لو أن رجلا وكلني بأن أضحي عنه هل أمسك عن أخذ شيء من ظفري وشعري…

الذي أراد أن يضحي هو الذي يمسك عن شعره وأظفاره لا المتوكل، والمرأة التي تضحي من مالها هي التي تمسك عن شعرها وأظفارها وليس زوجها.
 
أما معنى ((لا يأخذ من بشرته)) جلده، ويكون ذلك في صورتين، الصورة الأولى: رجل أسلم، ولم يكن مختوناً، وكان إسلامه في العشر الأوائل من ذي الحجة، وأراد أن يضحي فلا يختتن قبل أن يضحي، والصورة الثانية: أحياناً يكون جلد زائد في العقب، فهذا أيضاً ممنوع الأخذ منه لمن أراد أن يضحي.

ثبت عن أبي بكر وعمر أنهما كانا أحيانا لا يضحيان لئلا يظن الناس أنها واجبة…

الراجح أن الأضحية واجبة على المستطيع، فالنبي صلى الله عليه وسلم أمر من ضحى قبل الوقت أن يعيد أضحيته، وربنا يقول: {فصل لربك وانحر}، ويقول النبي أيضاً: {من وجد سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا} وهذا مذهب أبي حنيفة والأوزاعي والليث بن سعد، وابن تيمية، وجمع من المحققين.
 
وأما فعل أبي بكر وعمر فإنهما لما رأيا الناس يتباهون في الأضاحي كانا يكتمان ولا يظهران، فليس المقصود بالترك الترك بالكلية ،إنما كانا يتركان الإظهار، وأبو بكر وعمر وغيرهم ممن ذكر عنهم ذلك هم أقرب الناس للسنة، وأحرص الناس عليها، فهم ما كانوا يظهرون الأضحية فحسب.

السؤال الثالث والعشرون رجل يريد ان يوزع اضحية لكنه لا يجد المال الكافي فهل…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/08/AUD-20170818-WA0005.mp3الجواب: على كل اهل بيت اضحية ، والعبره بالبيت المدخل والمخرج والمأكل والمشرب ؛ يعني رجل عنده اولاد مدخلهم ومخرجهم ومأكلهم واحد فعليهم اضحية واحده . ساكن بعمارة فيها شقق والمدخل والمخرج لكل ولد مختلف والمأكل والمشرب مختلف على كل شقه اضحية . على كل أهل بيت أضحية ،
طيب ما يستطيعون الا هذا ؟
لو صنعوا لا حرج عليهم ، اصلا الاضحيه ليست واجبة على الذين لا يستطيعون ،وهي عند جماهير اهل العلم سنه ، فان كانوا لا يستطيعون الا هذا الاجتماع مع اختلاف المدخل والمخرج والمأكل والمشرب ففعلوا شيئا لم يكلفهم الله بها وهذا امر جائز
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
19 ذو القعدة 1438 هجري 2017 – 8 – 11 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
✍✍⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع عندي إمكانية أن أضحي وزوجي منعني من الأضحية بسبب رد الحسد عن…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/AUD-20160822-WA0012.mp3الجواب : لا أدري ما أضحية الإسلام؟ هذه الأُضحية كُل عام على أهل كُل بَيْت أُضحية فلو ضَحَّى الرجل لا حرج، لو ضحَّت المرأة لا حرج ،لو ضحَّى الولد لا حرج،لو ضحَّت البنت إذا كان عندها مال لا حرج ، على آل كُل بيْت أُضحية و الأُضحية عبادة -( *فصل لربك و إنحر* ) – فالنَّحر تكون كالصَّلاة ، عبادة لله عزَّ وجل ؛ فإذا أنتِ لا تريدين أن تُضَحي فينبغي أن يُضحى على أهل بيتكُم الزوْج أو الولد أو البنت، طيب رجل عنده عمارة وعنده مجموعة أولاد كُل منهم يسكن بشقة،كم أُضحية عليهم العبرة بارك الله فيكم بالمدخَل والمخرَج و المأكل والمشرَب ،البيت الذي فيه مدخَل واحد ومخرَج واحد و مأكَل واحد و مشرَب واحد عليهم أُضحية ، يعني رجل عنده ولديْن يعيشون معه في نفس البيْت و يأكلوا و يشربوا بنفس البيْت و مدخلهم و مخرجهم في نفس البيْت ماذا عليهم؟ أُضحِيَه .
طيب بيْت فيه ثلاث شُقَق وكُل شُقة إلها مدخَل ومخرَج و مطعَم و مشرَب على كُل شُقة أُضحِيَه على كُل شُقة أُضحِيَه على أهل كُل بيت أُضحِيَه ولا صِلة بين الأُضحِيَه وبين الحسد فيا أُختي سؤالك أن تُضحي من أجل رد الحسد، لا ضحِّي لأنَّ الله أوْجَب الأُضحية والقوْل بالوجوب أو القوْل بالسُّنِّية قوْلان مشهوران عند العلماء والخلاف قديم بين السلف، الواجب عليك أن تُطيعي زوْجك فإن منعك فالواجب عليك أن تمتنعي لكن على أن يُضحِّي هو والله تعالى أعلم
◀ مجلس فتاوى الجمعة
16 ذو القعدة 1437 هجري
2016/8/19 أفرنجي

هل يجوز بيع جلد الأضحية

لا يجوز للمضحي أن يبيع شيئاً من جلد أضحيته، وصحح شيخنا الألباني رحمه الله حديث أبي هريرة في مستدرك الحاكم، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من باع جلد أضحيته فلا أضحية له} فلا يجوز بيع شيئاً من الأضحية ولكن له أن يتصدق بها.

السؤال الخامس هل يجوز أن أضحي عن أمي أعطيها مال الأضحية مع العلم…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/AUD-20160822-WA0014.mp3الجواب : قطعاً يجوز ، يعني لو إنسان أرادَ أن يُكرم والديه فقال: لهم هذا مال اشتروا به أُضحية ، أو أتاهم بالأُضحية ليضحوا بها ، فلا حرج .
مَن الذي عَقَّ عن الحسن والحُسين ؟
النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم .
النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم ماذا يقرب لهم ؟
جَدَّهم من جهة الأُم .
يعني الحسن والحسين سبطاه .
فلو حصلت العقيقة من قبل غيْر الأب فلو حصلت من قبل العم أو من قبل الجَد لا حرج
فالأُضحية لو حصلت من غيرهما ، فمثلاً أُهدي الوالد شاة أو أهداك إنسان غريب شاة فقلت هذه الشَّاة تنطبق عليها شُروط الأُضحية فسأُبقيها وأُضَحي عنها ، إذا ملكتها ضَحَّيْت بها بأي طريقة تملكها ، فلا يلزم أن تشتريها ، فلو جاءتك هدية فملكتها وكانت فيها مُواصفات الأُضحِية فلا حرج .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
16 ذو القعدة 1437 هجري
2016 / 8 / 19 افرنجي

هل يجوز الجمع بين الأضحية والنذر وهل يعق عن الميت

فكما أنه لا يجوز الجمع بين الصلاة والزكاة لأنهما طاعتان مستقلتان وكل طاعة لها سبب، فكذلك النذر طاعة لها سبب والأضحية طاعة لها سبب.
 
والعجب من الناس أنهم في الطاعة والعبادة يحاولون الاقتصاد وفي الدنيا والشهوات والملذات يكرمون، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
 
فالنذر طاعة يوجبها الرجل على نفسه، والأضحية طاعة واجبة بسبب عيد الأضحى، فلا يوجد أي مجال للجمع بينهما، وكذلك لا يجمع بين العقيقة والأضحية، فكلها طاعات لها أسباب- فينبغي أن تقع كما أوجبها الشرع.
 
وأما العقيقة فلا يخص الميت بالعقيقة، فهذه طاعة تحتاج إلى دليل خاص ولا يوجد، أما من لم يعق عنه فله أن يعق عن نفسه، لكن لا على وجه الوجوب ، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم قد عق عن نفسه بعد النبوة، وفعله لا يدلل على الوجوب، وإنما على الندب.
 
أما الولد فيعق عنه في يومه السابع فإن مات قبل السابع فلا عقيقة عليه، إما إن مات بعد السابع فتجب العقيقة على المستطيع.

ما حكم نسيان التسمية على الذبيحة

المسلم إن ذبح لابد لذبحه من شروط ومنها أن يذكر الله تعالى، ووقع خلاف بين أهل العلم، المسلم إن ذبح ولم يذكر اسم الله ناسياً فحَرَّمَ ذبيحته الحنابلة، وجوزها الشافعية، وقد صح عن ابن عباس رضي الله عنه، أنه قال: ((ذِكْرُ الله في قلب المسلم ذَكَرَ أو لم يَذْكُر)).
أما مجرد الذكر على الشريط  دون تسمية من الذابح فهذا مقصور وهذا لا يجوز والله تعالى أعلم.

السؤال الثاني عشر رجل سيذبح أضحية شكر الله على نعمة حصلت له هل تعد نذرا

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/08/AUD-20170808-WA0028.mp3السؤال خطأ ، الصواب: رجل يريد أن يذبح ذبيحة، الأضحية معروفة في أيام العيد ، أيام التشريق .
من نطق بأن لله عليه ذبيحة فهو نذر، والنذر قسمان: *محبوب لله*، و *مكروه* عنده.
النذر المطلق غير المشروط محبوب عند الله، والنذر المشروط كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: *لا يستخرج إلا من البخيل* ، بعض الناس ينذر نذرا مشروطا، *إن شفيت ولدي، إن رددت غائبي، إن أنجحت ابني ، إن فعلت لي يا رب، فعلت لك،* هذا مشروط، وهذا النذر لا يستخرج إلا من البخيل، غير البخيل هو الذي يذبح من غير شرط، وفي الحالتين إن شرطت وإن لم تشرط، إن نطقت بلسانك، فإن شرطت فوقع الشرط ، يجب الوفاء بالنذر.
إنسان حدثته نفسه هل هذا نذر؟
هذا ليس نذر، لكن إن ذبح فحسن، *(فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ)*، النحر كالذبح، وأحب الذبائح إلى الله الواجبة ، مثل ذبيحة التمتع، وذبيحة النذر المطلق يحبها الله عز وجل.
من ذبح ذبيحة هل له أن يأكل منها؟
الجواب: هل نوى أن يأكل منها؟ إن نوى يأكل، يأكل بمقدار ما نوى، والنذر يكون في غير ما نوى، مثلا واحد نوى أن يذبح ذبيحة، ونوى أن يأكل نصفها، النذر كم؟
نصف الذبيحة للذبيحة.
إنسان نذر نذرا، ولم ينوِ أن يأكل منها، فأكل، ما الواجب عليه ؟
الجواب: أن يشتري بمقدار ما أكل ويبذله للفقراء.
واحد قال: لله عليّ أن أتصدق بخمسين دينار، ثم جاءنا فسأل، فقال: هل يجوز لي أن أمسك خمسة دنانير من الخمسين دينار؟
الجواب: لا يجوز أن تمسك خمسة دنانير ، أنت نذرت الخمسين كلها لله.
هو يقول: أنا نذرت الخمسين دينار ونويت أن أبقي معي عشرة دنانير .
نقول له: أبقي معك العشرة دنانير، ونذرك بأربعين دينار ، وليس بخمسين دينار.
لماذا نقول هذا ؟
نذرت أن أتصدق بخمسين دينار ، وأبقي عشرة لي . أنت نذرت بالأربعين ، ما نذرت الخمسين ، وهذا من الأخطاء الشائعة للأسف، كثير من أصحاب النذور لما ينذر فيبقي شيئا له، وخصوصا المعلاق ، يقول المعلاق أبقيته لي وأكلته، فنقول له اشتري معلاق من جنس الذبيحة التي ذبحتها وتصدق به للفقراء، فالذبيحة كلها للفقراء، وهكذا والله سبحانه وتعالى أعلم.
مداخلة من أحد الإخوة : النذر يستخرج من البخيل، فمن أين جاء الشرط؟
الشيخ : جاء من القرآن : *ويوفون بالنذر* ، وجاء بالحث على الإطعام ، الحث على الذبح *لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم* .
كل الذبائح ، كل ما ورد بالقرآن: *إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين*، فكل ذبح، لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ، ولكن هذا الدم كله الله يعظمه ويحبه ، وكلمة وانحر هي مطلقة، والله تعالى أعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
12ذوالقعدة 1438 هجري.
2017 – 8 – 4 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍
⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

السؤال الثاني هل تجوز الأضحية عن الميت

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/AUD-20160829-WA0019.mp3*السؤال الثاني : هل تجوزُ الأضحيةُ عن الميّتِ؟*
الجواب: الحديثُ إمّا مرفوعاً وإما موقوفاً، ” على كلّ أهل بيت في كل عام أضحيةٌ “.
فالأضحيةُ تُجزئ عن أهل البيت أحياءً وأمواتاً، ولا يجوز شرعاً أن تَخُصَّ الميتَ بأضحيةٍ، فالأضحيةُ المرادُ منها: إدخالُ السّرورِ على النّفس، وإدخالُ التّوسّعِ في الطّعامِ، والنبيُّ صلى اللهُُ عليه وسلّم كان يقول:” أيامُ مِنى أيام أكلٍ وشُربٍ وذكرٍ لله ” – جلّ في علاه – فهذه أيام منى.
وما ينبغي أن تثار الأشجانُ والأحزانُ، وأن نبحثَ عن الأموات، والإنسانُ وهو حيٌّ لا يُضحّي ثم بعد أن يموتَ نبدأُ نبحثُ له عن أُضحية.
الأُضحية الّتي تضحيها ينبغي أن تشهدَها، وينبغي أن تُوسِّعَ على نفسِك بسببها، هذا أولاً.
ثانياً : هذه الأُضحيةُ تُجزئ ُ عن أهلِ البيتِ سواءً كانوا أحياءً أو أمواتاً، فلا يجوزُ أن يُخصَّ الميّتُ بأضحيةٍ.
مجلس فتاوى الجمعة.
↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatawa/301/
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor