السؤال الثاني: هل يجوز أن نقول في دعائنا؛ يا من رغمت له الأنوف؟

السؤال الثاني:

هل يجوز أن نقول في دعائنا؛ يا من رغمت له الأنوف؟

الجواب:

قطعاً؛ العبادة ذُّل، والإنسان يضع أنفه في الترابِ تذللاً لله جلَّ في علاه. ولذا عبادتنا في حبنا لربِّنا ليست كعبادتنا في حبِّنا لنَبيِّنا، العبادة الواجبة تجاه الله، ليست كالعبادة الواجبة في اتجاه النبيِّ صلى الله عليه وسلم. لذا معاذ بن جبل لما كان في اليمن فرأى أناساً يسجدون …… وكان في شوقٍ لرؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم، مع شديد محبةٍ له، فلما رآه في المدينة أول ما دخل المدينة سجد لرسول الله صلى الله عليه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحدٍ؛ لأمرتُ المرأةَ أن تسجدَ لزوجها”، من عِظَمِ حق الزوج على زوجته.
فالسجود فيه ذل وهذا الذل لا يكون إلا لله، لا يجوز لرسول الله صلى الله عليه وسلم مع المحبة العظيمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
ولذا إذا كنتم تذكرون في مثل هذا المجلس قديماً، أيحبُ غيرُ الله لذاته؟ فأجبتكم حينها أنه يحب أيضاً رسول الله صلى الله عليه وسلم لذاته ولكن مع التنويه والتفريق بأن الحق الواجب في المحبة لله تعالى غير الحق الواجب في المحبة لرسوله صلى الله عليه وسلم، و إذا انتبهنا لهذا القيد، قلنا أن النبي عليه السلام يجب لذاته، ولذا قلنا محبة نبينا هي فرع من محبة ربنا ،ولا يحب أحد لذاته بمعنى أنه لا تجب عليك الذل /.. إلا لله.

وبالتالي الإنسان يذل أنفه لله؛ لكن هذا ذل في مقام عز كما كان يقول بعض أهل العلم، كان يقول في وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى في الصلاة، ذل لله ولكن يكون في مقام عز، فإن العبد إذا ذل لله فإن الله يكرمه ويرفعه. وكان حقاً على الله ما ارتفع شيء في الدنيا إلا وضعه، أما ما ارتفع من الآخرة فلا يمكن لأحد أن يضع ما رفعه الله.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٨ جمادى الأخرة 1439هـجري.
١٦ – ٣ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الثاني: هل يجوز أن نقول في دعائنا؛ يا من رغمت له الأنوف؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الثاني عشر: توفي والدي منذ مدة، وأذهب أنا وزوجتي وأولادي كل فترة إلى المقبرة، لزيارته والدعاء له، هل في هذا شيء؟

*السؤال الثاني عشر: توفي والدي منذ مدة، وأذهب أنا وزوجتي وأولادي كل فترة إلى المقبرة، لزيارته والدعاء له، هل في هذا شيء؟*

الجواب: المسألة لها فروع، ولها أحكام.

أولاً: أن يَخص الإنسان قبرَ رجلٍ بعينه للزيارة؛ أمر مشروع وليس بممنوع.

ودليله: ما جاء في صحيح مسلم، من حديث عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-: *«أن النبي ﷺ استأذن ربه أن يزور قبر أمه، فأذِن الله له».*

وكذلك عند مسلم (٩٧٦) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( اسْتَأْذَنْتُ رَبِّي أَنْ أَسْتَغْفِرَ لأُمِّي فَلَمْ يَأْذَنْ لِي ، وَاسْتَأْذَنْتُهُ أَنْ أَزُورَ قَبْرَهَا فَأَذِنَ لِي ) .

قال أهل العلم: دَلَّ هذا المقدار من الحديث على جواز تخصيص قبر معين بزيارة.

فمن ذهب للمقبرة ليزور قبراً معيناً؛ فلا حرج في ذلك.

