السؤال الثامن ما حكم أن يبول الرجل قائما


الجواب : لا حرج أن يبول الرجل قائماً ، ولا سيما لحاجة ، وقد ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلـم أتى سباطة بني فلان فبال قائما.
وقول عائشة في الصحيح : من حدثكم أن محمدا صلى الله عليه وسلمً قد بال قائماً فلا تصدقوه ، هذا على أغلب أحواله ، فالنبي صلى الله عليه وسلم في أغلب أحواله ولا سيما في بيته وعند نساءه كان لا يبول قائماً ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يبول قائماً عند الحاجة ، وكان الإمام الشافعي يقول : ” بولة القائم كشرطة محجم ” ، يعني فيها فائدة أحياناً ، البول قائماً فيه أحياناً فائدة للبدن ، والله تعالى أعلم .
فتاوى الجمعة : 20 – 6 – 2016
↩رابط الفتوى :
◀خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?

كيف يتوضأ المريض بسلس البول والمستحاضة ومن لايستطيع المحافظة على وضوءه لفترة زمنية

يجب على كل مسلم الصلاة وإن لم يستطع الوضوء ولا يجوز له أن يقصر فيها، وبعض الناس لمرض أو لكبر سن لا يستطيع أن يبقى على وضوء، فلعله وهو يتوضأ ينتقض وضوءه، إما بسلس بول أو سلس ريح أو الاستحاضة للمرأة ، فمثل هؤلاء يجب عليهم الوضوء لكل صلاة عند دخول الوقت فعند سماعه الآذان يتوضأ ويصلي بوضوءه هذا ما شاء من النواف ويكون هذا العذر في حقه معفواً عنه وبالآذان الثاني ينتقض وضوءه وهذا من الأحاجي والألغاز التي تذكر في كتب الفقهاء وهو أن هناك ناقض للوضوء وهو الأذان ففي حق من يكون الأذان ناقضاً للوضوء؟ فالأذان ينقض وضوء أصحاب الأعذار كالسلس والاستحاضة وما شابه، قول النبي صلى الله عليه وسلم للمستحاضة {توضئي لكل صلاة } أي : لوقت كل صلاة وفي بعض الطرق زيادة {ولو قطر الدم على الحصير قطراً} ونقول لصاحب السلس توضأ لكل صلاة بعد دخول الوقت وصل ولو قطر البول على الحصير قطراً، وإياك أن تترك الصلاة، وهذا عذر معفو عنه لأنه فوق الإرادة ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها .

هل يجب على المرأة غسل الجمعة ومتى وقت الغسل

المسألة تحتاج لتأمل ونظر، فإن ذهبت للصلاة في المسجد فالقول بالوجوب قوي، أما إن بقيت في بيتها فالخلاف يشتد.
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: {غسل الجمعة واجب على كل مسلم}، وهناك لفظ آخر صحيح: {غسل الجمعة واجب على كل محتلم}، والنساء يدخلن في خطاب الرجال، وأما إذا خاطب الشرع النساء فإن الرجال لا يدخلون معهن إلا بقرينة، أما في خطاب الرجال فإنهن لا يخرجن إلا بقرينة.
فمن أعمل اللفظ ووقف عنده، وهذا حال المحققين من العلماء في العبادات خاصة، كالصلوات والطهارات، فمن أعمل اللفظ، قال: المرأة تلحق بالرجل، قلبي يميل لهذا.
أما من نظر للمعنى، وأن الأصل في ذلك الاجتماع، وقد ألحق بعض العلماء الاجتماعات العامة بالجمعة، من حيث الاغتسال فمتى حصل اجتماع عام فيسن للإنسان أن يغتسل فمن نظر للمعنى، قال: ليس على المرأة غسل الجمعة، والراجح الأول.
والغسل يبدأ من بعد صلاة الفجر حتى الصلاة، وإلحاق ليلة الجمعة به فالموسع للمعنى يلحقه به، والشرع ألحق أشياء بأشياء لقربها منها، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم عن صلاة المغرب بأنها وتر النهار، مع أن صلاة المغرب في الليل، لكن  لقربها من النهار ألحقت به، فكذلك من ألحق الغسل ليلة الجمعة به، لكن أن يقع الاغتسال يوم الجمعة فهذا أفضل، والله أعلم…

السؤال السادس عشر هل اختلف الصحابة في نجاسة الدم وهل صحيح أن أول…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/03/AUD-20170305-WA0036.mp3الجواب : ألف بعض أخواننا الأماراتيين رسالة قرر فيها هذا ، ورد على من زعم على زعمه أن الدم طاهر ،
.
لكن نقول بأنه ثبت عن الصحابة أنه كان بعضهم يصلي ، ويأتيه السهم وهو بالصلاة ، ويبقى في صلاته ، ولا يخرج من صلاته ، وفي هذا إشارة إلى أن الدم ليس بنجس ، الدم يصيب -الثياب وهو يصلي وبقي في صلاته ، وعلى هذا اعتمد الشوكاني ، والزعم أنه هو أول من قال بهذا يلزم منه الإحاطة بجميع الأقوال باختلاف الأمصار وتعدد الأعصار ،وهذا أمر الشوكاني ينفيه .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
5 جمادى الآخرة 1438 هجري
2017 – 3 – 3 إفرنجي
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

السؤال التاسع الحمامات الحديثة مياه جارية إذا تجنبت مكان قضاء الحاجة هل…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/07/س-9-1.mp3 هل يجوز ذبحُ الأُضحية والعقيقة في الحَمَّام ؟
النّاس اليوم تعيشُ في شقق ، فإنسان أرادَ أن يذبحَ في الحَمَّام ، إذا هذا الحَمَّام طاهر ولا يوجد فيه بَوْل ، وطرقُ التخلُّصِ من البَوْلِ اليوم ليست صعبة في الحَمَّامات الإفرنجية خاصّة ، فالأمرُ فيه سعة ؛ شريطةَ أن لا يكونَ هذا الذِكرُ في أثناءِ قضاءِ الحاجةِ ، ففي أثناء قضاء الحاجة الأدلة تدلُّ على المنع.
مجلس فتاوى الجمعة
2016 – 7 – 22
رابط الفتوى :
خدمة الدُرَر الحِسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان .✍?

السؤال العاشر هل يجوز لصاحب العذر أن يمسح على الجوارب

الجواب : نعم صاحب العُذر كسائر النّاس ، يدخل تحت عموم قول النبيّ صلى الله عليه وسلّم : ” يؤمُ القومُ أقرؤهم ” ، فإن كان صاحب العـذر هو أقرأ الخلق أمّهُم ، وصاحب العُذرِ يمسَحُ على الجوربينِ ، ولا حرج في ذلك إن شاء الله .
مجلس فتاوى الجمعة بتاريخ ٢٠١٦/٤/٢٩
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

السؤال العاشر هل يجوز للمرأة أن تمسح على خمارها حجاب الرأس بلغة اليوم عند…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/12/س-10.mp3الجوابُ : لا أرى بأسا في هذا.
ثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على عمامته وفي رواية أنه مسح على ناصيته وعلى عمامته ولا يلزم ان يلبس ذلك على وضوء، بخلاف الخف.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
3 / ربيع الأول / 1438 هجري
2016 / 12 / 2 إفرنجي
↩ رابط السؤال : http://meshhoor.com/fatawa/554/
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍?✍?

السؤال الرابع عشر ذات يوم كنت مريضا لا أستطيع الوضوء فتيممت في المسجد وصليت ركعتي…


الجواب: لا خلاف بين أهل العلم في أن التيمم إنما يكون في الفريضة والسنة و الخلاف فيما بينهم إذا تنوعت الطاعة والعبادة فدخلت طاعتان في وقت صلاة واحدة فهل الجمع بين الصلاتين يكون بتيمم أوبتيممين هذا مما وقع فيه الخلاف بين أهل العلم و قلت لكم في شرحي لأحاديث الجمع بين الصلاتين أن المجموعتان تعاملان معاملة صلاة واحدة في مسائل وتعاملان معاملة صلاتين في مسائل، والراجح من أقوال العلماء أنه يجوز الجمع بين الفريضتين بأدائهما في وقت صلاة واحدة بتيمم واحد لأن التيمم إنما هو للوقت ولذا يلغز الفقهاء و يقولون وضوء ينقضه الأذان ؟
فما هو الوضوء الذي ينقضه الأذان؟
التيمم وصاحب العذر، بعض أهل العلم يوجب أنه لو دخل وقت الصلاة الثانية أن يبحث عن تيمم جديد ولكن لو نقلت صلاة ثانية للصلاة التي قبلها فالصلاتان تؤديان بتيمم واحد، بعض أهل العلم كذلك يقول الخطيب يسن له أن يخطب وهو على وضوء ولو أحدث الخطيب هل له أن يكمل خطبته ؟
يكمل.
الخطيب لو أحدث على المنبر هل له ان يكمل خطبته ؟
يكمل.
ثم هل له أن يتيمم؟
ليس له ذلك الواجب عليه في الصلاة أن يتوضأ، فيخرج ويوكل غيره، و أن تكون الخطبة بإمام والصلاة بإمام أمر مشروع إلا عند الرافضة فهو ممنوع.
فبعض أهل العلم يقولون من تيمم للخطبه الواجب عليه أن يتيمم  للصلاة ،من لم يستطع أن يتوضأ لشح الماء أو لعدم القدرة على استعماله فعليه إن صلى  أن يجدد التيمم والأمر ليس كذلك على الراجح.
والراجح يجوز الجمع بين الخطبة وبين الصلاة بتيمم واحد.
ومن اللطائف أن الحجاج بن يوسف الثقفي وهو على المنبر أحدث فالآن يريد الوضوء للصلاة فكان داهية  فقال على المنبر يا هؤلاء بلغني أنكم لا تحسنون الوضوء، يا فتى أحضر لي وضوءا فتوضأ على المنبر وزجر الناس فهذه حيلة مشروعة.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
27 شوال – 1438 هجري.
2017 – 7 – 21 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
✍✍⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

إذا استيقظ الواحد من نومه لصلاة الصبح وكان جنبا والوقت ضيقا لرفع الجنابة فماذا يفعل…

هنا تزاحمت أمور، والأصل تقديم الأهم فالمهم. ولا يوجد في هذه المسألة  نص في إثبات الأهم، فالمسألة قائمة على الاجتهاد .
فإن كان الوقت ضيقاً عن صلاة الجماعة، فإن مذهب جماهير العلماء أن الصلاة على طهارة تامة، أعني بغسل، مقدمة على الصلاة في جماعة بطهارة غير تامة، أي بتيمم، فالتخلف عن الجماعة والصلاة بطهارة تامة مقدم ، والخلاف في هذه المسألة ضعيف وشاذ .
أما الخلاف المعتبر عند العلماء في هذه المسألة في ترتيب الأولويات في  لو أنه اغتسل فإن الوقت يفوته، فرخص غير واحد من أهل العلم بالتيمم ضرورة لرفع الحدث الأكبر والوضوء لرفع الحدث الأصغر. والخلاف في هذه المسألة مشتهر بين العلماء، ولم يثبت فيها نص، وترتيب الأولويات عند زحمها للنظر فيه مجال، والخلاف فيه واسع، والله أعلم

السؤال السابع عشر أمي تشرب دواء مدر للبول ولا تقدر على متابعة الوضوء…

الجواب : الجمع يكون عندَ العُسرِ والمشقّة ، على مذهب بعض المحققين من المالكيّةِ كأشهب ، ومن الشافعيّةِ كالخطّابِ ، وهو مذهب أحمد .
فإذا هذه المشقّة دُفِعت بأن تتوضأ لكل صلاة ، وتكون من أصحاب السلس ، والوضوء لا يـتعِبها ، فالواجبُ حينئذ أن تُصلّيَ كُلّ صلاةٍ بوقتها ، وأن تقتصرَ على رُخصةِ صاحب السلس .
احفظ عني ، كل سبب يجعلكَ تترك الصلاة ولا يمكن أن تصلّيها في وقتها فلَكَ أن تجمعها مع الصلاة التي بعدها ، يعني أنت أمام خيارين : إما أن تترك الصلاة ، وإما أن تجمع ! ماذا تعمل ؟ اجمع.
ولذا الفطن من طلبة العلم يعلَم السرّ في أنّ النبيّ جمع من غير كذا ولا كذا ولا كذا ، من غير خوف ولا سفر ولا مطر ، الحديث ما فيه أن النبيّ جمع لمطر ، النبيّ جمع بسفر ، النبيّ جمع بخوف ، النبيّ جمع من غير كذا ولا كذا ولا كذا ، فهذه أعذار نموذجية ، فغيرها من الأعذارِ يلحقُ بها ، فكل عذرٍ يجعلُ المُكلف بين أمرين إمّا أن يترك وإمّا أن تفوته الصلاة عن وقتها وإمّا أن يجمع بين الصلاتين ، يجمع بين الصلاتين ، ولذا الأوزاعي – كما في مصنّف ابن أبي شيبة – جاءه أعرابي فقال: يا إمام أنا لا أستطيع أن أبقى للعشاء ، إما أن أجمع وإما أن أنام ، قال: اجمع ونم ، يعني لو واحد جاءك وقال لك مستحيل أن أبقى للعشاء لسبب أو لآخر ، يعني واحد يعمل عمليّة مثلًا ، سيعمل العمليّة ويستيقظ ثاني يوم ، هو سيعملها قبل العشاء ، ماذا تقول له ؟ تقول: اجمع واعمل العمليّة ، وهكذا .
مجلس فتاوى الجمعة بتاريخ ٢٠١٦/٤/٢٩
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان