ماذا تفعل الحائض في العمرة

المرأة الحائض إذا مرت بالميقات فلا يجوز لها أن تتجاوزه إلا بنية، ولا يشترط في النية عند الإحرام الطهارة، فيجوز للمرأة أن تلبي بالعمرة أو الحج، وإن كانت حائضاً، فتمر بالميقات وتقول: لبيك اللهم بعمرة أو لبيك اللهم بحج إن كانت حاجة.
والأحسن في حق الذكر والأنثى هذه الأيام الاشتراط، أن يقول الملبي بالحج أو العمرة: لبيك اللهم بعمرة اللهم محلي حيث حبستني، لأننا اليوم نركب السيارات، وقد يحصل ما ليس في الحسبان، فإذا قال الإنسان: اللهم محلي حيث حبستني، فمتى حبس عن العمرة أو الحج يلبس ملابسه ولا شيء عليه، أما لو لم يستثني لكان لعدم استثنائه ضريبة فيحتاج إلى أشياء وليس هذا محل تفصيله.
والحائض لا يجوز لها أن تطوف في البيت ويجب عليها أن تتمهل وتنتظر حتى تطهر، فمتى طهرت فهي محرمة، فلا داعي لأن تذهب للتنعيم، وتبقى محظورات الإحرام في حقها كما هي وهي حائض، وحتى طهرت تغتسل في سكنها ثم تذهب وتطوف وتسعى وتتحلل.
وصورة أخرى للمرأة المعتمرة أو الحاجة أن تمر على الميقات وهي طاهر، ثم تحيض فيما بعد وقبل التلبس بالطواف، فهنا صورتها كالصورة السابقة لا فرق.
وهنالك صورة ثالثة: أن تمر المرأة على الميقات وهي طاهر، ثم تطوف بالبيت وهي طاهر، ثم يأتيها الحيض في أثناء طوافها ،فمتى جاءها الحيض تمسك، والعلماء لهم قولان هنا، هل تعيد أم تبني بعد طهرها، والراجح أنه إن طال الفصل فإنها تبدأ من جديد، وبلا شك حتى تطهر يطول الفصل.
وصورة أخرى: أن يأتيها الحيض بعد أن تتم الطواف، ففي هذه الحالة جماهير العلم يجوزون لها أن تسعى وهي حائض، وهذا مذهب الأئمة الأربعة واختيار شيخ الإسلام ابن تيمية، والمسعى لا يحتاج إلى طهارة لا من أكبر ولا من أصغر، أما مذهب الحسن البصري فلا يجوز لأحد أن يسعى إلا وهو طاهر، وكان شيخنا رحمه الله في آخر حياته يرجحه، بناءً على عموم قوله تعالى: {فلا جناح عليه أن يطوف بهما}، فذكر الله السعي كالطواف بالبيت، وهذا عندي بعيد، والذي أرجحه ويميل إليه قلبي مذهب جماهير أهل العلم، من أن السعي لا يحتاج إلى وضوء، والله تعالى أعلم.

السؤال السابع عشر ما الفرق بين من حاضت قبل الميقات وبين من حاضت بعد…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/01/AUD-20170122-WA0046.mp3الجواب : لا هذه ولا هذه تذهب للتنعيم .
النبي صلى الله عليه وسلم كما ثبت في الصحيح لما ذكر المواقيت المكانية لكل بلد قال : “ﻓﻬﻦ ﻟﻬﻦ ﻭﻟﻤﻦ ﺃﺗﻰ ﻋﻠﻴﻬﻦ، ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺃﻫﻠﻬﻦ لمن أراد الحج والعمرة” ، هن لأهلهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ، يعني الإنسان أمامه ميقات ، وإنسان يعيش في الميقات فهؤلاء لهن ، الذي يعيش ما بعد الميقات، كأهل جدة مثلا ، أهل جدة اليوم يعيش بعد الميقات هذا يغتسل في بيته وهذا يحرم من بيته لأن الميقات خلفه يعني هو ليس في منطقة الحل ، وهو ليس أفاقي إنما هو ليس من منطقة الحرم هو من منطقة الحل، فهذا يحرم من بيته .
امرأة حاضت قبل الميقات ماذا تصنع ؟
لا يجوز لها أن تتعدى الميقات إلا وقد احرمت ، ثم بعد ذلك تنتظر حتى تطهر ، تغتسل في بيتها أو في الفندق ثم تذهب وتعتمر وفي هذه الفترة تكون محرمة لها أحكام الإحرام لا يجوز لزوجها أن يطأها أو أن يصنع معها مقدمات الوطء إن كانت حائضة هي محرمة فتغتسل ثم تذهب تطوف تبقى على احرامها
من حاضت بعد الميقات؟
امرأة احرمت وهي طاهر، ثم في الطريق حاضت ماذا تصنع؟
ما الحكم؟
نفس الحكم .
المرأة التي تذهب على التنعيم .
هي التي فاتتها العمرة في الحج، فالناس يرجعون بحج وعمرة وهي ترجع بحج هي كانت في وقت عمرة الناس كانت حائضة ثم طهرت ذهبت
إلى عرفة وقضت مناسكها ولكن ما اعتمرت فهذه تذهب إلى أدنى الحل لا يلزم التنعيم على وجه التخصيص، فالتنعيم هو المكان الذي ذهبت إليه عائشة رضي الله تعالى عنها وسائر أدنى الحل مثل التنعيم ، سائر أماكن أدنى الحل ، يعني تخرج من منطقة الحرم إلى أدنى الحل ثم تحرم وتعود ، والله تعالى أعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
22 ربيع الأخر 1438 هجري .
20 – 1 – 2017 إفرنجي
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

السؤال الثالث والعشرون يأتي لبعض الأخوة الذين يريدون الحج بحج بدل لكن يأخذ من كل…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/09/س-23.mp3*السؤال الثالث والعشرون: يأتي لبعض الأخوة الذين يريدون الحج بحج بدل، لكن يأخذ من كل واحد قسما من المال، ما رأيكم حفظكم الله؟*
الجواب: من أخذ ليحج فلا حرج ويجوز شرعا أخذ الزكاة من اجل اسقاط فريضة الحج لما ثبت في حديث ام حميد الساعدية رضي الله عنها ان النبي صلى الله عليه وسلم قال الحج في سبيل الله، فالحج في سبيل الله، فيجوز للفقير الذي لا يستطيع أن يحج إلا بمال الزكاة؛ يجوز له أن يأخذ مالا من الزكاة، وبعض الأغنياء لا ينتبهون لهذا، فلو كان عندي زكاة مال ؛ووجبت علي زكاة مالي؛ فرأيت رجلا يحب الحج حبا شديدا وما يستطيع لعدم وجود المال معه ؛فلو أعطيته كلفة الحج فلا حرج.
فمن أخذ ليحج فلا حرج، أما من حج ليأخذ فليس له عند الله خلاق، فلا يجوز للمسلم أن يحج ليأخذ، يجعل الحج تجارة كما يفعل بعض الناس إذا أخذ من هذا الف دينار غير الكلفة فإذا جاء اخر واعطاني ألف وخمسمائة دينار أعيد للأول فلوسه وآخذ من الثاني هذا حج لياخذ وهذا ممنوع شرعا، ولكن ان تأخذ لتحج فلا حرج في ذلك و الله تعالى أعلم.
مجلس فتاوى الجمعة
03 ذو الحجة 1438هـ –
25 اغسطس 2017م
رابط الفتوى: http://meshhoor.com/fatawa/1371/
خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍
للإشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

السؤال الحادي والعشرون هل يجوز للمحرم لباس ملابس الإحرام التي يجعل فيها مطاط حتى…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/05/AUD-20170501-WA0036.mp3 
الجواب : لا حرج في ذلك .
 
وسئلت أيضا عن بعض الفوط الطبية اليوم التي شاع وكثر استعمالها والتي تلف على الفخذ ، فتمنع من احتكاك الفخذين ، فما دام أن هذه الفوط ليست مخيطة فلا حرج فيها كذلك .
 
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
 
2 شعبان 1438 هجري
2017 – 4 – 28 إفرنجي
 
↩ رابط الفتوى :
 
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
 
✍✍⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
 
http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع هل تجوز الواسطة في الحج


الجواب :
الواسطة في أن تكون لك شفاعة من أجل أن تحج لا حرج
تجد من يشفع لك فُتحصّل تأشيرة الحج؛ لك أجر ولمن يبذل لك هذا أجرا .
أما عن دفع المال ،هذه رشوة ولا يحل لأحد أن يأخذ مالا مقابل الرشوة .
هل لك أن تدفع ؟
تدفع إذا ما وجدت غير هذا السبيل ،إذا وجدت هذا السبيل الإثم على الآخذ وليس على المعطي ،وبينا أن هنالك انفكاكا بين العطاء والأخذ فالنبي صلى الله عليه وسلم احتجم وأعطى الحجام مالا وقال “ثمن الحجام خبيث ” .
فالإمام ابن القيم رحمه الله في الزاد يقول هناك الإنفكاك لا يلزم من حل العطاء حل الأخذ ،فالإنسان إذا وقع في مصيبة وقع في مظلمة فأراد ان يدرأ المظلمة إعمالا للمصلحة ،يعني دفعا للمفسدة الكبرى وإعمالا للصغرى فلا يلزم من آخذ الصغرى أن يكون الأخذ حلالا .
فهنالك فرق بين الأخذ والدفع والله تعالى اعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
13 جمادى الأولى 1438 هجري
2017 – 2 – 10 إفرنجي
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

السؤال الثاني والعشرون هل العلة من النهي في لباس القفازين للمرأة المحرمة الإحاطة بالعضو…

 
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/05/AUD-20170501-WA0037.mp3الجواب : نعم ، يعني لو المرأة مثلا تلبس برنس طويل ، فلما خاطبت الرجال غطت يديها بالبرنس ، أي وضعت يديها تحت البرنس ولم يراها الرجال فهل هذا ممنوع ؟
 
الجواب : لا ليس بممنوع ، كغطاء الوجه ، غطاء الوجه ممنوع أن تشده على مؤخرة رأسها ، لكن لو لبست لباسا يغطي وجهها من الأعلى ولم تشده خلف رأسها فلا حرج في ذلك .
 
لو أنها اسدلت كما تقول عائشة رضي الله عنها : كنا لما نرى العرب نسدل ، اليوم لا يوجد رؤية عرب ، اليوم المرأة مجرد ما تدخل بيت الله الحرام (الحرم) فعلى مدار الساعة يوجد رجال ، فلو المرأة اسدلت وما ربطت غطاء وجهها على مؤخرة رأسها وإنما فقط مسدل وتغطي وجهها بالاسدال فهذا أمر لا حرج فيه البتة ، والله تعالى أعلم.
 
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
 
2 شعبان 1438 هجري
2017 – 4 – 28 إفرنجي
 
↩ رابط الفتوى :
 
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان. ✍✍
 
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
 
http://t.me/meshhoor

السؤال الخامس والعشرون -شيخنا الله يحفظكم- هناك الآن جمعيات على الإنترنت تقوم بالحج عن الموتى…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/09/AUD-20170905-WA0001.mp3الجواب: يجب التثبت والتيقن أن هذه الجهات قائمة وموجودة حقيقةً وأنهم مُزَّكون من قبل أهل العلم وهم معروفون، *أما أن توكل مجهولاً، إنسانا غير معروف، جهة غير معروفة، هي تعلن في الإنترنت، ولكن ما أدراك هل هم موجودون حقيقةً، هل يصنعون هذا أم لا يصنعون.* فلو انتسبوا، فإن انشرح الصدر وغلب الظن وحصلت التزكية من قبل العلماء المعروفين فلا حرج في ذلك، يعني ليس المانع الوسيلة وهي الإنترنت، ولكن المانع فساد ذمم الناس، فإن زال هذا المحظور؛ وتثبتنا وتأكدنا أن هذه الجهة موجودة وأمينة وتقوم بذلك فلا حرج.
طبعاً لا تستغربوا؛ فإن طلاب العلم الموجودون في مكة الذين يدرسون سواء في الجامعات أو معهد الحرمين الشريفين كُثُرٌ جداً، وأسهل شيء لمن أرادَ أن يُنيبَ أنْ يُنيبَ مَن كان في مكة، يعني أسهل إنابة على الإطلاق إنابةُ المكيِّ فهو يأكل ويشرب في بيته ويعيش حياته العادية، فيحج بكل سهولة ، ولذا المكي يُناب بمبلغ قليل، فكلفة الإنابة فيما فهمت من إخواننا المكيين أربعمئة دولار وبعضهم يقول لو أعطيتني خمسمئة أكون ممتنّا، وبعضهم كان يقول: أنا أحج بأربعمئة دولار؛ أنا الآن موكل، فأحد الإخوان وكلني بأن أجد له إنسانا يحج عن أبيه، فلما سألت إخواننا في مكة قالوا: الحج بأربعمئة دولار قال: لكن طلبة العلم يطمعون؛ نعطيه مئة دولار لفقره أو لحاجته، فهذا مبلغ يسير ويقع الحج ،وطالب العلم هذا لا يكون جاهلا فهذا الحج يكون من طالب علم ولا يكون من جاهل، يكون الحج من طالب علم دارس دراسة صحيحة.
⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*
3 ذو الحجة 1438 هجري 2017 – 8 – 25 إفرنجي
↩ *رابط الفتوى:*
⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان .*
✍✍
⬅ *للاشتراك في قناة التلغرام:*
http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع عشر امرأة تلبس غطاء الوجه وهي تعاني من صعوبة في التنفس عند الازدحام…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/08/س-14.mp3*السؤال الرابع عشر: امرأة تلبس غطاء الوجه وهي تعاني من صعوبة في التنفس عند الازدحام فهل لها أن تكشف عن وجهها عند الطواف؟*
الجواب: إحرام المرأة في وجهها وكفيها، والمرأة لو طافت وأبعدت في وقت الزحام كان هذا أفضل.
فكان النساء في العهد الأول الأنور يطفن في الليل حتى لا يراهن الرجال، والآن في المسعى والمطاف لا يوجدفرق بين الليل والنهار، لكن لو تطوف في أماكن تبقى بعيدة عن الزحام.
وكنا النساء لما يرون الرجال يسدلن، لا تشد غطاء وجهها خلف رأسها ولكنها تسدل من الأعلى إلى الأسفل، وهذا السدل لا يحكم غطاء الوجه إحكاما كالربط، فالأحسن أن تستر المرأة وجهها، وأن تمتثل وتقتدي المرأة بأمهات المؤمنين وبالصحابيات فكن يسدلن لما يرين الرجال.
ووجود الغيرة في حق الرجال والحياء في حق النساء أمر حسن.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
12ذوالقعدة 1438 هجري.
2017 – 8 – 4 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatawa/1297/
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍
⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor