السؤال: شيخنا ما حكم أكل الجيلاتين البقري الذي يمكن أن يكون من ميتة، والجيلاتين الذي يكون من الخنزير، لأنني سمعت بعض المعاصرين من الفقهاء والمجامع الفقهية يجيزون ذلك على اعتبار أنه استحال استحالةً أخرجته عن كونه كذا وكذا ؛ فما رأيكم؟

السؤال:
شيخنا ما حكم أكل الجيلاتين البقري الذي يمكن أن يكون من ميتة، والجيلاتين الذي يكون من الخنزير، لأنني سمعت بعض المعاصرين من الفقهاء والمجامع الفقهية يجيزون ذلك على اعتبار أنه استحال استحالةً أخرجته عن كونه كذا وكذا ؛ فما رأيكم؟

الجواب:
ما يخفى على أحد أن الجيلاتين يدخل في كثير من المصنوعات، وهو موجود في الحلوى والشوكولاتة وموجود في أشياء كثيرة.

هذا الجيلاتين إن كان مأخوذا من حيوان مذبوح بعد ذكاته؛ فلا إشكال في جوازه ألبتة.

وأما إن أخذ من ميتة أو من حيوان محرم كالخنزير فالصواب التفصيل: فإن تمت معالجته حتى تحولت مادته إلى شيء أخر؛ فهذه الإستحالة تنفع فيه وبهذا يقال بالحل.
وأما إذا لم يحول وإنما استخدم مباشرةً وبقي كما هو، وأصبح جزءا، وأضيف إلى هذه المأكولات أو الكريم -قد يوجد في الكريمات-؛ فالراجح أن هذا حرام ولا يجوز استخدامه، لأن الأصل بقاؤه على أصله، وهو حرمة الاستعمال، حرمة بقاء الميتة على أصلها، والميتة حرام.

ويسعف في هذا -بارك الله فيك-، قراءة المكتوب، يقرأ المكتوب؛ فإذا علم أن الجيلاتين قد حُوِل فلا حرج، أو يسأل الصانعون عن هذا الباب.

العادة الشركة المصنعة تكتب المكونات، لكن في بعض الأحايين يوجد عبارات مشبهة، معماة لا تستطيع أن تفهمها.
كأن يقال مثلاً: دهون حيوانية دون أن يحدد هذا الحيوان هل هو من عجل مثلاً؟ أو هو من بقرة؟ أو هو من خنزير؟!.
واحتمال كونه من خنزير إن صنع في بلاد الغرب احتمال قوي جداً، والغالب على أكلهم في ذاك الحين.

ولذا الورع حينئذٍ الترك وليس الأكل.

فإذاً: الخلاصة التفصيل والمعرفة بحال المأكول، وإطلاق الكلام على عواهنه بالحل والحرمة هكذا إطلاقا مطلقا فهذا الكلام ليس بصحيح.

من القواعد الفقهية المذكورة عند أهل العلم إذا اجتمع الحلال والحرام؛ فيغلب الحرام في باب المطعومات. ويمثلون على ذلك إذا اختلطت الميتة بالمذكاة، أو إذا اختلط حليب البقر بحليب الأتان(الحمارة) -أجلكم الله-؛ فيقولون: إذا اجتمع الحلال والحرام يغلب الحرام وليس الحلال.

فالمسألة تحتاج لتفصيل، وتحتاج إلى معرفة الواقعة، وعند الإبهام وعدم التعيين يستأنس بالقرائن الموجودة، وتحكيم الورع في هذا الباب من المهمات.

والله تعالى أعلم.

مداخلة الأخ المتصل:
شيخنا إذا لم نستطع أن نحدد أو نعرف حال الأمر؟

الجواب:
القرائن.
إذا كان مثلاً مصنوع في الغرب فالغالب الخنزير.

مداخلة الأخ المتصل:
والأحوط الترك عند الاشتباه.

الجواب:
نعم الأحوط الترك عند الأشتباه .

مداخلة الأخ المتصل:
شيخنا: كذلك الذبائح المكتوب عليها هي من الغرب مذبوحة، وأنها ذبحت على الطريقة الإسلامية هل الأصل فيها الحل كونها من ذبائح أهل الكتاب؟

الجواب:
أهل الكتاب الآن لا يذبحون أصلا، ليست حرمة ذبائح أهل الكتاب لأنهم ليسوا أهل كتاب، لأنهم يخنقون و لا يقطعون الأوداج، ولا يذكون الذكاة الشرعية.

مداخلة الأخ المتصل:
إلا إن تبين لنا العكس؟

الشيخ مشهور حسن:
إن تبين لنا هذا.
لكن الأصل عدم الأكل إلا إن تبين هذا.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: شيخنا ما حكم أكل الجيلاتين البقري الذي يمكن أن يكون من ميتة، والجيلاتين الذي يكون من الخنزير، لأنني سمعت بعض المعاصرين من الفقهاء والمجامع الفقهية يجيزون ذلك على اعتبار أنه استحال استحالةً أخرجته عن كونه كذا وكذا ؛ فما رأيكم؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: بعض الطلاب عندما يختمون القرآن يحبون أن يُكرموا أصحابهم وزملائهم؛ فيأتوا بطعام إفطار في المركز، وليس هذا على سبيل التداعي، ولا هو على سبيل الإلزام ولا الاستمرار، فبعض طلبة العلم أنكر هذا وقال: هذا بدعة، فنريد جوابكم بارك الله فيكم؟

السؤال:

بعض الطلاب عندما يختمون القرآن يحبون أن يُكرموا أصحابهم وزملائهم؛ فيأتوا بطعام إفطار في المركز، وليس هذا على سبيل التداعي، ولا هو على سبيل الإلزام ولا الاستمرار، فبعض طلبة العلم أنكر هذا وقال: هذا بدعة، فنريد جوابكم بارك الله فيكم؟

الشيخ : جزاكم الله خيرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين.

من المعلوم وهذا من المُقررات عند طلبة العلم: أن الأصل في المُعاملات الحِل، والأصل في العبادات المنع.

– فالأمور التي تقوم على المُعاملات: لا نُفتي بحرمتها ولا بحِلِّيَّتِها إلا إن وجد الدليل.

– والعبادات: لا نُفتي بمشروعيتها إلا إن وجد الدليل.

ولذا قال النبيﷺ للسيدة عائشة رضي الله عنها: (مَن عَمِلَ عَمَلًا ليسَ عليه أمْرُنا فَهو رَدٌّ.) (مسلم ١٧١٨).

-فالعمل وهو العبادة لا بد أن يكون عليه أمر النبي ﷺ.

– كذلك قال الله عز وجل: {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ۚ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ۚ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ} [الشورى: ١٣].

– ونعى الله على أقوام فقال: {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ ۚ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ ۗ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [الشورى: ٢١].

– فالأصل في المشروعية وهي -العبادات-: المنع، والأصل فيها أن تكون تحت أمر النبيﷺ.

– الآن الأمر الذي لم يثبت فيه شيء فيُنظر: هل هو من العبادات أم أنه من العادات؟

– فإن كان من العبادات: فالأصل فيه أن يكون عليه أمر النبيﷺ.

– وأما إن لم يكن من العبادات؛ وإنما كان من العادات فنقول:

ما هي العادات؟

الجواب: الكلام والأكل والشرب والذهاب والمجيء والسفر والانتقال كلها عادات.

– لذا الله عز وجل مَنّ على قُريش فقال: {لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ} [قريش: ١-٢].

ومن بديع كلام الإمام القرطبي في التفسير لهذه الآيه قال: منها يُستنبط جواز إتخاذ المصيف والمشتى.

يعني: رجل مبسوط عنده بيت في الصيف، وبيت في الشتاء؛ فالله يقول: {لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ} [قريش: ١-٢].

فهذا أمر مباح ما فيه شيء.

– الآن: خاتم القرآن-الذي يختم القران-، سواء كان يختم خِتمة على شيخ، أو يختم وحده، يختم بحفظ، أو يختم ختمة تلاوة، أو يختم ختمة تعبُد وتألّه وتقرب من الله عز وجل: فهذا في عبادة عظيمة من العبادات.

وقد ثبت عند الدارمي في المقدمة عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: أن لكل من ختم القرآن دعوة مستجابة.

وكان بعض التابعين يختم على أنس فجاءه، وهذا أيضا عند الدارمي فقال: إن ختمت فأخبرني.

فكان الدعاء يَرغَبُ فيه من قبلنا عند الختم، ودعاء الختم دعاء مأثور ثابت عن جمع من الصحابة.

فأقول بارك الله فيكم: أنّ لخاتم القرآن دعوة مستجابة.

كان من عادة الإمام أحمد رحمه الله، وقد كان يختم القرآن كل أسبوع، فيقول صالح في كتابه (سيرة أبي) قال: (أبي كان يجمعنا يوم الجمعة بعد العصر ويختم ويدعو ونحن نُؤمِّن).

اُنظُر هذا الوالد المبارك كل يوم جُمعة عنده خِتمة، وعنده دعاء الخِتمة متى يكون؟

– يكون يوم جُمعة بعد العصر.

وأتوسّع قليلا: دعاء ختم القرآن في الصلاة في قيام الليل هذا ماذا يسمى عند العلماء؟

الجواب: هذا يسمى التّداخل في العبادات.

الإمام أحمد داخَلَ بين أمرين:

– بين دعاء ختم القرآن.
– وبين ساعة الجُمعة المستجابة بعد العصر.

– فمنه اعْتَمد على مَن داخَل بين دعاء ختم القرآن مع صلاة قيام رمضان، فكان هذا أصل لمن رأى هذا مشروعا.

إذاً: دعاء ختم القرآن أمر حسن، ولا حرج فيه.

– أما موضوع الطعام والشراب: إن اتُّخِذ هذا العمل ليس من باب العبادة وفُعِل وتُرِك: فلا حرج في هذا.

وهذا أشبه ما يكون بكلام علمائنا الكبار رحمهم الله تعالى لما ختموا كتبهم.

اُنظر الآن إلى فتح الباري: الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى لما ختم فتح الباري، وقد مكث ستة عشر عاما وهو يكتب فيه، وفتح الباري كان يكتبه ويوزعه على نبهاء الطلبة، وطلبة الحافظ ابن حجر العلماء منهم كُثُر، وكان يتناقش وإياهم حتى أكرمه الله تعالى بأن كتب هذا الكتاب البديع الذي اعتبره أهل العلم كتاب الإسلام الذي هو كتاب فتح الباري.

وكان شيخنا الألباني رحمه الله يقول: كتاب الإسلام فتح الباري، ورأيت هذا من كلام السخاوي رحمه الله.

الشاهد: فتح الباري لما ختمه صاحبه أولم وليمة لأهل القاهرة، أطعم أهل القاهرة لما ختم فتح الباري، لما فرغ منه.

أحد الحضور: يبدو أنه كان غنيا؟.

الشيخ: الحافظ ابن حجر صحيح كان غنيا.

كان قاضي قضاة الشافعية في زمنه، وقاضي قضاة الشافعية هو الشخصية الأولى المقدم في العالم الإسلامي، وكان نائبا على أكابر دور المخطوطات في القاهرة، كل كتب العالم كانت بين يديه.

أنا العبد الضعيف كتبت كتابا بعنوان (مُعجم المصنفات في فتح الباري)، أظن سمينا قرابة ١٤٥٦ كتابا في فتح الباري، ثم تبين لنا أنه فاتنا شيء قليل.

فالشاهد الله يوفق الجميع لما يحب ويرضى: هذه عادة.

أنا الآن أسألكم سؤالا، والسؤال مهم وفيه شيء.

الأعياد وزيارة الرحم في الأعياد: هل هي عبادة أم هي عادة؟ وهل هي مشروعة أم ممنوعة؟

الجواب: عادات.

ولماذا هي عادات؟

– كان الناس قديما يعيشون في مَحِلَّةٍ واحدة.

وللآن: أنا دخلت في بعض الأماكن في المدينة النبوية فيها قبيلة حرب مثلا ولهم مجلس، والمجلس سماوي مكشوف بين الأزقة وبين الدور تجتمع فيه العوائل، يجتمعون يسهرون، يعني يجلسون ويتسامرون.

فكان الناس قديما في أوقات الأفراح أو الأتراح هم يلتقون تحصيل حاصل، يعني ما في نعمل بيت شعر، هم ميّالون لهذا يجلسون لهذا.

فالقول: إنه الآن أنا مع إخواني وأخواتي وأقاربي كل واحد أصبح في بلد، والآن لما نجتمع نحتاج أن نسافر أو نركب السيارة.

حتى الآن في الأعياد غير الأول، ما كان الناس هكذا كالحياة التي نعيش، كان الناس يعيشون في مكان واحد وكل يوم يجتمعون.

فبعض إخواننا لا يفقه هذا.

بلغني واحد اتصل بي مرة يقول: عمه هو الجار في الجار -الحيط بالحيط-، وعمه مات؛ فقال: بأنه لا يذهب ويعزي، فإذا ذهبتُ هذا بدعة!!!.

هذا هو البدعة وما فعله.

فالمسألة تحتاج إلى ما يسميه علمائنا السابقون:

– المُقتضي قائم أم غير قائم؟
– وفعل أو تُرك قديما؟
– كيف كان الفِعل؟ وكيف كان الترك؟

و الموفق من وضع الأشياء في أماكنها.

هذا بإيجاز.

والله تعالى أعلم.✍?✍?

رابط الفتوى:

السؤال: بعض الطلاب عندما يختمون القرآن يحبون أن يُكرموا أصحابهم وزملائهم؛ فيأتوا بطعام إفطار في المركز، وليس هذا على سبيل التداعي، ولا هو على سبيل الإلزام ولا الاستمرار، فبعض طلبة العلم أنكر هذا وقال: هذا بدعة، فنريد جوابكم بارك الله فيكم؟

السؤال: زوج لا يصوم ولا يصلي، وزوجته ترسل لنا طعام، هل يجوز لنا أن نأكل من الطعام؟

السؤال:

زوج لا يصوم ولا يصلي، وزوجته ترسل لنا طعام، هل يجوز لنا أن نأكل من الطعام؟

الجواب:

نعم، مع تعاهد هذا الزوج بالنصيحة.

توثيق العلاقات بين هؤلاء الناس مع النصيحة والدعوة إلى الله عز وجل برفق ولين بالتي هي أحسن، للتي هي أقوم.

هذه أمور يحبها الله عز وجل.

وهؤلاء الناس بحاجة إليكم حاجة شديدة، وهم أقبلوا عليكم بالهدية فاقبلوها، وردوها بمثلها وزيادة، وتحببوا إليهم طمعا في نجاتهم يوم القيامة.✍?✍?

رابط الفتوى:

السؤال: زوج لا يصوم ولا يصلي، وزوجته ترسل لنا طعام، هل يجوز لنا أن نأكل من الطعام؟

السؤال الثامن: لازِمُ حَمْلِ الكلب للصيد أن يختلط لعابه بالمصيد، فهل يكون ذلك كولوغ لعابه في الإناء؟

السؤال الثامن:

لازِمُ حَمْلِ الكلب للصيد أن يختلط لعابه بالمصيد، فهل يكون ذلك كولوغ لعابه في الإناء؟

الجواب:

لا؛ الولوغ وضع اللسان في شيء سائل.

فحملُ الكلب للمصيد ليس فيه ولوغ.

ولذا الإمام مالك يقول: نستدل من الصيد على عدم نجاسة لعاب الكلب.

وقلنا: لا يلزم ذلك، لأن الحديث إذا ولغ الكلب.

والولوغ أن يلامس الكلب شيئا سائلا.

فأما إذا كان قد حمل صيدا فهذا يدل على الطهر وليس كالولوغ إن شاء الله.

• رابط الفتوى :

السؤال الثامن: لازِمُ حَمْلِ الكلب للصيد أن يختلط لعابه بالمصيد، فهل يكون ذلك كولوغ لعابه في الإناء؟

السؤال السابع: هل اليهود لا يأكلون طعاماً إلا إذا ذُكر اسم الله عليه؟، لأنّي لاحظتُ أن لهم طعاماً خاصّاً في الطائرة؟

السؤال السابع: هل اليهود لا يأكلون طعاماً إلا إذا ذُكر اسم الله عليه؟، لأنّي لاحظتُ أن لهم طعاماً خاصّاً في الطائرة؟

الجواب: المعروف أنَّ اليهودَ لا يأكلون إلا المُذكّى، لذا إخواننا في أمريكا وفي الغرب يأكلون طعامَ اليهود لأنّ اليهودَ لا يأكلون إلا المُذكّى.

و نحن دارج عندنا عبارات سمعناها من آبائنا وأجدادنا ونحن في بلاد الشام وفلسطين وكان آباؤنا يعرفون اليهود و يعرفون النّصارى فكانوا يقولون عبارة؛ فيقولون:

لا تأكل إلا من طعام اليهودي ولا تنام إلا عند النصراني.

لما تنام فنم عند النصراني، ولما تأكل فكل من لحمِ اليهودي، لأنَّ النصراني ليس فيه عداوة وليس فيه كيد وأمّا اليهودي فكله كيد.

والنصراني لا يسأل عن الطعام فيأكلُ الخنزير وأما اليهودي فلا يأكل إلا المذكّى .

وهكذا.

والله تعالى أعلم.

◀ المجلس السادس من مجالس شرح نيل المرام من أدلة الأحكام.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

• رابط الفتوى :

السؤال السابع: هل اليهود لا يأكلون طعاماً إلا إذا ذُكر اسم الله عليه؟، لأنّي لاحظتُ أن لهم طعاماً خاصّاً في الطائرة؟

السؤال الثاني: يرجى توضيح إذا أمسك الكلب مثلا الصيد، وأحضره للصياد، وقد مات المَصيد؟

السؤال الثاني:

يرجى توضيح إذا أمسك الكلب مثلا الصيد، وأحضره للصياد، وقد مات المَصيد؟

الجواب:

ينظر في الحديث إذا سميت الله عز وجل، وأرسلت كلبك؛ فإن أمسك ولم يأكل وسميت الله عليه فكل.

فإن ذهب الكلب، وأتاك بالمصيد ولم يأكل منه فلك أن تأكل.

اختلف بعض أهل العلم في المسألة في تفسير قوله تعالى: {مُكَلِّبين} [المائدة: ٤].

وقلنا مكلبين: أي تعلمون الكلاب.

منهم من قال: مكلبين من الكلب الذي يموت المصيد بفعل الكلب دون أكله.

لكن الراجح أن الكلب إذا أرسلته، فنهرته فانتهر، وأرسلته فاستجاب لك، ولم يأكل من المصيد، وإن أتى بصيد قد مات، فهذا يقوم مقام التذكية له.

والله تعالى أعلم.

◀ المجلس السادس من مجالس شرح نيل المرام من أدلة الأحكام.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

• رابط الفتوى :

السؤال الثاني: يرجى توضيح إذا أمسك الكلب مثلا الصيد، وأحضره للصياد، وقد مات المَصيد؟

السؤال السادس عشر: الصبي الذي يرضع من أمه و يشرب اللبن الصناعي معا هل يُرش على بوله أم يُغسل؟

السؤال السادس عشر:

الصبي الذي يرضع من أمه و يشرب اللبن الصناعي معا هل يُرش على بوله أم يُغسل؟

الجواب:

العبرة بالغالب.

إذا كان الغالب على أكله الطعام “السِّيرْلاك” وما شابه، فهذا ليس حكمه حكم الذي يرضع، وإذا كان الغالب الرضاعة وإنما يُطعم شيئا يسيرا فحينئذ يُرش على بوله.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٥، رجب، ١٤٤٠ هـ
٢٢ – ٣ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس عشر: الصبي الذي يرضع من أمه و يشرب اللبن الصناعي معا هل يُرش على بوله أم يُغسل؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال التاسع عشر : هل يجوز التداوي و الانتفاع بأملاح وطين البحر الميت؟

السؤال التاسع عشر :

هل يجوز التداوي و الإنتفاع بأملاح وطين البحر الميت؟

الجواب:

قبل التداوي والانتفاع بالبحر الميت.

هل يجوز الإنتفاع بملح البحر الميت؟

كل خبزنا اليوم في كل الأردن إنما هو فيه ملح البحر الميت.

نبعد قليلاً عن الملح.

هل يجوز أكل الفواكه والخضار التي من تلك المناطق؟

ألم يقل الله عز وجل في كتابه: 《وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ》(45) ابراهيم .

وهذا في معرِض الإمتنان.

من أهلكهم الله أنتم سكنهم في مساكنهم، هذا في معرِض الامتنان، و الامتنان لا يكون إلا بحلال.

بئر ثمود، بئر معيّن، أمر النبي ﷺ أن من مرّ بثمود أن يتعجل، وفي رواية عند البخاري في كتاب الأنبياء أن النبي عليه السلام نزل عند بئر ثمود.

الحديث « عن ٱبن عمر قال أنَّ النَّاسَ نَزَلُوا مع رَسولِ اللَّهِ ﷺ أَرْضَ ثَمُودَ، الحِجْرَ، فَاسْتَقَوْا مِن بئْرِهَا، واعْتَجَنُوا به، فأمَرَهُمْ رَسولُ اللَّهِ ﷺ أَنْ يُهَرِيقُوا ما اسْتَقَوْا مِن بئْرِهَا، وأَنْ يَعْلِفُوا الإبِلَ العَجِينَ، وأَمَرَهُمْ أَنْ يَسْتَقُوا مِنَ البِئْرِ الَّتي كَانَتْ تَرِدُهَا النَّاقَةُ. »صحيح البخاري (٣٣٧٩).

وينبغي لمن ينزل في قوم أُُهلكوا بسبب ذنوبهم أن يتدبر وأن لا يكون غافلاً.

فخبزوا، وقد نهاهم النبي ﷺ عن السُقيا من ماء بئر معين محدد محصور (بئر ثمود)، فأمرهم ﷺ أن يُعلِفوه للدواب (للنواضح)، وفي هذا إشاره إلى حرمة إضاعة المال، فهم خبزوا، فقال النبي ﷺ أعلفوه للنواضح، هذا البئر ممنوع.

الآن قياس منطقة البحر الميت وهي منطقة الأغوار تمتد قرابة مئة كيلو متر من الأعلى إلى الأدنى وقياس هذه المنطقة بتمامها وكمالها على بئر محدود، هذا قياس مع الفارق .

فيجوز لنا أن نسكن الأغوار، و يجوز لنا أن نأكل من خضارها، و من فاكهتها، و أن نستخدم ملحها، وبالتالي يجوز لنا أن نستخدم طينتها في العلاج، ولا أرى حرج في ذلك.

وقياس المنع على بئر ثمود قياس غير صحيح، و قياس مع الفارق، فلا حرج في هذا إذا اجتنبنا سائر المحاذير.

فاليوم الكافرات نسأل الله العافية قد تتعرى، و تضع طين البحر الميت فهذا يقال حرام للمخالفة في طريقة استخدامها لها، أما أصل الاستخدام فهو مباح وليس بممنوع.

وأعجب كل العجب من الكفار كيف يكشفون العورات، يعني الأمر عندهم سهل جدا نسأل الله العافية و هي عورات و سوءات، و الواجب على العاقل قبل المسلم أن يستر سوأته، وأن يستر عورته، و إلى الله تعالى الشكوى.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٨، رجب، ١٤٤٠ هـ
١٥ – ٣ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال التاسع عشر : هل يجوز التداوي و الانتفاع بأملاح وطين البحر الميت؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثامن: إذا وُضعَ الطعامُ وحانَ وقتُ الصلاةِ، هل ترخص بتناول الطعام، و التأخر عن صلاة الجماعة؟

السؤال الثامن:

إذا وُضعَ الطعامُ وحانَ وقتُ الصلاةِ، هل ترخص بتناول الطعام، و التأخر عن صلاة الجماعة؟

الجوابُ: قالَ الإمامُ البخاريّ : “باب إذا حضر الطعام وأقيمت الصلاة” ، وكان ابنُ عمر يبدأ بالعشاء ، وقال أبو الدرداء : مِنْ فقه المرء إقباله على حاجته حتى يُقبل على صلاته وقلبه فارغ .

و إذا حضر العِشاءَ، وأُقيمتِ الصلاةُ فابدؤوا بالعَشاء.

الحديث: عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «إِذَا وُضِعَ عَشَاءُ أَحَدِكُمْ وَأُقِيمَتِ الصَّلاَةُ فَابْدَءُوا بِالْعَشَاءِ، وَلاَ يَعْجَلْ حَتَّى يَفْرُغَ مِنْهُ». وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يُوضَعُ لَهُ الطَّعَامُ وَتُقَامُ الصَّلاَةُ، فَلاَ يَأْتِيهَا حَتَّى يَفْرُغَ، وَإِنَّهُ لَيَسْمَعُ قِرَاءَةَ الإِمَامِ. [الحديث أطرافه في: 674، 5464].

[673]أخرجه مسلم في المساجد ومواضع الصلاة باب كراهة الصلاة بحضرة الطعام رقم 559

ولو أنَّ الإنسانَ أكلَ ثمّ أدرك الجماعة، و تأخرَ عن الجماعة فهذا لا حرج فيه.

ومن التبويبات الذي ذكرها ابنُ حبان من أسباب التخلف عن صلاة الجماعة حضور الطعام، إذا كانت نفسك تائقة للطعام، وحضر الطعام وأصبح الطعامُ بين يديك، فالطعامُ مُقدّمٌ على صلاة الجماعة.

وفي هذا رخصة لبعض الناس في بعض الصور؛ للتخلف عن صلاة الجماعة في رمضان خاصة

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٨، رجب، ١٤٤٠ هـ
١٥ – ٣ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثامن: إذا وُضعَ الطعامُ وحانَ وقتُ الصلاةِ، هل ترخص بتناول الطعام، و التأخر عن صلاة الجماعة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثامن عشر : هل الفرس التي تؤكل تكون أصيلة؟

السؤال الثامن عشر : هل الفرس التي تؤكل تكون أصيلة؟

الجواب: في درس أمس في شرح صحيح مسلم جاء عرضا أن الفرس الراجح حلها.

وبعض أهل العلم حمل الأحاديث النهى عن ذبح الفرس لأنها كانت وسيلة الحمل ،ومنهم من قال أن في المعركة الكر والفر على الفرس فيحرم ذبحها في المعركة لأنها وسيلة من وسائل وسبب من أسباب النصر للمسلمين.

فيما يخص جواز أكل الفرس ،أنا وأخونا أبو أحمد في أوزبكستان أكلنا لحم فرس ولحم الفرس جائز ولا حرج فيه.
لحم الفرس الأصيلة.
ماذا يعني الأصيلة؟
اللحم الذي تأكله يلزم أن يكون بلدي؟
لا.
كثير من الإخوة يقول هل يلزم أن يكون بلدي؟
هل العقيقة يجب أن تكون بلدية؟.
الشرع لم يقل بلدية.
الأحكام الشرعية عامة والاحكام الشرعية ليست خاصة بالبلد، لكن الأحكام الشرعية تخص بماذا؟
بالذبح.
فالخروف الروماني لو ذُكِّيَ في عمان يكون حلالاً؟ نعم.

والبلدي الذي في عمان لو ذبحه تاجر وما ذكَّاه هل يكون حلالاً ؟ لا.

فالأحكام الشرعية تتعلق بالأفعال ولا تتعلق بالذوات.

ما في شاه حلال وشاه حرام كل الشياه التي خلقها الله عز وجل حكمها واحد وحكمها حلال ،ولكن العبرة بالأفعال، ماذا تفعل بها؟

فإن خنقتها أو إن قتلتها دون تذكية دون أن تقطع الودجين وتنهر الدم: حرام.

لو كانت بلدية او رومانية وغير رومانية والفرس كذلك ما دام أنه فرس فإذا ذبح وذكِّي الذكاة الشرعية فلك أن تأكله سواء كانت أصيلة أو لم تكن أصيلة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

٣، جمادى الآخرة، ١٤٤٠ هـ
٨ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثامن عشر : هل الفرس التي تؤكل تكون أصيلة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?
⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052