*السؤال العاشر: أريد أن أذهب إلى أحد المواقيت القريبة إلى مكة من أجل أن أؤدي عمرة ثانية لي؟*

*السؤال العاشر: أريد أن أذهب إلى أحد المواقيت القريبة إلى مكة من أجل أن أؤدي عمرة ثانية لي؟*

الجواب:
كره السلف أكثر من عمرة في سفرة واحدة، ولا حرج إذا أحدثت سفرا ، لكن إن ذهبت إلى أحد المواقيت كأن ترجع إلى المدينة مثلا ثم تعتمر،أو أن تذهب إلى الجحفة، أو أن تذهب إلى قرن المنازل ،وتعتمر مرة أخرى فلا حرج في ذلك ،الحمد لله لا حرج في ذلك ،ولكن المكروه أن تعتمر أكثر من عمرة في سفرة واحدة، كما يفعل الناس في التنعيم، فعائشة رضي الله تعالى عنها لما دخلت مكة ،فالنساء اعتمرن في حجة الوداع ،وهي حاضت فدخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم فرآها تبكي ، فالنبي صلى الله عليه وسلم يعرف زوجته قال لها: مالك ؟أنفست؟
يعني جاءتك العادة ؟يعني أحضت ؟
قالت نعم ففي آخر الحج قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: يارسول الله الناس يرجعون بحج وعمرة وأنا أرجع بحج دون عمرة، حيضتها منعتها من أن تعتمر ،فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أخاها عبدالرحمن بن أبي بكر ،وطلب منه أن يأخذ أخته للتنعيم، وهو أدنى الحل ويجعلها تأخذ عمرة ،ولم يثبت في أي رواية أن عبد الرحمن بن أبي بكر اعتمر ،لو كان في العمرة من التنعيم جائزة للرجال وجائزة بإطلاق لصنع ذلك عبدالرحمن ،فلم يثبت أن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق قد اعتمر، أما بإحداث سفرة جديدة فلا حرج في ذلك ولله الحمد والمنة .

والله تعالى اعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

18 ربيع الأخر 1439هـجري
2018 – 1 – 5 افرنجي

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1812/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع :السائل:”أريد تأدية العمرة عن أبي وأمي ؛وهما بصحة وعافية جيدة والحمد لله ،هل هذا جائز؟

*السؤال التاسع :السائل:”أريد تأدية العمرة عن أبي وأمي ؛وهما بصحة وعافية جيدة والحمد لله ،هل هذا جائز؟*

الجواب:
رد الشيخ :”لماذا تعتمر عنهما وهما بصحة وعافية ؟!

ليس لك أن تعتمر عن حي ،لماذا حي ؟ -لأن في العبادات البدنية ليس مشروع ذلك .

ولكن ،إن (ماتا ) ماتت الأم أو مات الأب ..او كانا مرضى مزمنين ..لا يستطيعان ..فلك أن تعتمر عنهما .

أو إن أوصوك ،¤يضرب الشيخ مثالا على ذلك¤
“الوالدة- رحمها الله-في أواخر حياتها من قريب،أوصتني أن أعتمر عنها وقالت :” أريدك ان تأخذني إلى العمرة وإن ما استطعت ومت،فاعتمر عني ”

والنبي- عليه الصلاة والسلام -يقول :من كان عليه صيام فليصم عنه وليه

فالوصية :’بالعمرة أو بالصيام’ فهذا لا حرج فيه .
لذلك دائما أقول لإخواني : لو سألت أمك وقلت:”يا والدتي هل كنت تقضين ما فاتلك من رمضان أيام الشباب مثلا؟؟

يعني المرأة لما تفطر بسبب العذر الشرعي الذي كتبه الله عليها ،فاذا قالت لك( لا).

¤يكون عندك مشروع بر توزعه بينك وبين أخوتك ..وقل:”وصينا يا أمي نصوم عنك ”

(فإذا لم توص فهذه مشكلة )، لأن الحديث” من كان عليه صيام فليصم عنه وليه “.

قالوا :^صيام وصية أو صيام نذر ^ إذا نذرت او أوصت .
》فبرها بمثل هذا العمل》
فتريد ان تعتمر عن أمك وابيك وهم أحياء وهما بصحة ..فإن كنت من أهل المدينة ” أحضرهم عندك واكرمهم واذهب معهما إلى مكة وهذا هو المشروع.

والله تعالى اعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

18 ربيع الأخر 1439هـجري
2018 – 1 – 5 افرنجي

↩ رابط الفتوى: http://meshhoor.com/fatwa/1811/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

السؤال العاشر هل العمرة في غير أشهر الحج أفضل من العمرة في أشهر الحج لأني…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/07/AUD-20170725-WA0034.mp3الجواب: عمر نهى عن المتعة (حج المتمتع )في أشهر الحج، الشيعة الشنيعة يوهمون أهل السنة أن المتعة بالنساء حلال، أتدرون لماذا يقولون الشيعة بأن المتعة بالنساء حلال؟
لأنهم طعنوا في عرض أمنا عائشة فقيض الله لهم شياطين الإنس يفتون لهم بهتك أعراضهم، فهتكت أعراضهم بكذب أباليسهم فجوزوا لهم نكاح المتعة ،فيوهمون أن عمر هو الذي نهى عن المتعة، وأن المتعة كانت حلالا ،ولم ينه عنها النبي صلى الله عليه وسلم، علما أن النهي عن نكاح المتعة ثابت في صحيح البخاري عن علي والحمد لله أنه عن علي :
قال: *حرم النبي صلى الله عليه وسلم نكاح المتعة عام خيبر، وحرم لحوم الحمر الأهلية.*
النبي صلى الله عليه وسلم
عام خيبر حرم لحوم الحمر الأهلية ونكاح المتعة.
عمر نهى عن المتعة في أشهر الحج وقال اجتهادا منه ، وقال: إني أريد أن لا يهجر البيت، يعني إذا الانسان لم يرد أن يعتمر إلا اذا تمتع بالحج فالبيت سيهجر، وكان هذا اجتهادا منه وراجعه فيه بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم .
فالنهي عن العمرة في أشهر الحج ليس لذاته، فالعمرة في أشهر الحج لا حرج فيها، بل النبي صلى الله عليه وسلم اعتمر في ذي القعدة، فلا حرج بالعمرة في أشهر الحج .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
27 شوال – 1438 هجري.
2017 – 7 – 21 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
✍✍⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

أحرمت بعمرة واشترطت وبعد وصولي إلى الحرم وجدت ازدحاما فلم أطف إلا في اليوم الثاني…

الاشتراط  في الحج والعمرة حسن، لاسيما في هذا الزمان، وفقهائنا الأقدمون الذين يجوزون الاشتراط يقولون: الاشتراط جائز عند الحاجة.
والاشتراط معناه أن تقول لما تلبي بالحج أو العمرة: اللهم محلي حيث حبستني، أي: محلي من إحرامي حيث منعتني يا رب من الإتمام، وذلك من مرض مفاجئ أو ما شابه.
والنبي صلى الله عليه وسلم علم أم هانئ  لما أحرمت بالحج أن تشترط، وكانت أم هانئ عمته صلى الله عليه وسلم،كانت امرأة بدينة، فخشي عليها أن لا تقدر بسبب المشقة على إتمام الحج.
واليوم الناس يحجون ويعتمرون بالسيارات، والسيارة معرضة في كل حين إلى حادث، فحسن بمن يركب هذه المركبة أن يشترط بحيث لو حصل حادث، وما استطاع إتمام الحج أو العمرة، فليلبس ملابسه وما عليه شيء.
أما إن لم يشترط فلا يجوز له أن يلبس ملابسه حتى يذبح هدياً، ويرسله إلى الكعبة، وهذا صعب جداً.
والسائل يقول: أحرمت واشترطت ولم أتمكن من الطواف، إلا في اليوم الثاني، فإن بقي على إحرامه فإنه لا يلزم الحاج أو المعتمر أن يطوف أول دخوله مكة، فممكن أن يذهب للفندق ويرتاح وينام، ثم يطوف، فإن بقي هذا السائل على إحرامه ولم يتحلل من الإحرام وهذا الظاهر من السؤال فلا شيء عليه، اشترط أم لم يشترط.

هل هذا حديث الحج ممحقة للفقر

هذا الحديث بهذا اللفظ لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ويغني عنه ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من قوله: {تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر نفياً}.
فإن من أسباب الغنى أن يبقى الرجل متابعاً بين الحج والعمرة دائماً فإن الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى، وكلامه وحي يوحى قد قال ذلك وضمنه، ولذا لما سئل بكر بن عبد الله المزني التابعي الجليل رحمه الله، سئل عن رجل عليه  دين هل له أن يحج؟ فقال: (نعم فإن الحج أقضى للدين}، أي من سبب قضاء الدين الحج، ثم ذكر الحديث، وقد صح في الحديث القدسي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: قال الله: {أيما عبد أصححت له بدنه، ووسعت له رزقه، ولم يفدني كل خمس سنوات مرة فهو محروم}، فأقل المتابعة بين الحج والعمرة، أن يحرص المسلم على أن يحج أو يعتمر في كل خمس سنوات ولو مرة، ومن تيسر له دون ذلك، فهذا حسن، والله أعلم.

