]
فقال: آبائي ،يوسف عليه السلام قال: إسحاق وإسحاق عليه السلام جد وليس أب .

قالوا :الجد أب، لكن هنا مسألة
هل الجد والجدة من قبل الاب كالجد والجدة من قبل الام ،؟
يعني أنا الآن لي أسباط ماهو الفرق بين السبط وبين الحفيد؟

السبط ولد البنت والحفيد ولد الولد.
هل السبط كذلك جد وجدة؟
طيب النبي صلى الله عليه وسلم له أسباط كثر ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم له بنات كثر ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أكثر محبة لبنت خديجة لفاطمة رضي الله تعالى عنها .

والنبي صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين،
والحسن والحسين أسباطه ، وليس أولاده، ولم يعق عن باقي أسباطه كما فعل مع الحسن والحسين .

فبعض أهل العلم يرى أن السبط بخلاف الحفيد فيقول الجدة والجد من جهة الأم لو أنها أعطت بعض بناتها شيئا فيشرع لها ذلك أما الجد والجدة من جهة الأب فيمنع ذلك يمنع هذا ولأنه داخل تحت أنه أب وداخل في عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم اعدلوا بين أبنائكم.

وهذا التفريق أراه حسناً
هذا التفريق أراه حسناً .

والله تعالى أعلم.
رابط الفتوى :

السؤال الثامن والعشرون :- هل يجوز لامرأه أن تشتري شقه لبنت ابنها ( حفيدتها ) مع العلم أن أباها موجود وأمها مطلقة ؟

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢١، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢٨ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي