السؤال السادس عشر: ماهو أقل مهر أقدمه للمرأة، بحيث لا أكون قد ظلمتها في مثل هذه الأيام؟

*السؤال السادس عشر: ماهو أقل مهر أقدمه للمرأة، بحيث لا أكون قد ظلمتها في مثل هذه الأيام؟*

الجواب: المهر مهر مثيلاتها من النساء، فالمرأة لها أن ترفض إذا لم يقدّم لها مهر مثيلاتها.

والسنة أن يقدّر المهر الزوج.

كم مهر بنتك؟

قال: أنا قبلت الرجل، وأنا ما أبيع ابنتي، أنا أشتري رجلا، وهو الذي يقدم المهر، وكلٌ يدفع المهر على قدر وسعه، فالنبي صلى الله عليه وسلم قال لذاك الشاب الذي جاء يطلب ويرغب الزواج.

قال له صلى الله عليه وسلم: *«التمس ولو خاتماً من حديد».*

ابحث عن مهر وتعال وقدم.

ما هو المهر؟

المهر رمز، أنه أنا يا والد الفتاة، أنا متكسب أستطيع أن أطعم ابنتك بالحلال، وأعمل وأتكسب، ولا أضيع ابنتك.

موضوع الزواج سهل، لكن الناس اليوم يشدّدون في الزواج كثيراً.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

٢١ ذو القعدة ١٤٣٩ هجري.
٣ – ٨ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس عشر: ماهو أقل مهر أقدمه للمرأة، بحيث لا أكون قد ظلمتها في مثل هذه الأيام؟*


⬅ خدمة *الدرر الحسان* من مجالس الشيخ *مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة *التلغرام*: http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في *الواتس آب*:
+962-77-675-7052

السؤال الخامس: أحد الإخوة يقول: شيخَنا الفاضل، قد تكلمتَ عن التعداد وعن الظّهار، وأن الرجُل لا يَقرَب زوجتَهُ شهرين متتابعين، فيقضي نهمتَهُ وشهوتَهُ مع الثانية، فالسؤال: لكن إذا قالت إحداهن: والمرأة كيف تقضي شهوتَها خلال الشهرين؟ فما هو الجواب؟

*السؤال الخامس: أحد الإخوة يقول: شيخَنا الفاضل، قد تكلمتَ عن التعداد وعن الظّهار، وأن الرجُل لا يَقرَب زوجتَهُ شهرين متتابعين، فيقضي نهمتَهُ وشهوتَهُ مع الثانية، فالسؤال: لكن إذا قالت إحداهن: والمرأة كيف تقضي شهوتَها خلال الشهرين؟ فما هو الجواب؟*

الجواب: الله قال: *(من قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا).*

والتَّماس أمرٌ مشتركٌ بين الذكر والأنثى، ولكن الأصل في الأنثى أن تكون مطلوبةً لا طالبة، وما كانت الأنثى طالبة إلا في قصةِ البلاء العظيم الذي وقع في يوسف -عليه السلام-، فيوسف كان هو المطلوب وما كان طالبًا،
والأصل في المرأة أن تكون مطلوبة، والمرأةُ أصبرُ على الشهوة من الرجل.

ولذا *عمرُ* -رضي الله عنه- اضطرّ أن يسأل ابنتَه، وهي أُمُّه وأمُّنا حفصة زوج النبي -ﷺ-، وكثرَت الفتوحات في زمنه، قال: يا بُنيّة، المرأة كم تصبر على الرجُل؟
قالت: أربعة أشهر.
فالمرأة أصبر، الرجُل لا يصبر على المرأة أربعة أشهر، المرأة أصبر؛ فكان لما يرسل الجُند، فيجعل نوبةَ الواحد *أربعة أشهر*، ثم يعود حتى لا يُفتَن.

والرجُل الواجب عليه عند من ظاهرَ منها أن يبيتَ عندها في القَسَم.
وقلت لكم: لا يلزم الرجل صاحب الزوجتين أو أكثر إن أتى امرأة أن يأتي الأخرى، وكلٌ منهنّ على حسب إغرائها لزوجها.
فهذه المرأة -المسؤول عنها- لو جاء زوجها فبات عندها، فهي التي تحرّشت به، فأخذت نهمتَها من زوجها، فحينئذٍ هنالك بديل، الذي لا يستطيع أن يصوم شهرين متتابعين في الظهار،إلى ماذا يلجأ؟
يلجأ لإطعام ستين مسكيناً،
والله -جلّ في عُلاه- أطلقَ وقيّد، فالصيام قيّدَه من قبل أن يتماسّا،
والإطعام أطلقَهُ ولم يقيّده.
ولذا قال أهلُ العِلم: أنه عند الإطعام يجوزُ الوطء، وإن لم يُتم الستّين، مجرّد ما إن وقع بين الزوجين تماس بضعفٍ بشري وما استطاعوا أن يتحملوه فيلجؤون الآن لإطعام الستين مسكينًا، ولا يلزم في إطعام الستين مسكينًا أن لا يقع الجماع بينهما حتى يتم إطعام رقم ستين، فمجرد التحول للإطعام حينئذٍ يجوز الوطء.
وقلتُ لكم: الشرع جاء بمثالية محتملة، ولم يأتِ بمثالية أفلاطون، ونظرية السعادة التي جاء بها، إلى غير ذلك.

فالجواب: المرأة إن لم تتحمل فهنالك حُكمٌ آخر، وهو أن يتحوّلوا إلى الإطعام.

والله تعالى أعلم.

⬅ الدرس رقم ١٢ آيات الأحكام.

⏰ الخميس ٢٦ – ٧ – ٢٠١٨

↩ رابط الفتوى:

السؤال الخامس: أحد الإخوة يقول: شيخَنا الفاضل، قد تكلمتَ عن التعداد وعن الظّهار، وأن الرجُل لا يَقرَب زوجتَهُ شهرين متتابعين، فيقضي نهمتَهُ وشهوتَهُ مع الثانية، فالسؤال: لكن إذا قالت إحداهن: والمرأة كيف تقضي شهوتَها خلال الشهرين؟ فما هو الجواب؟


⬅ خدمة *الدرر الحسان* من مجالس الشيخ *مشهور بن حسن آل سلمان*✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة *التلغرام*

http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في *الواتس آب*:
+962-77-675-7052

السؤال الثالث: أخ يسأل والظاهر أنه على زواج، يقول ما هو ضابط صاحبة الدين؟ وكيف تُعرف خاصة في زمننا؟

*السؤال الثالث: أخ يسأل والظاهر أنه على زواج، يقول ما هو ضابط صاحبة الدين؟ وكيف تُعرف خاصة في زمننا؟*

الجواب: أولا أنت كن صادقا مع الله، فإن كنت طيبا فالله ييسر لك الطيبة، وإن كنت مخلط فالله ييسر لك المخلطات، فالطيبات للطيبين، والخبيثات للخبيثين.

فأنت اتق الله عز وجل في نفسك.

ثم المرأة كيف يعرف صلاحها؟

من معرفتك لأهلها والسؤال عنها من خلال من يؤذن لك بالسؤال عنها.

اليوم في اختلاط في المسائل، اليوم قد تجد امرأة سيئة في بيئة طيبة، وقد تجد امرأة طيبة في بيئة سيئة، وهذا يستدعي السؤال ثم اسأل ربك عز وجل التوفيق.

الزوجة الصالحة كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم- في صحيح مسلم : *الدنيا متاع، وخير متاع الدنيا الزوجة الصالحة*. رواه مسلم (1467) وابن ماجه (1855)

أحسن متاع في الدنيا الزوجة الصالحة.

والله يعلم منك ماذا تريد من الزواج؟

وأبشرك إذا أردت الزواج، وإذا أردت العفة وحرصت على صاحبة الدين فإن الله تعالى لا يضيعك إلا لشيء أنت ارتكبته،
ولذا احرص على صاحبة الدين.

وإذا أردت الدين والجمال والحسب والنسب مجتمعين لا حرج لكن شريطة أن تُقدم صاحبة الدين.

*طالب العلم* إذا التقى مع الزوجة، مع الخطيبة أو إذا أراد أن يسأل عنها، يسأل أولا عن دينها أم يسأل عن جمالها؟

*طالب العلم يسأل عن الجمال قبل الدين، فإن أعجبه الجمال يسأل عن الدين، فإن أعجبه الدين وقع الزواج.*

الآن اقلب، سأل عن الدين فأعجبه الدين، ثم سأل عن الجمال فلم يعجبه الجمال، فأعرض، وقع في المخالفة.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: *إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه،* هذا الخطاب يشمل الذكر والأنثى.

يعني أنت يا من تسأل عن زوجة عن صاحبة الدين إذا جاءتك زوجة صاحب خلق ودين يحرم عليك شرعا أن تردها لشيء أخر.

فحتى ما تقع في المحظور الأصل أن تسأل عن الجمال اولا، فإن رددت رددت من أجل الجمال، أما إذا سألت عن صاحبة الدين وأخبرت أنها صاحبة دين ثم سألت عن الجمال فعلمت أنها ليست جميلة فرددتها تأثم.

فالأصل أن يسأل طالب العلم عن الجمال أولا
*وأنا أنصح طالب العلم وأنصح الجميع عند الزواج أن لا يبحث عن الجمال الذي كما يقولون جمال فائق فهذا له ضريبة لا يعلم بها الا الله، هذه المرأة الجميله لها ضريبة قليلا من الرجال من يتحمّلها.*

ابحث عن امرأة تعفك وتعفها وتعيش أنت وإياها في ستر على دين الله عز وجل، هذا هو المطلوب.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٠ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الثالث: أخ يسأل والظاهر أنه على زواج، يقول ما هو ضابط صاحبة الدين؟ وكيف تُعرف خاصة في زمننا؟


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

السؤال الأول: أخ يقول يريد أن يعمل لزوجته عملية تلقيح صناعي للبويضة بحيوان منوي ذكر فما حكم ذلك افيدونا؟


السؤال الأول: أخ يقول يريد أن يعمل لزوجته عملية تلقيح صناعي للبويضة بحيوان منوي ذكر فما حكم ذلك افيدونا؟

الجواب: التلقيح الصناعي نازلة، و هذه النازلة عالجها الطب و هذا الطب في أصوله لا يراعي الشريعة و لا يراعي أحكامها.

و ما يخفى على أحد هيمنة وسيطرة الغرب اليوم في هذه الأبواب، وهم لا يقيمون للنسب وزنا.

المرأة متى تلد هي تقول سجلوا الولد باسم فلان، يعني هي التي تحدد أباه، وقد يولد لها مجموعة من الأولاد ثم يقع الزواج بعد الأولاد، وهذا أمر مشهور معروف ولا خلاف فيه.

بينما في شرعنا وضعت مجموعة تدابير كبيرة في عدم اختلاط الأنساب.

فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول:كما جاء في سنن أبي داوود في كتاب النكاح / باب في وطء السبايا / حديث رقم
2158 عَنْ رُوَيْفِعِ بْنِ ثَابِتٍ الْأَنْصَارِيِّ، قَالَ: قَامَ فِينَا خَطِيبًا، قَالَ:* أَمَا إِنِّي لَا أَقُولُ لَكُمْ إِلَّا مَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: يَوْمَ حُنَيْنٍ، قَالَ: «لَا يَحِلُّ لِامْرِئٍ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يَسْقِيَ مَاءَهُ زَرْعَ غَيْرِهِ»* – *يَعْنِي: إِتْيَانَ الْحَبَالَى – *«وَلَا يَحِلُّ لِامْرِئٍ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يَقَعَ عَلَى* امْرَأَةٍ مِنَ السَّبْيِ حَتَّى يَسْتَبْرِئَهَا، وَلَا يَحِلُّ لِامْرِئٍ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يَبِيعَ مَغْنَمًا حَتَّى يُقْسَمَ».
[حكم الالبانى] : حسن*

و من السنة عند الاملاك ذبح وليمة، و عند الدخول ذبح وليمة، وعندما يأتي الولد ذبح واخبار ووليمة للعقيقة.

لماذا كل هذا؟

هذا كله من أجل أن يُشهر النسب و القاصي والداني يأكل ويعرف أن فلان أتاه ولد.

اليوم الغرب عندهم طرق كثيرة مما يسمى بطفل الانابيب، و يراعون أحيانا الشكل و الصفات، وكان هذا نوع كما اخبرت عائشة رضي الله تعالى عنها نوع من أنواع الزنا في الجاهلية .

فثبت عنها في الصحيح أن الزنا أنواع.

وسبحان الله الجاهلية هي هي فمن الأنواع بعض البغايا كانت تشعل النار، تجلس في الطرقات تنادي على نفسها بالزنا، وأخبرني بعض العارفين أن في بعض الأماكن في أوروبا هكذا يصنعون البغايا هكذا تصنع.

و من أنواع الزنا كانت المرأة تُمكن نفسها من رجل فارس مغوار قوي، حتى يكون ولدها مثله، و الجاهلية تعيد نفسها.

موضوع طفل الانابيب فيه مسائل متفق على حرمتها، ولا يمكن البتة أن يقال بحلها كالعقيم.

إنسان عقيم لا يوجد عنده ما أذن الله تعالى به في سنته إن التقى الرجل مع المرأة أن يكون الولد، كأن يكون مثلا الحيوانات المنويه حركتها أو عددها لا يمكن أن يأذن بالولد، وكذلك المرأة أن لا يكون عندها مبيض يفرز البويضه التي يكون منها الولد فحينئذ لا يمكن أن يقع الولد، سواء كانت العلة من الذكر أو العله من الأنثى، بعد ذلك إذا وقع سلامة و ما شاء الله الولد فهذا دواء، و النبي صلى الله عليه و سلم يقول: عباد الله تداووا فإن الله عز وجل ما أنزل داء إلا وأنزل له دواء الدواء، علمه من علمه، وجهله من جهله.

فهذا الدواء ينبغي أن يراعى فيه الأحكام الشرعيه سواء كانت مأخوذة من النصوص فلا تخالف نصا أو كانت مأخوذة من مقاصد الشريعه الشريعه العامة

اليوم في موضوع ما يسمى بطفل الانابيب في أشياء عجيبة غريبة في الطب، مثلا قد تكون المرأة المبيض عندها و البويضة سليمة ولكن العلة فيما بعد ذلك، قد تكون العلة في أن الرحم لا يتحمل، و هذه المسألة سموها المعاصرون في أوائل وجود هذه النوازل شتل الجنين.

ما معنى شتل الجنين؟

نؤخذ بويضة من امرأة ونلقحها بحيوان منوي لزوجها، ونزرع البويضة الملقحة في رحم إمرأة أخرى، ثم تلد المرأة الأخرى فوقع خلاف بينهم هذا الولد لمن؟

هذه من المسائل التي أنفر منها، و هذه من المسائل التي أراها أقرب للمنع منها للجواز، ومن جوز. تكلف، ووضع شروطا كثيرة.

بعضهم قال: ﺇﻥ ﺃﻣﻬﺎﺗﻬﻢ ﺇﻻ اللائيﻭﻟﺪﻧﻬﻢ، فهذ الولد لمن تلد، لا لصاحبة البويضة، وبعضهم زاد على هذا الاستدلال قول النبي صلى الله عليه و سلم: من أحيا أرضا مواتا فهي له، قال: فهذه احيت ارضا مواتا، و قطعت المسألة عن أصلها وعن صاحبة البويضة أصلا.

و من أسوأ انواع ما يسمى اليوم بالتلقيح، زرع الخصية، تؤخذ الخصية من ميت و تزرع في حي ويبدأ يعمل على خصية غيره.

فإذا كانت المسألة بارك الله فيكم مسألة تنظر في المحاذير بمقدار المحاذير.

أولا: نحتاج إلى تدابير شرعية تضمن عدم اختلاط الأنساب، وتضمن عدم اختلاط تلقيح البويضة.

وقد اخبرت من قبل بعض الممرضات أنها أخطأت في أخذ العينة وجعلت العينة لغير الزوج فقال لها الطبيب مشيها، يعني يبقى الولد يعيش عندهم.

اليوم الطب عند البعض ما له أصول شرعية، الطب بالجملة مأخوذ من أصول الغرب، و ما تراعى فيه الأحكام الشرعية، مع أن أصل الطب عندنا.

فنحن لنا تراث في الطب للأسف لا أعرف طبيبا مسلما اعتنى بتراث المسلمين في الطب

و كل من يعتني بتراث المسلمين في الطب إنما هم الغربيون.

وللأسف جل مخطوطاتنا الطبية في بلاد الغرب وليست عندنا.

الشاهد أن موضوع التلقيح ينظر فيه، والله جل في علاه يقول: لِّلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ۖ وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (50)الشورى*

يعني امرأة تلد توأما، أو اكثر، أو يزوجهم ذكرانا واناثا، ويجعل من يشاء عقيما.

فهذا العقيم يصبر، أما ما بعد ذلك من المعالجة فتذكر في حيثياتها وتفاصيلها،

مثلا لو كان عندنا العلة في القناة في سقوط البويضة واستطعنا من خلال الوسائل الطبيه أن تزرع البويضة في الرحم وكان القائم على ذلك الطبيب نفسه والطبيب هو الزوج، ففعل هذا، فلا يمكن لأحد أن يصادر المنع.

يببقى كشف العورات، طيب كشف العورات في الحمل و المعالجة في الحمل حاصل.

يبقى محظور الاختلاط.
موضوع الاختلاط يمكن معالجته بالشهادة، شهادة أخذ العينة أن يشهد اثنان أن هذه عينة فلان، ثم يشهد اثنان أن هذه العينة قد رجعت وهكذا.

يعني نحتاج إلى تدابير شرعية اما التوسع الموجود. لا يمكن لعاقل ان يحصره.

اليوم عندهم شيء يسمى بتجميد البويضة.

ما معني تجميد البويضة أو بنوك الحيوانات المنوية.

اتصلت فيّ أخت قالت:
زوجي توفي وكان عملنا عملية تلقيح و مات وبقيت له عينات وعيناته مجمدة فهل لي أن استخدمها حتى يأتي الولد، يعني يأتيه الولد و هو ميت، هذا لا يمكن، هذا الامر لا يمكن ، فالزواج لا ينفك عن الشهوة و لا ينفك عن الأرب و لا ينفك عن قضاء الحاجة.

وما أدري اليوم لماذا المسلمون مصرون على عدم حل ما يمكن أن يواجههم ويجابههم من مشاكل بالحلول الشرعية وهي التعداد.

أحد اخواننا الفضلاء يقول: تزوجت امراة ما رزقت منها شيئا فقال: ذهبت إلى بعض أهل العلم فقلت له: ادع الله لي أن يرزقني الولد، قال: تزوج، قال ادع الله، قال: تزوج، قال: ثم فكرت في كلامه فتزوجت، قال: فرزقت أربعة أولاد من الزوجه الثانية؛ ثم لما حملت الزوجة الثانية في الخامس حملت الزوجة الأولى التي كانت عقيم، *فلله حكم

و يخطر في بالي ولو كنت طبيبا أو اشير علي الأطباء بهذا وأقول: الأن فهمي لسنن الله وليس بتعدي على علم الطب، اليوم بسبب الزنا وأنه يتقلب على المرأة اكثر من رجل في مرض في مرض فقدان المناعة صحيح؟

هذا معروف عند الطب.

أنا الذي اعتقده في الطب من فهمي لسنن الله فإن أصبت فاحمد الله وإن اخطأت فاستغفر الله، أن الذي يتزوج أكثر من امرأة تزداد مناعته، لكن لو الغرب اكتشف هذا يكتموه ولا يخبروا به.

أنا اظن إنه لو اجريت فحوصات مخبرية للمتعددين ولغير المتعددين، فكما أن لله سنة في أن المرأة أن تعدد عليها الرجال فإن المناعة تنقص منهما، لأن هذا حرام، فلو أن الرجل تعدد على زوحاته النساء لكان نصيب ذلك في سنة الله في المقابلة، والصور متقابلة لله فيها سنة، لا بد في فهمي وتقديري أن يكون التعداد يزيد مناعة الرجل ومناعة المرأة، بمعنى أن التعداد يكون لصالح الزوجة الأولى وصالح الزوجة الثانية، وغيرهن من الزوجات.

دعك من باقي الفوائد، لكن الفحولة ، والرجولة قَلت وإلى الله المشتكى، قَلت واصبح الإنسان لما ما يأتيه ولد يبحث ويدفع أموالا طائلة ويبدأ يجرب ويبدأ ويبدأ وعنده حل اخر هو احسن.

ولعل من اسباب حمل الزوجة الأولى بعد التعداد، أسباب طبية تحتاج إلى الدراسة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٠ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍✍

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع عشر: رجل حصل بينه وبين إمرأته خصومة وافترقا من غير طلاق وذهب الرجل للصلح مرتين هل يذهب للثالثة أم يصبر ويطلق؟

السؤال الرابع عشر: رجل حصل بينه وبين إمرأته خصومة وافترقا من غير طلاق وذهب الرجل للصلح مرتين هل يذهب للثالثة أم يصبر ويطلق؟

الجواب : السؤال ناقص.

إذا المسألة مسألة خلاف دنيوي وخلاف يُحتوى ولا يوجد سبب شرعي فالأصل في الطلاق المنع أم الجواز؟

الأصل في الطلاق المنع، الله يقول عز وجل: فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا.

قال علماء الأصول كلمة سبيل نكرة، ونكرة في سياق الشرط “فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ”، والنكرة في سياق الشرط عموم، فكلمة سبيلا عامة تشمل كل سبيل للرجل على المرأة من التأديب والوعظ والهجران في المضجع.

قال أهل العلم وأعلى سبيل الطلاق، يعني أظهر صورة من صور السبيل هو الفراق بأن تطلق.

لذا قال أهل العلم الأصل في الطلاق المنع، ودل على ذلك ما ثبت في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: وطلاقها كسرها، طلاق المرأة كسرها والأصل أن لا تكسر المرأة .

وبالتالي ما دام هناك مجال للصلح أقول لك ما قال الله تعالى وَالصُّلْحُ خَيْرٌ، مادام هناك مجال للصلح والشرع يأذن بالرجوع فلله الحمد والمنة إلا في صورة نادرة كأن تدخل المرأة على الرجل نسبا والعياذ بالله أو ما شابه فهذه صور خاصة تحتاج من المستفتي أن يوضحها للمفتي.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

٢٢ شوال – ١٤٣٩ هجري
٦ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى:

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

السؤال الثاني عشر: هل تنظيم الحمل حرام، وإذا كان الزوج معارضًا للحمل هل عليّ إثم؟

السؤال الثاني عشر: هل تنظيم الحمل حرام، وإذا كان الزوج معارضًا للحمل هل عليّ إثم؟

الجواب: النبي صلى الله عليه وسلم يقول: كما روى النسائي وأبو داود والإمام أحمد بلفظ: تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم. ومنها: تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة. وهو حديث صحيح رواه الشافعي عن ابن عمر..

ويقول صلى الله عليه وسلم: تزوّجوا الودود الولود.

هذه الشهوة عضو من أعضاء البدن له عمل كاليد والعين والأذن وعمله: تناكحوا تناسلوا وهذا التناسل من أجل تكثير الأمة المحمّدية الحقيقية لا الغُثائية.

فالأصل في الوطء أن يقول الإنسان : اللهم جنّبنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا.

نحن رجال نتفقّه في دين الله.

متى يقول العبد هذا الذكر، اللهمّ جنّبنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا؟

ثبت عن ابن مسعود رضي الله عنه في مصنف ابن أبي شيبة قال : كان إذا أراد أن يُنزل قال : اللهم جنّبنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا.

هل الوطء عبادة أمْ لا؟

الوطء عبادة.

لذا علمنا أن بعض الناس يأتيه الولد وهو ابن ثمانين ممكن أم غير ممكن؟

ممكن.

من رحمة الله عز وجل ومن سنّته في كونه أن الرجل ما دام يطأ ما دام يأتي الولد بخلاف المرأة.

فالشاهد الأصل في الوطء الولد والأصل في الوطء الدعاء.

لذا الله جل في علاه ما منع المكلّف أن يطأ أهله ثم أذن لهم إلا وذكرهم بالولد قال: فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ }. البقرة[ 187 ]

**

نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ. البقرة[ 223 ]

يعني المرأة العقيم إن تزوجتها فأنت لا تريدها إلا أن تجبر خاطرها، وإلا أن تعفها فهذه النية العفة أن تعفها وأن تلوذ بك؛ لكن لا ينبغي للعاقل أن يكتفي بعقيم.

اليوم الصراع العجيب في الطب كزرع الخصية، وشكل الأرحام، وغيره وما أريد أن أفصل بالطرق الثمانية المذكورة عند العلماء في عهدنا هذا في طريقة التلقيح يذكرون ثماني طرق بعضها يتعبك ويحتاج الكلام فيها لوقت والآن جاء عرضاً، ما الحاجة لهذا؟ ما الحاجة لأن تعمل طفل أنبوب، الله ما رزقك ولد من فلانة يرزقك من أخرى.

بعض إخواننا المشايخ من أهل العلم يقول ذهبت للشيخ ابن باز سلمت عليه قلت له يا شيخ : ادعُ لي بالولد؛ أنا لي عشر سنوات متزوجًا ما رُزقت بالولد. فردّ عليه : تزوّج. فسأله الثانية : ادعُ الله لي بالولد، فقال له ابن باز : تزوّج. يقول : والله ما دعا لي، قال فتزوّجت، ورزقت من الثانية سبعة أولاد.

يعني في طرق سهلة لماذا الطرق البعيدة هذه، ما رزقت ولد صبرت عليها جزاك الله خيرا؛ صبرك عليها أمر طيّب.

بعض إخواننا الفضلاء يقول : زوجتي ما رزقت منها ذكر ولا أنثى، وأجرينا الفحوص لم يكن ثمّة بأس، قدّر الله عزّ وجل.

قلت لماذا لا تتزوج يا أبا محمد؟

قال: حفّظتها القرآن وإذا تزوّجت تنسى القرآن فأنا أفضل أن تبقى حافظة للقرآن على أن لا تنساه.

قلت: جزاك الله خير، لك أجر في هذا.

لكن الإنسان يحب أن يبقى اسمه ورسمه.

آخر ما سمعناه من قراءة أخينا أبي أحمد في الفجر في الركعة الثانية آخر آية سمعناها وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ الشعراء[ 84 ]

العوام يقولون : من خلّف ما مات.

فالولد يحفظ اسمك ويحفظ رسمك، ويبقى لك لسان ذكر في الآخرين، وأن يكون لك لسان ذكر هذا مطلب؛ لأن الإنسان ناقص، فالله عوض نقص الإنسان بالولد، فحين تموت يبقى اسمك ويبقى رسمك.

فيا أختي إذا دعى داعٍ وحاجة؛ فبمقدار هذا الداعي الذي نحتاجه يعني نسير في التنظيم ، الآن يقولون : تنظيم وتحديد، والمعاصرين فرّقوا بين التنظيم والتحديد، التحديد: كأن تتخذ سياسية في دولة أن لا يكون إلا ولد واحد مثلاً الصين في فترة من الفترات، الصين المرأة إذا ولدت ولد ثاني أخذوه وحرقوه ثمّ تبين لهم أنّ الولد الوحيد ليس سويا من ناحية تربوية، فالولد حتى يكون سويا لا بد له من أخ أو أخت فأذنوا بالولد الثاني هذا ماذا يسمى عند العلماء المعاصرين تنظيم ولا تحديد؟

يسمى تحديد، فهذا التحديد ممنوع في الشرع يعني يصير عليك سلطة من أيٍّ كان أنك تخلف واحدًا أو اثنين؛ وهذا ممنوع شرعا.

أما التنظيم يعني أن يتّفق الزوج والزوجة على أن يكون لهم شيء من الأولاد هذا التنظيم مدار الحكم فيه على الطريقة، فإذا كانت هذه الطريقة مشروعة كان التنظيم مشروعًا وهو أقرب للمنع، لكن يرفع الإثم، فقد ثبت عند أحمد وغيره عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العزل، فقال صلى الله عليه وسلم : ذلك الوأد الخفي.

مع أن بعض الأصحاب صحّ عنه قوله : كنا نعزل والقرآن ينزل.

وفي هذا دلالة على الحل لكن مع شيء من الكراهة.

ما معنى العزل؟

يعني أن لا يقذف الرجل ماءَه داخل الرحم.

وعلماؤنا يقولون: هذا الأمر فيه كراهة وقد تصل للحرمة في حق الحرة، فالحرة لا يعزل عنها إلا بإذنها، أمّا الأمَة فيعزل عنها دون إذنها.

فإذا كان العزل وهو طريقة سليمة قال النبي صلى الله عليه وسلم عنه : وأدٌ خفي.

ما معنى وأد خفي؟

يعني لو أهرقت الماء فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الحديث الصحيح : الولد ليس من جميع الماء لو أن أحدكم أهرق ماءه على صخرة وشاء الله أن يكون الولد لكان.

فالعبرة بالموضوع التنظيم، لا التحديد .
والعبرة بالتنظيم هي الوسيلة
والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢٩ شوال – ١٤٣٩ هجري
١٣ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

السؤال السابع: امرأة منذ سنوات زوجها يحاول أن يجامعها في دبرها – وإلى الله المشتكى – وعندها ستة أولاد فهل تفارقه وتطلب الطلاق أم تبقى عنده لأجل أولادها ؟

*السؤال السابع: امرأة منذ سنوات زوجها يحاول أن يجامعها في دبرها – وإلى الله المشتكى – وعندها ستة أولاد فهل تفارقه وتطلب الطلاق أم تبقى عنده لأجل أولادها ؟*

الجواب : يوجد خيار ثالث غير هذا وهذا.

أولاً: المرأة متى أجبرها زوجها على الحرام فلها أن تطلب الطلاق.

وعلماؤنا رحمهم الله تعالى في كتب الفقه نصصوا على أن المرأة التي يجبرها زوجها على الإتيان من الدبر فلها أن تطلب الطلاق حتى تخرج من هذا الحرام.

وبعض الناس يتخيل المسألة تخيلاً باطلاً، وهذا التخيل الباطل قد يكون له أثر خطير في حياة بعض النساء، فبعض الناس يعتقد أن الزوج متى أتى زوجته من دبرها فإنها تطلق.

والله الذي لا إله إلا هو أن امرأة إتصلت بي تقول: يا شيخ أنا زانية؛ والذي جعلني أزني زوجي ، فزوجي يأتيني من الدبر، وشرعنا إذا أتاها زوجها من الدبر  تطلق، ثم يجامعني، فأنا الآن أزني مع كل الرجال لأنه هو يزني بي وأنا لست زوجة له، اعتقدَت باطلاً فبنت على هذا الإعتقاد الباطل والعياذ بالله تعالى.

*لا يقول أحد من علمائنا المعتبرين أن من أتى زوجته من دبرها فهي طالق.*

*علماؤنا المعتبرون يقولون من أجبر زوجته على الحرام، كأن يأتيها من دبرها فلها أن تتخلص من هذا الحرام بأن تطلب الطلاق*

فرق بين المسألتين .

امرأة مستورة صاحبة دين زوجها يأتيها من دبرها أو يطلب أن يأتيها من دبرها تُيئسه تماما من ذلك المحل، لا تستجيب له، *هذا هو الحل*.

ثم النساء اليوم في زينتها كالرجال، تتزين لزوجها بشعر قصير كالرجال وتلبس بنطال كالرجال فهذا الذي يرغب الزوج بالدبر، ما بقيت المرأة فيها أنوثة، تتزين لزوجها بلباس النساء، وجمال المرأة في شعرها، وعند العرب والشعراء يتغنون بالنساء
في شعرها تكون فيها أنوثة ، فإذا وجد الرجل في المرأة أنوثةً ما أتاها من دبرها أصلاً، وإذا لم يرى فيها إلا زينة كزينة الرجال وشكلها كشكل الرجال فلا يطمع فيها إلا بدبرها، ففي الزينة خطأ، ومن يطلب هذا من زوجته في زينة الزوجة خطأ يعني الزوجة تتزين لزوجها زينة ليس فيها أنوثة، وهذه مسائل قل من ينتبه إليها .

*فهذه الأخت أرشدها أن تتصنع لزوجها، وتتزين بزينة فيها أنوثة وتيئسه من ذلك المحل وانتهى ، ويتمتع بها كما يتمتع الرجال بالنساء.*

وإتيان المرأة من الدبر فيه من المضار التي ذكرها *الإمام إبن القيم* في كتابه العظيم *زاد المعاد* فيه من المضار النفسية وفيه من المضار البدنية والطبية ما الله به عليم .

ينسب إتيان المرأة من الدبر للإمام مالك، والإمام مالك قال: لا، قال ألستم عرباً ؟
ألم تسمعوا قول الله *فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ*، الحرث لا يكون في الدبر الحرث يكون في القبل.

إذا كان الإتيان في القبل مع النجاسة العارضة وهي الحيض حرام فكيف يكون الإتيان في الدبر حلال والنجاسة فيها دائمة.

*فإتيان المرأة في الدبر كبيرة من الكبائر وحرام ونسبته للإمام مالك كذب.*

بل نسب *للإمام النسائي* أحمد بن شعيب ، *والإمام الذهبي* في ترجمة الإمام النسائي يقول كلا والله إنه حرام وقد ألّفت فيه كتاباً في جزئين* وكيف يكون حلالاً وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: *لعن الله من أتى امرأته في دبرها*.

وهذا أمر أيضاً مكذوب على الإمام النسائي .

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

١٥ شوال – ١٤٣٩ هجري
٢٩ – ٦ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال السابع: امرأة منذ سنوات زوجها يحاول أن يجامعها في دبرها – وإلى الله المشتكى – وعندها ستة أولاد فهل تفارقه وتطلب الطلاق أم تبقى عنده لأجل أولادها ؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال السابع عشر: هل يحق لي أن أرفض زوجي في الفراش لأنه مقصر كثيراً في صلاته؟

*السؤال السابع عشر: هل يحق لي أن أرفض زوجي في الفراش لأنه مقصر كثيراً في صلاته؟*

الجواب: لا، المرأة لا تعرف الرجال، فإذا الزوجة ما أعطته حقه بحث عن الحرام، فالزوج إن كان مقصرا فإنه يؤمر وينصح، لكن لا يمنع حقه ما دمت زوجة له، فإن طلب الزوج زوجته على الفراش فامتنعت فباتت والله عليها غضبان.

فالمرأة متى طلبها زوجها فالواجب عليها أن تستجيب ولو كانت على خبز، ولو كانت على التنور كما في الحديث، ولو كانت على قتب، كما في الحديث.

ما معنى القتب أو التنور؟

يعني لو ركبت الحصان أو الجمل وأرادت تمشي فقال لها زوجها تعالي و طلبها للفراش فعليها طاعته، وكذلك لو كانت على تنور وتقول له يا رجل الخبز ينحرق، حتى وإن كان، فتطفيء الخبز وتستجيب لزوجها.

وفي هذا إشارة إلى تربية عظيمة من النبي صلى الله عليه وسلم للنساء، وهذه أحكام مهمة، فأنا ما أتكلم يعني هكذا عبثا، لا أنا أتكلم منبها اخواتي جزاهن الله خيراً الحريصات أن يعلمن أن الفتنة عند الرجل لا تطفئ شهوته إلا من خلال الاستجابة والدلال، تتدلل لزوجها، وتتصنع له، وتتزين له، فهذه طاعة من الطاعات وتعبد الله بذلك، فالمرأة لما تتطيب وتتزين وتتعطر لزوجها فهذا أولاً يوافق فطرتها، وثانياً هذا اللقاء بين الزوج والزوجة لعل الله عز وجل يرزق الزوجين بولد صالح، وكيفما كان فهو عبادة وطاعة، والمرأة يجب عليها كالصلاة الإستجابة كالصلاة وهذا تحصين للمجتمع المسلم.

*مداخلة: شيخنا إذا كانت المرأة مريضة هل يجب عليها أن تطيع زوجها؟*

الشيخ: إذا كانت المرأة مريضة مسألة أخرى، نخن قلنا في ضوابط التمتع بين الزوجين أن لا يقع ضرر بينهما، وحينئذ الواجب الرحمة، القوي يرحم الضعيف، والسليم يرحم المريض.

نحن نتكلم عن الأوضاع الطبيعية.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٧ – رجب – 1439هـجري.
١٣ -٤ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال السابع عشر: هل يحق لي أن أرفض زوجي في الفراش لأنه مقصر كثيراً في صلاته؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الثالث عشر : عندي سؤال افيدوني جزاكم الله خيرا، أردت أن ألبس زوجتي الخمار فرفض والدها وقال والدها لابنته إن قمت بلبس الخمار فلا أريد أن أراك ولا تكلميني وأمرت زوجتي بنزع الخمار خوفاً أن تقع في عقوق الوالدين فما الحل في ذلك؟

السؤال الثالث عشر : عندي سؤال افيدوني جزاكم الله خيرا، أردت أن ألبس زوجتي الخمار فرفض والدها وقال والدها لابنته إن قمت بلبس الخمار فلا أريد أن أراك ولا تكلميني وأمرت زوجتي بنزع الخمار خوفاً أن تقع في عقوق الوالدين فما الحل في ذلك؟

الجواب: الحل ما أحسنت من تناسب ،واحد ما يناسب واحد ما يقبل ابنته أن تتستر ، الكلام طويل وكثير وإلى الله المشتكى فزوج بنتك يريد أن يستر بنتك فلماذا أنت ترفض أين الغيرة أين السترة عجيب، في تاريخ بغداد حصل خلاف بين رجل وزوجته حول بستان فهي تقول لي وهو يقول لي هذا البستان فتحاكموا لقاضي ليقضي بينهما ما يجري بين المتنازعين عند أصحاب القضاء فالقاضي طلب أن يرى وجه زوجته حتى يشهد لها أو ليس لها،
قال لماذا ترى وجهها؟
قال حتى أقضي ،طبيعة القضاء أني أرى البينات وأعرف فلانة وأعرف اسمها
فقال الزوج : هو لها خلاص.
وهذه القصة عند الخطيب البغدادي فإن أردت أن ترى وجه زوجتي هو لها خلاص وانهي المسألة.
حتى لا يرى وجهها فالأصل في الإنسان أن يغار على ابنته فرجل تزوج ابنتك وهو رجل صالح وأراد أن يرقى بابنتك، واتفق أهل العلم أن غطاء الوجه أحب إلى الله من كشفه، متفق عليه هذا الأمر، الخلاف بينهم هو هل الغطاء سنة أو واجب،
لذا لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، لكن إن ترتب على فعل السنة وكنت ترى أنها سنة عقوق والدين فحينئذ نعمل سبيل البر مع الوالدين فإن يئسنا فالمرأة ممكن تستر وجهها خارج عند غير ابويها وعند ابويها يعملوا التدبير المناسب بحيث تدفع المفسدة الكبرى بالمفسدة الصغرى ،والأصل أن نناقش هذا الرجل وأن يفهم وأن هذا لا منقص فيه
مكمن جمال المرأة أين؟
في وجهها الله المستعان ولا حول ولا قوة الا بالله.
سؤال كذلك بنفس الموضوع :
كذلك هنالك أخ اختلف مع زوجته والأمر توصل إلى الطلاق لموضوع خمار الوجه هو يريد الخمار الوجه وهي ترفض ايش نصيحتكم يطلق أم يصبر؟
الجواب : يربي هذه المرأة تحتاج إلى تربية هذه المرأة تحتاج أن يربيها زوجها ومش معنى يربيها يضربها.
ونحنُ حقيقة لو أردنا أن نصارح أنفسنا فنحنُ مقصرون مع زوجاتنا أنتم تحضرون هذا الدرس وتحضرون خطبة جمعة تجلس في مجالس فيها أناس صالحون فيها أناس يذكروك بالله، طيب الزوجة ايش نصيبها من هذا؟ تفكر الآن زوجتك ايش نصيبها من أن تذكرها إمرأة؟
هي أصلح ،وبالتالي فهذه المرأة تحتاج أن تذكرها وأن تربيها وأن ترفع مستوى إيمانها حتى لما يأتي هذا الشيء يحبه الله تقول سمعنا وأطعنا، حتى إذا جاء أمر يقال لها هذا شيء يحبه الله تقول سمعنا وأطعنا، فربي زوجتك أرفع مستوى إيمانها ثم أنت وياها اقرأ القرآن يعني إعمل طاعات وعبادات حتى لك أن تنضح الماء في وجهها وتنضح الماء في وجهك وأنت نائم حتى تقوما الليل ،فإذا فعلت العبادات والطاعات حينئذ تقع الإستجابة تقول عائشة لو اول ما بُعث النبي صلى الله عليه وسلم لا تسرقوا لا تزنوا ما استجاب له أحد.
النبي عليه السلام علم الناس ورباهم تربية عقدية صحيحة فيها تخويف من الله عز وجل ثم جاءت الأوامر لذا سور القرآن الكريم منها المكي ومنها المدني ،ما هو الغالب على الآيات المكية المعتقد وليست الأحكام والغالب على الآيات المدنية الأحكام الحلال والحرام
فهذا السؤال والذي قبله نرشد الناس الإخوة وأولياء الأمور إلى أن يربوا أنفسهم وأهلهم .

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٧ – رجب – 1439هـجري.
١٣ -٤ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الثالث عشر : عندي سؤال افيدوني جزاكم الله خيرا، أردت أن ألبس زوجتي الخمار فرفض والدها وقال والدها لابنته إن قمت بلبس الخمار فلا أريد أن أراك ولا تكلميني وأمرت زوجتي بنزع الخمار خوفاً أن تقع في عقوق الوالدين فما الحل في ذلك؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الحادي عشر: هل من السنة عند دخول البيت مصافحة الزوجة؟

*السؤال الحادي عشر: هل من السنة عند دخول البيت مصافحة الزوجة؟*

الجواب: أسألكم ما هي السنة عند الدخول للبيت؟

الاستياك، بعضهم قال هذا الاستياك لتقبيل الزوجة ؛ فهذا لا حرج فيه، صافح بفمك لا بيدك.

فالثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن أول دخوله للبيت وهذه في الحقيقة سنة مهجورة أول ما يدخل البيت صلى الله عليه وسلم يستاك، وعند الغياب يجزئ السلام، والمصافحة مشروعة، وأولى الناس بالرحمة والحنان كما يقولون؛ الأهل، *خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَهْلِي*، فمن ليس فيه خير لأهله ليس فيه خير لغيره.

*إياك أن تصاحب رجلا ليس فيه خير لأهله، فمن لم يكن له خير لوالديه وخير لإخوانه وزوجته أو لأولاده فهذا لا يصاحب، وإذا صاحبته أنت تخادع نفسك.*

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٧ – رجب – 1439هـجري.
١٣ -٤ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الحادي عشر: هل من السنة عند دخول البيت مصافحة الزوجة؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor