السؤال هل الأفضل عندما تحل ضيفا وتأكل هل الأفضل أن تدعو في السر…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/07/AUD-20170709-WA0025.mp3الجواب : الصواب الذي أراه التفصيل، إن رأيت غيرك دعى فالاصل في الدعاء أن يكون سراً، وإن رأيت غيرك قد غفل فترفع صوتك لتذكره في السنة.
هذا الذي أقول، الأصل في الدعاء السر فإن أُطعمت فتدعو له في سرك ، فإذا رأيت غفلة من الآكلين ولم يدعو أحد لصاحب الطعام فارفع صوتك بنية التذكير فهذا فيه خير لعده أطراف، فهو نوع من المكآفأة لصاحب الطاعم وتذكير بمن أكل وفاتته السنه فتسن سنه حسنه في الناس ،وكذلك إذا كان في الجهر نية لتعليم الناس المأثور عن رسول صلى الله عليه وسلم ،بعض الناس يدعو بكلمات معروفه في الأعراف ويتركون السنه فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد جهر في بعض الأحايين في بعض الأذكار حتى يقع التعليم فأن يجهر الإنسان بالدعاء لصاحب الطعام حتى يقع التعليم هو من بابته وعلى وزانه وإلغاء الفارق واضح في الأمرين، لا أريد أن أقول يقاس عليه حتى لا يقال القياس لايصلح في العبادات وإنما إلغاء الفارق يقاس عليه والله تعالى أعلم ،فإذا رأيت الناس غفلو أو جهلو قول السنه فارفع صوتك إما لتذكر وإما لتعلم.
↩ رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍?✍?
⬅ للاشتراك في قتاة التلغرام:
http://t.me/meshhoor
✍✍

السؤال إن آراء العلماء فيما يتعلق بالانتخابات متباينة أن هنالك تباين بين آراء…

 
الجواب :
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/انتخابات.mp3السؤال : إن آراءُ العُلماءِ فيما يَتعلَّقُ بالانتخاباتِ مُتباينة ، أنَّ هنالِك تَباينٌ بَين آراءِ العُلماءِ في ذلك ، وأنَّ شَيخَنا الألبانيُّ -َ رحِمهُ الله – كان يُجيزُ الإنتخابات ثُمَّ تراجعَ قُبْلَ وَفاتِهِ عن ذلك ، فَما حُكْمُ الإنتِخاباتِ أصلاً ، ولافتات الآن تُعلّق ، والانتخاباتُ قريبةٌ ؟
↩ أولاً : الحياةُ القائِمةُ على الإنتِخاباتِ ، والنَّاسُ تُشرِّعُ أو تَختَارُ مَنْ يُشرِّعُ لها هذا ليسَ بِأمْرٍ شَرعِيٍّ .
↩ في شَرْعِنا عِنْدَنا شيء اسمُهُ (( شورى )) ، و (( الشّورى )) بدَلُ مَجلِسُ النُّوّاب يكونوا عُلماءُ الأُمّة ، وعُلماءُ الأُمّةِ لهم صِفةٌ عجيبَةٌ ، طَبعًا فُقِدَتْ هذه الصِّفة ؛ لِأنَّ العُلماءَ فُقِدوا ، فالعالِم عِندَ الحاكِمُ للِنّاس ، وعِندَ النّاس لِلحاكِم ، العالِم وهُو عِندَ الحاكم للنَّاس ، فيُطالِبُ بِحقوقِهم ويُدافِعُ عنهم ويَسْتميت ( مُستعِدٌّ للموتِ حتّى يُحقِّقَ حقوقَ البشرِ ) والأمة ليستَ بِحاجةِ لمجالسِ نِيابية
مع وجودِ العُلماءِ والقيامِ بُدورِهِم .
⬅ المجالِسُ النِيابيَّة فيها ما هَبَّ ودَبَّ ، و ما دَرَجَ وعرَجَ ، وما يَصلُحُ وما لا يَصلُحُ ، وهُم نُوّاب كسائرِ النّاس ، بينَهم السِّكير ، وبينَهم التّقي ّ، وبينَهُم الفاجِر ، بينَهُم كلُّ الأصناف ، أليسَ كذلك ؟
⬅ فالنّاس تحتاجُ لِرأيٍ ، والرَّأيُ يحتاجُ لِأنْ يَكونَ سديداً ، أنْ يكونَ فيه نظر بنورِ الله ، والنّظر بنورِ الله لا يكونُ إلّا لِلتَّقيِّ والعابدِ ، فالعلماءُ وهم بينَ يَديّ الحُكّام يُطالبونَ بِحقوقِ النَّاسِ ، وهم عندَ النَّاس يَِحثوُّن النَّاسَ على وجوب طاعةِ أولياء الأمور ، فيكونُ العُلماءُ رَحمة ، فالدّولة والعُلماء رَحمةٌ للِمجتمعِ ، فالعالمُ ليسَ هَمّهُ نفسَهُ ولا مصلَحَتَهُ .
⬅ النّائِب الآن مصلحَتُه نفسُهُ ؛فالنّاس تَحتاجُ للِعلماءِ ، ولا سيّما في وقتِ الشِّدَّةِ .
↩ ثانيًا : أنا أسأَلكم سُؤالاً ، وتَأمّلُوا السُّؤالَ جيداً ، معَ أنَّ الجوابَ واضحٌ ، ولكنّي أريدُ من الجوابِ أن أذكرَ أصلاً وهذا الأصلُ مُهمّّ .