ويبقى موضوع *زيارة النساء للقبور،* لأن الأخ السائل يقول:
أذهب أنا وزوجتي وأولادي.

وهذا فيه اختلاف، والذي يترجح -والله تعالى أعلم- أن المرأة لا تُشَيِّع الميت ولا تَعمل على قبره ودَفنه.

وأمَّا مطلق الزيارة: فأرجو أن لا يكون فيها بأس، بالضوابط الشرعية المعروفة.

وأمَّا الدعاء: فلا تقتصر على الدعاء للوالدة أو الوالد، أو لِمَن تُحب، فقط في داخل المقبرة.

فرَبُّك يَسمعك أينما كنت، أُدعوا لِوالديك أينما كنت، فما تتخيلوا أن الدعاء للميت يكون فقط في المقبرة.

لكن إن خصصت في المقبر فدعوت لا حرج.

لكن أن تترك الدعاء، ولا تدعو إلا عند الزيارة، وإلَّا أن تكون بجانب القبر؛ فهذا أمر ليس بصحيح.

والله تعالى أعلم .

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

14 جمادى الأخرة 1439هـجري.
2018 – 3 – 2 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال السابع عشر :ماذا تقولون فيمن يقول أن أذكار الصلاة لابد فيها من الأناة والمد مثل *سبحااااااان ربي الأعلى، و سبحاااااااااان ربي العظيم،* و ينسب هذا للنبي صلى الله عليه و سلم؟

*السؤال السابع عشر :ماذا تقولون فيمن يقول أن أذكار الصلاة لابد فيها من الأناة والمد مثل *سبحااااااان ربي الأعلى، و سبحاااااااااان ربي العظيم،* و ينسب هذا للنبي صلى الله عليه و سلم؟

الجواب: أما نسبته للنبي صلى الله عليه و سلم فهو مطالب بالدليل في طريقة القول، و لا نعرف دليلاً نقلياً في طريقة القول؛ إلا أناة النبي صلى الله عليه و سلم في صلاته، و لايلزم من أناة النبي صلى الله في صلاته في كل عمل من أعماله الركنية.

و قد ذكر البخاري رحمه الله عن انس بن مالك رضي الله عنه انه كان يقول *لو بعث فيكم النبي صلى الله عليه و سلم ما عرف فيكم إلا القبلة.*

فقد بدأ تغير الصلاة من العهد الأول.

فلا يلزم من مخالفة هدي النبي صلى الله عليه و سلم في التطويل بطلان الصلاة.

والواجب علينا إن تكلمنا بالقراءة والتسبيح أن نتكلم باللغة العربية، فما يعد كلاماً عند العرب فهو كلام، فمن زاد عن هذا فهو مطالب بالدليل.

وأما أحكام التلاوة و التجويد فلها حكمها الخاص.

وهل يقال مثلا هذا في الصلاة الإبرايهمية و في التشهد *أي المد والتطويل*.

وما الفرق بين ذكر الركوع و ذكر التسميع و التحميد و ذكر التشهد؟

فهو كلام عربي فمن تكلم بالعربية يكفيه ذلك.

أما أن يمد وأن يزاد فهذا المد شيء زائد عن كلام العرب فهو الذي يحتاج لدليل.

نحن مطلوب منا أن نقول سبحان ربي العظيم سبحان ربي العظيم سبحان ربي العظيم، فمن زاد على الثلاث، و جماهير أهل الفقه يقولون يجزئ تسبيحة واحدة و هذا أكثر ما يلزم في المسبوق إن أدرك شيئا مع الإمام.

هذا و الله أعلم

⬅مجلس فتاوى الجمعة

14 /جمادى الآخر/1439
*رابط الفتوى*

السؤال السابع عشر :ماذا تقولون فيمن يقول أن أذكار الصلاة لابد فيها من الأناة والمد مثل *سبحااااااان ربي الأعلى، و سبحاااااااااان ربي العظيم،* و ينسب هذا للنبي صلى الله عليه و سلم؟


⬅خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍

⬅للإشتراك في قناة التلغرام :

http://t.me/meshhoor

السؤال الخامس عشر: أخت تسأل وهي داعية لله وأصيبت بمرض، وعجز الطب عن تشخيصها، و عندما يقرأ عليها القرآن تتضايق، وتذكر أذكار الصباح والمساء بصعوبة، فهل هذا من الجن؟*

السؤال الخامس عشر: أخت تسأل وهي داعية لله وأصيبت بمرض، وعجز الطب عن تشخيصها، و عندما يقرأ عليها القرآن تتضايق، وتذكر أذكار الصباح والمساء بصعوبة، فهل هذا من الجن؟*
الجواب : ليس مطلوبا منا إلا أن نُعلق الناس بربنا، وهم معافون وهم مصابون.

بعض الناس يحب أن يعلق خطأه وضعفه على شماعة تسمى شماعة الجن.

مثل بعض الناس عندما تقول له: صل؟

يقول لك: عندما ترجع القدس.

أنت صلّ حتى ترجع القدس، فأنت من ضيع القدس.

وبعض الناس معلق أغلاطه على شماعة الحكام، الحكام يحكمون بغير ما أنزل الله.

هل الحاكم واضع شرطيا على باب بيتك بحيث أن زوجتك وبنتك لا تلبس الجلباب.

الحكام يكونون كما يكون الناس، *« كما تكونوا يولّ عليكم»*، حديث ضعيف، ولكن معناه صحيح، فلأنك تعبان لا تستحق حكم بما أنزل الله عز وجل.

فأنت تب إلى الله عز وجل، فالله عز وجل يكرمنا بالحكم بما أنزل.

فالإنسان يحب أن يعلق أغلاطه على شماعة غيره.

*فبعض الناس يحب أن يقال عنه أنا ممسوس، أنا ملبوس، وأنا عندي جني حتى يهرب من التكاليف*

هناك غلو كبير في موضوع الجن.

*أنا أنصح كل ضعيف أن يتقوى بحسن صلته وصدق علاقته مع ربه عز وجل.*

كل إنسان يرى في نفسه ضعفا يقوي الصلة بالله عز وجل، *وأهم شيء يقوي صلته بالله عز وجل في صلاته.*

فالصلاة هي أصل صلة العبد بربه عز وجل.

اسمع وتأمل معي واربط بين الآية والحديث.

الله عز و جل يقول: *« فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ».*

ماذا يعني أضاعوا الصلاة؟

أضاعوا حقيقة الصلاة، أو أضاعوا اداء الصلاة.

والنبي صلى الله عليه وسلم يقول عن الصلاة : في صحيح الترغيب و الترهيب برقم 376 – ( صحيح لغيره )وعن عبد الله بن قرط رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله رواه الطبراني في الأوسط.

ماذا يعني فسدت؟

إما تركها بالكلية، وإما أدائها على غير وجه التمام والكامل.

*كل إنسان تحدثه نفسه بشهوة محرمة أو مخالفة سببه ذلك أنه ضيع الصلاة.*

النبي صلى الله عليه وسلم يقول « إن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله» إذاً الذي يقاوم ذلك: أن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ، فصلاة لا تنهى عن الفحشاء والمنكر صاحب هذه الصلاة ضيعها .

« فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ ».

« إن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله».

فمتى الإنسان رأى في نفسه ضعف يقف بين يدي الله عز وجل ذليلا ويطيل صلاته ويحسنها، ويشكو حاله وقلبه لربه، يقول: *يا رب رقق قلبي، يا رب حسن حالي، يا رب أصلح قلبي، يا رب أصلح عملي، يا رب لا حول لي و لا قوة لي إلا بك، يا رب أفر إليك، وألجأ إليك، أنا الضعيف أنا الذليل بين يديك يا رب).*

فكل هذا الحال، و كل هذا الضعف سببه أن الناس يضيعون الصلاة و لا حول و لا قوة إلا بالله.

والله تعالى اعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

30 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 16 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*http://meshhoor.com/fatwa/1942/

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

*السؤال الثالث عشر شاب في بداية طلبه للعلم أصيب بسحر و هو محافظ على الصلاة و الأذكار و مع ذلك مايزال يعتريه بين الحين و الآخر تعب و ألم في رأسه ما نصيحتكم؟

*السؤال الثالث عشر: شاب في بداية طلبه للعلم أصيب بسحر و هو محافظ على الصلاة و الأذكار و مع ذلك مايزال يعتريه بين الحين و الآخر تعب و ألم في رأسه ما نصيحتكم؟*

الجواب: اثبُت، عرفت فالزم، الزم غرز العلماء، و اعلم أن الله يقول: *{وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت : 69]*

فالإنسان إن أحسن في عبادته لربه و صبر فإن الله يوفقه لما فيه الخير.

و هذا السحر يحتاج إلى أن تعاهد نفسك بالأذكار على وجه زائد وبصلة عظيمة بالله عز وجل، و ترقي نفسك بنفسك، وإن احتجت إلى رقية غيرك فلا حرج فيه، و هو مفضول وليس بفاضل.

اصبر و صابر، وأعلم أن العلم بإذن الله من الأسباب المعينة على أن تتخطى كل صعب، و أن تبتعد عن أحوال الشياطين.

و الله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*
30/جمادى الأول/1439
*رابط الفتوى*

*السؤال الثالث عشر شاب في بداية طلبه للعلم أصيب بسحر و هو محافظ على الصلاة و الأذكار و مع ذلك مايزال يعتريه بين الحين و الآخر تعب و ألم في رأسه ما نصيحتكم؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

*السؤال الثالث عشر: الناس اليوم إلا من رحم الله لا يعرفون إلا صباح الخير وهذا منتشر جدا على الواتس ومبالغ فيه فما توجيهكم و نصيحتكم ،فكأن السلام لا يعنيهم؟*

*السؤال الثالث عشر: الناس اليوم إلا من رحم الله لا يعرفون إلا صباح الخير وهذا منتشر جدا على الواتس، ومبالغ فيه فما توجيهكم و نصيحتكم ،فكأن السلام لا يعنيهم؟*

الجواب: لا حرج من التحية العرفية، ولكن يسبقها *السلام أولا.*

*ما المانع أن تقول السلام عليكم ورحمه الله، وبعدها تقول صبحك الله بالخير أبو محمد،*على عاداتنا صبحكم الله بالخير.

ما المشكلة في هذا؟

ما في حرج.

أولا: المطلوب السلام.

وبعد السلام المطلوب التحية العرفية.

فالتحية العرفية ما لم تخالف الشرع لا حرج.
وجدت *الإمام الذهبي* في سير أعلام النبلاء في بعض المواطن التي فيها تجلي، وفي بعض المواطن فيها تسخط على بعض الظلمة، وعلى بعض الملحدين الذين ذكرهم عرضا في كتابه ،فتارة يقول: صبحك الله بالخير يقول للمترجَم، وتارة يقول: لا صبحك الله بالخير (للظلمة والملحدين ) .
فالتحية العرفية هذه لا حرج فيها، فيسبقها السلام وبعدها ما في حرج.
تحيات آبائنا وكبار السن منا وتحيات الناس التي يلقونها فيما بينهم ما لم تخالف الشرع فالحمد لله رب العالمين الأمر لا حرج فيه ولله الحمد.

حكم قول: مرحباً.

كان النبي صلى و سلم من هديه أن يقول مرحبا، فالإمام البخاري بوب في كتابه الأدب باب قول مرحبا، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول مرحبا بالذي عاتبني فيه ربي لابن أم مكتوم، وكان النبي صلى عليه وسلم يقول: لفاطمة رضي الله تعالى عنها مرحبا.

فمن يقول مرحبا ما في حرج لكن يسبقها السلام.

مرحبا بأبي فلان ما في مشكلة.
ومعنى مرحبا الرحب و السعة، أي أنت عندي من الرحب والسعة، ولك منزلة واسعة عندي.

فهذه العبارات لا حرج فيها أبدا.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

23 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 9 إفرنجي.

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1918/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

*السؤال السابع :ما صحة حديث أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم كان يكبّر عشرا ويسبّح عشرا ويحمد عشرا ؟*

*السؤال السابع :ما صحة حديث أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم كان يكبّر عشرا ويسبّح عشرا ويحمد عشرا ؟*

الجواب: هذا الحديث عند أبي داوود بإسناد صحيح .روى أبو داود (5065) عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( خَصْلَتَانِ أَوْ خَلَّتَانِ لَا يُحَافِظُ عَلَيْهِمَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ إِلَّا دَخَلَ الْجَنَّةَ ، هُمَا يَسِيرٌ وَمَنْ يَعْمَلُ بِهِمَا قَلِيلٌ : يُسَبِّحُ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ عَشْرًا ، وَيَحْمَدُ عَشْرًا ، وَيُكَبِّرُ عَشْرًا ، فَذَلِكَ خَمْسُونَ وَمِائَةٌ بِاللِّسَانِ ، وَأَلْفٌ وَخَمْسُ مِائَةٍ فِي الْمِيزَانِ .

يعني فمن كان مشغولا أو كان صائما وصلى المغرب،أو كان متعجلاً ،عنده ضيوف مثلا ، يسبح عشراً ويقوم.

أنا اليوم سبّحت عشرا وجلست في الدرس ، يعني ما سبّحت ثلاثا وثلاثين ، اتأخر في درسي، فقبل أن أجلس أسبّح عشرا وأجلس، فالتسبيح عشرا هذه سنّة ،على الأقل سبّح عشرا، ما تترك التسبيح بعد الصلاة .

فإذا ضاق بك الأمر، وضاق بك الوقت سبح عشرا.

مثلا إنسان لازم بعد الصلاة يذهب لعمله ؛ سبّح عشرا وامشِ ؛ حتى لو سبّح العشر وهو ماش؛ يعني لو سبح عشرا وكبّر عشرا وحمد عشرا ما أن يصل باب المسجد إلا وهو منتهٍ منهن، فهذا هو الهدي النبوي .

مثلا واحد مرتاح يسبح ثلاثاً وثلاثين، أو يسبح خمساً وعشرين، ويحمد خمساً وعشرين، ويكبّر خمسا وعشرين، ويقول لا إله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير خمساً وعشرين .

هل في هذا فائدة؟

طبعا فيه فائدة، في تنويع الأذكار، فالعلماء يقول: أن أثر تنوع الأذكار على القلب؛ كأثر تنوع الطعام على البدن، فلو أنّك أكلت ألذّ وأكثر أنواع الطعام التي ترغبها، لو أنك داومت على أكلها، فإنّ لذتها مع كثرة المداومة عليها تزول .

وهنا أنا أسألكم سؤالاً، شخص يسأل فيقول: يا شيخ أول هدايتي لي كنت لمّا أصلّي ولمّا أذكر أجد راحة في نفسي وأجد رقة  ثم هذه، زالت لماذا ؟

الجواب: لأسباب .

أولا : الهمّة فترت، فكنت نشيطاً ففترت.

ثانيا : الله من كرمه عليك حتى يؤلف قلبك رقّقه في أول هدايتك، فدّلك على أول الطريق وقال لك: احرص وأنت ما حرصت.

ومنها أنك تكرر هذه الأذكار، كأذكار الركوع وأذكار السجود وأذكار استفتاح الصلاة قبل قراءة الفاتحة تكرّرها وتبقى هي هي ولا تغيّرها، فحالك كحال الذي يأكل الطعام ويكرره ولا يغيّره ،فإنه إن داوم عليه ماذا يحصل له ؟

تقلّ اللذة وتذهب.

فماذا تفعل حتى تبقى اللذة ؟

مرة عشراً، مرة خمساً وعشرين، ومرة ثلاثا وثلاثين.

الإنسان عندما يقرأ من محفوظه الجديد يجد لذّة غير التي يقرأ من المعتاد .

بعض الناس الصلاة بالنسبة إليه عادة من العادات، برنامج من البرامج، شريط من الأشرطة، في الركعة الأولى سورة والثانية سورة، والأذكار في الركوع والسجود هي هي، وما يشعر إلا وهو يقول السلام عليكم السلام عليكم، لا يجد لها أي لذة على قلبه.

*فإن نوعت الطعام ستبقى لذته حاصلة عندك، وكذلك إن نوعت الأذكار ستبقى لذتها حاصلة عندك ويبقى عندك رقّة قلب وأثرا لهذه الأذكار.*

والله تعالى اعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

16 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 2 إفرنجي.

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1912/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

السؤال الثلاثون أذا استيقظت في اخر الليل من وقت السحر ايهم أفضل في هذا…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/11/AUD-20171122-WA0063.mp3الجواب: الاستغفار والصلاة ،يحدثني اخي الشيخ علي الحلبي كنت عند مسجد الأستاذ أبو مالك وكان شيخنا الالباني يصلي هناك وانا جالس اقرأ قبل الخطبة فكان عندي كتاب واقرأ الكتاب ،فدخل الشيخ الألباني ورآني اقرأ فقال لي هذا ليس وقته هذا وقت ذكر، هذا وقت ليس لطلب العلم هذا الوقت قبل الجمعة ليس طلب للقراءة هذا وقت ذكر، وقت السحر وقت عبادة وقت السحر ليس وقت قراءة بل راجع ما معك من القرآن، واحسن وقت لمراجعة القرآن متى يكون؟
بالقيام في الصلاة ، قم وراجع وانت قائم راجع القرآن ولا حرج إذا وضعت (إذا كان في حفظك ضعف) مصحف في جيبك وهيأته وأنت تريد ان اقرأ من سورة كذا الى كذا فمتى احتجت الى للمراجعة نظرت فلا حرج في هذا ، فيجمع بين مراجعة حفظ القرآن وبين العبادة.
والله تعالى اعلم
مجلس فتاوى الجمعة
الجمعة 28 صفر 1438هـ –
17/11/2017
رابط الفتوى
خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان
✍✍
للإشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

ما رأيك في العبارات التالية اللهم اجعلنا في مستقر رحمتك القول عن المسجد الأقصى ثالث…

أما القول بأن الشريعة صالحة لكل زمان ومكان، فهذا كلام فيه قصور ولا يجوز شرعاً وإن اشتهرت هذه العبارة على ألسنة الوعاظ والمفكرين والخطباء، فالقول [ان الشريعة صالحة لكل زمان ومكان لا ينفي إصلاح الزمان والمكان بغير الشريعة، فالشريعة صالحة وغيرها صالح.
والصواب أن يقال: إن الشريعة مصلحة للزمان والمكان، وأما القول بأن الشريعة صالحة فقد يكون غيرها صالح، فالعبارة قاصرة، ولا تفي بالغرض، ولا تؤدي المقاصد من إرسال الرسل، وإنزال الكتب، فالصواب أن نقول: الشريعة فقط هي المصلحة لكل زمان ولكل مكان.
ولله سنة وينبغي لدعاة الإصلاح أن يدركوها جيداً، وقد أدركها وانتبه إليها أنبياء الله، فمن سنة الله الكونية التي تتوافق مع سنة الله الشرعية أن الشر هو الذي يظهر بادئ  ذي بدء، وهذا الشر تطرأ عليه عوامل ويجربه الناس حتى يعلموا فساده، كما فعل موسى مع فرعون، لما قال له تلقي أو نلقي، قال موسى: {ألقوا}، فالبدء بالشر خير من البدء بالخير، لأننا لو بدأنا بالخير وجاء الشر ما علمنا قدر الخير، فمن رحمة الله بنا أن يمنع عنا لأحوال تقتضيها أمورنا وقربنا وبعدنا عن ربنا أن نحكم شريعته، حتى لما تتحكم الشريعة نعرف الخيرات التي فيها، ونكون قد ذقنا الأمرين والويلات، وضججنا برفع الأصوات والصراخات والآهات قبلها.
وهذا من رحمة الله بنا، وموسى ما ألقى حتى ألقى السحرة، فلما ألقى السحرة انتفش الباطل، وظهر له شيء من رونق وشيء من لمعان، لكن إن جاء الحق بجانبه سرعان ما يظهر الزيف الذي في الباطل، لذا إن كنت تريد أن تناظر غيرك ويناقشك، فلا تبدأ أنت بإلقاء الحق الذي عندك، وليبدأ هو بإلقاء ما عنده فأنت بعض الأشياء عندك مسلمات تريد أن تبني عليها ويريد أن يناقشك فيها، فتنشغل انشغالاً طويلاً، وتحتاج إلى تأصيل وتقعيد وتخرج عن الموضوع الذي تناقشه، لكن اجعله هو الذي يتكلم، فبعد أن يتكلم تتكلم أنت. فلما يظهر الحق حينئذ يموت الباطل، كما فعل موسى مع السحرة، وهذا منهج الموفق.
ونحن بحكم جهلنا ضاعت دولة الخلافة بسببه، فمفتي روسيا في زمن الدولة العثمانية كان يحرم استخدام الأسلحة النارية ويوجب الاقتصار على استخدام القوس فقط أمام الأسلحة النارية، وذكر هذه الفتوى محمد أنور الكشميري في كتاب الجهاد في شرح صحيح البخاري المسمى “فيض الباري بشرح صحيح البخاري” فهذا الجهل قطعاً سيضيع الأمة والجهل الذي كان موجوداً في آخر الدولة العثمانية هو الذي ضيع الأمة وأجدها على هذا الحال.
ونحن نقول أن كل خير ينبغي أن يبنى على العلم، وكل خير لم يبن على العلم، فمآله إلى ضياع وتباب وزوال، وعدم البقاء، والعلم هو علم الكتاب والسنة، ولذا أسلافنا وصلوا إلى ما وصلوا إليه لما علموا مراد الله وفهموه وفهموا الثوابت من المتغيرات، وحتى يهملون اللفظ ويعملون بالمعنى ومتى يغلبون اللفظ، حينئذ قام الدين وانتصر، وينبغي أن نفهم الدين على هذا الحال وعلى هذا النحو.
أما عبارة اللهم اجعلنا في مستقر رحمتك، فعبارة جائزة من وجه، ممنوعة من وجه آخر، ونقول لصاحبها: ماذا تريد بها؟
ومما ينبغي أن يعلم أن الرحمة المضافة إلى الله عز وجل ، كما قرر ابن القيم في “بدائع الفوائد” في موطنين، تنقسم إلى قسمين: إضافة مفعول إلى فاعله، وإضافة صفة إلى الموصوف بها، فإذا أردنا (مستقر رحمتك) إضافة الصفة للموصوف بها، فهذا لا يجوز، لأن مستقر رحمة الله بإضافة الصفة وهي الرحمة إلى الموصوف وهو الله يكون مستقر الرحمة ذات الله، فهل يجوز أن يقول الداعي: اللهم اجمعنا في ذاتك؟ فعلى معنى إضافة الصفة للموصوف ممنوعة، وعلى المعنى إضافة المفعول إلى الفاعل، بمعنى أن الرحمة هي ثمرة ونتيجة  الفعل، وحينئذ تكون هي الجنة، فعلى هذا المعنى تكون جائزة.
وقد بوب الإمام البخاري في “الأدب المفرد” قال: (كتاب من كره أن يقال: اللهم اجعلني في مستقر رحمتك) وأسند إلى أبي الحارث الكرماني وهو ثقة، قال: (سمعت رجلاً قال لأبي رجاء: أقرأ عليك السلام، وأسأل الله عز وجل أن يجمع بيني وبينك في مستقر رحمته، فقال أبو رجاء: وهل يستطيع أحد ذلك؟ فما مستقر رحمته؟ قال: الجنة، قال لم تصب، قال: فما مستقر رحمته؟ قال: رب العالمين)، فالمستقر ما يقر فيه الشيء، أي يوجد فيه، والصفة إنما تستقر وتوجد في الموصوف، وتعلقها بغيرها من باب إضافة المفعول إلى فاعله، أي آثارها، فإذا كان مراد الداعي الجنة فهذا كلام صحيح، أما بإضافة الموصوف إلى الصفة فهذا ليس بصحيح، هذا هو الراجح، وتفصيل هذه المسألة موجود في “بدائع الفوائد” جـ2 ص183، وجـ4 ص72، وفي “إتحاف السادة المتقين شرح إحياء علوم الدين” لمحمد مرتضى الزبيدي في الجزء السابع ص578 كلام حسن في هذا ،وعند ابن علان الشافعي في كتابه “الفتوحات الربانية شرح الأذكار النواوية” جـ7 ص179-181، له كلام بديع مفصل في هذه العبارة.
أما إطلاق ثالث الحرمين الشريفين على الأقصى، فهذا لا يجوز لأن الأقصى ليس بحرم، لكن هل هذا يقلل من أهمية الأقصى؟ معاذ الله.
وحرام في الشرع أن تقول: حرم المسجد، أو نقول: حرم السيدة نفيسة كما في مصر، أو حرم الجامعة، المكان الحرم هو المكان الذي يحرم فيه الصيد ويحرم فيه قطع الشجر، والأقصى ليس بحرم، وهو أولى القبلتين، وأحد المساجد الثلاثة التي لا يجوز شد الرحال إلا إليها، وله أجر خاص وفضيلة خاصة، لكن لا نطلق عليه لفظة الحرم، لأنه يجوز الصيد في ساحاته فهو ليس كحرم مكة والمدينة، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: {إن ابراهيم قد حرم مكة، فإني أحرم المدينة، من عير إلى ثور}، ومكة من صاد فيها فعليه جزاء ما صاد بمثله من النعم، والمدينة من صاد فيها يؤخذ سلبه عنوة، فلا يملك الصيد لمن صاده.
ووجدت كلاماً لابن تيمية في الفتاوي جـ ص14-15، يقول فيه: (والأقصى اسم للمسجد كله، ولا يسمى هو ولا غيره حرماً وإنما الحرم مكة والمدينة خاصة، وفي وادي وج الذي في الطائف نزاع بين العلماء)، والأقصى ليس بحرم باتفاق العلماء ،فلا نقول عنه: ثالث الحرمين الشريفين، والله أعلم..

السؤال السادس ما حكم أن يقوم شخص بإرسال رسالة تذكيرية في فترات دورية يذكر…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/08/AUD-20170813-WA0033.mp3الجواب: الرسائل التذكيرية ما فيها حرج ،أما التداعي للطاعات خاصة على وجه جماعة فهذا يشوبُه شيء من الإخلاص ،أما أن تذكر أخاك بأن يذكر الله وأن يقرأ القرآن أو ما شابه فهذا أمر حسن، لكن النفع يكون بأن تصاحب الصالحين وأن تعايشهم وأن تعرف كيف ينظموا أوقاتهم وأن تنظر في سمتهم، فالإنسان ضعيف بنفسه قوي بالقدوة، فلما ترى من تقتدي به فهذا الذي يؤثر فيك، أما افعل، افعل، أوامر هكذا؛ فهذا الأثر منه ضعيف؛ لكن لا بأس فيه؛ ولكن الأثر فيه ضعف
والله تعالى أعلم.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
19 ذو القعدة 1438 هجري 2017 – 8 – 11 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍
⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor