السؤال: شيخنا قبل أيام معدودة نشر أحد الإخوة كلمة لكم قديمة عن قضية فلسطين، كان في مطلعها قولكم شيخنا: (أن من المسلَّمات والقطعيات والبديهيَّات أن المسلمين جميعًا اليوم آثِمون فيما يتعلق في قضية فلسطين وما يحدث في فلسطين)). فاختلف الإخوة من مقصودكم في هذا الكلام. فلو عندكم توضيح؟

السؤال:
شيخنا قبل أيام معدودة نشر أحد الإخوة كلمة لكم قديمة عن قضية فلسطين، كان في مطلعها قولكم شيخنا: (أن من المسلَّمات والقطعيات والبديهيَّات أن المسلمين جميعًا اليوم آثِمون فيما يتعلق في قضية فلسطين وما يحدث في فلسطين)).
فاختلف الإخوة من مقصودكم في هذا الكلام.
فلو عندكم توضيح؟

الجواب:

الشيخ: الكلام قرره كبار أهل العلم ومنهم شيخنا الألباني -رحمه الله-، نقلت عن شيخنا في الكتاب: والواجب على المسلمين جميعًا أن يحرِّروا فلسطين وهم أثمون بسبب احتلال فلسطين من قبل اليهود ، ولا سيما أن فيها الأقصى ، كل المسلمون آثِمون، وهذا فرض على الكفاية، والفرض على الكفاية عند أهل العلم لا يَسقط إلا لما يتحقَّق، فإذا قام به البعض انقطع عن الكل، أما إذا ما قام به البعض فالكلُّ آثِم، كالجنازة.
صلاة الجنازة ما حكمها؟
فرض على الكفاية.
فإذا وجد ميت ما صُلي عليه فالكل آثم، والإثم يبدأ بأهل المحلة، بالبيت، الحارة، القرية، البلدة، وما شابه، فكذلك أهل فلسطين.
فما لم يتحرَّر الأقصى من اليهود فكل المسلمين آثمون.
هذا أمر مجمَع عليه ما فيه خلاف، والذي يشك في هذا لا يفهم، ما له عقل، ولا له حس، ولا له مروءة، ولا له فهم، ولا له غيرة، ولا له شيء، ما ينبغي أن نتكلم معه.✍️✍️

↩ رابط الفتوى:

السؤال: شيخنا قبل أيام معدودة نشر أحد الإخوة كلمة لكم قديمة عن قضية فلسطين، كان في مطلعها قولكم شيخنا: (أن من المسلَّمات والقطعيات والبديهيَّات أن المسلمين جميعًا اليوم آثِمون فيما يتعلق في قضية فلسطين وما يحدث في فلسطين)). فاختلف الإخوة من مقصودكم في هذا الكلام. فلو عندكم توضيح؟

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍️✍

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: أخ يقول كيف تصفد الشياطين، وما المقصود بتسلسلها وقد نرى كثيرًا من الناس يصرع عند القراءة عليه في رمضان ؟

السؤال: أخ يقول كيف تصفد الشياطين، وما المقصود بتسلسلها وقد نرى كثيرًا من الناس يصرع عند القراءة عليه في رمضان ؟

الجواب: سُئل الإمام أحمد كيف يُصرع الإنسان والشياطين مصفدة؟
قال : الوسوسة هذه ، وسوسة الشيطان وهذه من استجابة المحل.
المعاصي تكون من النفس، وسيئات العمل ، ومن الشيطان.

وكان النبي ﷺ في كل مجلس قبل أن يبدأ بالكلام يقول: ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا.
أنت تفعل المعصية إما من شرور نفسك ، وإما من سيئات عملك.
السيئة لها أخوات والحسنة لها أخوات، والسيئة تجر إلى سيئة أكبر منها، والطاعة تجر إلى طاعة أكبر منها ، فإياك أن يسول لك الشيطان أن هذه معصية قليلة ، هي بريد لمعصية كبيرة.
لذا العلماء يقولون: التبقر في المباحات والتوسع فيها بريد للوقوع في المكروهات ، و المكروهات بريد للوقوع في المحرمات ، والمحرمات بريد للوقوع في البدع ، والبدع بريد للوقوع في الكفر ، والعياذ بالله تعالى.
فأنت الجم نفسك منذ البداية ، فالشيطان هو سبب من أسباب، وبعض الناس يعصي ربنا في رمضان والشياطين مسلسلة فهو أصبح شيطان والعياذ بالله.
الشيطان من فعل شطنَ، وفعل شطنَ أي بَعُدَ فكل من كان بعيدا عن طاعة الله فهو شيطان سواءا كان جنياً أو إنسياً ، الله يقول: (شياطين الإنس والجن) ، والله يقول : ((وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا)) سورة الجن ( 6 ) .
لذا يجوز أن نقول عن الجني رجل ، ويجوز أن نقول عن الإنسي شيطان.
بعض الناس يقول لك: هذا شيطانه مصفد لماذا هذا يعمل معاصي ؟
يعمل المعاصي لأنه هو شيطان والعياذ بالله ، هو ما يحتاج إلى وسوسة الشيطان ، الشيطان برمجه وسار على دربه واتبع طريقته فقبّح ما حسن الشرع، وعظم ما حقر الشرع ، وحقر ما عظم الشرع ، بعض الناس يحقر الشيء الذي عظمه الله ، وبعض الناس يعظم الذي حقره الله ، وهذا والعياذ بالله أشقى الخلق ، فبعض الناس على المعصية من هذا الباب .

↩️ الرابط:

السؤال: أخ يقول كيف تصفد الشياطين، وما المقصود بتسلسلها وقد نرى كثيرًا من الناس يصرع عند القراءة عليه في رمضان ؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍️✍️

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: سؤالنا الأول: حول شهر شعبان، وهو الشهر الذي كما تعلمنا منكم هو الشهر الذي يغفل عنه الناس كما جاء في الحديث. شيخنا الإخوة هنا يريدون كلمة عن فضل شعبان، وأحب الاعمال فيه، وأهم الاشياء التي يجب اجتنابها في شهر شعبان.

السؤال:
سؤالنا الأول: حول شهر شعبان، وهو الشهر الذي كما تعلمنا منكم هو الشهر الذي يغفل عنه الناس كما جاء في الحديث.

شيخنا الإخوة هنا يريدون كلمة عن فضل شعبان، وأحب الاعمال فيه، وأهم الاشياء التي يجب اجتنابها في شهر شعبان.

الجواب:
جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم.
الحديث الثابت عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: شهر يغفل عنه كثيرٌ من الناس وهو بين رجب ورمضان؛ فعن أسامة بن زيد قال: قلت: يا رسول الله لم أرك تصوم شهرا من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: “ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم”. النسائي٢٣٥٧ وحسنه الألباني.

ولفضل هذا الشهر، كان في حسن علاقة الناس بعضهم مع بعض.
وتوهم كثير من الناس؛ فابتدعوا فيه أشياء عظيمة وكثيرة، وكان ذلك قديماً، وكان ذلك تحديداً كما ذكر الطرطوشي -رحمه الله- في كتابه الحوادث والبدع سنة ثمانية وأربعين وأربعمائة لما أُحدثت الاجتماعات والصلوات في المساجد، وكان بعض الناس يعتقد أن الصلاة في ليلة النصف من شعبان كصلاة ليلة القدر.

بل بعضهم يعتقد أن ليلة القدر هي النصف من شعبان، ويذكر في تفسير قول الله في سورة الدخان:
﴿حم۝وَالكِتابِ المُبينِ۝إِنّا أَنزَلناهُ في لَيلَةٍ مُبارَكَةٍ إِنّا كُنّا مُنذِرينَ۝فيها يُفرَقُ كُلُّ أَمرٍ حَكيمٍ۝أَمرًا مِن عِندِنا إِنّا كُنّا مُرسِلينَ۝رَحمَةً مِن رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّميعُ العَليمُ﴾[الدخان: ١-٦]
قالوا : هذه التي ينزل فيها المقادير إنما هي ليلة النصف من شعبان، وهذا تفسير مبتدع، والقول بأن ليلة القدر هي النصف من شعبان قولٌ ما أنزل الله به من سلطان، والواجب تفسير القرآن بالقرآن وتفسير القرآن بالسنة.
وليلة القدر كما ذكر الله تعالى وقال:
﴿إِنّا أَنزَلناهُ في لَيلَةِ القَدرِ۝وَما أَدراكَ ما لَيلَةُ القَدرِ۝لَيلَةُ القَدرِ خَيرٌ مِن أَلفِ شَهرٍ۝تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ وَالرّوحُ فيها بِإِذنِ رَبِّهِم مِن كُلِّ أَمرٍ۝سَلامٌ هِيَ حَتّى مَطلَعِ الفَجرِ﴾[القدر: ١-٥]
وكانت ليلة القدر في رمضان، وبين ذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- في الأحاديث الشهيرة الكثيرة، وأنها في رمضان دون سواه.

الثابت في ليلة القدر -بارك الله فيك- بعد التنبيه والتنويه أن هذه الاجتماعات المحدثة تكسل عن الاجتماعات الشرعية التي شرعها الله جل في علاه.

وكثيرٌ من الناس يشتدوا فيها على وجهٍ قد يضيعوا بعض الفرائض، وهذا كما قال الإمام الأوزاعي فيما هو معلومٌ عنه، قال: بلغني أن من ابتدع بدعةً خلاه الشيطان والعبادة، وألقى عليه الخشوع والبكاء لكي يصطاد به.

ولما ذكر الإمام الشاطبي في كتابه الاعتصام -وهو الكتاب البديع في تأصيل موضوع البدعة- طبق هذا على الخوارج الذين قال عنهم النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الاصحاب -رضي الله تعالى عنهم- يحقر أحدهم صلاته مع صلاتهم، وتلاوة القرآن مع تلاوتهم إلى آخره.

فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، أَنَّهُ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ : “يَخْرُجُ فِيكُمْ قَوْمٌ تَحْقِرُونَ صَلَاتَكُمْ مَعَ صَلَاتِهِمْ، وَصِيَامَكُمْ مَعَ صِيَامِهِمْ، وَعَمَلَكُمْ مَعَ عَمَلِهِمْ، وَيَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يَنْظُرُ فِي النَّصْلِ فَلَا يَرَى شَيْئًا، وَيَنْظُرُ فِي الْقِدْحِ فَلَا يَرَى شَيْئًا، وَيَنْظُرُ فِي الرِّيشِ فَلَا يَرَى شَيْئًا، وَيَتَمَارَى فِي الْفُوقِ”. البخاري٥٠٥٨، مسلم١٠٦٥.

فليلة النصف من شعبان ليلة معظمة وردت، فيها أحاديث، والأحاديث الواردة فيها كثيرة عن جمع من الصحابة، ووردت مرفوعة للنبي -صلى الله عليه وسلم-، ووردت مرسلة أيضاً، ومفاد هذه الأحاديث أن الله جل في علاه يغفر لكل أحد ٍ إلا لمشركٍ أو مشاحن؛ فعن أبي موسى الأشعري-رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “إنَّ اللَّهَ ليطَّلعُ في ليلةِ النِّصفِ من شعبانَ؛ فيغفرُ لجميعِ خلقِه إلّا لمشرِك أو مشاحنٍ”.سنن ابن ماجه١٣٩٠وحسنه الألباني.

فالمشرك محروم من الغفران.
وأما المشاحن فقد قيل في المشاحن: المبتدع، واللفظ لا يساعد عليه، والذي يظهر أن المراد بالمشاحن: الذي بينه وبين أخ له شحناء وقطيعة، فيغفر الله تعالى لكل أحد الا للمشرك والمشاحن.

– إذا كانت هذه المشاحنة من أجل دين وهجران من أجل الدين فهذه غير داخلة في الحديث.

– وأما إذا كانت من أجل حظوظ النفس، ومن أجل الدنيا: فهذا العبد محرومٌ من المغفرة حتى يرجع ويُجيد ويُصلح علاقاته مع من شاحنهم.

وبهذه المناسبة كثير من الناس يهجر بعضهم بعضاً بحجة أنه يهجره من أجل الدين.
لو سألته عن أخص خواصه، يكون من بينهم بعض من يجالس بكثرة؛ سواء من الأصحاب أو الجيران أو الأقارب تاركٌ للصلاة ويفعل كثيراً من الموبقات؛ فيقال له: أنت لو كنت قد هجرته من أجل الله لهجرت هؤلاء وهم جلساءك، وهم الذين يتكررون عليك تزورهم ويزورنك وهكذا.

فالشاهد -أكرمكم الله جميعاً-: أن الأصل في الهجران أن يكون من أجل الله تعالى.

ويعجبني في هذا الباب كلام جميل وبديع، وهو ضابط عجيب ودقيق لابن أبي جمرة في شرحه على مختصره للبخاري المسمى (بهجة النفوس) قال كلاماً بديعاً واستدل وانطلق من صنيع أبي بكر الصديق -رضي الله تعالى عنه-.
كان مِسطَح -وهو صحابي- فقير من أقارب أبي بكر، وممن ابتلي فخاض في عرض عائشة وكان يتهمها، وكان وهو يتهمها كان أبو بكرٍ ينفق عليه، ولم يقطع أبو بكرٍ النفقة على مسطح إلا بعد أن أنزل الله براءتها من السماء، قال أبن أبي جمرة:
لو أنه قطع النفقة بمجرد خوضه، لكان هجرانه من أجل حظ نفسه، ولكنه لما هجره بعد أن أنزل الله براءتها من السماء دل هذا على إخلاص أبي بكرٍ الصديق -رضي الله تعالى عنه- وأنه هجره من أجل معصيته لا من أجل حظ النفس.

“{إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ } الْآيَاتِ. قالت عائشة -رضي الله عنها-: فَلَمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ هَذَا فِي بَرَاءَتِي قَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، (وَكَانَ يُنْفِقُ عَلَى مِسْطَحِ بْنِ أُثَاثَةَ لِقَرَابَتِهِ مِنْهُ): وَاللَّهِ لَا أُنْفِقُ عَلَى مِسْطَحٍ شَيْئًا أَبَدًا بَعْدَمَا قَالَ لِعَائِشَةَ؛ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: { وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا }، إِلَى قَوْلِهِ : { غَفُورٌ رَحِيمٌ }. فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : بَلَى وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لِي.
فَرَجَعَ إِلَى مِسْطَحٍ الَّذِي كَانَ يُجْرِي عَلَيْهِ” البخاري ٢٦٦١
وسمعت شيخنا الألباني -رحمه الله- في أكثر من مجلس يقول: كثير ممن يهجر بعضهم بعضاً في هذه الأيام إنما يصنعون ذلك لحظوظ أنفسهم، وقل من يهجر أخاه من أجل الله.

فالشاهد -بارك الله فيك- ونحن نتكلم وطُلب مني أن أتكلم عن فضائل ليلة النصف من شعبان، فالثابت في ليلة النصف من شعبان: أن يتفقد الإنسان أحواله مع خلق الله تعالى.

من المعلوم أن الاشياء الكبيرة بين يديها أشياء ايضاً خطيرة ومهمة.

ورمضان من أعظم الاشهر، وهو أفضل شهر على الإطلاق مجموعاً في سائر الشهر بأيامه ولياليه.

ومن عظمة هذا الشهر كان بين يدي شهر شعبان.
وهذا الشهر -أعني شعبان- من أجل أن يحسن الإنسان علاقاته مع إخوانه المسلمين، وأن يقلع ويتوب إلى الله عز وجل من هجرانهم، ومن الشحناء التي تكون في القلب – نسأل الله تعالى العافية-، ويكون القلب ممتلئاً بغيظٍ وحقد وحسدٍ على سائر إخوانه.

فمن أراد أن يتشرف بفضل شهر رمضان؛ فالواجب عليه أن يتخلص من هذا الأمر.

عنوان شهر رمضان: شهر صيامٍ، وشهر قيامٍ، وشهر عبادةٍ، وشهر صلة بالله جل في علاه، فحتى يمكن الإنسان ويحسن علاقاته مع ربه، وحتى يقبل الله تعالى عليه ويغفر له ذنوبه.
ورمضان من الرمض، والرمض هو الحر.

فكان ينبغي للعبد قبل هذا الشهر: أن يتفقد علاقاته مع الخلق وأن يحسن إليهم.

فأجلُّ طاعةٍ من الطاعات في شهر شعبان أن يعيد الإنسان علاقاته مع الناس وأن يحسنها، وأن يقلع عن الشحناء وما شابه.
هذه نصيحتي لإخواني المستمعين حول هذا الشهر.
والله الموفق.

المتصل:
شيخنا هل لقراءة القرآن في شعبان فضيلةٌ خاصة؟
الجواب:
ورد عن كثير من الصحابة أنهم كانوا يهيئون أنفسهم ويستعدون لقراءة القرآن على وجهٍ يعني فيه كثرة، وهذا من باب الدربة، وأخذ النفس وتحفيزها على كثرة تلاوة القرآن.

وهنا مفاضلة يذكرها كثير من أهل العلم أيهما أفضل أن يقرأ الإنسان القليل من القرآن بتدبر أم أن يكثر من قراءة القرآن؟
والذي ترجح عندي -وهو قول جماعةٍ من أهل العلم- *أن في رمضان كثرة القراءة خيرٌ من القراءة بالتدبر، وفي غيره القراءة مع التدبر خيرٌ من كثرة قراءته.*
هذا والله أعلم.
✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: سؤالنا الأول: حول شهر شعبان، وهو الشهر الذي كما تعلمنا منكم هو الشهر الذي يغفل عنه الناس كما جاء في الحديث. شيخنا الإخوة هنا يريدون كلمة عن فضل شعبان، وأحب الاعمال فيه، وأهم الاشياء التي يجب اجتنابها في شهر شعبان.


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

تعزية الإخوة في العقبة بوفاة شقيق الشيخ مشهور بن حسن: تيسير النجار.

تعزية الإخوة في العقبة بوفاة شقيق الشيخ مشهور بن حسن: تيسير النجار.

الاخ المتصل:
شيخنا بداية، وقبل الأسئلة:
باسم إخواننا جميعًا هنا في مدينة العقبة نعزيكم بوفاة أخينا وأخيكم تيسير -رحمه الله-، وإن لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى.

الشيخ مشهور بن حسن:
جزاكم الله خيرًا، وبارك فيكم، نسأل الله أن يرحمه، وأن يجمعنا وإياكم وإياه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.
بارك الله فيك، وجزاك الله خيرا.

مداخلة الأخ المتصل:
كان وقع موته كان عليكم أليمًا شيخنا؟

الجواب:
هو حقيقة الظلم شديد، هو مات قهرًا، فهذا كان سبب شدَّته علينا وعليه، منذ أن خرج كان يراجع الأطباء باستمرار.

فأسأل الله أن يرحمه، وأن يغفر له، وأن يجعله في جنات النعيم.

مداخلة الأخ المتصل:
شيخنا النجار هو لقب له أم هي العائلة؟

الجواب:

هي العائلة الكبيرة (النجار)، و(النَّجار) عائلة ممتدة في عدة بلاد، من بينها الأردن وكذا، والحمولة والعشيرة تسمَّى (سلمان)، ثم (النجار)، لكن هو اشتهر بالنجَّار في الصحافة.

مداخلة الأخ المتصل:
هي العشيرة الكبيرة، وهي من (محسير) شيخنا أليس كذلك؟

الجواب:

نعم في بيت محسير، وفي مصر، وفي عدد من البلاد.✍️✍️

↩️ الرابط:

تعزية الإخوة في العقبة بوفاة شقيق الشيخ مشهور بن حسن: تيسير النجار.


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال : السؤال شيخنا عن قوله تعالى: ﴿يُؤتِي الحِكمَةَ مَن يَشاءُ وَمَن يُؤتَ الحِكمَةَ فَقَد أوتِيَ خَيرًا كَثيرًا وَما يَذَّكَّرُ إِلّا أُولُو الأَلبابِ﴾[البقرة: ٢٦٩]. كيف يؤتى الإنسان الحكمة ؟ هل هي مكتسبة أم هي ملَكة معينة، وإن كانت هناك طرقٌ لاكتساب الحكمة؟ فلو أشرتم إليها شيخنا.

السؤال :
السؤال شيخنا عن قوله تعالى: ﴿يُؤتِي الحِكمَةَ مَن يَشاءُ وَمَن يُؤتَ الحِكمَةَ فَقَد أوتِيَ خَيرًا كَثيرًا وَما يَذَّكَّرُ إِلّا أُولُو الأَلبابِ﴾[البقرة: ٢٦٩].

كيف يؤتى الإنسان الحكمة ؟
هل هي مكتسبة أم هي ملَكة معينة، وإن كانت هناك طرقٌ لاكتساب الحكمة؟
فلو أشرتم إليها شيخنا.

الجواب:
أولاً: المسألة تحتاج لجمع آثار وما ورد في الباب.
الأمر الآخر -بارك الله فيك-: الحكمة تحتاج إلى توفيق من الله تعالى أولاً وأخيراً، وتحتاج إلى سرعة بديهة وقرب ذكاء وتأمل.

قالوا: من أكثر الصمت لقن الحكمة.

وقد تكون الحكمة في بعض الأحايين وراثة، واختلف أهل العلم في أصل مهم ومهم جداً: أن الأخلاق هل هي مكتسبة أم غريزية؟
واستدلوا بقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لبعض الأصحاب، قَالَها رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لِلْأَشَجِّ، أَشَجِّ عَبْدِ الْقَيْسِ : “إِنَّ فِيكَ خَصْلَتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللَّهُ : الْحِلْمُ، وَالْأَنَاةُ” مسلم ١٧.

ولذا الراجح عند المحققين من العلماء: أن الحكمة وغيرها من الأخلاق الحميدة منها ما هو مكتسب، ومنها ما هو غريزي.

ففي الحديث عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “الناس معادن”البخاري ٣٣٨٣، مسلم ٢٥٢٦؛ فبعض الناس معدنه طيب.

ولذا الأنبياء خلقهم الله تعالى من أحسن المعادن ورد هذا في الحديث.
قال صلى الله عليه وسلم في أبي بكر وعمر: ((هذان سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين إلا النبيين والمرسلين))
جامع الترمذي “3662”وصححه الشيخ الألباني.

فالشاهد -بارك الله فيك- الحكمة قد تكون عسرة عند بعض من كان من طبعهم العجلة، والأخذ بالظن، وعدم التأني ولا يكون رزيناً هادئاًبخلاف غيرهم ممن رزقوا الحكمة .

فالحكمة مكونة من عدة أخلاق؛ فمن جاهد نفسه على مجموعة من الأخلاق يصيب الحكمة.

والحكمة المطلقة موجودة عند الأنبياء، لكن ينال الإنسان شيء من الحكمة؛ فالحكمة من الأشياء التي تتجزأ.

فقد يصيب الإنسان الحكمة في أشياء دون أشياء.

والكلام عن الحكمة، والآثار التي وردت فيها، وكيفية تحصيلها هذه تحتاج حقيقة لبحث ودراسة، ولكن هذا ما وقع في بالي.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال : السؤال شيخنا عن قوله تعالى: ﴿يُؤتِي الحِكمَةَ مَن يَشاءُ وَمَن يُؤتَ الحِكمَةَ فَقَد أوتِيَ خَيرًا كَثيرًا وَما يَذَّكَّرُ إِلّا أُولُو الأَلبابِ﴾[البقرة: ٢٦٩]. كيف يؤتى الإنسان الحكمة ؟ هل هي مكتسبة أم هي ملَكة معينة، وإن كانت هناك طرقٌ لاكتساب الحكمة؟ فلو أشرتم إليها شيخنا.


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: أحسن الله إليكم شيخنا وبارك الله فيكم. هل من نصيحة للإخوة أو توجيه؟

السؤال:
أحسن الله إليكم شيخنا وبارك الله فيكم.
هل من نصيحة للإخوة أو توجيه؟

الجواب:
والله نصيحتي للإخوة جميعاً أن يتقوا الله جل في علاه، وأن يتناصحوا فيما بينهم.

وهنالك باب من أبواب العلم أوصي نفسي وإخواني به، إلا وهو باب المذاكرة.
والمذاكرة تكون بين الأقران بخلاف المجالس العلمية التي يكون فيها الشيخ والتلميذ.

فإذا ما استطاع المشايخ أن يُدرِّسوا فليحرصوا على المذاكرة فيما بينهم، يجتمعون على قراءة كتاب ويبدأون بالكتب السهلة، ويبدأون بكليات العلوم.

ولو بدأوا وصنعوا برنامجاً وعرضوه على بعض المشايخ لا حرج.

وإذا كانوا أصحاب همة، وعندهم تقدم في الطلب فقرأوا كتب السنن أو الصحيحين (صحيح البخاري وصحيح مسلم) فهذا طيب.
فنصيحتي أن نحيي باب المذاكرة في العلم.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: أحسن الله إليكم شيخنا وبارك الله فيكم. هل من نصيحة للإخوة أو توجيه؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الأول: فيكثر السؤال هذه الأيام في المجالس الخاصة والعامة بين الجيران والأقارب والأصحاب والأحباب من ننتخب؟ يا شيخ تنصحني انتخب من؟

السؤال الأول:

يكثر السؤال هذه الأيام، في المجالس الخاصة والعامة، بين الجيران والأقارب والأصحاب والأحباب، من ننتخب؟
يا شيخ: من تنصحني أن أنتخب؟

الجواب:
وحق للناس أن يسألوا.
ولا يُنتظَرُ مني أن أُجيب بأن أوجه السائل إلى أن ينتخب شخصاً معينا بذاته، ولا حزباً ولا لائحةً معينةً.

الانتخابات هي صوت -وهي أمانة-، ويجب عليك أن تراعي هذه الأمانة، وأن تعطيها مستحقيها، فمراعاة العشيرة والقرابة في الشّرع ممنوع؛ فهذه جاهلية.

يعني: أنا أنتخب قريبي أو من هو من عشيرتي لأنه من عشيرتي، أو لأنه قريبي، وأنا أعلم من أحواله ما لا يؤهله أن يتكلم في قضايا الأمة بعامة !!!.

كذلك الحزب؛ لا يجوز للإنسان أن يتعصب لحزبه؛ وأن يُقدِّم الانتخابَ لمن هو من حزبه دون سواه.

فهذه كلها من الجاهليات التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم: “ما بال دعوى الجاهلية، دعوها فإنها منتنة” السلسلة الصحيحة ٣١٥٥.

سمع النبي صلى الله عليه وسلم أنصاريا ومهاجرا لما نزغ الشّيطان بينهما فقال المهاجر: يا للمهاجرين، وقال الأنصاري: يا للأنصار.
والأنصار والمهاجرون أشرف الأسماءِ ومن أشرف أسماء القبائل، و أشرف من أسماء الأحزاب.
قال تعالى: {والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار} [التوبة: ١٠٠]، اسم ذكره الله عزَّ وجل في كتابه في معرض الامتنان.
فلما سمع النبي صلى الله عليه وسلم كُلاً يتعصّبُ لقبيلتِه قال: “أجاهليةٌ وأنا بين ظهرانِيكم”.
فجعل النبي -صلى الله عليه وسلم- هذا التعصب جاهلية.

من أردء وأسوأ الأخلاق، وأسوأ الممارسات التي ينبغي لصاحبها أن يعاقب بالحرمان، وأن يعامل على نقيضِ قصده: ذاك الإنسان المجرم الذي يشتري أصوات الناس بالمال، هذا الذي يشتري أصوات الناس بالمال هو ليس أهلاً أصلاً من أن يتكلم في قضايا الأمة، هذا الإنسانُ خائن؛ خائن لله وخائنٌ لرسولِه -صلى الله عليه وسلم- وخائن لقضايا الأمة.

وكذلك مثله وزيادة الّذي لا ينتخب إلا بالمال.

بعض الناس يبحث كم تدفع؟
يقال له: مائة دينار.
فيقول: لا؛ أنا أقدم صوتي لصاحب المائة وخمسين، وجاء واحد زادني مئتين أقدمه، وهكذا.

فهذا من الجرم، وهذا المال أكله عند الله حرام، وهو أكل مال بالباطل، ودفع المال للوصول إلى المجالس النيابية وشراء ذمم الناس من الجرائمِ ومن الكبائر الّتي لا يحبُّها الله سبحانه وتعالى ولا رسولُه.

من ننتخب؟
لا تنتخب الصالح فقط، الصالح -كما كان يذكُر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في السياسة الشرعية-:
بعض الناس عاجز.
يعجز على أن يدير قضايا الأمة، لا يعرف أن يخدم قضايا الأمة، وهو في نفسه على صلاح.
يقول شيخ الإسلام: فعجزه عن قضايا الأُمة وصلاحه لنفسه؛ فالأمة ما استفادت من صلاحه.

فليست العبرة بالصلاح فأن يكون تقيا وأن يكون -مثلاً- ورعاً من أهل المسجد الصلوات الخمس هذا أمرٌ مهم، لكن ليس هذا هو المعيار فقط، المعيار أن تنتخب من يفيد النّاس ومن يفيد الأُمّة، من يدافع عن قضايا الأمة.

لو عندنا اثنين، رجل أكثر من الآخر في الصلاح وعاجز عن خدمة الأُمة، وآخر يقدر على خدمة الأُمة ولكن صلاحه أدنى من الأول، فالثاني أحق بالصوت من الأول.

وأولاً وأخيراً: {بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره}[القيامة: ١٤-١٥]، الله يعلم منك مقصدك من هذا الرجل دون سواه.
إن علمت رجلاً يخدم الناس ويخدم قضايا المؤمنين العامة، وما أحوجنا لمثل ذلك، ونحن ولله الحمد والمنة في بلادنا المباركة بلاد الشام نحن من فضل الله علينا أننا أهل سُنة جميعاً، والأثر المترتب على الانتخابات ليس خطيرا كخطورة ذاك الأثر المترتب على البلاد التي فيها شيعة، البلاد التي فيها شيعة كالكويت والبحرين لما تصبح فيها انتخابات يصبح الأمر فيها من المهمات.

وقد أخطأ كثير من طلبة العلم والمشايخ عندما كانت الفتن تعصف بالعراق الجريح -أسأل الله أن يرده إلى أهل السُّنة وأن يدحر أولئك القوم-، العراق لما جرى فيه ما جرى، بعض الأخوة كانوا يقولون للعراقيين لا تنتخبوا، وجرى ماجرى ثم أُقصِيَ أهل السُّنة بالكلية.

نحن في بلادنا نحن ولله الحمد والمنة بلاد سُنة وكلنا في الأردن أهل سُنة، ولا يوجد بيننا شيعة أبدًا.

أصلاً بلاد الأردن من فضل الله تعالى ما فيها ولا شيعي واحد، ومن تَشيَّع من بلادنا إنما تشيَّع لغرض ولمطمع ولعرض ولدنيا فانية.

أما بلادنا ولله الحمد والمنة بلاد سُنة، وموضوع الانتخابات حتى لو أن بعض الذين نزلوا للانتخابات وكانوا على مقدرة بأن يخدموا قضايا الناس العامة وما كانوا متديّنين فما يترتب كبير أثر.

فمبادئنا وثوابتنا وحبّنا لأصحاب نبينا -صلى الله عليه وسلم- وديننا وطريقة فهم ديننا إن شاء الله في بلادنا في أمان، ولا تقلقوا مما يظهر هنا وهناك في بعض الأحايين: (عبدة شيطان، وقصص، وحكايات) هذه كلها طارئة على بلادنا، وطارئة على طبيعة أهلنا.

كم من إنسان تراه فاجراً، فتراه فجأة ولله الحمد من أهل المسجد.

كم من امرأة تراها متبرجة، فجأة تراها صالحة.

لكننا حقيقة نحن مقصرون في الدعوة إلى الله.

أنا أقول دوما لإخواني غيرنا أنشط منا في الدعوة إلى الله عز وجل.

فرصة ثمينة ما تجلس مجلسا إلا وتدعو إلى ربك عزّّ وجل، وأن تكون حريصاً على أن تنشر الدين بين الناس، ولله الحمد والمنة، لا يمنعك أحد من أن تأمر وتنهى وأن تُذكّر الناس، ولله الحمد والمنة هذه البيئة بيئة طيبة، وبيئة مباركة، أسأل الله جلَّ في عُلاه أن يحفظ علينا هذه النعمة وأن يبقيها.

فلا تنتخب شخصاً معيناً.

أُنظر إلى من تنتخبه.

هل هو أمين؟
هل هو قوي؟
يعني المصالح لا تغيره ولا تبدله وليس صاحب مصالح، بل صاحب مبادئ ويقدم المبدأ على المصلحة.

هل هو أمين؟
هذا هو المحور الأول.

المحور الثاني:
أن يكون قويا، لا يكون ضعيفا.

ممكن يكون إنسان قوته تأتي مع عشيرته، فهذا وارد، وما أحسن أن تجتمع عدة أبواب للقوة في الإنسان، مثلاً أن يكون وجيهاً، وأن يكون من عشيرة قوية، وأن يكون مثلاً صاحب مال، صاحب علم، صاحب رأي، صاحب فهم؛ فإذا اجتمعت هذه فهي القوة.

القوة تحتاج إلى قوة تصور، وفهم، وقوة موقف، لكن تكون المبادىء مقدَّمة على المصلحة؛ بعض الناس يعمل لمصلحته، يدخل ويخرج ولا يفكر إلا بنفسه، ويحرم على كل من قدم نفسه ليحقّق مآربه الشخصية، ومصالحه الشخصية؛ فيحرم انتخابه، ويحرم في حقه أن يرشح نفسه للانتخابات.

الأصل في مثل هذه المجالس أن تخدم الأُمّةَ، وقضايا الأمة المصيرية فنحن في فترة عصيبة أسأل الله أن يبعد الفتن عنا.

سائل يقول:
بعض الإخوة يقول أنا لا أريد أن انتخب أحداً؟
الجواب:
إذا كنت لا تعرف أحداً، فلا تنتخب أحداً.
لكن الإنسان كما يقول ابن خلدون مدني واجتماعي بطبعه.
ماذا يعني اجتماعي؟
يعيش في المجتمع ويعرف ماذا يجري، ويعرف هذا وذاك.

ينبغي على المسلم أن يكون حريصاً على دينه، وحريص على أن يرشح من يخدمه.
مثلاً إذا تم التصويت على أشياء محرمة فلا يفعل ديانة وخوفاً من الله عز وجل.

بعض الناس مفسدون، فلا نترك المجال للمُفسدين، ولا لأصحاب الأهواء والشهوات ولا للشياطين.

ينبغي أن يكون في هذا الميدان من يتق الله عزَّ وجل ومن يقول هذا حرام وهذا لا يجوز، إلى آخره.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة
22 ذو القعدة 1437 هجري
2016 – 8 – 26 افرنجي

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

22 ذو القعدة 1437 هجري
2016 – 8 – 26 افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الأول: فيكثر السؤال هذه الأيام في المجالس الخاصة والعامة بين الجيران والأقارب والأصحاب والأحباب من ننتخب؟ يا شيخ تنصحني انتخب من؟

◀ خدمة الدّرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان .✍✍🏻

? كلمة في فضل شهر رجب.

? كلمة في فضل شهر رجب.

وأشهر الله الحرم تعظم فيها العبادة والطاعة.

ولم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل رجب خاصة شيءٌ.

وكانت مضر من قبائل العرب تُعظم رجب، وكانت تصومه كله كرمضان.

وصح عند (ابن وضاح) في البدع والنهي عنها أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يضرب أيدي الرجبين.

فرجب من أشهر الله الحرم التي قال الله تعالى فيها: (( فلا تظلموا فيهن أنفسكم)) وتخصيص الأشهر أنها أربعة حرم فلا تظلموا فيهن أنفسكم، قال قتادة وغيره من أهل العلم:
أن الطاعة تعظم عند الله عز وجل في رجب.

أشهر الله الحرم أربعة: ثلاثة سرد (شوال وذو القعدة وذو الحجة وواحد فرد، والفرد هو رجب).

فالعبادة تعظم في هذا الشهر ، فينبغي للعبد أن يكثر من جنس العبادة بالجملة.

وأحب ما يفعل العبد ما أفترضه الله تعالى عليه.

وهذه محطات يجب على العبد أن يتفيأها وأن يتفقد نفسه، فيبدأ بالأوامر المتروكة فيفعلها، ثم يترك المحرمات، ومن وجد ولله الحمد والمنة أنه ما ترك واجبا مفروضا عليه ولا يفعل المحرمات فالواجب حينئذ أن يكثر من المندوبات والمسنونات، ويقلع عن المكروهات، قال تعالى: (( توبوا الى الله جميعا أيها المؤمنون)) شيخ الإسلام في رسالة مفردة وهي التوبة وهي مطبوعة ضمن مجموع الفتاوى يقرر أن التوبة تكون من ترك المندوب فيتوب العبد ويفعل المندوب، وليس كما يظن كثير من الناس أن التوبة تكون فقط من التوبة من الحرام.

النبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر الله ويتوب إليه في المجلس الواحد أكثر من سبعين مرة.

قال أهل العلم:

كان النبي صلى الله عليه وسلم باستمرار في قربٍ من الله عز وجل، فالمقام الذي يصل إليه غد هو أرفع من المقام الذي يصل إليه اليوم، فيستغفر عن مقام أمس، لأنه ارتقى وتقدم وقرب من الله جل في علاه.

فليست التوبة كما يظن بعض الناس فقط من فعل حرام يتوب، من ترك واجبا يجب عليه أن يتوب، وتوبته أحب الله ممن فعل حراما، من ترك تلاوة القرآن؛ من ترك صلة الرحم؛ من ترك طلب العلم، من ترك بر الوالدين، فضلا من ترك واجبات الإسلام كالزكاة مثلا والحج، فالواجب على العبد أن يتوب .

هل السيئات تتضاعف في الأشهر الحرم؟

تعظم أيضا، مثل بيت الله الحرام.

السيئات في الحرم لا تتضاعف، لكنها تعظم عند الله سبحانه وتعالى.

فالإنسان العاقل يحرص على هذه الأوقات.

والله تعالى أعلم.

رابط الكلمة :

? كلمة في فضل شهر رجب.

السؤال الثامن: لازِمُ حَمْلِ الكلب للصيد أن يختلط لعابه بالمصيد، فهل يكون ذلك كولوغ لعابه في الإناء؟

السؤال الثامن:

لازِمُ حَمْلِ الكلب للصيد أن يختلط لعابه بالمصيد، فهل يكون ذلك كولوغ لعابه في الإناء؟

الجواب:

لا؛ الولوغ وضع اللسان في شيء سائل.

فحملُ الكلب للمصيد ليس فيه ولوغ.

ولذا الإمام مالك يقول: نستدل من الصيد على عدم نجاسة لعاب الكلب.

وقلنا: لا يلزم ذلك، لأن الحديث إذا ولغ الكلب.

والولوغ أن يلامس الكلب شيئا سائلا.

فأما إذا كان قد حمل صيدا فهذا يدل على الطهر وليس كالولوغ إن شاء الله.

• رابط الفتوى :

السؤال الثامن: لازِمُ حَمْلِ الكلب للصيد أن يختلط لعابه بالمصيد، فهل يكون ذلك كولوغ لعابه في الإناء؟

السؤال الثاني: يرجى توضيح إذا أمسك الكلب مثلا الصيد، وأحضره للصياد، وقد مات المَصيد؟

السؤال الثاني:

يرجى توضيح إذا أمسك الكلب مثلا الصيد، وأحضره للصياد، وقد مات المَصيد؟

الجواب:

ينظر في الحديث إذا سميت الله عز وجل، وأرسلت كلبك؛ فإن أمسك ولم يأكل وسميت الله عليه فكل.

فإن ذهب الكلب، وأتاك بالمصيد ولم يأكل منه فلك أن تأكل.

اختلف بعض أهل العلم في المسألة في تفسير قوله تعالى: {مُكَلِّبين} [المائدة: ٤].

وقلنا مكلبين: أي تعلمون الكلاب.

منهم من قال: مكلبين من الكلب الذي يموت المصيد بفعل الكلب دون أكله.

لكن الراجح أن الكلب إذا أرسلته، فنهرته فانتهر، وأرسلته فاستجاب لك، ولم يأكل من المصيد، وإن أتى بصيد قد مات، فهذا يقوم مقام التذكية له.

والله تعالى أعلم.

◀ المجلس السادس من مجالس شرح نيل المرام من أدلة الأحكام.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

• رابط الفتوى :

السؤال الثاني: يرجى توضيح إذا أمسك الكلب مثلا الصيد، وأحضره للصياد، وقد مات المَصيد؟