◀ السؤال : إنسان والعياذُ بالله زنا ، فلمّا زنا أصبحَ جُنباً ، صحيح ؟
إن اغتسلَ هل الغُسلُ يُسقِط جنابتَه أو لا يُسقِط جنابتهُ ؟ يعني إنسان زنا ؛ فعلَ شيئًا مُحرّمًا فأصبحَ جُنباً بِزناه ، هل إذا اغتسلَ من الجنابةِ ، هل تَسقطُ الجنابة أم تبقى عليه إلى يومِ الدّين ؟
↩ الجواب : تَسقُط .
⬅ ماذا أريدُ أن أقولَ من وراءِِ هذا ؟
↩ أنا أريد أن أقول أصلاً مُهّمًا، وهو : (( أنّ الشّرعَ يُعامِلُ المنهيّ عنه مُعاملةَ الموجود لا مُعاملةَ المفقود )) ، الشيء المنهيّ عنه الشرعُ يُعامِلُهُ مُعاملةَ الموجود ، لو عاملَهُ مُعاملةَ الَمفقودِ لِهذا الزاني لبَقيَ جُنُباً إلى يوم الدين .
⬅ وأضرِبُ مثال : أنتَ حصلَ معكَ حادث في السيّارة و لديْكَ تأمين ، والتّأمين ممنوعٌ في الشّرع ِ، هل تستفيد من التّأمين ؟
↩ طبعاً أستفيدُ من التّأمينِ ، لِأنّ الشّرعَ عاملَ المنهيّ عنه مُعاملةِ الَموجودِ لا مُعاملةَ المفقودِ ، اسمع معي ماذا يقولُ النّبيّ – صلى الله عليه وسلـم – “اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا ، وَإِنِ اسْتُعْمِلَ عَلَيْكُمْ عَبْدٌ حَبَشِي ٌّ، كَأَنَّ رَأْسَهُ زَبِيبَةٌ ” .
⬅ عُلماء السّياسة الشّرعيّة يَشترِطونَ في الحاكمِ ثلاثَ شروطٍ :
الشّرط الأوّل : أنْ يكونَ حُرًّا ، قالوا : العبدُ لا يصلحُ أن يكونَ حاكِمًا .
الشّرط الثّاني : أن ْيكونَ عربيًّا ، بل النّبيّ – صلّى الله عليه وسلّم – قال: “الأَئِمَّةُ من قـريش” ، أهلُ قـريشً فيهم صفةٌ ليستْ في غيرِهم ، أنْ يكونَ عربيًّا أو قـرشًّيا .
الشّرط الثّالث : أنْ يكونَ على هيئةٍ حسنةٍ ، يعني يكونُ شكلُهُ مقبول ، إذا التقى معَ الحُكّامِ الذين مثلِه يكونُ لهُ هَيبةٌ ، و يكونُ شكلهُ مقبول .
◀ اسمع ماذا يقولُ النبيُّ -صلّى الله عليه وسلّـم- يقول :اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا، وَإِنِ اسْتُعْمِلَ عَلَيْكُمْ
عَبْدٌ : ( ليسَ بِحُرّ).
حَبَشِيٌّ : ( ليسَ بعربِيّ ).
رأسه زبيبة : ( شكله غير مقبول أبدًا ) .
⬅ فلو تأمّر عليكم إنسان عبدٌ و حبشيّ و رأسه كالزبيبة هذا أصبحَ منهيٌّ عنه ، قال : [اسمعوا وأطيعوا ] ، المنهي عنه عامِلوه مُعاملةَ الموجود لا المَعدوم .
↩ سؤال : هذِهِ الانتخابات نُعامِلها مُعاملةَ الموجودة أم المفقودة ؟.
الجواب : نـعامِلها مُعاملةَ الموجودة .
⬅ فشيخُنا الألبانيّ – رحمه الله – كان يقولُ : انتخِبوا أصلحَ الموجود ، يعني اتقّ الله واجعلْ ميزانَك في الانتخابِ الميزانَ الذي يُحبّهُ الله .
↩ ولكي يتضحَ الأمرُ ، إليكم بعضَ التّفصيلِ قليلاً ؛ سؤال : أأنتخِبُ المُلتحي وصاحبُ الدّين ؟
↩ الجواب : لا ، ننتخبُ من يخدمُ في هذا المجالِ ، شخصٌ مُتديّن لكن لا يُحسنُ الخِدمة ، وشخص مُسلم صادق بعيد عن الكبائرِ ويُحسن الخدمة في هذا المجال ، فهل نُقدّم المُتديّن أم هذا ؟
↩ الجواب : لا ، نقُدّم هذا ، الذي يخدمُ النّاس ، فهذا الأمرُ نُعامِلهُ مُعاملةَ الموجودِ ، فنحنُ نرى مَن هو أصلحُ النَّاسِ لخدمةِ الأُمّة وخدمةِ المجتمعِ ويقضي حاجاتَهم ؛ فهذا الذي ننتخبُه.
⬅ فموازينُنَا موازين شرعيَّة ، كان علماؤُنا يقولون : لو أنّ عندنا رجلان :
رجلٌ تقيٌّ ولا يُحسنُ قيادةَ الجيوشِ (هو تَقيٌّ وَوَرِع ) .
رجلٌ آخر عندَه شيءٌ من الفجورِ ويُحسنُ قيادةَ الجيوشِ ، نختار من ؟ الأوّل أم الثاني ؟
الجواب : نختار الثاني ، قالوا : الأوّل صلاحـه لنفسهِ وفسادُهُ للجيشِ وللأمّة كُلّها ، والثاني فسادُه على نفسهِ وخيرُه للأمّة كلُّها .
⬅ فنحنُ الآن عندما نقول له اختار ، نقول اختار مَن ؟
↩ نقول : اختار إنسان ليسَ بسكِّير ، إنسان لو عُرِض شيء في المجلس يُخالِف أوامرِ الله سيرفُضها و ما يقبَلها ، لكن لا يلزم أن يكونَ متديّناً تديّناً كاملاً ، وأنَ يكون عالِماً ، لكن إذا كان عندَه القدرة على أن يخدمَ النّاس ويتفانى في خدمةِ النّاس فلا حرج ،؛فنحنُ نُعاملُ المَنهيِ عنه مُعاملةَ الموجود لا المفقود .
⬅ إخوانا الذين يقولون : حرامٌ علينا أنْ ننتخبَ المجالسَ النيّابيّة حالُهم كحالِ الذي يقول أنّ هذا الجُنُب لو اغتسل فإن الجنابة لا تسقط عنه ويبقى جُنباً إلى يوم الدين ، وهذا لا يقولُ فيه عاقلٌ ، لا يوجد عاقل يقول : أنّ الإنسان إذا وقعَ في مخالفةٍ فإنّ هذه المخالفةَ تُعاملُ مُعاملةَ غيرِ الموجودة !! لا المُعاملة موجودة ، نَحْنُ شِئنا أم أبَينا الاِنتخابات موجودة ، فنحن أمامَ خيارَين ،
⬅ إخوانُنَا غفرَ الله لهم في الانتخاباتِ قَبْلَ أربعِ سنواتٍ أو خمسة ، التي جرَت في العراق ، جاءونا إخوانَنا من العراقِ وطلبوا رَأينا هل نَنتخب أم لا ننتخب ؟
وكانت بَعد الكِفِة راجِحة لأهل السُنّة وكان الشيعة لا زالوا يتململوا ، فإخوانُنا المشايخ اختلفوا .
↩ قُلنا : لإخواننا أن ينتخبوا ، الفاجر من أهلِ السُنّة خَيْرٌ من القانتِ العابدِ من الشّيعة ، فإخوانُنا الذين عليهم الرموز المعروفين في العراق قاطعوا الإنتخابات ، وأهلُ السُنّة قاطعوا الانتخابات ، فلمّا قاطعَ أهلُ السُنّة الانتخابات فرح الشيعة ! فبدأت قوّة الشيعة تظهر ، وبدأت القُوى تختلف ؛ يعني الشيعة في سنةٍ من السنواتِ ما كانوا يزيدونَ في العراقِ على ثلاثونَ أو خمسٍ وثلاثين بالمِئة ، فجأة أصبح السُنّة في العراق أقل من القليل ، وإخواننا الذين قاطعوا الإنتخابات في العراقِ مخطئِين .
⬅الشاهد أنّك إذا تركتَ الانتخابات ، وهؤلاء النّاس الذين هم على الفطرة ، وشعبُنا – ولله الحمد والمِنّة – في الأردن شعبٌ على الفطرةِ ، لا تلعبُ فيه أحزابٌ ، شعبٌ يعرفُ( قال الله وقال الرسول صلى الله عليه وسلـم ) وعلى الفطرة ، يعني عندنا نغمات تخرجُ بين الحينُ والحين ، عَبَدةُ الشياطين ، ولا أدري ماذا ؟ هؤلاء شواذ ، نشوز ، يعني هؤلاء لا يساوون شيء ، كم نسبتُهم في مجتمعنا ؟ ، هؤلاء عَبَدة الشيطان كم نسبتُهم في مجتمعنا ؟
↩ فأن يبقى المجتمع بعطائِه الطبيعيّ ووضعهِ الطبيعيّ ويبقى هكذا في مجلس النواب نحن بخير ، لكنْ لو خرجتْ أصوات تقول : لو أنتم يا أَهْلَ الصّلاةِ وأنتم يا من تتقونَ اللَّهَ و يا من تذهبون للمساجدِ مّمن يُرِيدُ أن ينزلَ على النّواب ، قاطعوا المجالسَ النيابيّة ، نترك النّواب لمن ؟ فيبقى العطاءُ على وضعهِ الطبيعيِّ ، نحن الآن مشغولونَ بأنْ نُعلِّمَ النّاس دينَهم ، لكن عِندما نُرشِدُ النّاس من ينتخبون .
⬅ أولاً لا نُسمّي أحداً بعينه ، لأنّنا لسنا حزبيين ، ولسنا أصحابَ أحزاب ، الحزبي يقولُ لكَ ” أنظر إذا لَمْ تنتخب فلان ليس لك الجنة !! ” ، أنا كنتُ في الانتخاباتِ الماضية في العقبةِ ، فأراني إخواننا في العقبة منشورات تقول ” الذي لا ينتخبُ فلان…وفلان…وفلان ويذكرون أسماءُ النّواب من الإخوان في الدّورة الأخيرة التي نزلَ فيها الإخوان المسلمين – إذا لم تنتخب فلان…وفلان…وفلان…لا تدخل الجنة !!!! ” أعوذُ بالله من الشياطين…هل الجنّة بيت والدك ؟…هل أنت الذي تُعطي الجنّة وتمنع الجنة ؟…إذا انتخبت فلان…وفلان…وفلان…أصبحت بالجنة !! وإذا لَمْ تنتخبت فلان … وفلان … وفلان… لست من الجنة !!
↩ أنتَ مطلوبٌ منك أن تُصوّت وهذا الصوت أمانة ، من يخدم المجتمع أكثر مع المحافظة على ثوابتنِا في شرعنا انتخبوه ، أنا عقلي غير وعقلك غير ، لكن الله يعلم أنّي لمْ أقدِم فلان إلا لأنّي أُقدّم المصلحة العامة ، فأنا حينئذْ لي رأي وأنت لك رأي ، وأنا مجتهد وأنت مُجتهد ، فواحدٌ منّا مُصيب و الآخر مُخطئ ، لا نقول فلان آثم وفلان غير آثم .
⬅ أنتَ الواجبُ عليكْ إذا انتخبت أنْ تجعلَ المعيار والميزان والأصل الذي تنتخب بسببه إنّما هو الخدمة التي تَعُمّ المُجتمع مع المحافظة على ثوابتِ الشّرع .
↩ فلا أنتخبُ رجل مُلحِد ، رجل لا يُقيم للدين وزن ، رجل شاذ !! هؤلاء موجودين لكنّهم قِلّة هؤلاء قِلة .
⬅ فالقول بأنّ شيخنا الألبانيُّ تراجعَ خطأ ، والذي يقول أنّ الشيخَ تراجعَ هو الذي يحتاج إلى الدليل، لكنّ للشيخِ أقوال ، بعضُ الناّسِ ليسَ عندَه فَهم ! لا يستطيع أن يَستوعبَ القولين ، يعني الشيخ يقول : ليسَ العلاجُ الشرعيّ هو الديمقراطيّة ، هذا كلامُ الشيخ ! وكلامهُ صحيح ، لكنّ بعضَ النّاس يفهمُ من هذا الكلام أنّ الشيخ لا يرى الانتخابات البرلمانية ، هذا خطأ .
↩ الشيخ يرى أنّ سعادةَ الأُمَّة بالشّرع لا بالحياةِ الديمقراطيّة ، ويرى أنّنا في واقِعنا ينبغي أن نتعاملَ مع الموجود بمعطياتهِ ، وأنّ الموجود الواجبُ علينا أن نُقدّم مبَدأنا لا مصلحتَنا .
↩ بعض الناس ينتخبُ لأجلِ المال !! و البعض ينتخب على وعد ! يعني والله موعود أنتَ أمضي معي وأيّدني وإذا أنا نجحت أنا أقومُ بتوظيفك وأعمل لك !! هذا حرامٌ شرعاً ، صوتُك يجبُ أن يكونَ أمانة ً، وأن تكونَ هذهِ الأمانةَ لخدمةِ الأُمّة ، ولخدمةِ سائرِ إخوانك ؛ لأنّ المصلحة العامّة في الشرع مُقدّمة على المصلحة الخاصّة ، فالواجبُ على الإنسان أن يُحكِم هذا المبدأ ، والله أعلم.
⬅ السؤال : إذا الإنسان لمْ ينتخبْ هل يُؤثم؟
الجواب : إذا كان لا يَعلمُ المُنتَخَبين ، أو احتار ولم يعرف مَن أحسن الموجودين ، وكان هذا باعثُه على الانتخابِ فالأمرُ فيه سِعة ، لكن إذا كنتَ تعتقدُ أنّ فلانًا أحسنُ من فلان ، وأنت مُتيِّقن فأنتَ قَدِِّم الأحسن وأبعِد ونَحِّي الأسوأ ، والله أعلم .
↩ رابط المادة :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍

السؤال الرابع ما حكم لعب الكاراتيه والتايكواندو والملاكمة مع ما فيها من ضرب على…

whatsapp-audio-2016-11-09-at-7-28-02-am
الجواب : أما أن يلقح الإنسان بدنه وأن يتمكن من قوة بدنه فهذا أمر حسن وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف وفي كل خير .
والنبي صلى الله عليه وسلم مارس بنفسه وأشرف بنفسه على مجموعة من الرياضات التي تلقح الأبدان .
فالنبي صلى الله عليه وسلم سابق بين الخيل وأشرف عليه بنفسه وبوّب الإمام البخاري لذلك في صحيحه قال:باب المسابقة من باب مسجد كذا من باب مسجد بني فلان إلى مسجد بني شيبة .
فالنبي صلى الله عليه وسلم كانت الخيول تتسابق وكان بنفسه قد أشرف على ذلك .
النبي صلى الله عليه وسلم سابق بنفسه أمنا عائشةرضي الله تعالى عنها في بعض أسفاره ، لما طلب من بعض أصحابه أن يتقدموا عنه فسبقها مرة وسبقته مرة .
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول لنا فيما ثبت في سنن ابن ماجة ((عليكم بالنسلان )) والنسلان أن تمشي مشتدًا مشيا سريعا النسلان أن تمشي مشتدا مشيا سريعا .
والأطباء اليوم ينصحون كثيرًا من المرضى أن يصنعوا هذا الصنيع .
وبعض الناس يقصر ولا يعطي بدنه حقها ، فعلى الأقل تمشي للمسجد فتحتسب الخطوات فتستفيد دنيا وآخرة ، وما عدا هذه الرياضات يلحق بها .
النبي صلى الله عليه وسلم صارع ركانة وصرعه وتصدق عليه بقوته وكان ركانة لا يرمى الأرض فصارعه على شاة مرة ومرة ومرة وقال ركانة للنبي صلى الله عليه وسلم كما في جامع الترمذي والله لا يرمي جنبي إلا نبي أشهد أنك رسول الله .
هؤلاء الأقوياء لا يؤمنون بالرسالة إلا على هذا النحو .
فتصدق النبي صلى الله عليه وسلم بقوته عليه حتى جعله يؤمن أنه رسول الله .
هذا القوي لا يعرف عقل ولا فهم ويفهم القوة فلما صرعه النبي قال أشهد أنك رسول الله ، كذاك البخيل لما كان النبي صلى الله عليه وسلم جالسا والقصة في صحيح مسلم
فكان قد رأى واديا من غنم فقال هو لك قال هو لي قال نعم هو لك فذهب إلى قومه فبلغهم الإسلام وقال جئتكم من عند رجل لا يخشى الفقر ، فتصدق عليه بكرمه صلى الله عليه وسلم .
وهكذا الداعية إلى الله عزوجل يتصدق على الناس بما حباه الله من أي نعمة أنعمها الله عليك ، ينبغي أن تجعلها سببا لإصلاح الناس وقربهم من ربهم عزوجل .
هذه الألعاب تمارس على الإحتراف وتمارس على تقوية البدن ، فإذا الانسان مارسها على تقوية البدن وأقلع عن هذه التحية التي نُهينا عنها،نُهينا إذا لقي الرجل الرجل أن ينحني له قالوا يا رسول الله يلقى أحدنا بعضا أينحني له قال لا .
هذا الإنحناء ما يجوز ، أن ينحني رجل لرجل ، فيمكن أن تلعبها دون الإنحناء .
كل مشاكل الرياضة اليوم في تتلخص في الآتي :
إما في الإحتراف .
وإما في المخالفات التي لا تنفك عن هذه الرياضات .
وأما في المشاهدة وليس في الممارسة .
الآن أشغلوا الأمة على بروتوكول معروف عند اليهود ، وقد ذكر في البروتوكول السادس عشر على ما أظن ، ونقلت قوله في كتابي القول المبين في أخطاء المصلين ، أنهم يعملون على إشعال الجنون الرياضي عند المسلمين وهذا للأسف موجود .
فالرياضات اليوم فيها هدر للطاقات وإضاعة للأوقات ، وفيها قلب الموازين .
فقدنا الأبطال الحقيقيين ، وأخذنا نبحث عن الأبطال الوهميين .
والرياضات قد يكون فيها إحياء لنعرات الجاهلية ، وهذه كلها من المشاهدة لا من الممارسة والأصل في الرياضة أن تمارس وممارستها إذا لم يكن على وجه الإحتراف فهذا حسن أما الإحتراف فهذه مصيبة .
واليوم عندنا ممارسات من قبل النساء للرياضة، ويا للأسف أصبحت النساء تمارس الرياضة على وجه الإحتراف ، وأصبحت تُصوّر وإلى الله المشتكى .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
3 – صفر – 1438 هجري
2016 – 11 – 4 إفرنجي

السؤال شيخنا بارك الله فيكم حديث النبي صلى الله عليه وسلم لا يخطب أحدكم…

الجواب : أسألك سؤالا ، ماهي الغيبة ؟
السائل : ذكرك أخاك بما يكره .
الشيخ : ذكرك للنصراني غيبة ؟
السائل : نعم شيخنا .
الشيخ : أين ذهبت أخاك ؟
السائل : مخرج غالب شيخنا
الشيخ : ذكرك أخاك بما يكره صحيح ، أين ذهبت ؟
في المطولات في الشروح يذكرون ، مالك في ما يذكر بعضهم في ترتيب المدارك نقل عن الإمام مالك قال : ” ذكر النصراني بالسوء بما يضره غيبة ” ، قالوا وخرجت قول النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل عن الغيبة قال : ” ذكرك أخاك بما يكره ” قال خرجت مخرج الغالب والأحكام تتعلق بالأفعال ولا تتعلق بالذوات ، الآن لا يبيع أحدكم على بيع أخيه ولا يخطب أحدكم على خطبة أخيه ، هذه أخيه لفظ يراد به معنى أم أنه خرج مخرج الغالب وليس هو قيدا تشريعيا كقوله تعالى في سورة آل عمران { يأيها الذين امنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة} ، الربا هل يحرم إذا كان أضعافا مضاعفة وإن كان غير أضعاف مضاعفة يكون حلالا ، الجواب الربا حرام قل أو كثر ، مال بمال بزيادة مال حرام فقوله تعالى في الآية أضعافا مضاعفة هذا ليس قيدا تشريعيا ، يعني حل الربا بحرمته ليس معلقا بكثرته وبقلته ، وإنما هذا خرج بمخرج الغالب بمعنى أن المرابي جشع والمُرابي لا يطمح إلا بالكثير ونفسه لا يكفيها القليل وإنما هي تريد الأضعاف المضاعفة ، ولذا بناء عليه فلا يجوز خطبة المسلم على خطبة الكتابي ، ولا يجوز بيع المسلم على بيع الكتابي .
الآن لو واحد من أهل الذمة باع واشترى وأنت رأيت لك مصلحة فيه وقد تم البيع فليس لك أن تبيع وإن كانت لا يبع أحدكم على بيع أخيه كما ذكرناها في موضوع الغيبة ، الذي يؤكد هذا أن الأحكام لا تتعلق بالذوات وإنما الأحكام تتعلق بالأفعال والمسألة فهم المسألة قائمة على الفهم .
الناظر إلى المعاني : استتباب الأمن وعدم وجود الكره و البغضاء هذا يعين أيضا على القول بالحل والله تعالى أعلم.
السؤال : شيخنا الله يجزيكم خير يعني لا ينظر مثلا إذا كان في أمر مقصدي إذا مثلا لعلها تسلم أو من ناحية مقصدية ألا نستطيع أن ننظر لهذا الأمر شيخنا ؟
الشيخ : النظرة المقاصدية تكون دائما من وراء النصوص ، إن علمنا إسلامها فحينئذ خطبة الكتابي لها باطلة ، لو علمنا انها مسلمة وإذا كانت هي تريد الإسلام فالأصل فيها أن لا تقبل ، وأما مع قبولها ويقال لعلها تسلم فهذه نظرة إذا قلنا أنها مقاصدية فإنها أيضا متذبذبة بين هذه النظرة المقاصدية والنظرة الشرعية المعروفة عند أهل العلم وهذا محل يعني رد وأخذ ، وتقعيدات العلماء كما يقول الإمام الشاطبي أما أي مسألة يتنازعها أصلان فالخلاف فيها واسع والخلاف فيها مستساغ .
أن أصل أخيه هل هو معتبر نحن عندنا نظر فيه أصلا ، ليس الحديث نصا في المسألة ، الحديث نص في المؤمن في البيع وفي النكاح ، هل يمكن أن نقول البيع شيء والنكاح شيء ؟
النظرة المقاصدية تقضي بأن نفصل البيع عن النكاح ، وإذا فصلنا فحين إذ رجعنا إلى ضعف في النظرة المقاصدية ، لأن القواعد مضطردة وهذه المسائل أنا أسميها يعني مسائل بمثابة المساج للبدن ، بعض إخواننا عندهم نظر في المسائل بجمود ولا يحسنون أن ينظروا للمسألة وأن يتدبروها وأن يتأملوها والله تعالى أعلم.
السائل : شيخنا بعض المعاصرين يستدلون بمثل هذه الأحاديث على موضوع التعايش السلمي وما يقال له التسامح بين الأديان ، فما رأيكم في هذا ؟
الشيخ : العبارات العصرية ملغومة ، وما أجمل العبارات الشرعية ، في كثير من الأحيان يقع إحداث عبارة إحداث مصطلح وهذا الاصطلاح قد يكون هو مترجم عن لغة غير عربية وقد تكون الترجمة قاصرة يعني قد يكون الاصطلاح أصلا هذا التعايش السلمي لما يترجم للغرب بلغة الغرب بحكم أن حياة الغرب غير حياتنا ونظرتهم للأمور غير نظرتنا ونظرتهم للدين كمنظم للعلاقة الشاملة بين الإنسان والإنسان وبين الإنسان والله عز وجل وبين الإنسان والكون ، فهذا يقع فيه خلل ، ولذا هذا العموم يقتضي منا التفصيل في المسألة فيمكن أن نعيش تعايش سلمي مقبول وعلى العين والرأس والنصوص تقبله وممكن تحت هذا العنوان يكون هناك أشياء مرفوضة مردودة لا يجوز أن نجعل الكتابي كالمسلم .
في العهد الأول الأنور ما كانوا يلبسون كان لهم زنار خاص بهم ، في صحيح مسلم إذا رأيتم الكتابي في الطريق فاضطروه إلى أضيقه ، فليس لأهل الكتاب أن يمشوا في نصف الطريق ، لازم يمشوا على الطرف ، هل هذا تعايش سلمي ؟
نعم هذا تعايش سلمي ، عقولنا أدركت أو ما أدركت هذا تعايش سلمي ،
فكلمة التعايش السلمي كلمة يعني كما قلت فضفاضة ليس لها اصطلاح محصور يكون تحتها صور كثيرة وبعض هذه الصور مقبول وبعضها مرذول ، ولذا الاكتفاء بأن أتكلم على التعايش السلمي بهذا الاصطلاح بقول نعم أو لا خطأ والله أعلم.
لكن مثلا الاعتداء على الكتابي حرام كالاعتداء على المسلم الاعتداء على ماله الاعتداء على عرضه الاعتداء على روحه ، لكن جعل الكتابي أن أهنئه لأنه فيه تعايش سلمي ، أهنئه بكفره وأهنئه بالنجاسة التي قامت في عقله وتصوره وقلبه بأن الله اليوم ولد أقول له مبروك لأن الله ولد اليوم هذا لا أحد يقول فيه ، ما في عاقل يقول فيه ، فأنا لما يهنئني النصراني بعيدي أنا أزهو على الدنيا كلها لأن الله في هذا العيد قال {اليوم أكملت لكم دينكم} الله نزل على نبيه اليوم اكملت عليكم ديني ، ديني كمل وديني وجدت فيه الحاجات التي تكفي البشرية ليس المسلمين فقط إلى يوم الدين فهو لما يهنئني خير كثير يصيبه هو ، فهو ليس له منة علي في أن هنئني ، وبالتالي أنا لا أُحْرَج إن كُنتُ أفهم الشرع بهذا أنا لا أحرج إنه والله صار عنده عيد وأنا ما هنأته ، بالعكس تهنئتي له تحقيرٌ له ، يعني إبقاء النجاسة التي في قلبه وعقله بأن عيسى هو ابن الله وأنَّ الله قد وُلِد ، وأن هذا الولد عيسى هو ابن الله وأن الانسان لا يحتاج للولد إلا إذا كان فيه نقص و إلا إذا كان يموت ويحتاج للمعاون والمؤيد والمؤازر ، فهذه كلها منفية ، فالمؤمن الذي ينظر لهذه الأمور بهذا الأمر يعرف ما هو التعايش السلمي المرذول والتعايش السلمي المقبول ، والله تعالى أعلم .

السؤال السادس عشر أعمل في وزارة التربية وأخذت إجازة بدون راتب لمدة عشرة أعوام هل…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/08/س-16.mp3*السؤال السادس عشر: أعمل في وزارة التربية وأخذت إجازة بدون راتب لمدة عشرة أعوام هل يجوز لي أن أدفع الضمان الإجتماعي علما بأني كل عام أدفع الضمان الإجتماعي حتى تحسب لي العشرة سنوات؟*
الجواب: الشرع جاء لتحقيق المصالح ودرء المفاسد، وكون الإنسان على استقامة فهذه الاستقامة لا تمنعه من أن يحقق حقه.
فإذا أنت تعمل 20 سنة وأخذت إجازة 10 سنوات فلك في ذمتهم مال كثير وإذا انقطعت عن الدفع ذهب مالك فحينئذ أنت مخير بين أن تدفع أعلى المفاسد وتحقق المصالح، هذا أمر لا أرى فيه حرجا حتى لا يضيع مالك، والله تعالى أعلم.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
12ذوالقعدة 1438 هجري.
2017 – 8 – 4 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatawa/1299/
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍
⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع عشر هل يعتبر ركوبي في التكسي من الخلوة المحرمة مع وجود أولادي…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/12/WhatsApp-Audio-2016-12-18-at-7.03.34-AM.mp3الجواب :
الولد المميز الذي يعرف العورات إذا كان معكِ يا أختي فليس هذه خلوة.
أما وجود الرجل مع امرأة في سيارة لوحدهم فهذا نوع خلوة.
وعند الترمذي يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطانُ ثالثَـهما ” .
وكان عمر بن عبدالعزيز يقول “لا تخلون بامرأة ولو كنت تحفظها القرآن “.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
17 ربيع الأول 1438 هجري
2016 – 12 – 16 إفرنجي

انصحونا في حضور عرس فيه مخالفات

 
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/07/AUD-20170709-WA0026.mp3إذا كان حضورك تنصح فيه وتذكر وترجو الإستجابة فاحضر فإن لم ترى الإستجابة غادر غادر و إذا كنت لا ترى الإستجابة و لا ترى أن بإمكانك أن تنكر فلا تحضر، لذا فان العلماء يفرقون بين حضور الجنائز و حضور العرس يقولون من رأى منكرا في الجنازة يذهب و من رأى منكرا في العرس فلا يذهب ،فيقولون بأن الجنازة حق للميت فالمنكر الذي في الجنازة ليس للميت فيه نصيب إلا إذا أوصى .
أما في العرس فهذا المنكر يردع أهله و الداعون إليه بعد استجابة دعوتهم ولذا متى رأيت منكرا فلا تذهب إلا أن أرادوا أن يحسبوا عليك شيئا ،فبعض الأقارب ممن أعرف دعاني مرة و كان هناك شكوى من عدم الحضور فقلت له هل تغني النساء قال يغنينين فقلت يسمع الرجال قال نعم يسمع رجال، فقلت إن شاء الله أحضر ولكن تهيئ لي من الآن و تستأذن لي أن أدخل و اذكرهن بالله فقال لي أرجوك لا تحضر، فأحيانا ولا حول ولا قوه إلا بالله يعني أمور المسلم في بعض المواطن يشعر فيها بالغربة فأنت ابتعد عن مواطن التهمة و السعيد من خالط من يرفعه و من يقربه من ربه فرفع عنه غفلته ومعصيته هذا هو السعيد، السعيد من ينتقي أصحابه ومن يخالطهم فيذكرهم و يذكروه بالله سبحانه وتعالى ،و الله يا إخوة هذه الحياة قاسية و الذي يريد أن يستقيم يحتاج إلى همة ويحتاج إلى توفيق ويحتاج أن يدعو في الصباح و المساء كما علم النبي صلى الله عليه و سلم ابنته فاطمه رضي الله تعالى عنها كما ثبت عند أبي داود بأن يقول:- « يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفه عين» اللهم لاتكلنا إلى أنفسنا اللهم لاتكلنا إلى أنفسنا اللهم لاتكلنا إلى أنفسنا اللهم إنا نعوذ بك من غضبك و من مقتك قال العلماء مقت الله أن يدعك الله و شأنك فنسأل الله عز وجل ألا يكلنا إلى أنفسنا ونعوذ بالله من غضبه و من مقته ونسأله سبحانه وتعالى أن يحفظنا و أن يحفظ ذرياتنا وإخواننا وأحبائنا من كل ضر و شر وسوء و أن يحفظ طلبه العلم و المشايخ وأن يرزقنا وإياهم تبليغ دين الله عز وجل بهمه و صدق وإخلاص و واتباع و عدم انقطاع فهو الجدير بالإجابة سبحانه و تعالى
↩ رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
✍✍
⬅ للاشتراك في قتاة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

السؤال الثامن عشر نحن أهل السنة في العراق الذين خرجنا من بيوتنا بسبب داعش من…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/10/AUD-20171027-WA0057.mp3الجواب: يا حسرة على أهل السنة.
ما أشد المؤامرات عليهم.
الان هذه الساعات التي نعيش مؤامرة عظيمة على أهل السنة في اليمن، قتلوا حوالي سبعة أو ثمانية من خيرة العلماء في اليمن في اغتيالات شخصية، والمسلسل جاري، ونسأل الله عز وجل أن يحفظ أهل السنة.
وأهل السنة ليس لهم كبراء، بعض الصادقين أين ما يوجد ميمعة يذهب يقاتل ويتجاوز العلماء ويتجاوز أهل الفهم وأهل الرأي والكبار ويتجاوز المسؤوليين، يركب رأسه ويقاتل، ثم أخيرا تكون النتائج شر ووبال عليه هو وعلى أهل السنة في بلده.
الذين اغتروا بالدواعش، تكلمنا كثيرا، لكن نقول الآن بعد أن انجلت الأمور أما ينبغي أن تحاسبوا أنفسكم، أما ينبغي أن توجهوا نصيحة لإخوانكم وتبينوا شيئا من الحقائق التي لمستموها حتى لا يعود المسلسل مرة أخرى .
الدواعش مصنوعون.
هل منهم صادقون؟
منهم صادقون.
هل هناك ناس اغتروا ,( شباب ) وذهبوا؟
نعم في في ناس اغتروا، وخطابي هذا لهم وليس لغيرهم، *يا من اغتررت بهؤلاء وتبين لك صدق العلماء، وتبين لك أن الذين نصحوك قد افادوك ، وتجاوزت عنهم، أما ينبغي لك أن تتكلم، أما ينبغي لك أن تقول لأقرانك وأمثالك: ينبغي أن نقف عند كلام العلماء ولا يجوز لنا أن نتجاوزهم، لماذا يكون نظركم قصيرا، لماذا لا تنظرون إلى عواقب الأمور، هذا من الغرور، نسأل الله عز وجل العفو والعافية، وهذا من إعجاب كل ذي رأي برأيه.*
يا حسرة على العراق.
يا حسرة على سوريا.
يا حسرة على اليمن.
يا حسرة على مصر.
الناس يُطعن في دينهم، وفي امنهم وفي منهجهم، ويُروج والعياذ بالله تعالى شأن ما سألت عنه هذه الأخت.
*الواجب على الإنسان أن يقيم في البلد والمكان الذي يستطيع أن يقيم فيه دين الله.*
الله أمر نبيه محمد صلى الله عليه وسلم عندما لم يستطيع أن يقيم الدين في مكة أن يخرج منها وذهب للمدينة وأقام الدين في المدينة.
ايهما أحسن مكة أو العراق؟
مكة، ترك النبي عليه السلام مكة حتى يقيم دينه بغيرها، فحيث كنت وتستطيع أن تقيم دينك فهذا هو الواجب عليك.
(الم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها) هذه نزلت في حق من لم يستطع أن يقيم دين الله عز وجل في المكان الذي فيه.
فكل من عاش في بلد واستطاع أن يقيم دين الله فيه فهذا هو الواجب، والله تعالى أعلم.
⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*
٣٠ محرم 1439 هجري ٢٠ – ١٠ – ٢٠١٧ إفرنجي
↩ *رابط الفتوى:*
⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍
⬅ *للاشتراك في قناة التلغرام:*
http://t.me/meshhoor
 
 

السؤال الأول أخت من الإمارات تسأل فتقول تعليقا على فتوى لكم سابقة كيف…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/04/WhatsApp-Audio-2017-04-15-at-6.09.39-PM.mp3الجواب : الكلام على استيداع الأهل ، أَستودِعُكُم الله الذي لا تضيع ودائِعُه.
كان النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يُودِعُ أهله خاصة في السفر ، أما ما عدا ذلك فإن الله -جَلّ في عُلاه إذا استودع شيئاً حَفِظَه.
فما يُقال للأهل : أستودعكم الله إلا في السفر ، لأن النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – ما قال ذلك إلا في هذا الموقف .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
17 رجب 1438 هجري
2017 – 4 – 14 إفرنجي
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
http://t.me/meshhoor

السؤال الأول أخ يسأل هل يكون الحسر عند كل مرة ينزل فيها…


الجواب : الظاهر لا ،والظاهر عند أول نزوله في أول موسمه
⬅ مجلس شرح صحيح مسلم .
14 ربيع الأخر 1438 هجري .
12 – 1 – 2017 إفرنجي
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