السؤال الثاني و العشرون رجل أحرم للعمرة وفي منتصف الطريق انقلبت به السيارة…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/05/22.mp3الجواب : عليه الفدية ! ، عليه الفدية! .
النبيّ -صلى الله عليه وسلّم- لمّا رأى أمّ هانئ وكانت امرأةً ثَبطةً (حركتها بطيئة) لبدانتها ، وهي عمّتهُ -صلى الله عليه وسلم- ، فقال لها : ” يا أم ّ هانئ أهلِّي واشترطي ” ، أي : عندما تقولين : لبيك اللهم بعمرة ، قولي : اللهم محلّي حيث حبستني ، أو قولي : لبيك اللهم بحج ، اللهم محلي حيث حبستني.
ما معنى محلّي ؟ أي : أن أتحلل من إحرامي ؛ فإن حبستَني في شيء ولا أقدِرُ أن أتمّم ، فأنا حيث حُبست ، فحينئذ تخلّصت من إحرامي ، ورجعت إلى ملابسي ورجعت الى حالي الأوّل.
فمن اشترط في الإهلال وحصل معه شيء حبسه = فلا شيء عليه.
شيخنا الألباني -رحمه الله- ذكرَ في كتابه ” مناسك الحج والعمرة ” وكان يُفتي بهذا : إنّ الناس تركب السيارات والطائرات ، وركوب الطائرة وركوب السيّارة أشدّ من كون أم هانئ ثبطة ! ؛
فبمجرد وقوع شيء مع سائق السيّارة فالأثر المترتب عليه أشدّ من ضعف أم هانئ ! ،
فكان شيخنا يقول : كل معتمر اليوم يركب السيارة أو الطائرة ينبغي له أن يشترط بحيث لو جرى معه شيء = فحينئذ لا شيء عليه.
أمّا من أهلّ بلا اشتراط فالواجب عليه هدي بالغ الكعبة .
مجلس فتاوى الجمعة
20_5_2016
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?

السؤال الرابع أثناء تواجدنا في الحرم لأداء مناسك الحج والعمرة هل نصلي الرواتب

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/04/AUD-20170402-WA0035.mp3الجواب : لا يُمنع أحد في بيت الله الحرام أن يصلي أو أن يطوف في أي وقت شاء، لكن هذه تكون من التطوع المطلق ولا تكون من الرواتب، فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يا بني عبد مناف لا تمنعوا أحداً صلى بالبيت أو طاف في أي ساعة ما شاء من ليل أو نهار.
فالطواف والصلاة ببيت الله الحرام لا يوجد لها وقت مكروه ،ولك أن تصلي ما شئت ولكن وقع خلاف بين العلماء أيهما أفضل كثرة التطوع أم كثرة الطواف؟
علمنا علماؤنا في المفاضلات التفصيل ،المفاضلة بين أمرين غالباً الصواب فيه التفصيل
فقال العلماء : القادم إلى مكة الأحسن في حقه أن يكثر من الطواف ،ومن كان من أهل مكة فالأحسن في حقه أن يكثر من التطوع،
القادم لمكة لا يمكن أن يطوف إلا في مكة فالأحسن في حقه أن يكثر الطواف.
أما الرواتب فلا تُصلى أي المسافر لا يصلي الرواتب ،والنبي صلى الله عليه وسلم ما صلى في السفر إلا راتبتي الفجر والوتر، كان يصلي صلى الله عليه وسلم ويحافظ على راتبة الفجر فما تركها في حضر ولا في سفر ،والوتر ؛فالنبي عليه السلام ما ترك الوَتْرَ يقال الوَتْرَ ويقال الوِتْر والأصوب الوَتْرَ وهي لغة القرآن ،فالوَتْرُ ما تركه النبي صلى الله عليه وسلم في حضر ولا في سفر، ورد عند الدارقطني في السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي سنة المغرب في السفر والرواية ضعيفة لم تثبت فالثابت أن المسافر كرواتب ،يصلي سنة الفجر والوتر ،فالحاج والمعتمر لا يمنع من التطوع لكن يتطوع ولا ينوي الرواتب
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
2017 – 3 – 31 إفرنجي
3 رجب 1438 هجري
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان. ✍✍
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع و العشرون هل الطواف عبادة مستقلة لا تعلق لها بالعمرة ولا…

 
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/05/24.mp3الجواب : قطعًا ! ، الطّواف عبادة غير الحج والعُمرة ؛ قال سبحانه وتعالى : {وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} .
والعُلماء يقولون : إنّ الله قال :
{لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ}
فكما أن الاعتكاف لا يكون إلا في المسجد = فكذلك الطّواف لا يجوز أن يكون إلا من المسجد ، فلو طاف أحدهم بطائرة = فطوافُه باطل ، ولو طاف أحدهم بالسيّارة حولَ مكة = فطوافه باطل.
وفي البخاري(1622)= صلى النبي-صلى الله عليه وسلم-لسُبوعه ركعتين ، وقال نافع : {كان ابن عمر-رضي الله عنهما-يصلي لكل سُبوع ركعتين}، وقال إسماعيل بن أمية : {قلت للزهري : إن عطاء يقول : تجزئه المكتوبة من ركعتي الطواف! } ، فقال : {السنة أفضل ؛ لم يطفِ النبي -صلى الله عليه وسلم-سُبوعا قطّ إلا صلى ركعتين}.
والعلماء يقولون : القادم إلى مكة الأحبُّ في حقه أن يُكثرَ من الطّواف ، والباقي في مكة الأحبُّ في حقه أن يُكثر من التطوّع ،
?إذاً فالطّواف عبادة .
مجلس فتاوى الجمعة
20_5_2016
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان
✍?

السؤال السادس مع إقتراب موسم الحج يظهر آلاف تجار فيز الحج ما…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/07/س-6-1.mp3الجواب : أولاً : مِن حَق أولياء الأُمور أن يُنَظِّموا شَأْن الحج ، وصحّح شيخنا الألباني -رحمه الله -الحديث القدسي الذي يقول فيه الله عزَّ وجل ويرويه النبي -صلى الله عليه وسلم- : “من أصحَحْتُ له بدنَه ، ووَسَّعْتُ له في رزقه ، ولم يَفِدني في كُلِّ خمس سنوات مرة فهو مَحروم” .
لم يَفِدني تشمل : الحج والعمرة .
من كان صحيحَ البدن صاحبَ مال ولم يَحُج أو يعتمر في كُل خَمس سنوات مرة محروم ؛ يعني على الأقل اجعل في منهج حياتك على الأقل ما تفوتك خمس سنوات حج أو عمرة ، لذا مثلاً الأنظِمة تقول : كُل خَمِس سنوات تحجُّ مرة في “حجاج الداخل” ، يَسمّوهم حجاج الداخل ، من حقي أن أَحُج فإذا ما حصلت فيزا فاضطرِرتُ لِشرائها فالإثمُ على الآخذ وليس على الُمعطي ، وهذا يتأكد في حق من لم يَحُج حُجَّة الإسلام .
⏮ أنا أضرب مثال دائماً أقول : أنا أعطيتُ واحد مثلاً مئة نسخة من كتاب من كُتْبي ، وقلت وزع المِئة نُسخة ، هل هذا الذي أخذ المِئة نُسخة ليُوزِّعها هل له أن يبيعها ؟ ليس له أن يبيعها ، فإن باعها خالف شرطي ، وهو آثم ، هناك فيز تُعطى تحت مُسمَّيات مُتعددة تُوزَّع على الناس ، فبعض الناس يستغلها ويبيعها .
واحد من طلبة العلم رأى كتابي حاول عدة مرات أن يُحصِّل على نُسخة لم يستطع بذل جهده ما استطاع ، فلم يستطع أن يُحصِّلَ نُسخةً إلا بدفعِ المال فدفع مالاً لأخذها ، فهو مأجور والإثم على من أخذ المال ليس على من بذل .
تَفَطن وتأمَّل النبي- صلى الله عليه وسلم- حجَّ مع أبو طَيبة الأنصاري وأعطى الحجَّام ديناراً ، كان الإمام أحمد من شِدّةِ اتباعه إذا احتجم يأبى أن يُعطي الحجام إلا دينار، يقول النبي – صلى الله عليه وسلم – احتجم فاعطى دينار فإني أُعطي دينار ، لا يزيد ولا ينقص ، والنبي- صلى الله عليه وسلم- قال : ثمن الحجَّام خبيث .
الإمام ابن القيم في زاد المعاد في الطب النبوي منه الجزء الرابع من المطبوع يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- أطلق الخُبث على ثمن الحَجَّام وأعطى الحَجَّام ديناراً لمَّا احتجم ، فهذا أصل أصيل لانفكاك الأخذ عن العطاء ، فلا يلزمُ مِن حُرمة الأخذ حرمة البذل ، هناك انفكاك ليس كل أخذ حرام العطاء حرام ، أنت أُضْطِررتَ لشيء وهذا الشيء يأتيك بحق من حقوقك لا تُحصِّله إلا برشوة فاضطُرِرت لدفع الرِشوة ، وهذا الحق حقك فبذلُك للرِشوة حلال ، وأخذ الرِشوة حرام ، هناك انفكاك بين البذل وبين الأخذ ؛حديث الحُجامة يُؤكّد ذلك .
لذا الأحاديث أصول ، وهذه الأصول يُفرَّعُ عليها مسائل لا أول لها ولا آخر ، لذا لا يُمكن أن تنزل بالمُسْلمين نازلة إلا ولها في شرع الله تعالى حكم .
مجلس فتاوى الجمعة
2016 – 7 – 22
رابط الفتوى :
خدمة الدُرَر الحِسان. من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?