السؤال الثالث عشر: أخت تسأل وتقول: أمي لا تريدني أن أحلق شعر مولودتي الجديدة، وتغضب غضباً شديداً إذا فعلت، وهي سترجع إلى بلدنا بعد عاشر يوم من ولادتي، فماذا أفعل؟

السؤال الثالث عشر: أخت تسأل وتقول: أمي لا تريدني أن أحلق شعر مولودتي الجديدة، وتغضب غضباً شديداً إذا فعلت، وهي سترجع إلى بلدنا بعد عاشر يوم من ولادتي، فماذا أفعل؟

الجواب: أولاً: أمر السنة أمرٌ ليس فيه رغبةٌ للوالدة أو الوالد.

والنبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في حديث سلمان بن عامر الضبي: ( مع الغلام عقيقته فأهريقوا عنه دما وأميطوا عنه الأذى)106 / 2839(صحيح سنن أبي داود.).

فحلق الرأس إماطةٌ للأذى.

والعلماء يقولون : لا فرق بين الذكر والأنثى في حلق الرأس؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم علل ذلك بقوله: (وأميطوا عنه الأذى).

فاحلقي رأس البنت ولما تأتِ الوالدة أخبريها بهذا الخبر.

والأمر سهل.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

٢٥ – مُحَــرَّم – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٥ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفَـتْــوَىٰ:

السؤال الثالث عشر: أخت تسأل وتقول: أمي لا تريدني أن أحلق شعر مولودتي الجديدة، وتغضب غضباً شديداً إذا فعلت، وهي سترجع إلى بلدنا بعد عاشر يوم من ولادتي، فماذا أفعل؟


⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال الثاني عشر : أخرج من البيت كثيراً لأنني أذهب إلى الدروس في المسجد أو المحاضرات في الجامعة وأمي تشتكي من ذلك وتقول ألا وقت نجالسك فيه؟

السؤال الثاني عشر : أخرج من البيت كثيراً لأنني أذهب إلى الدروس في المسجد أو المحاضرات في الجامعة وأمي تشتكي من ذلك وتقول ألا وقت نجالسك فيه؟

الجواب : هذا الذي أشرتُ إليه: أنَّ أشد واجب في الشرع أن تعطي كل ذي حق حقه.

الصحابة رضي الله تعالى عنهم خصوصاً نساء النبي صلى الله عليه وسلم لما كانوا يذكرون النبي صلى الله عليه وسلم عَنْ عَائِشَةَ، زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهَا قَالَتْ: ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ: لَا يُفْطِرُ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ: لَا يَصُومُ))سنن أبي داوود 2434.

فكان يعطي هذا ويعطي هذا ويعطي هذا.

النبي صلى الله عليه وسلم لما زار أم سليم (عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يدخل علينا ولي أخ صغير يُكنى أبا عُمير، وكان له نغر يلعب به، فمات فدخل عليه النبي – صلى الله عليه وسلم – ذات يوم فرآه حزينًا، فقال: ما شأنه؟ قالوا: مات نغره، فقال: يا أبا عمير ما فعل النغير) البخاري 4971، مسلم 2150.

لاطف الصغير ولاطف المرأة فنام في فراشها فلاطف جميع من في البيت .
وروى مسلم (2331) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدْخُلُ بَيْتَ أُمِّ سُلَيْمٍ فَيَنَامُ عَلَى فِرَاشِهَا وَلَيْسَتْ فِيهِ قَالَ فَجَاءَ ذَاتَ يَوْمٍ فَنَامَ عَلَى فِرَاشِهَا فَأُتِيَتْ فَقِيلَ لَهَا هَذَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَامَ فِي بَيْتِكِ عَلَى فِرَاشِكِ قَالَ فَجَاءَتْ وَقَدْ عَرِقَ وَاسْتَنْقَعَ عَرَقُهُ عَلَى قِطْعَةِ أَدِيمٍ عَلَى الْفِرَاشِ فَفَتَحَتْ عَتِيدَتَهَا فَجَعَلَتْ تُنَشِّفُ ذَلِكَ الْعَرَقَ فَتَعْصِرُهُ فِي قَوَارِيرِهَا فَفَزِعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا تَصْنَعِينَ يَا أُمَّ سُلَيْمٍ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ نَرْجُو بَرَكَتَهُ لِصِبْيَانِنَا قَالَ أَصَبْتِ .

فأن تراعي والدتك وأن تجالسها أمر حسن وأمر طيب خصوصاً  في الليالي الطويلة، يعني هذا الليل الطويل القادم يمكن أن توفق الدرس بين المغرب والعشاء وبعد العشاء مباشرة تخرج إلى والدتك والذهاب إلى الوالدة وأن تبرها أحسن من الجلوس في المسجد والسلام على الناس والكلام مع الأصحاب والمؤانسة بعد الدرس ، أُحضر الدرس وارجع أو خصها ببعض المجالس ولا حرج في ذلك إن شاء الله تعالى.

والله تعالى أعلم .

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

٢٥ – مُحَــرَّم – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٥ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفَـتْــوَىٰ:

السؤال الثاني عشر : أخرج من البيت كثيراً لأنني أذهب إلى الدروس في المسجد أو المحاضرات في الجامعة وأمي تشتكي من ذلك وتقول ألا وقت نجالسك فيه؟


⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال العاشر :- أخت تسأل وتقول وقعت في بيتنا فتنة عظيمة بعد وفاة والدي- رحمه الله-؛ وذلك لأن أمي طبعها شديد، وبعد فترة وجيزة أصبح بعض إخوتي ينقل الكلام لأمي فأفسد ذات بيننا ، وكان يعيش معها أحد إخوتي، فاستقل في بيت لوحده، وترك أمي وحيدة؛ وذلك لأن أمي تظلم زوجته، وطلب منا جميعاً( ونحن إخوانه وأخواته) تحمل مسؤولية أمي جميعاً، والآن ما هو سبيلنا لبرها، وخصوصاً أن أمي لا ترضى بسرعة، وهي سريعة الغضب، فما نعرف كيف نتعامل وهي وحيدة في البيت، وترفض أن يأتي إليها أحد إخوتي الذكور كي يعيش معها، ولا يهجر البيت و يستقل؟

السؤال العاشر :- أخت تسأل وتقول وقعت في بيتنا فتنة عظيمة بعد وفاة والدي- رحمه الله-؛ وذلك لأن أمي طبعها شديد، وبعد فترة وجيزة أصبح بعض إخوتي ينقل الكلام لأمي فأفسد ذات بيننا ، وكان يعيش معها أحد إخوتي، فاستقل في بيت لوحده، وترك أمي وحيدة؛ وذلك لأن أمي تظلم زوجته، وطلب منا جميعاً( ونحن إخوانه وأخواته) تحمل مسؤولية أمي جميعاً، والآن ما هو سبيلنا لبرها، وخصوصاً أن أمي لا ترضى بسرعة، وهي سريعة الغضب، فما نعرف كيف نتعامل وهي وحيدة في البيت، وترفض أن يأتي إليها أحد إخوتي الذكور كي يعيش معها، ولا يهجر البيت و يستقل؟

الجواب :أولاً – هذه الأم الواجب على أبنائها برها، ولو كانت كافرة، ولو كانت تأمرك بالكفر .
قال تعالى *﴿وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ﴾ [لقمان: ١٥]*

فالواجب المصاحبة بالمعروف، فالواجب تطيّيب خاطر هذه المرأة، والكبير يرضى ويغضب بسرعة، وللكبير خاطر، والواجب على الأبناء برها، وكيف تُبر ؟مرة ومرة ومرة ومره حتى ترضى عن الأولاد، ثم وهذا هو أشد واجب أن تعطي كل ذي حقّ حقّه.

زوجتك لها حقّ، ويحرم أن تظلم أمك زوجتك.

إن خرجت مع الزوجة من البيت، لأنها ما في سبيل إلا أن تخرج فلاحرج في هذا، لكن خروجك لا يمنع أن تصل أمك، وأن تبرها، وأن تحسن إليها، وهكذا أن تعطي كل ذي حقّ حقّه، الزوجة تعطيها حقّها، إخوانك لهم حقّ، أخواتك لهن حقٌّ، والدتك لها حقٌّ، لكنَّ أعظم حقٍّ من هذه الحقوق حقُّ الوالدة، أعظم حقٍّ حقُّ الوالدة، نعم الزوجة إذا خرجت من البيت فأنت قد ترى الأمَّ قليلاً لكن حقّها عليك عظيم .

*ثبت في الأدب المفرد للبخاري وصححه شيخنا الألباني*
*موقوفاً على عبد الله بن عمر* *رضي الله عنهما في صحيح* *الأدب المفرد*
*(1/ 18 رقم 11)*
*(أن ابن عمر كان يطوف بالبيت فرأى رجلاً يمانياً يطوف وهو حاملا أُمَّه ويقول إني لها بعيرها المذلل إذا ذعرت ركابها لم أذعر ثم قال يا ابن عمر أتراني جزيتها قال لا ولا بزفرة واحدة)* .

لما ولدتك الطلقة هذه لم توفها إياها، فحقُّ الوالدة عظيم، والواجب عليك أن تبرها، وأن تحسن إليها.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

٢٥ – مُحَــرَّم – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٥ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفَـتْــوَىٰ:

السؤال العاشر :- أخت تسأل وتقول وقعت في بيتنا فتنة عظيمة بعد وفاة والدي- رحمه الله-؛ وذلك لأن أمي طبعها شديد، وبعد فترة وجيزة أصبح بعض إخوتي ينقل الكلام لأمي فأفسد ذات بيننا ، وكان يعيش معها أحد إخوتي، فاستقل في بيت لوحده، وترك أمي وحيدة؛ وذلك لأن أمي تظلم زوجته، وطلب منا جميعاً( ونحن إخوانه وأخواته) تحمل مسؤولية أمي جميعاً، والآن ما هو سبيلنا لبرها، وخصوصاً أن أمي لا ترضى بسرعة، وهي سريعة الغضب، فما نعرف كيف نتعامل وهي وحيدة في البيت، وترفض أن يأتي إليها أحد إخوتي الذكور كي يعيش معها، ولا يهجر البيت و يستقل؟


⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال الخامس: أخت تسأل وتقول كيف أرضي ربي وأزيد من إيماني الذي كنت عليه؟ وما هي علامات رضى الله وغضبه، وكيف أبقى على الإيمان الذي ليس بعده انتكاسة؟

السؤال الخامس: أخت تسأل وتقول كيف أرضي ربي وأزيد من إيماني الذي كنت عليه؟ وما هي علامات رضى الله وغضبه، وكيف أبقى على الإيمان الذي ليس بعده انتكاسة؟

الجواب: أولا أسأل الله جل في علاه أن يرزقنا إيمانا لا يرتد، وصحبة مع محمد صلى الله عليه وسلم يوم غد.

الله عز وجل لا يخادع، فمن صدق الله صدقه الله، ومن لم يحكم البدايات وأقبل في الطريق فلا بد أن يتعثر.

فإن لم يكن مخلصا لله عز وجل فلا بد أن يتأثر ولا بد أن يتحول وأن يتغير، والدليل على ذلك ما أخرجه مسلم في صحيحه وأصل الحديث في البخاري أيضا: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : “إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار. إن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة”.
رواه مسلم (1 – 106).ورواه البخاري(1539_4).

هو يظهر أمام الناس أنه على استقامة، لكنه ليس بمستقيم، فيظهر فيما يبدو للناس أنه يعمل بعمل أهل الجنة.

فالإخلاص والصدق مع الله واتهام النفس والتضرع إلى الله جل في علاه أن يثبتك الله عز وجل ولا سيما في سكرات الموت هذا من أهم أسباب الإخلاص.

كان بعض الصالحين يخاف من الإقبال على الله عز وجل وكانت يتلو قول الله عز وجل: {وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ} [الزمر : 47].

فالإنسان ما يدري، والواجب على الإنسان أن يصدق وأن يتوب إلى الله عز وجل.

ثم في سؤال الأخت تقول: كيف أرضي ربي و أزيد من إيماني الذي كنت عليه؟

أجاب الشيخ: ماذا يعني الذي كنت عليه؟

الجواب: الإيمان يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي،

لكن بعض الناس في أول إقباله على ربه؛ يؤلفه الله تعالى فيجعله يخشع في صلاته، وهو مقبل بصدق ولكن عنده جهل، فالله يؤلف قلبه.

فإذا ما حافظ هذا الإنسان على هذا الأمر؛ تصيبه الغفلة فحينئذ يقسو قلبه.

فالإنسان حتى يصدق الله جل في علاه، ويرتفع إيمانه؛ يحتاج إلى العمل الصالح دائما.

كثرة التقلب هو علامة آخر الزمان، وهذا لم يكن معروف في زمن الصحابة رضوان الله تعالى عليهم، ولذا النبي صلى الله عليه وسلم يقول: كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “بادروا بالأعمال، فتناً كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل فيها مؤمناً، ويمسي كافراً، أو يمسي مؤمناً ويصبح كافراً، يبيع دينه بعرض من الدنيا”. مسلم ،كتاب الايمان 118.

في اخر الزمان يتغير الإنسان، ولذا الإنسان الواجب عليه أن يبتعد عن المعاصي وعن الغفلة وأن يصدق الله جل في علاه.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

٢٥ – مُحَــرَّم – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٥ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفَـتْــوَىٰ:

السؤال الخامس: أخت تسأل وتقول كيف أرضي ربي وأزيد من إيماني الذي كنت عليه؟ وما هي علامات رضى الله وغضبه، وكيف أبقى على الإيمان الذي ليس بعده انتكاسة؟


⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال الثامن عشر: هناك من يزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم مرَّ بقبر أمه وصلى عند القبر ركعتين، يستدلون بحديث رواه ابن مردويه وابن الجوزي. هل يصح هذا؟

السؤال الثامن عشر:

هناك من يزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم مرَّ بقبر أمه وصلى عند القبر ركعتين، يستدلون بحديث رواه ابن مردويه وابن الجوزي.
هل يصح هذا؟

الجواب:

لا، الثابت في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : *قال رسول الله عليه وسلم :*
*(( اسْتَأْذَنْتُ رَبِّي أَنْ أَسْتَغْفِرَ لأُمِّي فَلَمْ يَأْذَنْ لِي ، وَاسْتَأْذَنْتُهُ أَنْ أَزُورَ قَبْرَهَا فَأَذِنَ لِي ))* رواه مسلم (976).

وعليه فيجوز أن يخصَّ الرجل والده أو والدته بالزيارة، فلا حرج من ذلك.

فإن كان مسلمًا؛ فتدعو له، وإن كان كافرًا فليس لك ذلك.

أما الحديث الذي يُزعم فيه: أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم صلى عندها ركعتين، فهذا الحديث لم يثبت، ولم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١١ محرم – ١٤٣٩ – هجري
٢١ – ٩ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الثامن عشر: هناك من يزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم مرَّ بقبر أمه وصلى عند القبر ركعتين، يستدلون بحديث رواه ابن مردويه وابن الجوزي. هل يصح هذا؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052

السؤال السابع عشر: بِرُّوا آبائكم تبرُّكم أبنائكم، وعِفُّوا عن نساء الناس، تَعِفُّ نسائكم؟

السؤال السابع عشر:

بِرُّوا آبائكم تبرُّكم أبنائكم، وعِفُّوا عن نساء الناس، تَعِفُّ نسائكم؟

الجواب:

هذا معروف بالتجربة.
وأما الحديث المرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم في هذا *فلم يثبت.*

*حديث: “بَرُّوا آباءكم، تبرُّكم أبناؤكم”. والحديث رواه الحاكم في المستدرك، وضعف إسناده غير واحد من أهل العلم، وذكره شيخنا الألباني -رحمه الله – في السلسلة الضعيفة برقم: 2043*.

فبرُّوا آبائكم تبرُّكم أبنائكم، وعِفُّوا عن النساء تعِفُّ نسائكم؛ هذا لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن هذا معروف بالتجربة.

التجربة لها قيمة، ولكن التجربة ليست كالنص، فقد تخرج بعض الأفراد.

قوة النص ثابتة في القرآن والسنة، فهذا أمر لا ينخرم أبدًا، أما التجربة فلها قيمة.

أنا لما قلت تجربة، فهذا هو الغالب، وهذا هو الذي أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١١ محرم – ١٤٣٩ – هجري
٢١ – ٩ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال السابع عشر: بِرُّوا آبائكم تبرُّكم أبنائكم، وعِفُّوا عن نساء الناس، تَعِفُّ نسائكم؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052

السؤال السادس : سؤال عن كيفية التعامل مع الأب الذي لا يبالي عن كيفية اكتساب المال، مع العلم أنه تاجر عقارات، ويأتيه الناس ويشترون عن طريق بنك ربوي، وغيرهم عن طريق بنك إسلامي، وغيرهم عن طريق صندوق الحج . السؤال عن طريقة التعامل من الناحية المالية، وعن طريقة التعامل من الناحية الشخصية؛ مع العلم أنه عصبي، ويصعب التكلم معه ؟

السؤال السادس :
سؤال عن كيفية التعامل مع الأب الذي لا يبالي عن كيفية اكتساب المال، مع العلم أنه تاجر عقارات، ويأتيه الناس ويشترون عن طريق بنك ربوي، وغيرهم عن طريق بنك إسلامي، وغيرهم عن طريق صندوق الحج .
السؤال عن طريقة التعامل من الناحية المالية، وعن طريقة التعامل من الناحية الشخصية؛ مع العلم أنه عصبي، ويصعب التكلم معه ؟

الجواب:
أولًا: إن كان والدك قد أمرك بالشرك فلا تطعه، والواجب أن تحسن إليه ولا تنفعل، ولا ترفع صوتك، وتكلَّم مع والدك بكلام كلّه شفقة، وكلّه رحمة، هذه واحدة.

الثانية: أنت إذا كنت ترى والدك لا يتقِّي الله -جل في علاه- في ماله، فأنت الواجب عليك ألّا تطاوعه، وألّا تتوسّع معه في المال.
وإذا كنت قاصرًا فحينئذ تأكل مضطرًا، ولا شيء عليك، كذلك إذا كانت البنت تحت إمرة الوالد حتى ييسر الله -عزّ وجلّ- لها زوجاً صالحاً وينفق عليها ؛وأما إذا كنت ذا اكتساب؛ والسؤال هكذا وهو مكتسب، فالواجب عليك أن تترفّق بأبيك، وأن لا تترك نصيحته أبدًا، ثم بعد هذا تتورّع عن ماله؛ لا تأخذ من ماله إذا كان والدك لا يبالي بالطريقة الشرعية .

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١١ محرم – ١٤٤٠ – هجري
٢١ – ٩ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال السادس : سؤال عن كيفية التعامل مع الأب الذي لا يبالي عن كيفية اكتساب المال، مع العلم أنه تاجر عقارات، ويأتيه الناس ويشترون عن طريق بنك ربوي، وغيرهم عن طريق بنك إسلامي، وغيرهم عن طريق صندوق الحج . السؤال عن طريقة التعامل من الناحية المالية، وعن طريقة التعامل من الناحية الشخصية؛ مع العلم أنه عصبي، ويصعب التكلم معه ؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052

رجل وقع خلاف بين والده وبين أهل زوجته؛ فأمره أبوه أن يطَّلق زوجته ، فطلق الرجل زوجته طاعةً لأبيه، علماً أنه لا يوجد خلاف بين الزوج والزوجة، فهل وقع الطلاق؟

السؤال الثاني:
رجل وقع خلاف بين والده وبين أهل زوجته؛ فأمره أبوه أن يطَّلق زوجته ، فطلق الرجل زوجته طاعةً لأبيه، علماً أنه لا يوجد خلاف بين الزوج والزوجة، فهل وقع الطلاق؟

الجواب:
السؤال كان ينبغي أن يسبقه سؤال آخر، هل للوالد سلطة على ولده إن أمره بالطلاق، وحينئذ يجب على الولد أن يستجيب لأمر أبيه؟

ورد في هذا آثار، وأشهر وأصح الآثار التي وردت تطليق ابن عمر، أمر عمر ولده بأن يطلق زوجته واستجاب ولده له، وكذلك أبو بكر -وإن كان هذا في الصحة عند علماء الحديث ليس كحادثة عمر رضي الله تعالى عنهما-، تزوج ولد أبي بكر امرأةً يضرب بها المثل في الجمال فكان يتباطأُ عن صلاة الجماعة فأمره أبوه أن يطلقها، فانظروا إلى منزلة صلاة الجماعة في الشرع.

قال علماؤنا: لا يلزم للوالد إن أمر ولده بالطلاق أن يفصح عن السبب، فلعله رأى شيئًا يوجب الطلاق، ويرى إن أخبر به ففي هذا ضرر.

فالجواب: إذا كان أبوك كعمر ملهمًا عادلًا، لا يميل مع هوى، وأما إن وقع خلاف بينك وبين أنسبائك من أهل زوجة ابنك، فليس هذا بمسوغ للطلاق.

فالوالد إن كان عادلًا، والولد يعلم ورع أبيه وتقواه وعلمه ورجحان عقله وسداد رأيه في حياته فليطعه، وأما إن كان الوالد كسائر الناس، وكان الباعث على هذا الأمر كما في الإشارة في السؤال إنما هو هوًى ونزاع فليس على الولد أن يجيب.

الآن نأتي للسؤال، في السؤال يقول: أنا طلقت، فهل تحسب الطلقة؟

إن أنشأت الطلاق فنعم، فقلت كلاماً فيه إنشاء طلاق فنعم، ولكن المفتي يحتاج منك أن تخبره ماذا قلت، وما هو حالك حين طلقت، وما شابه.

وما نذكره في هذا المجلس من مسائل الطلاق، لا يجوز لك يا طالب العلم أن تُخَرِّج عليه، وأن تُفَرِّع عليه، فالطلاق له أحوال وينبغي للمفتي أن يعرف التفاصيل في كل حادثةٍ من الحوادث.

فإذا أنشأ هذا الأخ الطلاق بمعنى أنه عقده، ثم قال أنا كنت مجبراً، فنقول هذا الإجبار ليس بمُلجىءٍ عند الفقهاء، هو مجرد خبر -مجرد أمر- فإنك لو ما استجبت له فلعل الوالد يغضب قليلًا ثم يهدأ، فليس هذا من حد الإكراه الذي يقع فيه الإلجاء الذي يكون ملجئٍ، والذي تترتب عليه آثار بأنه من فعل شيئًا تحت الإكراه الملجئ فلا أثر له.

الإكراه الملجئ يكون بأن تؤذى، أو أن تقتل، أو أن تسلب حريتك، أو يلحقك ضرر من قِبل شخص يستطيع تنفيذ ذلك.

أما غير الملجئ؛ فهو مثل أن يكون مَن أمَرك يغضب، أو من أمرك يعجز، مثل صغير يقول لك: اقتل فلانًا، فهو صغير ما يستطيع ان يصنع بك شيئًا، هذا ليس إكراهًا وهكذا.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢٨ ذو الحجة – ١٤٣٩ – هجري
٧ – ٩ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

رجل وقع خلاف بين والده وبين أهل زوجته؛ فأمره أبوه أن يطَّلق زوجته ، فطلق الرجل زوجته طاعةً لأبيه، علماً أنه لا يوجد خلاف بين الزوج والزوجة، فهل وقع الطلاق؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052

السؤال الرابع عشر: أنا شاب مقبل على الزواج، بماذا تنصحني؟

السؤال الرابع عشر:
أنا شاب مقبل على الزواج، بماذا تنصحني؟

الجواب: لا تنسى نية أن يعُفك الله، يعني دائماً انوِ واستحضر أنك تريد الزواج حتى يعفك الله، فيبارك الله لك في زوجتك.

مَن تَزوَّج والنية قائمة عنده أن يُبعِده الله عن الحرام؛ يرى بركة في زوجته لا يراها غيره.

فهذه النية تبقى حاضرة عندك.

تكملة السؤال: وأنا الآن في فترة خطوبة، ما هي حدود التعامل مع الزوجة؟

الشيخ: إذا كَتَبتَ كتابك؛ هي زوجتك، ولَكَ أن تنال منها ما يرغبه الرجل من المرأة شريطة عدم الدخول.

لكن المرأة في بيت أبيها؛ تُقَدِّم طاعة أبيها على طاعة زوجها الذي كتب كتابه عليها .

فليس لك شيء، والمرأة ليست تحت ولايتك، ولايتك عليها ناقصة، لَمَّا تصبح زوجتك عندك؛ طاعتك مقدَّمة على طاعة أبيها، أمَّا وهي عند أبيها؛ فطاعة أبيها أو طاعة وليها؛ مقدَّمة على طاعة زوجها، وهكذا.

فأنت فليس لك منها؛ إلَّا ما يَأذن الولي، لا تستطيع أن تأخذ حاجتك منها إلَّا بما يَأذن به الولي الذي هي عنده.

📜 مجلس فتاوى الجمعة

٢٠ ذو الحجة – ١٤٣٩ – هجري
٣١ – ٨ – ٢٠١٨ إفرنجي
رابط الفتوى

السؤال الرابع عشر: أنا شاب مقبل على الزواج، بماذا تنصحني؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052

السؤال الخامس: ما هي السنة في تسمية المولود، وهل الوالد هو الذي يسميه أم الأم هي التي تسميه ؟

السؤال الخامس:
ما هي السنة في تسمية المولود، وهل الوالد هو الذي يسميه أم الأم هي التي تسميه ؟

قرأت كلامًا للشيخ الألباني -رحمه الله- يقول:
الوالد هو الذي يسميه.
الجواب :طيب الولد عندما نسميه، نسميه باسم أبيه أم باسم أمه ؟
الولد فلان بن فلان، أم فلان بن فلانة ؟
ابن فلان .
فالحق في التسمية إذن لمن؟ للوالد .
إذا اختلف الزوج والزوجة، وأمر الزوج الزوجة، أليس على الزوجة الامتثال ؟
طبيعي أن يقع الخلاف بين الزوج والزوجة، فإذا أمر الزوج يجب على الزوجة الامتثال .
فمن الطبيعي جدًا وتحصيل حاصل من هذين المقدمتين أن تكون التسمية لمن ؟
للزوج .
طيب البر، إذا أمرك أبوك بأمر، وأمرتك أمك بأمر، تطيع من ؟
تطيع أباك .
لكن إذا كنت لا تستطيع أن تنفق إماعلى الوالد أو الوالدة، تنفق على من ؟
تنفق على الوالدة .
النفقة والبر في الوالدة مقدم على الوالد، والسمع والأمر والطاعة للوالد مقدمة على الوالدة .
لأن الوالدة إذا أمرها زوجها يجب عليها أن تطيع .
يعني الزوج إذا قال للوالدة لا تأمري ابنك، فيجب عليها أن تطيع .
فهذه مقدمات طبيعية والزعم بأن الناس يوم القيامة يسمّون بأسماء أمهاتهم زعم باطل ما أنزل الله به من سلطان، مبني على تفسير بدعي .
يسميه علماؤنا رحمهم الله تعالى بالتفسير الدخيل الذي ليس له أصل ، والذي لم يقل به أحد من المعتبرين في تفسير قول الله عزوجل :((يوم ندعو كل أناس بإمامهم ) قالوا: كل أناس بإمامهم، أي كل أناس بأمهاتهم، أي بأسماء أمهاتهم، وهذا باطل وليس بصحيح فقد ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:((ينصب للغادر عند إسته لواء، ويقال هذه غدرة فلان بن فلان )).
إذن في المحشر، الناس بم ينادون ؟
بأسماء آبائهم، والحديث الذي شاع عند الناس، وجعل الناس يقولون إن الإنسان ينسب لأمه حديث التلقين، حديث أبي الدرداء وهو حديث ضعيف يوم يلقن الميت ويقال له في الحديث الضعيف :يا فلان بن فلانة يأتيك ملكان ..الخ .
هذا الحديث حديث التلقين فلما الناس تسمع فلان بن فلانة، جعل الناس يتخيلون أن الإنسان ينسب لاسم أمه، لكن هذا الحديث لم يثبت، ولم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
والله تعالى أعلم .

📜 مجلس فتاوى الجمعة

٢٠ ذو الحجة – ١٤٣٩ – هجري
٣١ – ٨ – ٢٠١٨ إفرنجي
رابط الفتوى

السؤال الخامس: ما هي السنة في تسمية المولود، وهل الوالد هو الذي يسميه أم الأم هي التي تسميه ؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراكد في الواتس آب
+962-77-675-7052